شعوعيات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
الشعاعيات
العصر: عصر كمبري – الآن
توضيح الشعاعيات من بعثة تشالنجر.
توضيح الشعاعيات من بعثة تشالنجر.

المرتبة التصنيفية شعبة  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: الجذراوات
الشعبة: الشعاعيات
الاسم العلمي
Radiolaria
يوهانس بيتر مولر، 1858
‏‏

الشَّعوعيات[1] هي من الأوليات التي تنتج الهياكل العظمية المعدنية المعقدة، عادة ما تكون على شكل كبسولة مركزية تقسم الخلية إلى أجزاء داخلية وخارجية من الإندوبلازم والإكتوبلازم. تم العثور عليها كعوالق حيوانية في جميع أنحاء المحيطات، وبقايا عظامها تشكل جزءاً كبيراً من غطاء قاع المحيط كناز سيليكي.

الوصف[عدل]

Circogonia icosahedra، نوع من الشعاعيات على شكل عشروني الأوجه.

لدى الشعاعيات العديد من الأقدام الكاذبة التي تشبه الإبر مدعومة بحزم من الأنابيب الدقيقة التي تساعد الشعاعيات على الازدهار. نواة الخلية ومعظم العضيات الأخرى موجودة في الإندوبلازم، بينما توجد الفجوات وقطرات ليبيدية في الإكتوبلازم والتي تجعلها مزدهرة. يمكن أن تحتوي الشعاعيات على طحالب تعايشية، خصوصاً من النوع Symbiodinium، والتي توفر معظم الطاقة في الخلية. تم العثور على بعض هذه الأنظمة بين الشوامس، ولكنها تفتقر إلى الكبسولات المركزية وتنتج فقط مجرد أشواك بسيطة.

التصنيف[عدل]

تنتمي الشعاعيات إلى مملكة الجذراوات مع المنخربات.[2] تقليدياً تم تقسيم الشعاعيات إلى 4 مجموعات هي Acantharea، Nassellaria، Spumellaria وPhaeodarea[3][4] كل من Nassellariaو Spumellaria ينتج عظاماً سيليكية، أما Acantharea فتنتج عظاماً من كبريتات السترونشيوم وترتبط ارتباطاً وثيقاً بالطائفة Taxopodida،التي تفتقر إلى هيكل عظمي داخلي وكان يعتقد لفترة طويلة أنه من الشوامس. يمكن تقسيم الشعاعيات إلى شعيبتين هما:

  • Polycystina: وتضم الطائفتين Spumellaria وNassellaria.
  • Spasmaria: وتضم الطائفتين Acantharia وTaxopodida.[5][6]

وهناك العديد من الرتب الأعلى التي تم الكشف عنها في التحليلات الجزيئية من البيانات البيئية وخصوصاً المتعلقة بـAcantharia[7] وSpumellaria.[8] هاتان الطائفتان حتى الآن غير معروف عنها تماماً من حيث المورفولوجيا والفسيولوجيا؛ ولذا يرجح أن تنوع الشعاعيات أكبر بكثير مما هو معرف عليه الآن.

السجل الحفري[عدل]

أقدم ظهور للشعاعيات المعروفة حالياً كان في بداية العصر الكامبري، حيث ظهرت كحيوانات صغيرة بأصداف. في وقت لاحق ظهرت الاختلافات بين الشعاعيات باختلاف هيكل السيليكا وقليل من التموجات على الصدفة (إن وجدت).[9] 90% من أنواع الشعاعيات قد انقرضت فعلياً. وتستخدم الهياكل العظمية أو الأصداف من الشعاعيات القديمة في التنقيب عن النفط وتحديد المناخات القديمة.[10]

المصادر[عدل]

  1. ^ قاموس المورد، البعلبكي، بيروت، لبنان.
  2. ^ Pawlowski J, Burki, F (2011) "Untangling the phylogeny of amoeboid protists". Journal of Eukaryotic Microbiology 56:16–25.
  3. ^ Yuasa T, Takahashi O, Honda D, Mayama S (2005) "Phylogenetic analyses of the polycystine Radiolaria based on the 18s rDNA sequences of the Spumellarida and the Nassellarida". European Journal of Protistology 41:287–298.
  4. ^ Nikolaev SI, Berney C, Fahrni J, Bolivar I, Polet S, Mylnikov AP, Aleshin VV, Petrov NB, Pawlowski J (2004) "The twilight of Heliozoa and rise of Rhizaria, an emerging supergroup of amoeboid eukaryotes". Proceedings of the National Academy of Sciences 101:8066–8071.
  5. ^ Krabberød AK, Bråte J, Dolven JK, Ose RF, Klaeness D, Kristensen T, Bjørklund KR, Shalchian-Tabrizi K (2011) "Radiolaria divided into Polycystina and Spasmaria in combined 18S and 28S rDNA phylogeny". PLoS One 6(8):e23526.
  6. ^ Cavalier-Smith T (1993) "Kingdom protozoa and its 18 phyla". Microbiology and Molecular Biology Reviews 57:953–994.
  7. ^ Decelle J, Suzuki N, Mahé F, de Vargas C, Not F (مايو 2012). "Molecular Phylogeny and Morphological Evolution of the Acantharia (Radiolaria)". Protist. 163 (3): 435–450. PMID 22154393. doi:10.1016/j.protis.2011.10.002. 
  8. ^ Not F, Gausling R, Azam F, Heidelberg JF, Worden AZ (2007) "Vertical distribution of picoeukaryotic diversity in the Sargasso Sea". Environmental Microbiology 9:1233–1252.
  9. ^ Braun, Chen, Waloszek & Maas (2007)، "First Early Cambrian Radiolaria"، in Vickers-Rich, Patricia; Komarower, Patricia، The Rise and Fall of the Ediacaran Biota، Special publications، 286، London: Geological Society، صفحات 143–149، ISBN 9781862392335، OCLC 156823511 191881597 تأكد من صحة قيمة |oclc= (مساعدة)، doi:10.1144/SP286.10 
  10. ^ Radiolarians

انظر ايضاً[عدل]