هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

شعاع الموت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

شعاع الموت، هو سلاح نظري يعمل بواسطة فيض جسيمات أو موجة كهرومغناطيسية ، يعود لفترة العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين، وقد أدعي أن كل من غولييلمو ماركوني[1] ونيكولا تسلا، و هاري غرينديل ماثيوز وإدوين سكوت وغريتشين قد اخترعوه مستقلين عن بعضهم البعض.[2] وآخرون أيضاً[3] عام 1957، كان مجلس المخترعين الوطني لا يزال يُصدر قوائم بالاختراعات العسكرية المطلوبة وتشمل "شعاع الموت".[4] في حين كان التطرق لموضوع شعاع الموت يرتبط بالخيال العلمي، كانت الأبحات في الحصول على أسحلة تعتمد على الطاقة مستوحاة من تكهنات الماضي لكنها تطوّرت إلى أسلحة فعلية تستخدمها اليوم الجيوش الحديثة، وتعرف أحياناً باسم "شعاع الموت"، كنظام سلاح الليزر الذي اعتمدته بحرية الولايات المتحدة في منتصف عام 2014.[5][6] تعرف هذه الأسلحة تقنياً بأسلحة الطاقة الموجهة.

في الخيال العلمي[عدل]

على الرغم من أن مفهوم "شعاع الموت" لمن يصبح أبداً واقعياً عملياً، إلا أنه كان ملهماً للعديد من قصص الخيال العلمي وقاد إلى ظهور مفهوم "البندقية الشعاعية" التي استخدمها الأبطال الخياليون كفلاش غوردن. في رواية "الرجل الأخير" التي كبتها ألفريد نويس عام 1940، اخترع عالم ألماني اسمه مردوخ شعاعاً مميتاً واستخدم في حرب عالمية، حيث قضى هذا السلاح على الجنس البشري تقريباً. وجدت مثل هذه الأسلحة أيضاً في ملحمة الحيال العلمي حرب النجوم لجورج لوكاس.[7]

في ثمانينيات القرن الماضي، أحيى الرئيس الأمريكي رونالد ريغان الفكرة كمسألة للحصول على تمويل عام لبرنامجه مبادرة الدفاع الإستراتيجي والذي سمي بأسلحة في الفضاء على غرار حرب النجوم. يمكن أن تدمر أشعة الليزر الصواريخ الباليستية العابرة للقارات وهي في الجو. حقق البرنامج نجاحاً محدوداً لكن كان ثمة العديد من المحاولات لإيجاد تقنيات عملية لشعاع الموت. لكن ليس من الواضح ما إذا كانت هذه الحرب جزء من خطة عامة لتسهيل تفكك الاتحاد السوفيتي عن طريق تضليل السوفييت في مجال الاستثمار في الأبحاث التي ينتج عنها مخرجات عملية (كانت تلك استراتيجية مشتركة بين الطرفين في الحرب الباردة).

تضائل الحماس لمثل تلك الأفكار وسباق التسلح في تسعينيات القرن العشرين. عند تلك النقطة، كان الخيال العلمي مهتماً أكثر في مجالات قد تحقق إنجازات حقيقية على النطاق الشخصي كالأسلحة البيولوجية والحرب الكيماوية والروبوتات والذكاء الاصطناعي وتقنية النانو. على سبيل المثال، تضمّن مشروع القرن الأمريكي الجديد ملاحظة مفادها أن استخدام مورثات انتقائية للطاعون قد يكون مفيداً من الناحية السياسية.

استمرت الأبحاث، فقد أظهر مشروع "الليزر ذو الطاقة التكتيكية العالية" (مشروع مشترك بين الولايات المتحدة وإسرائيل) سلاحاً ليزرياً مزود بمضادات للطائرات ومضادات للصواريخ.

طالع أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Rachele Mussolini, Mussolini privato, Milano, 1979, Rusconi Editore.
  2. ^ To، Wireless (June 4, 1928). "Finds a 'Death Ray' Fatal to Humans. German Scientist Says it Inflames and Destroys Cells, Hence Aids in Disease. Expects to Split Atom. Dr. Graichen Has Device to Make Blind See With Light Sent Through the Skull.". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-21. برلين, June 3, 1928. The discovery of a new 'death ray,' capable of destroying, though not intended to destroy, human life, has just been announced by Dr. Graichen, a young physicist and engineer employed as an experimenter by the Siemens Halske Electric Company. 
  3. ^ "The 'Death Ray' Rivals". نيويورك تايمز. May 29, 1924. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-21. The inventors of a 'death ray' multiply every day. To H. Grindell-Matthews and Professor T.F. Wall have been added two other Englishmen, Prior and Raffe, and Grammachikoff, a Russian. Herr Wulle, 'chief of the militarists' in the Reichstag, has informed that body that the Government has a device that will bring down airplanes, stop tank engines, and 'spread a curtain of death.' 
  4. ^ "Council Seeking Death Ray and Greaseless Bearing for Armed Forces". أسوشيتد برس in the نيويورك تايمز. November 3, 1957. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-21. واشنطن العاصمة, Nov. 2, 1957 (AP) Anyone who has a death ray lying around the house, a hole digger that disposes of the dirt as it goes along, or a greaseless ball bearing that can be used in temperatures ranging 
  5. ^ Navy will deploy first ship with laser weapon this summer | Ars Technica
  6. ^ Navy's drone death ray takes out targets - CNN.com
  7. ^ Holland, Charles. "Alfred Noyes, The Last Man", St. Dunstan's Red and White, St. Dunstan's University.

روابط خارجية[عدل]