شعبة بن الحجاج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شعبة بن الحجاج
معلومات شخصية
الوفاة 777
البصرة
الحياة العملية
تعلم لدى قتادة بن دعامة،  وأيوب السختياني  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
طلاب ابن إسحاق،  وسفيان الثوري،  وعبد الله بن المبارك،  والكسائي،  وسفيان بن عيينة،  وأبو يوسف،  وعبد الملك الأصمعي،  وهارون الرشيد  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة ثيولوجي،  وحكواتي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الحديث  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

أبو بسطام شعبة بن الحجاج بن الورد (85 هـ-160 هـ)(1) مولى الأشاقر؛ تابعي واسطي الأصل عالم أهل البصرة وشيخها. سكن البصرة منذ الصغر[1] وفيها توفي.[2]

رأى الحسن البصري وأخذ عنه وحدث عن أنس بن سيرين وإسماعيل بن رجاء وسلمة بن كهيل وجامع بن شداد وسعيد بن أبي سعيد المقبري وجبلة بن سحيم والحكم بن عتيبة وعمرو بن مرة الجملي وزبيد بن الحارث اليامي وقتادة بن دعامة ومعاوية بن قرة وأبي جمرة الضبعي وعمرو بن دينار ويحيى بن أبي كثير وعبيد بن الحسن وعدي بن ثابت وطلحة بن مصرف والمنهال بن عمرو وسعيد بن أبي بردة وسماك بن الوليد وأيوب السختياني ومنصور بن المعتمر محمد بن سيرين وسمع قتادة ويونس بن عبيد وعبد الملك بن عمير وأبا اسحاق السبيعي وطلحة بن مصرف وخلقاً غيرهم من طبقتهم؛ روى عنه أيوب السختياني والأعمش ومحمد بن إسحاق وإبراهيم بن سعد وسفيان الثوري وشريك بن عبد الله وسفيان بن عيينة وغيرهم.

وقال النضر بن شميل: «ما رأيت أرحم بمسكين من شعبة؛ كان إذا رأى المسكين لا يزال ينظر إليه حتى يعطى. وكان يقول: والله لأنا في الشعر أسلم مني في الحديث، ولو أردت الله لما خرجت إليكم، ولو أردتم الله ما حييتموني، ولكنا نحب المدح ونكره الذم.»

ركب شعبة يوماً حماره فلقيه سليمان بن المغيرة فشكا إليه الفقر والحاجة، فقال: «والله ما أملك غير هذا الحمار،» ثم نزل عنه ودفعه إليه فابتيع بستة عشر درهماً.

راجع عنه[عدل]

شعبة بن الحجاج ومكانته بين علماء الجرح والتعديل تأليف الدكتور مكي الكبيسي

هامش[عدل]

  • 1 لم يذكر ابن خلكان موعد ولادته صراحة وإنما ذكر متى توفي وكم كان عمره لما توفي.

مصادر[عدل]

  1. ^ شعبة بن الحجاج من موقع الشبكة الإسلامية
  2. ^ وفيات الأعيان لابن خلكان