شلتة (الرملة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
شِلتة
شِلتة على خريطة فلسطين الانتدابية
شِلتة
شِلتة
معنى الاسمشلتة[1]
القضاءالرملة
الإحداثيات31°54′07.55″N 34°56′51.40″E / 31.9020972°N 34.9476111°E / 31.9020972; 34.9476111إحداثيات: 31°54′07.55″N 34°56′51.40″E / 31.9020972°N 34.9476111°E / 31.9020972; 34.9476111
شبكة فلسطين145/145
السكان100 (1945)
تاريخ التهجير18 تموز، 1948[2]
سبب التهجيرهجوم عسكري من قبل القوات الصهيونية
مستعمرات حالية"شيلات" و"كفار روت "

شِلتة قرية فلسطينية مهجرة، في قضاء الرملة. احتلها اليهود وهجّروا أهلها في تاريخ 18 يوليو من عام 1948.[3]

القرية قبل الاحتلال[عدل]

نهضت شِلتة على تلّ من الصخر الكلسي الصلب، في أقصى الطرف الشرقي للسهل الساحلي الأوسط، وصلتها دروب عدة بالقرى المجاورة. كما اعتبرت القرية قائمة في موقع كفر سلتا الصليبي. في سنة 1874، ذكر الرحالة الفرنسي غيران، الذي زار فلسطين مرات عدّة، أنّ شِلتة كانت تتألف من بضعة منازل، وأنّ بعض هذه المنازل ليس إلّا بقايا أبنية قديمة العهد سُيجت بحيطان حديثة أضيفت إليها لجعلها صالحة للسكن. كما أنّه رأى بقايا بناء صليبي. وكانت منازل شلتة، متقاربة بعضها من بعض ولا يفصل بينها إلّا بعض الأزقة الضيقة. صُنفت شلتة مزرعة في (معجم فلسطين الجغرافي المفهرس). كان السكان معظمهم من المسلمين، وكان مقام لشيخ يدعى أحمد الشلتاوي يقع قرب المسجد في الطرف الشمالي. أمّا الزراعة البعلية وتربية المواشي فكانوا من أهم موارد رزق السكان، الذين كانوا يزرعون أصنافًا عدّة من المزروعات. في 1944\1945، كان ما مجموعه 2,159 دونما مخصصًا للحبوب، و 27 دونمًا مرويًا أو مستخدمًا للبساتين.[3]

احتلال القرية وتطهيرها عرقيًّا[عدل]

عند نهاية عملية "داني"، وقبيل بدء الهدنة الثانية مباشرة، حوّلت القوات الإسرائيلية انتباهها من سهل اللد- الرملة إلى اللطرون. في ليل 17-18 يوليو 1948، حاولت قطع طريق اللطرون- رام الله، وبعد منتصف ليل 18 يوليو، استولت سرية من الكتيبة الأولى من لواء "يفتاح" على شلتة، لكنّها تعرّضت لنيران كثيفة وخسرت أربعة وأربعين رجلًا في العملية. ورد في سياق ذلك في "تاريخ حرب الاستقلال": "وهكذا، قبل ساعات معدودة من حلول الهدنة، نزلت بنا الضربة الأشد قسوة خلال عملية "داني"، الحافلة بالنجاحات".

أمّا المؤرخ الإسرائيلي بني موريس فيقول أنّ هذا الهجوم وقع قبل بضعة أيام. وبجميع الأحوال، أخليت شلتة من سكانها جراء هذا الهجوم في أرجح الظن. ليس واضحًا متى احتلت القرية ثانية، لكنّ من الجائز أن تكون سلمت إلى "إسرائيل" في إطار اتفاق الهدنة.[3]

القرية اليوم[عدل]

يكسو الموقع النباتات الجبلية، كما لا تزال تشاهد آبار عدة. بدورهم أنشأ الإسرائيليون في الموقع دفيئات لزراعة الأزهار فضلًا عن نماذج بالحجم الطبيعي للمنازل العربية وسواها من الأبنية. يمثل أحد النماذج سقيفة، ربما كانت سقيفة ناطور، مبنية بحجارة مكدسة كيفما اتفق وقوفها سقف خشبي. بالإضافة لذلك، بني على أراضي القرية بعض المنازل العائدة للإسرائيليين.[3]

المستعمرات الإسرائيلية على أراضي القرية[عدل]

في سنة 1977، أنشأت "إسرائيل" مستعمرتي شيلات وكفار روت الزراعيتين، على أراضي القرية.[3]

مراجع[عدل]

  1. ^ Palmer, 1881, p. 284 نسخة محفوظة 06 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Morris, 2004, p. xix, village #244. Also gives cause of depopulation نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت ث ج "نبذة تاريخية عن شلتة-الرملة من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي- فلسطين في الذاكرة". www.palestineremembered.com. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)