شعب الهونزا

هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
شعب الهونزا
التعداد الكلي
التعداد
87,000 (2000)
مناطق الوجود المميزة
البلد
مقاطعة شيترال، هونزا (باكستان)، هاري باربات، جامو وكشمير (الهند)
اللغات
الدين
الإسماعيلية، الإسلام الشيعي، الشامانية

شعب الهونزا، المعروف أيضا باسم البروشو، أو البوروشو، أو البوتراج[1][2] هم مجموعة عرقية تعيش في وادي هنزه، ووادي ناغار ومقاطعة شترال، وفي أودية غلغت-بلتستان في شمال باكستان[3]، كما توجد مجموعة أصغر منهم تقدر بحوالي 350 شخصا يعيشون في منطقة جامو وكشمير الهندية.[4] وقد صنفت لغتهم، البروشسكية، على أنها لغة معزولة.[5] بالرغم من أن أصولهم غير معروفة، فمن المرجح أن شعب الهونزا ينحدرون من السكان الأصليين الذين سكنوا شمال غرب الهند (باكستان اليوم)، ودفعتهم حركات الهجرة الهندوآرية التي وقعت في عام 1800 قبل الميلاد إلى استيطان موطنهم الحالي.

نبذة تاريخية[عدل]

قبيل العصر الحديث، كانت المنطقة التي يعيش فيها معظم شعب الهونزا الآن جزءا من ولاية شيترال (ولاية أميرية). كانت الدولة ملكية وراثية، تسيطر عليها أسرة كارور، ويرأسها «مير» (وهو لقب يترجم عادة على أنه ملك). في عام 1947، أصبحت جزءا من باكستان.

أدى تشييد طريق قراقرم السريع خلال السبعينات، إلى اتصال أوسع بالعالم الخارجي. وكان لدى العديد من التجار والوعاظ والسياح وغيرهم إمكانية جديدة للوصول إلى موطن شعب الهونزا، مما أدى فيما بعد إلى تغيير ثقافة المنطقة واقتصادها المحلي.

يشتهر شعب الهومزا بحبهم للموسيقى والرقص، إلى جانب آرائهم التقدمية تجاه التعليم والمرأة.[6]

الهونزا[عدل]

علم هونزا.[7]
ملف:Coat of arms of the Hunza State.png
شعار النبالة لهونزا [8]

لقد تم دحض ادعاء متكرر على نطاق واسع بطول العمر الملحوظ لشعب الهونزا[9] باعتبارهم أصحاب أسطورة طوال العمر، مستشهدا بعمر متوقع يبلغ 53 عاما للرجال و 52 عاما للنساء، ومع ذلك بانحراف معياري كبير.[10] ولا يوجد دليل على أن متوسط العمر المتوقع لشعب الهونزا يفوق بكثير متوسط المناطق الفقيرة المعزولة في باكستان. والواقع أن مزاعم الصحة والحياة الطويلة كانت تستند دوماً تقريباً فقط إلى تصريحات المير المحلي (الملك). وأفاد صاحب البلاغ، وهو جون كلارك، الذي كان على اتصال كبير ومستمر بشعب بوروشو، بأنهم لكم يكونوا يتمتعون بصحة جيدة على وجه عام.[11]

أبلغ كلارك ولوريمر عن أعمال عنف متكررة ومجاعة في منطقة هونزا.[12]

سكان منطقة هونزا العليا، التي تسمى محليا «جوجال»، سكانها هم الذين انتقل أجدادهم من هونزا الأصلية للري، السقي، والدفاع عن الحدود مع الصين وأفغانستان. يتكلمون لهجة تسمى «واخی»، التي تأثرت بلغتي بروشسكي وباميري بسبب التقارب والاتصال بهذه المجتمعات الجبلية. ويعيش الناطقون بالشينا في هونزا الجنوبية. فقد جاؤوا من منطقتي «تشيلاس» وغلغت وغيرها من المناطق الناطقة باالشينا في باكستان.

جامو وكشمير[عدل]

تقيم أيضا مجموعة من 350 شخصا من شعب الهونزا في اللإقليم الاتحادي: جامو وكشمير. يتركزون أساسا في باتامالو، وكذلك في بوتراج موهالا، والتي تقع جنوب شرق هاري باربات. ينحدر مجتمع الهونزو من اثنين من الأمراء السابقين لولايتي هونزا وناغار الهنديتين البريطانيتين، الذين هاجروا مع عائلاتهم إلى هذه المنطقة في القرن التاسع عشر. وتعرف المجموعات الإثنية الأخرى في الولاية باسم البوتراج، وتعتنق الإسلام الشيعي. أيضا، الزواج المرتب أمر عرفي.[13]

منذ تقسيم الهند في عام 1947، لم تكن جماعة الهونزو الهندية على اتصال مع الهونزو الباكستانيين. وقد منحتم حكومة الهندية صفة قبيلة، فضلا عن سياسة الحفاظ التي ابعتها الحكومة لحفظ مثل هذه الأقليات، وبالتالي، «معظم أفراد هذه الجماعة يعملون في وظائف حكومية». يتحدث شعب هونزا الهندي اللغة البروشسكية، المعروفة أيضاً باسم «خاجونا»، ولهجتهم المعروفة باسم جامو وكشمير بروشسكي المعروفة إختصارا بالإنجليزية، (JKB)، «شهدت عدة تغييرات تجعلها مختلفة بشكل منهجي عن لهجات بروشسكي الأخرى المنطوقة في باكستان». بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من أفراد شعب هونزا في جامو وكشميري متعددو اللغات، ويتكلمون أيضا الكشميري والهندوستاني، فضلا عن بالتي وشينا بدرجة أقل.

علم الوراثة[عدل]

شوهدت مجموعة متنوعة من مجموعات هابلوغروب (صبغي Y)، بين عينات عشوائية معينة من الناس في هونزا. وأكثرها شيوعاً هي أر1 أ1 وأر2 أ2[14]، وهما مرتبطان بالشعوب الهندية الأوروبية وبالهجرة من العصر البرونزي إلى جنوب آسيا (3000 قبل الميلاد)، ومن المحتمل أنهما نشأتا إما في جنوب آسيا أو آسيا الوسطى أو إيران والقوقاز. أر2 أ2[15]، خلافا لندرته علئلتها أر2، أر1 أ1 وغيرها من أنواع الهابلوغروب أر، أصبحت الآن مقتصرة تقريبا على جنوب آسيا. كما لوحظت من عينات قليلة سلالتان أخريان عادة في جنوب آسيا [16]، هما ه1 مجموعة الهابلوغروب ل3 مجموعة الهابلوغروب (التي تم تعريفها بطفرة M20 SNP).[2][17][18][19][20][21][22][23][24][25][26]

وهناك مجموعات أخرى من الهابلوغراف التي تصل إلى ترددات كبيرة بين الهونزا هي جي2، المرتبطة بانتشار الزراعة في الشرق الأدنى الجديد ومنه، سي2، من أصل سيبيري، وربما تمثل أبوة جنكيز خان. وتوجد على تواتر أقل مجموعات الهابلوغروب، وسلالة شرق أوروآسيوية، وجماعات أبحاث كيو وب وف وج. وتجمع البحوث المتعلقة بالحمض الخلوي الصبغي (DNA) أسلاف الذكور لبعض سكان الهونزا مع متحدثين بلغات بامير ومجتمعات جبلية أخرى من مختلف الأعراق، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى العلامة M124 (التي تعرف Y-DNA haplogup R2a)، التي تتواجد بتواتر مرتفع في هذه المجموعات السكانية. ومع ذلك، لديهم أيضا مساهمة في جينات شرق آسيا، مما يشير إلى أن بعض من أصولهم على الأقل يعود أصلها إلى شمال جبال الهيمالايا. لم يتم اكتشاف أي عنصر وراثي يوناني بين البوروشو في الاختبارات.

التأثير في العالم الغربي[عدل]

كتب المدافع عن الحياة الصحية «جي أي رودال»، كتابًا بعنوان «شعب هونزا الأصحاء»، في عام 1948 أكد أن شعب الهونزا، الذين اشتهروا بطول العمر ووجود العديد من المعمرين، كانوا يعيشون طويلا لأنهم تناولتون الأطعمة العضوية والصحية، مثل المشمش المجفف واللوز، وكان لديهم الكثير من الهواء النقي وممارسة الرياضة. غالبًا ما ذكرهم في مجلته الوقاية كنموذج يحتذى به لفوائد اتباع أسلوب حياة صحي.

لقد مكث الدكتور جون كلارك بين شعب الهونزا لمدة 20 شهرا، وفي كتابه 1956 "مملكة الهيمالايا المفقودة"، يقول: "أود أيضاً أن أعرب عن أسفي للمسافرين الذين تعارضت انطباعاتهم مع تجربتي. في رحلتي الأولى عبر هونزا، اكتسبت تقريباً كل المفاهيم الخاطئة التي ارتكبوها: "شعب الهونزا الأصحاء، والمحكمة الديمقراطية، والأرض التي لا يوجد بها فقراء، وبالتالي، العيش المستمر لفترة طويلة بين شعب الهونزا، كفبل بالكشف عن المواقف الفعلية". وفيما يتعلق بالفهم الخاطئ عن صحة شعب هونزا، يكتب كلارك أيضاً أن معظم مرضاه أصيبوا بالملاريا، والعقم، والديدان، والتراخوما، وغير ذلك من الحالات الصحية التي يسهل تشخيصها وعلاجها بسرعة. في رحلتيه الأوليتين عالج 5684 مريض.

عدد أكتوبر 1953 من مجلة ناشيونال جيوغرافيك، كان يحتوي على مقال عن وادي نهر هونزا ألهم قصة كارل باركس ترالالا.[27]

كتب مدرب يوغا أميركي يدعى «رينيه تايلور» عدة كتب في الستينيات من القرن الماضي، تعامل مع الهونزا كشعب مسالم طويل العمر.[28][29]

انظر أيضًا[عدل]

فهرس[عدل]

  • Underhill، Peter A. (2014)، "The phylogenetic and geographic structure of Y-chromosome haplogroup R1a"، European Journal of Human Genetics، ج. 23، ص. 124–131، DOI:10.1038/ejhg.2014.50، ISSN:1018-4813، PMC:4266736، PMID:24667786
  • Underhill، Peter A. (2015)، "The phylogenetic and geographic structure of Y-chromosome haplogroup R1a"، European Journal of Human Genetics، ج. 23، ص. 124–131، DOI:10.1038/ejhg.2014.50، PMC:4266736، PMID:24667786

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ بيرغر؛ هيرمان (1985). "دراسة استقصائية لدراسات بوروشاسكي". مجلة آسيا الوسطى. 8 (1): 33–37.
  2. ^ أ ب Ahmed, Musavir (28 Jun 2016). "Ethnicity, Identity and Group Vitality: A Study of Burushos of Srinagar". Journal of Ethnic and Cultural Studies (بالإنجليزية). 3 (1): 1–10. DOI:10.29333/ejecs/51. ISSN:2149-1291. Archived from the original on 2020-07-12.
  3. ^ "جامو وكشمير بوروشاسكي: اللغة والاتصال اللغوي والتغيير" (PDF). http://repositories.lib.utexas.edu/. 20 أكتوبر 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-09-21. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |موقع= (مساعدة)
  4. ^ "Redirected". Ethnologue (بالإنجليزية). 19 Nov 2019. Archived from the original on 2021-02-15. Retrieved 2021-02-17.
  5. ^ "Burushaski language". Encyclopedia Britannica (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-26. Retrieved 2021-02-17.
  6. ^ Human (ط. 1st American ed). London: DK Pub. 2004. ISBN:0-7566-0520-2. OCLC:55518310. مؤرشف من الأصل في 2020-09-03. {{استشهاد بكتاب}}: |طبعة= يحتوي على نص زائد (مساعدة)
  7. ^ "Hunza". أعلام العالم. 7 يونيو 2008. مؤرشف من الأصل في 2020-08-24. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-19.
  8. ^ "Flag Spot Hunza (Pre-independence Pakistan)". Flagspot.net. مؤرشف من الأصل في 2017-07-04.
  9. ^ Guy T. (2009-07). The Wheel of Health (بالإنجليزية). A Distant Mirror. ISBN:978-0-9802976-6-9. Archived from the original on 18 فبراير 2021. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  10. ^ Tierney, John (29 Sep 1996). "The Optimists Are Right (Published 1996)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-02-13. Retrieved 2021-02-17.
  11. ^ "Hunza - The Truth, Myths, and Lies About the Health and Diet of the "Long-Lived" People of Hunza, Pakistan, Hunza Bread and Pie Recipes". biblelife.org. مؤرشف من الأصل في 2021-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-17.
  12. ^ Allan، Nigel J. R. (1990). "Household Food Supply in Hunza Valley, Pakistan". Geographical Review. ج. 80 ع. 4: 399–415. DOI:10.2307/215849. ISSN:0016-7428. مؤرشف من الأصل في 2017-03-12.
  13. ^ مونشي؛ ساداف (2006). جامو وكشمير بوروشاشكي: اللغة ، والاتصال اللغوي ، والتغيير الصفحة 4، الفقرة 6. جامعة تكساس في أوستن.
  14. ^ Firasat, Sadaf; Khaliq, Shagufta; Mohyuddin, Aisha; Papaioannou, Myrto; Tyler-Smith, Chris; Underhill, Peter A.; Ayub, Qasim (2007-01). "Y-chromosomal evidence for a limited Greek contribution to the Pathan population of Pakistan". European Journal of Human Genetics (بالإنجليزية). 15 (1): 121–126. DOI:10.1038/sj.ejhg.5201726. ISSN:1476-5438. Archived from the original on 2019-04-28. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  15. ^ Sahoo، Sanghamitra؛ Singh، Anamika؛ Himabindu، G.؛ Banerjee، Jheelam؛ Sitalaximi، T.؛ Gaikwad، Sonali؛ Trivedi، R.؛ Endicott، Phillip؛ Kivisild، Toomas (1 يناير 2006). "A prehistory of Indian Y chromosomes: Evaluating demic diffusion scenarios". Proceedings of the National Academy of Science. ج. 103: 843–848. DOI:10.1073/pnas.0507714103. ISSN:0027-8424. مؤرشف من الأصل في 2018-11-16.
  16. ^ Wells, R. Spencer; Yuldasheva, Nadira; Ruzibakiev, Ruslan; Underhill, Peter A.; Evseeva, Irina; Blue-Smith, Jason; Jin, Li; Su, Bing; Pitchappan, Ramasamy (28 Aug 2001). "The Eurasian Heartland: A continental perspective on Y-chromosome diversity". Proceedings of the National Academy of Sciences (بالإنجليزية). 98 (18): 10244–10249. DOI:10.1073/pnas.171305098. ISSN:0027-8424. PMID:11526236. Archived from the original on 2021-01-11.
  17. ^ Dr. Lena E. E. (2004). Dictionary of Multicultural Psychology : Issues, Terms, and Concepts. Thousand Oaks: SAGE Publications. ISBN:978-1-4522-2210-3. OCLC:809771851. مؤرشف من الأصل في 2021-02-18.
  18. ^ "Redirecting". linkinghub.elsevier.com. مؤرشف من الأصل في 2021-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-17.
  19. ^ Journal of ethnic and cultural studies: JECS (بالإنجليزية). 2014. OCLC:1012860306. Archived from the original on 2020-09-28.
  20. ^ Sahoo, Sanghamitra; Singh, Anamika; Himabindu, G.; Banerjee, Jheelam; Sitalaximi, T.; Gaikwad, Sonali; Trivedi, R.; Endicott, Phillip; Kivisild, Toomas (2006-01). "A prehistory of Indian Y chromosomes: Evaluating demic diffusion scenarios". Proceedings of the National Academy of Science (بالإنجليزية). 103 (4): 843–848. DOI:10.1073/pnas.0507714103. ISSN:0027-8424. Archived from the original on 2020-10-22. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  21. ^ Sengupta، Sanghamitra؛ Zhivotovsky، Lev A.؛ King، Roy؛ Mehdi، S. Q.؛ Edmonds، Christopher A.؛ Chow، Cheryl-Emiliane T.؛ Lin، Alice A.؛ Mitra، Mitashree؛ Sil، Samir K. (2006-2). "Polarity and Temporality of High-Resolution Y-Chromosome Distributions in India Identify Both Indigenous and Exogenous Expansions and Reveal Minor Genetic Influence of Central Asian Pastoralists". American Journal of Human Genetics. ج. 78 ع. 2: 202–221. ISSN:0002-9297. PMC:1380230. PMID:16400607. مؤرشف من الأصل في 2021-01-24. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  22. ^ Sharma, Swarkar; Rai, Ekta; Sharma, Prithviraj; Jena, Mamata; Singh, Shweta; Darvishi, Katayoon; Bhat, Audesh K.; Bhanwer, A. J. S.; Tiwari, Pramod Kumar (2009-01). "The Indian origin of paternal haplogroup R1a1 * substantiates the autochthonous origin of Brahmins and the caste system". Journal of Human Genetics (بالإنجليزية). 54 (1): 47–55. DOI:10.1038/jhg.2008.2. ISSN:1435-232X. Archived from the original on 2019-05-14. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  23. ^ Thangaraj، Kumarasamy؛ Naidu، B. Prathap؛ Crivellaro، Federica؛ Tamang، Rakesh؛ Upadhyay، Shashank؛ Sharma، Varun Kumar؛ Reddy، Alla G.؛ Walimbe، S. R.؛ Chaubey، Gyaneshwer (20 ديسمبر 2010). "The Influence of Natural Barriers in Shaping the Genetic Structure of Maharashtra Populations". PLoS ONE. ج. 5 ع. 12. DOI:10.1371/journal.pone.0015283. ISSN:1932-6203. PMC:3004917. PMID:21187967. مؤرشف من الأصل في 2020-05-24.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  24. ^ Thanseem، Ismail؛ Thangaraj، Kumarasamy؛ Chaubey، Gyaneshwer؛ Singh، Vijay Kumar؛ Bhaskar، Lakkakula VKS؛ Reddy، B Mohan؛ Reddy، Alla G؛ Singh، Lalji (7 أغسطس 2006). "Genetic affinities among the lower castes and tribal groups of India: inference from Y chromosome and mitochondrial DNA". BMC Genetics. ج. 7: 42. DOI:10.1186/1471-2156-7-42. ISSN:1471-2156. PMC:1569435. PMID:16893451. مؤرشف من الأصل في 2021-03-03.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  25. ^ Firasat، Sadaf؛ Khaliq، Shagufta؛ Mohyuddin، Aisha؛ Papaioannou، Myrto؛ Tyler-Smith، Chris؛ Underhill، Peter A.؛ Ayub، Qasim (2007-1). "Y-chromosomal evidence for a limited Greek contribution to the Pathan population of Pakistan". European journal of human genetics : EJHG. ج. 15 ع. 1: 121–126. DOI:10.1038/sj.ejhg.5201726. ISSN:1018-4813. PMC:2588664. PMID:17047675. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  26. ^ Li, Jun Z.; Absher, Devin M.; Tang, Hua; Southwick, Audrey M.; Casto, Amanda M.; Ramachandran, Sohini; Cann, Howard M.; Barsh, Gregory S.; Feldman, Marcus (22 Feb 2008). "Worldwide Human Relationships Inferred from Genome-Wide Patterns of Variation". Science (بالإنجليزية). 319 (5866): 1100–1104. DOI:10.1126/science.1153717. ISSN:0036-8075. PMID:18292342. Archived from the original on 2021-02-16.
  27. ^ The Carl Barks Library Volume 12, page 229
  28. ^ Taylor، Renée (1964). Long Suppressed Hunza health secrets for long life and happiness. New York: Award Books.
  29. ^ Rivera، Hollywood (20 نوفمبر 1966). "Author, Lecturer Renee Taylor, Home from Hunza with New Film". Palos Verdes Peninsula News. مؤرشف من الأصل في 2021-02-18. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-10.