شهادة نيرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

شهادة نيرة كانت شهادة زور قدمت أمام تجمع الكونغرس لحقوق الإنسان في 10 أكتوبر 1990 من قبل فتاة تبلغ من العمر 15 عاما قدمت اسمها الأول فقط نيرة. نشرت الشهادة على نطاق واسع واستشهد بها عدة مرات من جانب أعضاء مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة والرئيس جورج بوش الأب في الأساس المنطقي لدعم الكويت في حرب الخليج الثانية. في عام 1992 تم الكشف عن أن اسم نيرة الأخير هو "الصباح" وهي ابنة سعود الناصر الصباح سفير الكويت لدى الولايات المتحدة. علاوة على ذلك تم الكشف عن أن شهادتها نظمت كجزء من حملة العلاقات العامة مواطنون من أجل الكويت الحرة التي تديرها شركة العلاقات العامة الأمريكية هيل ونولتون للحكومة الكويتية. بعد ذلك، أصبحت شهادة الصباح تعتبر مثالا كلاسيكيا للدعاية الفظيعة الحديثة.[1][2]

قالت نيرة في شهادتها العاطفية أنه بعد الغزو العراقي للكويت شاهدت جنود عراقيين يأخذون أطفالا من الحاضنات في مستشفى كويتي ويأخذون الحاضنات ويتركون الأطفال يموتون.

تم تأكيد القصة في البداية من قبل منظمة العفو الدولية[3] وشهادات من الذين تم إجلاؤهم. بعد تحرير الكويت تم السماح للصحفيين بالعودة إلى البلاد. وجد تقرير هيئة الإذاعة الأمريكية أن "المرضى بمن فيهم الأطفال الخدج قد ماتوا عندما هرب العديد من الممرضين والأطباء الكويتيين" لكن من المؤكد أن القوات العراقية "لم تسرق حاضنات المستشفيات ولم تؤدي إلى وفاة مئات الأطفال الكويتيين".[4][5] ردت منظمة العفو الدولية بإصدار تصويب واتهم المدير التنفيذي جون هيلي لاحقا إدارة بوش "بالتلاعب الانتهازي للحركة الدولية لحقوق الإنسان".[6]

الخلفية[عدل]

مزاعم الحاضنات[عدل]

في أعقاب الغزو والاحتلال العراقي للكويت وردت تقارير عن عمليات نهب واسعة النطاق. في 2 سبتمبر 1990 في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة خافيير بيريز دي كويلار كتب ممثل الأمم المتحدة في الكويت محمد أبو الحسن:

«إلى جانب رسائلنا التي يقصد منها إبلاغكم بالأعمال التي ترتكبها سلطات الاحتلال العراقية في الكويت بما يتنافى مع جميع القوانين الدولية وعلى أساس المعلومات المؤكدة التي قدمتها لنا حكومة الكويت نود أن نرسم الاهتمام بالظاهرة التي لم يسبق لها مثيل في التاريخ وهي عملية تنظيم سلطات الاحتلال العراقية بهدف نهب وسلب الكويت. من المستحيل مقارنة هذه العملية بأية حوادث مماثلة أو تقديم حساب دقيق لها لأنها عملية في الواقع تهدف إلى تحقيق ما لا يقل عن الإزالة الكاملة لأصول الكويت بما في ذلك الممتلكات المملوكة للدولة والمؤسسات العامة والخاصة والأفراد وكذلك محتويات المنازل والمصانع والمتاجر والمستشفيات والمعاهد الأكاديمية والمدارس والجامعات ... وما حدث في الكويت هو ارتكاب عمل من أعمال السطو المسلح من قبل دولة استخدمت جيشها والأجهزة الأمنية والتقنية لهذا الغرض.[7]»

أشار أبو الحسن في الرسالة أيضا إلى أن "سرقة جميع المعدات من المستشفيات الخاصة والعامة بما في ذلك أجهزة الأشعة السينية والماسحات الضوئية وقطع من معدات المختبرات". كما أعاد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم إعادة النظر في مزاعم النهب ووصفوا "بنهب الجنود ومباني المكاتب والمدارس والمستشفيات لمكيفات الهواء والحواسيب والسبورات والمكاتب وحتى حاضنات الرضع ومعدات الإشعاع".[8] دوجلاس هيرد وزير الخارجية البريطاني قال: "إنهم ينهبون ويدمرون بطريقة تشير إلى أنهم يتوقعون بأنهم لن يبقوا هناك لفترة طويلة".[9]

نهب الحاضنات جذب انتباه وسائل الإعلام بسبب ادعاءات أن الأطفال الخدج يجري التخلص منهم أو قتلهم نتيجة لذلك.[10] في 5 سبتمبر قال وزير الصحة الكويتي في المنفى عبد الوهاب الفوزان في مؤتمر صحفي عقده في الطائف بالمملكة العربية السعودية: "إن الجنود العراقيين استولوا على جميع مستشفيات البلاد ومؤسساتها الطبية بعد غزوها. الجنود طردوا المرضى ونهبوا بشكل منهجي المستشفيات من معدات التكنولوجيا الفائقة وسيارات الإسعاف والمخدرات والبلازما" مما أسفر عن وفاة 22 من الأطفال الخدج.[9][11][11] وصفت صحيفة واشنطن بوست أصل قصة الأطفال الكويتيين على النحو التالي:

«قالت هدى بحر وهي مهندسة معمارية أنها تلقت الرسالة هنا في لندن أن قصة الأطفال الكويتيين نشأت برسالة من مسؤول كويتي كبير في الصحة العامة تم تهريبها من البلاد من قبل دبلوماسي أوروبي في أواخر الشهر الماضي. استكملت المعلومات التي جمعها الكويتيون الفارون ومصادر أخرى من قبل فوزية الصايغ وهي طبيبة أطفال كويتية تعيش هنا. زعمت الرسالة أن الجنود العراقيين أمروا بإخلاء المرضى من عدة مستشفيات وأغلقوا وحدات حرجة لعلاج مرضى السرطان ومرضى غسيل الكلى وأولئك الذين يعانون من مرض السكري. قال بحر والصايغ أن العراقيين نقلوا معدات متطورة مثل آلات غسيل الكلى إلى بغداد وهي جزء من النقد والذهب والسيارات والمجوهرات التي تقول مصادر مصرفية عربية أنها تتجاوز قيمتها ملياري دولار. من بين المعدات التي تم التقاطها كانت 22 وحدة حاضنة للرضع.[11]»

أشارت صحيفة واشنطن بوست أيضا إلى أنها لم تتمكن من التحقق من الاتهامات بأن العراق لم يسمح بالوصول إلى المنطقة ودفن الدبلوماسيين.

فالعراقيون يضربون الناس ويقصفون ويطلقون النار. يأخذون جميع معدات المستشفيات والرضع خارج الحاضنات. يتم إيقاف تشغيل أنظمة دعم الحياة ... بل إنهم يزيلون إشارات المرور. العراقيون يضربون الكويتيين ويعذبونهم ويخنقونهم ويضربونهم ويقطعون آذانهم إذا ما تم القبض عليهم أو كانوا مع الجيش أو الشرطة الكويتية.
— وصف أحد من تم إجلائهم كما ورد في سانت لويس بوست-ديسباتش[12]

في 5 سبتمبر في رسالة أخرى إلى الأمين العام للأمم المتحدة أكد أبو الحسن مطالب فوزان بالكتابة:

«أبلغنا مصادر لا تشوبها شائبة في المؤسسات الصحية الكويتية بأن سلطات الاحتلال العراقية نفذت الجرائم الوحشية التالية التي يمكن وصفها بأنها جرائم ضد الإنسانية: ... 2 - الحاضنات في مستشفيات الولادة التي تستخدم للأطفال الذين يعانون من النمو المتخلف (الأطفال المبتسرين) مما تسبب في وفاة جميع الأطفال الذين كانوا تحت العلاج.[13]»

لم تذكر الرسالة عدد الأطفال الذين ماتوا.[11][14] تلقت الادعاءات الواردة في الرسالة تغطية إعلامية واسعة النطاق في الأيام التالية.[15][16][17][18][19][20] في ذلك اليوم في مقابلة مع الرهائن المفرج عنهم في كل الأشياء النظر فيها ذكرت رهينة أن القوات العراقية: "ضربوا الأطفال بأعقاب البنادق وأخذوا الرضع من الحاضنات وأخذوا الحاضنات".[21] قيل لهم "إن القوات العراقية أخذت الأطفال الخدج من الحاضنات في الكويت لسرقة المعدات".[22][23]

في 9 سبتمبر أفيد بأن: "الجنود في عنبر للرضع الخدجين أوقفوا الأكسجين في الحاضنات وقاموا بتعبئة المعدات للشحن إلى العراق".[24]

في 17 سبتمبر قال إدوارد غنيم جونيور السفير الأمريكي المكلف لدى الكويت للصحفيين إن مسؤولي الصحة الكويتيين أخبروه بأن 22 طفلا توفوا عندما سرقت القوات العراقية حاضناتهم.[25] أفادت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن "اللاجئين أفادوا بأن القوات العراقية صادرت حاضنات للأطفال الخدج وأن الأطفال الرضع كانوا مكدسين على الأرض وتركوا للموت".[10][26] كما ذكرت صحيفة سان خوسيه ميركوري نيوز نفس الادعاء في ذلك اليوم مضيفة أن الدبلوماسيين الغربيين يعتقدون أن "هذا هو الشيء الذي يدعوه البعض إلى الإبادة الجماعية وإذا أراد الناس تفسيره على هذا النحو فقد يكون السبب في تدخل عسكري".[27]

في 25 سبتمبر أفادت صحيفة واشنطن بوست أن "مستشفيات مدينة الكويت تجرد من الحاضنات".[10][28] كتب رئيس منظمة المواطنين من أجل الكويت الحرة إلى النائب غوس ياترون أنه "علمت مؤخرا أن الزعيم العراقي أمر بإيقاف عمل حاضنات مستشفى الأمومة [في الكويت] المستخدمة لعلاج الأطفال الخدج مما يسمح لهؤلاء الأطفال بالتعرض للموت".[29]

في 29 سبتمبر جمع لقاء بين أمير دولة الكويت في المنفى جابر الأحمد الصباح والرئيس جورج بوش الأب حيث قال الأمير المنفي أن العراقيين "يدخلون المستشفيات ويأخذون أطفالا من الحاضنات والناس من أجهزة دعم الحياة لإرسال المعدات إلى العراق".[30][31] في تصريحاته التي تلت المناقشة قال بوش إن "العدوان العراقي نهب بلدا يسوده السلام والأمن وسكانه يتعرضون للاعتداء والسجن والتخويف وحتى القتل" وأن "قادة العراق يحاولون القضاء على دولة ذات سيادة معترف بها دوليا وعضو في جامعة الدول العربية والأمم المتحدة من على وجه الخريطة".[32]

في 28 سبتمبر قال وزير التخطيط الكويتي سليمان المطوع أن 12 طفلا توفوا نتيجة نهب الحاضنات.[33]

في 30 سبتمبر أفادت وكالة الأنباء الأمريكية وورد وورد ريبورت أنها حصلت على برقيات حكومية أمريكية سرية استنادا إلى روايات شهود عيان كشفت عن "أعمال وحشية مروعة قام بها العراقيون ضد المواطنين الأبرياء في المستشفيات الكويتية".[34] في اليوم السادس من الغزو العراقي دخل جنود عراقيون مستشفى العدان في الفحيحيل بحثا عن معدات المستشفى لسرقتها" وأنهم" فصلوا الأوكسجين عن الحاضنات التي تدعم 22 طفلا خدجا وأخرجوهم من الحاضنات" مما أسفر عن مقتل 22 طفلا.

في 9 أكتوبر في مؤتمر صحفي رئاسي قال بوش:

«اعتقدت أن الجنرال سكوكروفت [مساعد الرئيس لشؤون الأمن القومي] وضعه جيدا بعد أن غادر الأمير من هنا. إنني أشعر بقلق بالغ ليس فقط حول التفكيك المادي بل للوحشية التي كتبتها منظمة العفو الدولية الآن والتي تؤكد بعض القصص الوحشية التي أخبرنا بها الأمير. إنها لا تصدق. أعني أنه تم قطع آلات غسيل الكلى عن الناس وتم إرسالها إلى بغداد. الأطفال في الحاضنات نزعوا من الحاضنات وتم إرسال الحاضنات إلى بغداد. الآن أنا لا أعرف كم من هذه الحكايات يمكن تصديقها ولكن أنا أعرف أنه عندما كان الأمير هنا كان يتحدث من قلبه. بعد ذلك استجوبت منظمة العفو الدولية الكثير من الناس على الحدود. الوضع مزر.[35]»

الإعلان[عدل]

فيما يتعلق بالشرق والغرب فهذا هو المدى الذي يريد معظم المعلنين الأمريكيين إزالته من أي تلميح للاستفادة من الصراع العراقي.
— معلنون يخرجون من الشرق الأوسط، سانت بيترسبورغ تايمز [36]

في البداية كان معظم المعلنين يتجاهلون أزمة الشرق الأوسط في إعلاناتهم. لوحظ أن الشركات التي تبيع المعلومات مثل المنظمات الإخبارية كانت تقوم بإعلانات لتغطية تغطيتها للنزاع.

مواطنون من أجل الكويت الحرة[عدل]

مواطنون من أجل الكويت الحرة عبارة عن لجنة علاقات عامة أقامتها السفارة الكويتية ووصفتها صحيفة التايمز نيوز بأنها "لجنة مقرها واشنطن تتألف من الكويتيين والأمريكيين المعنيين".[37][38] على الرغم من أن اللجنة احتلت مساحة مكتب السفارة فإنهم يعملون بشكل مستقل عن السفارة.

هيل ونولتون[عدل]

في عام 1990 بعد أن اتصل بهم أحد المغتربين الكويتيين في نيويورك قررت هيل ونولتون استلام حملة العلاقات العامة "مواطنون من أجل الكويت الحرة".[39] كان الهدف من الحملة الوطنية هو رفع مستوى الوعي في الولايات المتحدة حول المخاطر التي يشكلها دكتاتور العراق صدام حسين إلى الكويت.[39]

أجرت هيل ونولتون دراسة بقيمة مليون دولار لتحديد أفضل طريقة لكسب التأييد للعمل القوي.[40] كان لدى هيل ونولتون مجموعة ويرثينغتون للتركيز لتحديد أفضل استراتيجية من شأنها أن تؤثر على الرأي العام.[41] وجدت الدراسة أن التركيز على الفظائع وخاصة قصة الحاضنات كان الأكثر فعالية.[41]

يقدر أن هيل و نولتون منحوا ما يصل إلى 12 مليون دولار من قبل الكويتيين لحملة العلاقات العامة.[42]

مؤسسة الكونغرس لحقوق الإنسان[عدل]

مؤسسة الكونغرس لحقوق الإنسان منظمة غير حكومية تحقق في انتهاكات حقوق الإنسان.[43] كان يرأسها النائب الأمريكي الديمقراطي توم لانتوس والنائب الجمهوري جون بورتر واستأجروا حيزا في مقر هيل ونولتون في واشنطن بسعر مخفض قدره 3000 دولار أمريكي.[43]

الشهادة[عدل]

في 10 أكتوبر 1990 كانت نيرة الأخيرة في الإدلاء بالشهادة. في شهادتها الشفوية التي استمرت أربع دقائق[44] قالت:

«تطوعت في مستشفى العدان مع اثنتي عشرة امرأة أخرى أرادت المساعدة أيضا. كنت أصغر المتطوعات. كانت النساء الأخريات من العشرين إلى الثلاثين من العمر. بينما كنت هناك رأيت الجنود العراقيين يدخلون المستشفى ببنادق. أخذوا الأطفال من الحاضنات، أخذوا الحاضنات وتركوا الأطفال يموتون في الطابق البارد. [بكاء] كان مرعبا.»

على الرغم من أن نيرة لم تحدد عدد الأطفال الذين كانوا في الحاضنات في شهادتها الشفوية فإن في الشهادة المكتوبة التي وزعها هيل ونولتون قرأت: "بينما كنت هناك رأيت الجنود العراقيين يدخلون المستشفى بالبنادق حيث دخلوا غرفة كان فيها 15 طفلا في الحاضنات".[45] لم تدلى الشهادة تحت القسم.

قال جون بورتر الرئيس المشارك للتكتل إنه لم يسمع في هذه السنوات الثمانية من الخدمة في هذه المجموعة بمثل هذه "الوحشية واللاإنسانية والسادية".[46] وصفت شهادة نيرة بأنها الأكثر دراماتيكية.

هيل ونولتون[عدل]

من غير الواضح كم مرة تم تدريب نيرة على الإدلاء بشهادتها. على الرغم من أن الشركة كان من المفترض أن تقدم المساعدة الأسلوبية فقط[47] فقد أفيد بأن هيل ونولتون "قدمت شهودا وكتبوا شهادات ودربوا الشهود على الإدلاء".[48]

التأثير[عدل]

تم نشر شهادة نيرة على نطاق واسع.[49] قامت هيل ونولتون بتصوير جلسة الاستماع وإرسال بيان صحفي بالفيديو إلى مديالينك وهي شركة تخدم حوالي 700 محطة تلفزيونية في الولايات المتحدة.[50]

في تلك الليلة فقد تم بث أجزاء من الشهادة في برنامج نايت لاين على قناة هيئة الإذاعة الأمريكية وفي الأخبار المسائية على قناة هيئة الإذاعة الوطنية وتم تقدير عدد المشاهدين للشهادة ما بين 35 و 53 مليون أمريكي.[48][50] أشار سبعة من أعضاء مجلس الشيوخ إلى شهادة نيرة في خطاباتهم التي دعمت استخدام القوة وكرر الرئيس جورج بوش الأب القصة عشر مرات على الأقل في الأسابيع التالية.[51] ساعدت روايتها للفظائع في إثارة الرأي الأمريكي لصالح المشاركة في حرب الخليج الثانية.[52]

الاستجابة الأولية[عدل]

في 13 يناير 1991 ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن الدكتور علي الحويل شهد 92 قتيلا.[53]

نفى العراق هذه المزاعم. في 16 أكتوبر قال وزير الإعلام العراقي لطيف نصيف الجاسم لوكالة الأنباء العراقية: "الآن أنت [بوش] تستخدم ما قاله لك الشيخ جابر لجعل الكونغرس يصدق على الميزانية التي هي باللون الأحمر بسبب سياساتك" مضيفا: "إنكم بصفتكم رئيسا لقوة عظمى يجب أن تزن الكلمات بدقة ولا تعمل كمهرج يكرر ما يقال له".[54]

في زيارة قام بها مسؤولون في وزارة الإعلام العراقية إلى الكويت في 21 أكتوبر 1990 نفى أطباء في منشأة كويتية للأمومة ادعاءات الحاضنة.[55] قال رئيس قسم الصحة الكويتي في العراق عبد الرحمن محمد العجيلي في بغداد أن: "بغداد أرسلت ألف طبيب والعديد ممن يمتهنون مهن في مجال الطب للمساعدة في إدارة 14 مستشفى ومركزا صحيا في الكويت بعد الغزو".

الوحي[عدل]

كان من شأن القليل من التحقيق في التقارير أن يقدم خدمة كبيرة للعملية الديمقراطية.
— جون ماك آرثر[56]

في 15 مارس 1991 بعد وقت قصير من تحرير الكويت قال جون مارتن مراسل قناة هيئة الإذاعة الأمريكية إن: "المرضى بمن فيهم الأطفال الخدج قد ماتوا عندما توقف العديد من الممرضات والأطباء في الكويت عن العمل أو فروا من البلاد" واكتشفوا أن القوات العراقية "من المؤكد أنهم لم يسرقوا حاضنات المستشفيات ولم يتركوا مئات من الأطفال الكويتيين للموت".[4][5]

في 6 يناير 1992 نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا مكتوبا من جون ماك آرثر بعنوان "تتذكر نيرة، شاهدة الكويت؟"[56] حيث اكتشف ماك آرثر أن نيرة كانت ابنة السفير الكويتي لدى الولايات المتحدة سعود ناصر الصباح. أشار ماك آرثر إلى أن "قصة الحاضنة شوهت بشكل خطير النقاش الأمريكي حول ما إذا كانت ستدعم العمل العسكري" وتساءل عما إذا كان "يجب اجراء تحقيق فى الكونغرس عن العلاقات الخاصة بين النائبان لانتوس وبورتر وهيل ونولتون لمعرفة ما إذا كانت لهما مصالحة مشتركة أو ما هو أسوأ من ذلك إذا كانوا يعرفون شخصية نيرة حقا في أكتوبر 1990". حصلت قصة مكارثر على جائرة الصحافة الشهرية من صحيفة واشنطن الشهرية في أبريل 1992 وجائزة منكن في عام 1993.[45][57]

استجابة لاحقة[عدل]

هيل ونولتون[عدل]

نشرنا المعلومات كأساس للأميركيين لتشكيل الآراء.
— فرانك مانكيويتز، نائب رئيس مجلس الإدارة، هيل & نولتون[58][59]

في 15 يناير 1992 رد الرئيس التنفيذي لشركة هيل ونولتون توماس إيدسون على المخاوف التي أثارها ماك آرثر في رسالة إلى المحرر لصحيفة نيويورك تايمز.[60] ذكر إيدسون أنه "في أي وقت من الأوقات لم تتعاون الشركة مع أي شخص للإدلاء بأي شهادة خادعة عن علم" مؤكدا أن الشركة "ليس لديها أي سبب للتشكيك في صحتها عندما أدلت بشهادتها بعد هروبها من الكويت". أوضحت الرسالة أن اتهام نيرة للجنود العراقيين بإزالة الأطفال حديثي الولادة من الحاضنات كان مدعوما من قبل الدكتور إبراهيم بهبهاني رئيس الهلال الأحمر أمام مجلس الأمن الدولي وأنه لم يسمح لوسائل الإعلام بالعودة إلى داخل الكويت "حتى بعد التحرير لم تكن هناك طريقة للتحقق على الفور عن قصص اللاجئين". خلص إيدسون إلى أن" مصداقية نيرة يجب ألا تكون موضع تساؤل أكثر مما لو كانت طبيبة أو معلمة" وأن عمل الشركة مع الكويتيين يتفق مع معايير الشركة التي تنص على أن "المصلحة العامة تعلو إلى حد ما".

في أغسطس 1992 حل هوارد باستر مكان روبرت ك. غراي كمدير عام لمكتب واشنطن من أجل تنظيف صورة الشركة.[61][62]

ادعى النقاد أن هيل و نولتون قاموا بحركة شعبية وهمية وهي مواطنون من أجل الكويت الحرة واستخدموا فيما بعد أدلة مشكوك فيها ومشبوهة للتأثير على الرأي العام والسياسة العامة في الولايات المتحدة والأمم المتحدة.[59][63][64]

أثارت إجراءات هيل ونولتون التي اتخذت باسم المواطنين من أجل الكويت الحرة جنبا إلى جنب مع عملائها الرئيسيين الآخرين بما في ذلك بنك الائتمان والتجارة الدولية وكنيسة السيانتولوجيا وحملة مكافحة الإجهاض التي قام بها الأساقفة الكاثوليك مخاوف أخلاقية بين المهنيين في مجال العلاقات العامة.[65] كانت المخاوف وإن لم تكن جديدة أكثر نشاطا من الشواغل السابقة بسبب بروز القضايا.[39]

توم لانتوس[عدل]

الإبقاء على قبعتك. إن الحملة الكبرى لإعادة كتابة تاريخ حرب الخليج العربي مستمرة.
— رد توم لانتوس على ماك آرثر[66]

في مقابلة ذكر لانتوس أنه قد أخفى هوية نيرة بناء على طلب من والدها من أجل حماية أسرتها وأصدقائها.[52] رفض لانتوس أي ادعاءات بوقوع مخالفات تدعي أن "وسائل الإعلام قد ركزت عليها وإذا لم تكن قد أدلت بشهادتها فإنها كانت ستركز على شيء آخر". قال لانتوس أيضا:

«إن الفكرة القائلة بأن أي من الشهود الذين جلبوا إلى التجمع من خلال السفارة الكويتية لن يكونوا ذوو مصداقية ما لم يعبروا عن رأيي. ليس لدي أي أساس على افتراض أن قصتهم ليست صحيحة ولكن النقطة تتجاوز ذلك. إذا افترضنا أن قصة المرأة وهمية من الألف إلى الياء فإن ذلك لا يقلل بأي حال من الأحوال من الانهيار الجسدي لانتهاكات حقوق الإنسان.»

في رسالة إلى المحرر لصحيفة نيويورك تايمز في 27 يناير 1992 بعنوان "إعطاء الكويتيين حسابا مستمرا للفظائع" رد توم لانتوس على إدعاءات ماك آرثر وكتب أن "مقالة السيد ماك آرثر المخادعة لا تخدم سوى الساخرين الذين يسعون إلى إعادة كتابة تاريخ حرب الخليج العربي" مشيرا إلى أن "الغموض الشرير الذي قدمه المقال يشير إلى أن الفتاة لم تكن حتى في الكويت وقت الغزو العراقي وأن الحادث البشع كله كان مؤامرة شيطانية من قبل شركة علاقات عامة أمريكية".[66] كتب لانتوس أن "حقيقة أن نيرة كانت ابنة سفير الكويت جعلتها شاهدة أكثر مصداقية" وأن "علاقتها بالسفير والحكومة عززت مصداقيتها". أشار أيضا إلى أن "كان هذا الحساب متسقا مع المعلومات التي تلقيناها من شهود آخرين مع مئات القصص الوحشية الأخرى من الكويت التي تحملها وسائط الإعلام في جميع أنحاء العالم وتمشيا مع تقارير منظمات حقوق الإنسان المستقلة مثل منظمة العفو الدولية التي أدلت بشهادتها أيضا في جلسة الاستماع. خلص لانتوس إلى أنه "نظرا لحالات لا تحصى من انتهاكات حقوق الإنسان العراقية التي تم التحقق منها" كان "لا لزوم لها ونتائج عكسية لفظائع الابتكارات".

رفض لانتوس أيضا ادعاءات وجود علاقة خاصة بين التجمع وشركة هيل ونولتون تنص على أن "أنشطة التجمع تعقد بغض النظر عما إذا كانت هذه البلدان ممثلة من قبل أي شركة محاماة أو شركة علاقات عامة".

في رسالة لاحقة إلى صحيفة نيويورك تايمز أشار ماك آرثر إلى أن الشهادة قد تم سحبها.[67]

السفير صباح[عدل]

قال السفير إن ابنته شهدت الفظائع التي وصفتها وأن وجودها في الكويت يمكن التحقق منه من قبل سفارة الولايات المتحدة في الكويت. قال أيضا: "إذا كنت أرغب في الكذب أو إذا أردنا الكذب أو إذا أردنا المبالغة فلن أستخدم ابنتي للقيام بذلك ويمكنني بسهولة شراء أشخاص آخرين للقيام بذلك".[68]

التحقيقات[عدل]

هيومن رايتس ووتش[عدل]

في عام 1992 نشرت منظمة رصد الشرق الأوسط وهي فرع من هيومن رايتس ووتش نتائج تحقيقهم في قصة الحاضنة. قال مديرها أندرو ويتلي للصحافة "في حين أنه من الصحيح أن العراقيين استهدفوا المستشفيات وليس هناك حقيقة للتهمة التي كانت محورية لجهود الدعاية للحرب بسرقة الحاضنات وإزالة الأطفال وموتهم. صنعت قصص من جراثيم الحقيقة من قبل ناس من خارج البلاد الذين كان ينبغي أن يكونوا على علم أفضل". أجرى أحد المحققين عزيز أبو حمد مقابلات مع أطباء في المستشفى حيث ادعت نائلة أنها شاهدت جنود عراقيين يسحبون 15 طفلا من الحاضنات ويتركونهم يموتون. ذكرت صحيفة ذي إندبندنت أن "الأطباء قالوا له أن وحدة الولادة كانت تحتوي على من 25 إلى 30 حاضنة ولم يكن العراقيون قد أخذوا من قبلهم ولم يتم اصطحاب أي طفل منهم".[69]

منظمة العفو الدولية[عدل]

دعمت منظمة العفو الدولية في البداية القصة ولكنها أصدرت فيما بعد تراجعا.[70][71] خلصت إلى أنها "لم تجد دليلا موثوقا على أن القوات العراقية قد تسببت في وفاة الأطفال عن طريق إزالتهم أو الأمر بإخراجهم من الحاضنات".[72]

تقرير كرول[عدل]

لا يناقش المسؤولون الكويتيون هذه المسألة مع الصحافة. من أجل الرد على هذه الاتهامات استعانت الحكومة الكويتية بشركة كرول إينك لإجراء تحقيق مستقل في قصة الحاضنة. استغرق تحقيق كرول تسعة أسابيع وأجرت أكثر من 250 مقابلة. كشفت المقابلات التي أجرتها مع نيرة أن شهادتها الأصلية كانت مشوهة إلى حد بعيد في أحسن الأحوال حيث قالت كرول إنها لم تر سوى طفلا واحدا خارج الحاضنة "ليس أكثر من لحظة". كما قالت لكرول إنها لم تكن أبدا متطوعة في المستشفى وكانت في الواقع "توقفت فقط لبضع دقائق".[73]

يصف توم روس الناطق باسم هيل ونولتون التقرير بأنه "إثبات من هيل ونولتون" وأنه "يثبت بشكل قاطع أن هناك فظائع الحاضنة وأن نيرة كانت شاهدة عليها".

التلفزيون[عدل]

أظهر البرنامجين التلفزيونين الأمريكيين 20/20 و60 دقيقة كل من أجزاء التحقيق على الشهادة.

الانتقاد[عدل]

وصف النقاد الحملة بأنها فاسدة ومضللة وغير أخلاقية واتهموا بأنها استخدمت لنشر حكايات كاذبة أو مبالغ فيها في الفظائع العراقية.[42][74][75]

انتقد لانتوس بسبب حجبه للمعلومات.[43]

اعتبرت الشهادة مزورة من قبل صحف شيكاجو تريبيون[74] وهافينغتون بوست[76] والعديد من المنشورات الأخرى.

ما بعد[عدل]

الواقع أن كل شخص تقريبا يشارك في حكاية الأطفال غير الموصولين من منظمة العفو الدولية إلى الأطباء الكويتيين قد ابتعدوا عنها.
— نيوزداي[77]

بعد انتهاء الحرب ذكرت رويترز أن العراق أعاد "98 شاحنة محملة بالمعدات الطبية المسروقة من الكويت بما في ذلك حاضنتي أطفال". قال عبد الرحيم الزيد مساعد وكيل وزارة الصحة العامة الكويتية إن إعادة الحاضنات من قبل العراقيين قد قدم دون قصد دليلا على أخذهم لها. قال عبد الرضا عباس كبير ضباط الإسعاف في الكويت "نعتقد أن العراقيين ربما أعادوا الحاضنات عن طريق الخطأ".[78]

بعد الكشف عن هوية نيرة كان هناك غضب علني بأن المعلومات تم حجبها.[79]

تعليق عالمي[عدل]

في النهاية لم يكن السؤال هو ما إذا كان هيل ونولتون قد غيروا الرأي العام بشكل فعال ولكن ما إذا كانت الجهود المشتركة لحكومة أميركا الخاصة والمصالح الأجنبية وحملات العلاقات العامة وحملات الضغط الخاصة قد غرقت في مناقشة لائقة وعقلانية وعاطفية.
— بيت الطاقة: روبرت كيث غراي وبيع الوصول والنفوذ في واشنطن[80]

كان محتوى عرض نيرة وعرضه وتوزيعه وفاعليته والغرض منه موضوع دراسات متعددة للعلاقات العامة.

في كتابه "المناورة الاستراتيجية في الخطاب التحريزي" قال فرانس هندريك فان إيميرن إن "الرسائل المرئية التي تصاحب الحجج الشفهية يمكن أن تكون جذرية بحيث تصبح الحجج المنطقية شبه مستحيلة" واصفا قصة نيرة بأنها توسل بالشفقة.[81] في المقال الصحفي قضايا هيل ونولتون: نبذة عن الجدل من قبل سوزان أ. روزشوالب فقد أشارت المؤلفة إلى أن شركة هيل ونولتون كانت شركة بريطانية "ما تأثير المخاوف البريطانية - مثل الانهيار المحتمل لمؤسساتها المالية إذا انهار الدينار الكويتي - على جهود هيل ونولتون؟"[82] قال تيد روزي في مقالته كويت غيت - قتل الأطفال الكويتيين من قبل جنود عراقيين مبالغ فيه في مجلة واشنطن الشهرية أن "معظم الصحفيين على ما يبدو قد أحرقوا من خلال العمل اليدوي لهيل ونولتون في نشر قصة نيرة الأصلية دون التحقق من ذلك مفضلين أن يتركوا القصة تتلاشى وتسقط بشكل سلبي مرة أخرى لصالح دهاء شركة العلاقات العامة".[45] جون ر. ماك آرثر الذي كتب الجبهة الثانية: الرقابة والدعاية في حرب الخليج الثانية لاحظ أنه "في ذلك الوقت كانت هذه الحملة الأكثر تطورا وتكلفة في العلاقات العامة من قبل حكومة أجنبية".[74]

طالع أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Regan، Tom. "When contemplating war, beware of babies in incubators". اطلع عليه بتاريخ October 31, 2013. 
  2. ^ Morris، Al (2009). Civilisation Hijacked: Rescuing Jesus from Christianity and the human spirit From Bondage. ISBN 1440182426. 
  3. ^ "Alexander Cockburn reviews 'An American Life' by Ronald Reagan · LRB 7 February 1991". lrb.co.uk. اطلع عليه بتاريخ September 23, 2014. 
  4. ^ أ ب Fowler, p. 22
  5. ^ أ ب Cohen، Mitchel (December 28, 2002). "How George Bush, Sr. Sold the 1991 Bombing of Iraq to America". CounterPunch. 
  6. ^ Healey، John (28 January 1991). "Amnesty Responds to President Bush". The Heights (1). اطلع عليه بتاريخ 26 May 2015. 
  7. ^ United Nations Security Council masthead document Letter Dated 2 September 1990 From The Permanent Representative Of Kuwait To The United Nations Addressed To The Secretary-General S/21694 September 3, 1990.
  8. ^ Leff، Lisa (September 11, 1990). "Weary, wary evacuees bring tales of horror". Washington Post. The evacuees told of soldiers looting office buildings, schools and hospitals for air conditioners, computers, blackboards, desks, and even infant incubators and radiation equipment. They described food shortages that afflicted soldiers as well as civilians, and random acts of violence. 
  9. ^ أ ب Beeston، Nicholas (September 5, 1990). "A battle ground to test Saddam - Iraq invasion of Kuwait". The Times. London, England. 
  10. ^ أ ب ت Rendall, p. 24
  11. ^ أ ب ت ث Frankel، Glenn (September 10, 1990). "Iraq, Kuwait Waging an Old-Fashioned War of Propaganda". Washington Post. اطلع عليه بتاريخ March 15, 2011.  (الاشتراك مطلوب)
  12. ^ "U.S. Evacuates 171 From Iraq, Kuwait - Women Who Made It Out Recount Tales Of Terror". St. Louis Post-Dispatch. September 8, 1990. صفحة 1A. Cindy of San Francisco, who declined to be identified further, said, Iraqis are beating people, bombing and shooting. They are taking all hospital equipment, babies out of incubators. Life-support systems are turned off.. . . They are even removing traffic lights. "The Iraqis are beating Kuwaitis, torturing them, knifing them, beating them, cutting their ears off if they are caught resisting or are with the Kuwaiti army or police," she said. 
  13. ^ United Nations Security Council masthead document Letter Dated 5 September 1990 From The Permanent Representative Of Kuwait To The United Nations Addressed To The Secretary-General S/21713 September 5, 1990.
  14. ^ Walton, p 771
  15. ^ "Kuwait says seizure of hospital equipment caused many deaths". Reuters News. September 6, 1992. 
  16. ^ "Iraq equipment removal killed patients - Kuwait.". Reuters News. September 6, 1992. 
  17. ^ "Kuwaiti says Iraq plundered hospitals". Associated Press. North Carolina: Charlotte Observer. September 7, 1990. صفحة A16. 
  18. ^ "Official: Hospitalized in Kuwait are left to die". Associated Press. Chicago Tribune. September 7, 1990. صفحة 12. 
  19. ^ "Persian Gulf crisis - More about the Mideast". Houston Chronicle. September 7, 1990. صفحة A18. 
  20. ^ "Kuwait Says Iraq Plundered Hospitals". The San Francisco Chronicle (Associated Press). September 7, 1990. صفحة A21. 
  21. ^ "Released Hostages Tell of Kuwait Terror". All Things Considered (Transcription of broadcast). National Public Radio. September 7, 1990. Total destruction everywhere, cars wrecked, burned, people thrown out of cars on the street you're driving down; they just throw people over the street. They're hitting children with the butts of the guns, taking infants out of incubators and taking the incubators. 
  22. ^ "Kuwait offers to help cover mideast costs - contributions should offset U.S. liability". Newport News. Virginia. September 8, 1990. Cindy, who refused to give her last name, and another woman who identified herself only as Rudi, told the Reuters news agency that Iraqi troops took premature babies out of incubators in Kuwait in order to steal the equipment. 
  23. ^ Tamayo، Juan O. (September 8, 1990). "Iraqi hostage horror: `It smelled of death'". Austin American-Statesman. صفحة A1. 
  24. ^ "Weekend Edition Sunday (News)". National Public Radio (Transcription of broadcast). September 9, 1990. `Time is running out,' said one, a pediatrician. She said in the last few days, the Iraqi troops had looted a local hospital. In a ward for premature infants, soldiers had turned off the oxygen on incubators, she said, and packed the equipment for shipment to Iraq. Dr. Fawzi al-Said said the report came to her by the hospital attendants, who had buried the dead infants. 
  25. ^ "Iraq tightens its grip on Kuwait". Dayton Daily News. Ohio. September 29, 1990. صفحات 6A. The U.S. ambassador-designate to Kuwait, Edward Gnehm Jr., told reporters Monday that Kuwaiti health officials told him 22 babies born prematurely died when Iraqi troops removed them from incubators they stole. Gnehm has been named to replace current ambassador Nathaniel Howell, who is holed up inside the U.S. Embassy in Kuwait. 
  26. ^ Murphy، Kim (September 17, 1990). "Kuwaitis bolt for border amid reports of atrocities". The Los Angeles Times. The Tampa Tribune. صفحة 1A. Western officials said that they are still investigating reports of atrocities in Kuwait and added that many appeared to be well-documented and supported by enough eyewitness accounts that they could be considered true. In one case, refugees reported that incubators for premature babies were confiscated by Iraqi troops and the babies inside were piled on the floor and left to die. 
  27. ^ "Air Cutoff of Iraq Gains U.N. Support Kuwaiti Refugees Spill Across Border". San Jose Mercury News. California. September 17, 1990. صفحة 1A. In one case, refugees reported that incubators for premature babies were confiscated by Iraqi troops and the babies inside were piled on the floor and left to die. "This is the kind of thing that some people call genocide, and if people wanted to construe it as such, it could be cause for some kind of military intervention," said a Western diplomat in close contact with the Kuwaitis. 
  28. ^ Hoagland، Jim (September 25, 1990). "End Saddam's Reign of Terror". Washington Post. صفحة a23. But while dissidents have been making such arguments, Saddam's actions in Kuwait show that he is not interested in compromise or in leaving Kuwait -- on any terms. He has begun to depopulate Kuwait, as he once did with Kurdistan, and to send in Iraqis with phony new citizenship documents. Based on Saddam's bloodstained track record, it is almost certain that the young Kuwaiti men being grabbed at the border and elsewhere in Kuwait are being sent to Iraq to die. American refugees and others report that Kuwait City's hospitals are being stripped of incubators and any other supplies that can be sent to Baghdad, leaving babies and infirm patients to die.ld give sanctions and negotiations a chance so he can avoid the costs of attacking Iraq's occupation forces is not enough. That does not stay Saddam's ruthless hand. 
  29. ^ Hall، Lawrence. "Suffer the Children: Summit must herald a new era in lives of our endangered young". The Star Ledger. Newark, New Jersey. The president of Citizens for a Free Kuwait recently wrote Rep. Gus Yatron (D-Pa.), decrying the brutality of this madman."Nothing points to the ruthlessness of Saddam Hussein more poignantly than his unmerciful misuse of the very young. His manipulation of political opponents through the abuse of their children is, sadly, a well documented fact. We recently learned that the Iraqi leader has ordered that maternity hospital incubators (in Kuwait), used for treating premature babies, be turned off, allowing these infants to die of exposure," he wrote. 
  30. ^ "Iraq plunders Kuwait, US warns war closer- The Gulf crisis". The Sun Herald. Sydney, Australia. September 30, 1990. صفحة 8. The emir told Bush of Iraqis going into hospitals, taking babies out of incubators and people off life-support machines to send the equipment back to Iraq. 
  31. ^ Raum، Tom. "Iraqi provocation\Emir's tales of Iraqi atrocities in Kuwait may spur U.S. military response". Associated Press. Philadelphia Daily News. 
  32. ^ "Remarks Following Discussions With Amir Jabir al-Ahmad al-Jabir Al Sabah of Kuwait". September 28, 1990. Iraqi aggression has ransacked and pillaged a once peaceful and secure country, its population assaulted, incarcerated, intimidated, and even murdered. Iraq's leaders are trying to wipe an internationally recognized sovereign state, a member of the Arab League and the United Nations, off the face of the map. 
  33. ^ Spiegelman، Arthur (September 28, 1990). "Its leaders in exile, Kuwait plans for the day of freedom". Reuters News. He said that Iraqi troops were plundering his country, removing even the rides and merry-go-around from a children's amusement park. "They went into a hospital and took babies from incubators. Twelve babies died so they could send the incubators to Baghdad." 
  34. ^ Gergen، David (September 30, 1990). "The barbarities of Saddam Hussein - In Kuwait, 22 babies died when invaders stole their incubators". US News & World Report. The Seattle Times. صفحة A16. Secret U.S. government cables, obtained by U.S. News & World Report, reveal shocking acts of brutality inflicted by the Iraqis against innocent citizens at Kuwaiti hospitals. The cables are based on eyewitness accounts from Kuwaiti doctors and others traumatized by what they have seen. Among their allegations: -- On the sixth day of their invasion, Iraqi soldiers reportedly entered the Adan Hospital in Fahaheel looking for hospital equipment to steal. They unplugged the oxygen to the incubators supporting 22 premature babies and made off with the incubators. All 22 children died. 
  35. ^ "The President's News Conference". The American Presidency Project. October 9, 1990. 
  36. ^ AMOS، DENISE L. (September 3, 1990). "Advertisers steer clear of Mideast". St. Petersburg Times. صفحة 9. 
  37. ^ Deparle، Jason (3 September 1990). "THE MEDIA BUSINESS; Gulf Crisis Starts a Costly Fight for Good Press". The New York Times. صفحة 31. 
  38. ^ "Kuwaitis loan jets to transport troops". Associated Press. The Times News. August 28, 1990. صفحة 5. 
  39. ^ أ ب ت Roschbwalb, p. 268
  40. ^ Rowse، Aruther E. (October 18, 1992). "Teary Testimony to Push America Toward War". The San Francisco Chronicle. صفحة 9/Z1. 
  41. ^ أ ب Andersen, p. 170
  42. ^ أ ب "Jury says 3 took Kuwaiti money to promote war". Sun-Sentinel. The Washington Post. July 8, 1992. صفحة 3A. 
  43. ^ أ ب ت "Deception on Capitol Hill". The New York Times. January 15, 1992. صفحة A20.  وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "nytdeception" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  44. ^ CSPAN Video Recording
  45. ^ أ ب ت Rowse, "Kuwaitgate - killing of Kuwaiti babies by Iraqi soldiers exaggerated"
  46. ^ Brosnan، James W. (October 11, 1990). "Witenesses describe atrocities by Iraqis". The Commercial Appeal. 
  47. ^ Pratt, p. 288
  48. ^ أ ب Sriramesh, p. 864
  49. ^ Walton, p. 772
  50. ^ أ ب Rowse, "How to build support for war"
  51. ^ Walton, p.771
  52. ^ أ ب Krauss، Clifford (January 12, 1992). "CONGRESSMAN SAYS GIRL WAS CREDIBLE". The New York Times. 
  53. ^ Alderson، Andrew؛ Wavell، Stuart (January 13, 1991). "Paradise lost: The full story of Iraq's violation of Kuwait - Gulf Crisis". Sunday Times. 
  54. ^ "Iraq rejects U.S. charges of atrocities". Reuters News. October 16, 1990. 
  55. ^ "Doctors deny babies killed in Iraqi invasion". Reuters News. October 21, 1990. 
  56. ^ أ ب Arthur، John (January 6, 1992). "Remember Nayirah, Witness for Kuwait?". The New York Times. 
  57. ^ "MacArthur, John R.". Harper's Magazine. اطلع عليه بتاريخ March 16, 2011. 
  58. ^ Bennett, p. 131
  59. ^ أ ب Gilboa, p. 9
  60. ^ "P.R. Firm Had No Reason to Question Kuwaiti's Testimony". The New York Times. January 17, 1992. 
  61. ^ Roschwalb, p. 273
  62. ^ Lee، Gary (August 28, 1992). "Troubled Public Relations Firm Names New Washington Manager; Paster Replaces Gray, Who Retains Title as Chairman of the Board". The Washington Post. صفحة A24. 
  63. ^ Trento, p. 381
  64. ^ Grunig, pp. 137-138
  65. ^ Roschbwalb, p. 267
  66. ^ أ ب "Kuwaiti Gave Consistent Account of Atrocities". The New York Times. January 27, 1992. صفحة A20. 
  67. ^ MacArthur، John (January 27, 1992). "Kuwaiti Gave Consistent Account of Atrocities; Retracted Testimony". The New York Times. 
  68. ^ Stauber, p. 143
  69. ^ Leonard Doyle, "Iraqi Baby Atrocity is Revealed as Myth," The Independent (12 January 1992) p. 11.
  70. ^ "INCUBATOR STORY NEEDED VERIFICATION". Sun Sentinel. Jan 21, 1992.  (الاشتراك مطلوب)
  71. ^ Koenig، Robert L. (January 9, 1992). "Testimony Of Kuwaiti Envoy's Child Assailed". St. Louis Post-Dispatch. صفحة 1C. 
  72. ^ Priest، Dana (January 7, 1992). "Legislator to Probe Allegations of Iraqi Atrocities; Accuser Identified as Daughter of Kuwait Ambassador to U.S.". The Washington Post.  (الاشتراك مطلوب)
  73. ^ Ted Rowse, "Kuwaitgate - killing of Kuwaiti babies by Iraqi soldiers exaggerated," Washington Monthly (September 1992).
  74. ^ أ ب ت Weiss، Tara (March 15, 2001). "NPR insists funding doesn't influence news". The Hartford Courant. Chicago Tribune. 
  75. ^ Hebert، James (July 14, 2003). "Always consider the source … if you can identify it". Copley News Service. "It was a corrupt, unethical thing to be doing," Broom says of the incident and Hill and Knowlton's role in it. 
  76. ^ Sepahpour-Ulrich، Soraya (December 18, 2009). "Deadly Intentions: The Truth Behind The Iran Rumors". 
  77. ^ Dwyer، Jim (July 3, 1992). "Desert Mirage Of Dead Babies". Long Island, New York.  (الاشتراك مطلوب)
  78. ^ Brough، David (September 6, 1992). "IRAQ RETURNS STOLEN INCUBATORS TO KUWAIT.". Reuters. 
  79. ^ Richissin، Todd (October 17, 2001). "Media finds war access denied ; Coverage: Journalists are bristling at the Pentagon's tightening control on what they're allowed to see".  (الاشتراك مطلوب)
  80. ^ Qtd. in Trento, p. 389
  81. ^ Eemeren pp. 70-71
  82. ^ Roschwalb, p. 272

مصادر خارجية[عدل]