شعب رابا نوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يمثل شعب رابا نوي السكان البولينيزيين الأصليين لجزيرة الفصح. تشكل الحضارة البولينيزية في أقصى الشرق، التي تضم المتحدرين من السكان الأصليين لجزيرة الفصح، نحو 60% من سكان جزيرة الفصح الحالية، ويقيم جزء كبير من سكانها في البر الرئيسى لتشيلي. يتحدثون لغة رابا نوي التقليدية واللغة الإسبانية الأساسية في تشيلي.[1] في إحصاء سنة 2017، كان هناك 7750 من سكان الجزيرة يعيشون جميعهم تقريبًا في قرية هانغا روا على الساحل الغربي المحمي.

منذ عام 2011، أصبح الدخل الرئيسي لشعب رابا نوي مستمدًا من السياحة، التي تستند على التماثيل الضخمة المسماة «مواي».

يناضل الناشطون من شعب رابا نوي من أجل حقهم في تقرير المصير وحيازة الجزيرة.[2] أدت الاحتجاجات التي نظمها السكان الأصليون من شعب رابا نوي في عامي 2010 و 2011 في جزيرة الفصح، والتي اعترضت على إنشاء متنزه ومحمية بحرية،[3] إلى وقوع اشتباكات مع الشرطة التشيلية.[4][5]

تاريخ[عدل]

قبل الاحتكاك الأوروبي (بين عامي 300 و1722م)[عدل]

يسود الاعتقاد أن شعب رابا نوي استقر في جزيرة الفصح بين عامي 300 و1200 ميلادية. سابقًا، قُدّر تاريخ وصولهم للجزيرة إلى نحو ما بين عامي 700 و800 ميلادية، ولكن أدلة كشفها مؤخرًا التأريخ باستخدام الكربون المشع تعزز فكرة وصولهم في وقت متأخر يصل لعام 1200 ميلادية. تبين أن شعب رابا نوي من أصل بولينيزي من خلال التحليل الجيني للحمض النووي الميتوكوندري للهياكل العظمية التي تعود إلى ما قبل التاريخ. كشف التحليل الجيني الذي أجراه إيريك ثورسبي وغيره من علماء الوراثة في عام 2007 عن وجود علامات جينية من أصل أوروبي وأمريكي هندي تشير إلى أن أفراد شعب رابا نوي لديهم جينات أوروبية وأمريكية هندية في حمضهم النووي جاءت خلال أو قبل أوائل القرن التاسع عشر.[6]

بداية الاتصال الأوروبي[عدل]

كان جاكوب روجفين أول أوروبي يسجل احتكاكه مع رابا نوي. يقال إن روجفين أبحر إما بحثًا عن جزر خوان فرنانديز أو جزيرة ديفيد، ولكنه وصل بدلًا من ذلك إلى جزيرة الفصح في الخامس من أبريل عام 1722 (يوم الأحد بعيد الفصح). بقي في الجزيرة مدة أسبوع تقريبًا.[7] زار فيليب غونزاليز دي أهيدو رابا نوي في العام 1770 وأعلن استيلاءه على الجزيرة في وثيقة كتبها سكان الجزيرة بأبجدية رونغورونغو، وهي كتابة شعب رابا نوي غير المفهومة اليوم. زار كل من جيمس كوك وجان فرانسوا دي جالو، كونت لابيروز، الجزيرة لبضعة أيام في عامي 1774 و 1786 على التوالي.

الثقافة[عدل]

اللغة[عدل]

يتحدث شعب رابا نوي حاليًا الإسبانية ولغة رابا نوي التقليدية. تصنف لغة رابا نوي، المعروفة أيضًا باسم باسكوان، ضمن عائلة اللغات البولينيزية الشرقية، وتكتب حاليًا بأبجدية لاتينية. تعد رابا نوي لغة أقلية، إذ يتحدث معظم أفراد شعب رابا نوي الإسبانية كلغة أولى لهم. الإسبانية هي أكثر اللغات انتشارا في جزيرة الفصح، وهي لغة الأساسية في الإدارة والتعليم. يعتقد أن لغة رابا نوي تتحول اليوم تجاه شكل لغوي أقرب للإسبانية من ناحية تركيب الجُمل. يمثل نظام رونغورونغو للأحرف الرسومية الذي اكتشف في عام 1800 نسخة قديمة من لغة رابا نوي. إلا أن فك شيفرة رونغورونغو لا تزال عملية قائمة حتى اليوم ولم يتضح بعد ما إذا كانت رونغورونغو هي شكل من أشكال الكتابة أو شكلًا آخر من أشكال التعبير الثقافي.

الميثولوجيا[عدل]

تتمحور القصص الميثولوجية لشعب رابا نوي حول هوتو ماتوا، الذي يعتقد أنه أول مستوطن لجزيرة الفصح، وأيضًا تانغاتا مانو. تانغاتا مانو هي ميثولوجيا ديانة وطائفة الرجل الطائر التي تروي وجود الخالق ماكيماكي ومنافسة البيض لاختيار الطائر الذي سيحظى بالقداسة لخمسة أشهر. تشتمل الأساطير الأحدث لشعب رابا نوي على قصة المعركة الملحمية بين هاناو إب وهانو موموكو. سمي الجرم الوراء نبتوني الكوكب القزم ماكيماكي باسم هذا الإله المؤسس.

مواي[عدل]

تعد المواي الجانب الأكثر شهرة من حضارة رابا نوي، وتمثل 887 شخصية بشرية منحوتة من الصخر بين سنتي 1250 و1500 ميلادية وتم نقلها في أنحاء جزيرة الفصح. يعتقد أن المواي هي الوجوه الحية للأسلاف الذين تمت الإطاحة بهم جميعًا بحلول عام 1868. تستند تماثيل المواري على منصات حجرية كبيرة تدعى آهو، أشهرها آهو تونڠاريكي، وآهو الأكبر، وآهو فينابو. تغطي رؤوس بعض المواي أشكال من الحجر البركاني الأحمر المعروف باسم بوكاو. حاليًا، يركز شعب رابا نوي والحكومة التشيلية على الحفاظ على التماثيل وترميمها، بما في ذلك تحديد منطقة تضم العديد من التماثيل، مثل حديقة رابا نوي الوطنية كموقع للتراث العالمي.

الفن[عدل]

صنع الرابا نوي تاريخيًا أغطية للرأس من الريش، وأنسجة من لحاء الشجر، ونقوشًا خشبية، ونقوشًا حجرية. استخدمت «الأدزس»، وهي حجارة حادة مستديرة، لإنتاج الرسوم الحجرية والنقوش الخشبية. من السمات المميزة لتماثيل رابا نوي هو استخدامهم الأصداف والمرجان المرصع والسبج لتمثيل العينين.

الموسيقى[عدل]

وتتكون موسيقى رابا نوي التقليدية من غناء وهتاف جماعي مصحوب بأدوات منها أبواق مصنوعة من قواقع المحار، وراقصين، وأكورديون، واكاواها، وهل آلة نقر موسيقية مصنوعة من عظام فك الحصان. تأثرت موسيقى رابا نوي الحديثة بأمريكا اللاتينية مما خلق شكلًا جديدًا من التانغو خاص برابا نوي. تروج ماتاتا، وهي واحدة من أشهر الفرق الموسيقية في الجزيرة، لأساليب الرقص والموسيقى التقليدية.

الوشوم[عدل]

كما هو الحال في الجزر البولينيزية الأخرى، كان للوشم والرسم على الأجساد دلالة روحية في جوهرها. في بعض الحالات اعتبر الوشم نقطة استقبال للقوة الإلهية أو المانا (الطاقة الروحانية في الحياة). كانت الوشوم تجليات لثقافة رابا نوي. كان لدى الكهنة والمحاربين والقادة وشوم أكثر من بقية الأفراد، كرمز لتصنيفهم الهرمي. تم وشم كل من الرجال والنساء لتمثيل طبقتهم الاجتماعية.[8][9] يمزج الوشم، إلى جانب أشكال أخرى من الفن لدى رابا نوي، بين الصور التجسيمية والتصوير الحيواني.[9] اليوم، يعيد الشباب وشوم رابا نوي إلى الحياة كجزء مهم من ثقافتهم وتتمحور أشكال الوشوم حول العناصر الموضوعية التقليدية.

التفاعل مع البيئة[عدل]

هناك فرضية شائعة مفادها أن الانحدار الواضح لثقافة ومجتمع رابا نوي قبل وصول أوروبا في عام 1722 يعود إلى الإفراط في استغلال بيئة الجزيرة، وأبرزها التحطيب الذي طال جميع أشجار الجزيرة تقريبًا. أبرز مؤيد لهذا التفسير هو جاريد دايموند الذي اقترح سيناريو «الإبادة البيئية» في جزيرة الفصح في كتابه الصادر عام 2005 بعنوان «الانهيار».

انبثقت فكرة انهيار مجتمع رابا نوي عن اختلال التوازن بين الموارد العامة الموجودة في الجزيرة، والمتمثلة في السكان، والحطب، وموارد الغذاء، والطاقة، والمواد التي استدعت نقل ورفع تماثيل المواي. قد تكون الموارد الغذائية أكثر ندرة مما هي عليه في مناطق أخرى من بولينيزيا بسبب عوامل مثل المناخ الأكثر برودة، وشح الأمطار مقارنة بالجزر الأخرى في المنطقة، والرياح العاتية، والافتقار إلى التنوع البيولوجي، ما أدى إلى عدم نجاح المحاصيل في بولينيزيا كما نظيرتها في مناطق أخرى من المحيط الهادئ. يلاحظ أيضًا غياب وجود مصدر للحطب الجيد، إذ يصل متوسط طول أكبر الأشجار إلى نحو 7 أقدام.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Currently Governor"، Gobernación Provincial Isla de Pascua (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2021.
  2. ^ "The Situation of the Indigenous People of Rapa Nui and International Law: Reflections on Indigenous Peoples and the Ethics of Remediation"، Santa Clara Law Digital Commons (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2021.
  3. ^ "Marine park divides Easter Island's indigenous Rapa Nui"، Al Jazeera (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2020.
  4. ^ "Rapanui: International Community Steps In To Stop Violence Against The Rapa Nui Nation"، Indigenous Peoples Issues and Resources، 8 فبراير 2011، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2013.
  5. ^ Reiny, Samson Kaala (23 ديسمبر 2010)، "L.A. rally to draw attention to violent Rapa Nui evictions"، The Hawaii Independent، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2010.
  6. ^ Lie B. A.؛ Dupuy, B. M.؛ Spurkland, A.؛ Fernández-Viña, M. A.؛ Hagelberg, E.؛ Thorsby, E. (يناير 2007)، "Molecular genetic studies of natives on Easter Island: evidence of an early European and Amerindian contribution to the Polynesian gene pool"، Tissue Antigens، 69 (1): 10–18، doi:10.1111/j.1399-0039.2006.00717.x، PMID 17212703.
  7. ^ Douglas, Peter، "The South Sea Voyage of Jacob Reggeveen, 1721–1723" (PDF)، New Netherland Institute، مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أكتوبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2016.
  8. ^ Kjellgren, Eric (2002)، Splendid isolation: art of Easter Island; [published in conjunction with the Exhibition Splendid Isolation – Art of Easter Island, held at the Metropolitan Museum of Art, New York, from December 11, 2001, to August 4, 2002].، New York: Metropolitan Museum of Art [u.a.].
  9. أ ب Krutak, Lars (2005)، "Sacred Skin: Easter Island Ink"، مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2018.