هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

شق الصدر الإنعاشي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

شق الصدر الإنعاشي (resuscitative thoracotomy) (يُشار إليه أحيانًا باسم شق الصدر في قسم الطوارئ) هو شق الصدر يتم إجراؤه عادة من أجل إنعاش شخص تعرض لإصابة بالغة بعد التعرض لصدمة حادة تنطوي على جوف الصدر.[1] بالنسبة لمعظم الأشخاص المصابين بصدمة صدرية لا يكون الإجراء ضروريًا؛ فقط 15% من أولئك المصابين بإصابة صدرية يحتاجون إلى هذا الإجراء.[2]

شق الصدر

دواعي الاستعمال[عدل]

يُقترح شق الصدر الإنعاشي عندما تحول الإصابات الحادة داخل تجويف الصدر دون إتمام الوظائف الفيسيولوجية اللازمة لاستمرار الحياة (مثل النزف). وقد تؤثر الإصابة أيضًا على عضو محدد مثل القلب الأمر الذي قد يؤدي إلى انصمام هوائي أو اندخاس قلبي (الذي يمنع القلب من النبض بشكل صحيح). ومن بين دواعي الاستعمال الأخرى الخاصة بهذا الإجراء هي ظهور دم من أنبوب فغر الصدر الذي يعيد أكثر من 1500 مل من الدم أو ≥ 200 مل من الدم في الساعة.

عند إجراء شق الصدر الإنعاشي، يجب أن تكون هناك علامات البقاء على قيد الحياة، بما في ذلك النشاط الكهربائي القلبي وضغط الدم الانقباضي>70 mm Hg.[2][3] في حالة الصدمة الحادة، إذا تم اكتشاف علامات البقاء على قيد الحياة، مثل اتساع العين، أثناء الطريق إلى المستشفى من قِبل المسعفين الأوليين، ولكن لم يتم العثور عليها عند وصول المريض إلى المستشفى، لذا يتم منع استعمال أي تدخلالات إنعاشية أخرى؛ ومع ذلك، عندما يجد المسعفون الأوليون علامات البقاء على قيد الحياة وزمن إنعاش القلب والرئتين أقل من 15 دقيقة، عندئذٍ تصدر أوامر بإجراء العملية.[4]

ويمكن إجراء التقييم المركز للصدمة باستخدام التخطيط بالأمواج فوق الصوتية لتحديد مدى الحاجة إلى إجراء العملية عن طريق العثور على سائل عائم حر في تجويف الصدر.[5]

الأسلوب[عدل]

يُعتبر شق الصدر الأمامي الجانبي الأيسر أسلوبًا شائعًا لفتح الصدر حيث يتيح الوصول السريع ويمكن تمديده بسهوله إلى شق الصدر الأيمن ويتيح الوصول إلى معظم الهياكل التشريحية الهامة أثناء عملية الإنعاش بما في ذلك الشريان الأبهر.[6] يتم أولاً إجراء شق على امتداد الحيز الوربي الرابع أو الخامس (بين الضلوع)، ويتم تقسيم العضلات الوربية والجنبة الجدارية، ثم يتم سحب الضلوع لإتاحة الرؤية.[3] عندما يغطي الشق كلاً من التجمع الدموي في الجنبة اليمنى واليسرى يُشار إليه باسم "شق الصدر الصدفي". يتم استخدام شق الصدر الصدفي عندما تكون هناك إصابة رئوية أو إصابة في الأوعية الدموية في الجانب الأيمن.[7]

التعافي[عدل]

هؤلاء الذي يخضعون لعملية شق الصدر الإنعاشي لا يتعافون عادة - 10% فقط من الذين يخضعون لهذه العملية بعد التعرض لإصابة حادة وما بين 15 و30% من الذين يعانون من الصدمة الاختراقية يبقون على قيد الحياة.[6][8][9]

معلومات تاريخية[عدل]

تم استخدام هذا الإجراء لأول مرة أثناء أواخر العقد الأول من القرن التاسع عشر بواسطة شيف (Schiff) بالتزامن مع تدليك القلب المفتوح. وبعد فترة وجيزة جرى استخدامه أيضًا بواسطة بلوك (Block) لعلاج انهتاكات القلب وتم إجراء أول إصلاح بالخياطة في عام 1900م.[10] وقبل ظهور إزالة الرجفان الخارجي وإنعاش القلب والرئتين في ستينيات القرن العشرين، كان شق الصدر في حالات الطوارئ هو الطريقة المفضلة لعلاج السكتة القلبية.[11]

المراجع[عدل]

  1. ^ November 27, 2012. Resuscitative Thoracotomy. San Diego: The Division of Trauma/Surgical Critical Care/Burns is part of the Department of Surgery, UC San Diego Health System. 
  2. ^ أ ب Moore 2012, p.462
  3. ^ أ ب Lua error in وحدة:Citation/CS1 at line 92: Argument map not defined for this variable.
  4. ^ Peitzman 2002, p. 227
  5. ^ Lua error in وحدة:Citation/CS1 at line 92: Argument map not defined for this variable.
  6. ^ أ ب Lua error in وحدة:Citation/CS1 at line 92: Argument map not defined for this variable.
  7. ^ Moore 2012, p. 242
  8. ^ American College of Surgeons 2008, p. 92
  9. ^ Moore 2012, p. 240
  10. ^ Brohi, Karim (6, June 2001). "Emergency Department Thoracotomy". Trauma.org. اطلع عليه بتاريخ January 01, 2013. 
  11. ^ Moore 2012, p. 236

قائمة المصادر[عدل]

  • American College of Surgeons. Committee on Trauma (2008). ATLS, Advanced Trauma Life Support for Doctors. Chicago, IL: American College of Surgeons. ISBN 9781880696316. 
  • Andrew B., MD Peitzman; Andrew B. Peitzman; Michael, MD Sabom; Donald M., MD Yearly; Timothy C., MD Fabian (2002). The trauma manual. Hagerstwon, MD: Lippincott Williams & Wilkins. ISBN 0-7817-2641-7. 
  • Feliciano, David V.; Mattox, Kenneth L.; Moore, Ernest J (2012). Trauma, Seventh Edition (Trauma (Moore)). McGraw-Hill Professional. ISBN 0-07-166351-7.