شلالات الدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
Taylorvalley ast 2000334.jpg
رسم تخطيطي يوضح مختلف العمليات والتفاعلات المؤدية لحدوث شلالات الدم

شلالات الدم هي الاسم الذي يتم إطلاقه على الشلالات الناتجة عن مادة أكسيد الحديد وقد أطلق عليها هذا الاسم نتيجة للون الأحمر القاتم الذي تتميز به، مما يعطيها مظهراً مشابهاً للدم. تقع هذه الشلالات بين ضفاف نهر تايلور المتجمد في هضاب ماكموردو الجافة في أرض فكتوريا شرق القارة القطبية المتجمدة أنتاركتيكا. حيث يعود فضل هذا الاكتشاف إلى الباحث الجيولوجي توماس قريفيث تايلور سنة 1911، ومنه أخذ نهر تايلور تسميته.[1] يتكون نهر تايلور من خمس طبقات جليدية تنساب ببطئ شديد جداً، حيث اعتقد العلماء سابقاً أن سبب اللون الأحمر القاتم عائد إلى تواجد نوع من الطحالب، لكن البحوث المستمرة في هذا الميدان نفت هذه الفرضيات.[2] يعود اللون الأحمر للشلالات لأكسيد الحديد الذي يتكون جراء تفاعلات أكسدة بين عناصر معينة متواجدة في المياه شديدة الملوحة بالمنطقة، وقد كانت هذه العناصر مخزنة ومعزولة في جيوب ينعدم فيها الهواء والضوء منذ خمسة ملايين سنة، حين كانت المياه أعلى من مستوياتها التي هي عليها حالياً. فتح هذا اللغز نافذة للبحوث العديدة التي سيحاول العلماء الإجابة بها عن مختلف التساؤلات المتعلقة بهذا النوع من الحياة المعزولة تماماً عن العالم المحيط بنا.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Explanation Offered For Antarctica's 'Blood Falls' - ScienceDaily". مؤرشف من الأصل في 2019-10-12.
  2. ^ flepedia.com -&nbspflepedia Resources and Information نسخة محفوظة 26 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.

إحداثيات: 77°43′S 162°16′E / 77.717°S 162.267°E / -77.717; 162.267