هذه المقالة أو أجزاء منها بحاجة لتدقيق لغوي أو نحوي
يرجى تنسيق المقالة حسب أسلوب التنسيق المُتبع في ويكيبيديا.

شهود يهوه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة.
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه المقالة أو القسم تحتاج للتنسيق. فضلًا، ساهم بتنسيقها وفق دليل الأسلوب المعتمد في ويكيبيديا.
شهود يهوه
شهود يهوه

الدين مسيحية لاثالوثية
المؤسس تشارلز راسيل
مَنشأ بيتسبرغ بنسلفانيا ، الولايات المتحدة
الأصل حركة طلاب الكتاب المقدس
عدد المعتنقين 8695808

شهود يهوه هي طائفة مسيحية ذات معتقدات لاثالوثية لا تعترف بالطوائف المسيحية الأخرى، ويفضلون أن يُدعوا بشهود يهوه تمييزًا لهم عن الطوائف المسيحية الأخرى.[1][2][3] كانت بداياتهم في أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر في ولاية بنسلفانيا الأمريكية على يد "تشارلز تاز راسيل"، نشأ الشهود من مجموعة صغيرة لدراسة الكتاب المقدس وكبرت هذه المجموعة فيما بعد لتصبح "تلاميذ الكتاب المقدس"، يتميز الشهود بروابطهم المتينة دون أي حواجز عرقية أو قومية، ووعظهم التبشيري الدؤوب في الذهاب إلى أصحاب البيوت وعرض دروس بيتية مجانية عن الكتاب المقدس، ورفضهم لمظاهر الاحتفالات التي يزاولها أغلب المسيحيين بميلاد المسيح، ولا يحتفلون شهود يهوه بأعياد الميلاد الفردية، ولا يخدم الشهود في الجيش وهم محايدون سياسيا إذ لا يتدخلون بأي شكل من أشكال السياسة، كما أنهم لا يؤمنون بالثالوث ولا بشفاعة القديسين ولا بنار الهاوية كوسيلة لتعذيب الأشرار، كما يؤمنون بأن 144 ألف مسيحي ممّن يدعونهم "ممسوحين بالروح" سيملكون مع المسيح في الملكوت (بحسب مفهومهم، الملكوت هو حكومة سماوية برئاسة المسيح) وبأن بقية الأشخاص الصالحين سيعيشون في فردوس أرضي إذ سيرثون الأرض ويتمتعون بالعيش إلى الأبد بفضل تلك الحكومة السماوية.

يؤكد شهود يهوه أن الاسم يهوه هو اسم الله وهو يرد في الكتاب المقدس (المخطوطات الاصلية) أكثر من 7200 مرة، (مزمور 18:83) ولكن المترجمين قاموا باستبدال الاسم بلقب "الرب". ويكنّ الشهود مقداراً كبيراً من الالتزام بعقيدتهم وحرصاً أشدّ في حضور الاجتماعات التي تعقد مرتين في الأسبوع في القاعات العامّة وفي حضور المحافل التي تعقد 3 مرات في السنة في قاعات أكبر أو ملاعب رياضية. وقام الشهود باتّخاذ اللقب "شهود يهوه" بشكل رسمي في عام 1931 (اشعياء 10:43).

NW.Arabic.jpg

التاريخ[عدل]

القس تشارلز راسيل ، مؤسس جمعية برج المراقبة

في عام 1870، قام تشارلز راسيل بتشكيل فريق في بيتسبرغ، بنسلفانيا لدراسة الكتاب المقدس. [4] خلال فترة خدمته، عارض تشارلز راسيل العديد من معتقدات المسيحية السائدة بما في ذلك خلود الروح، ونار الجحيم، والأقدار، والعودة الجسدية ليسوع المسيح، والثالوث، وحرق العالم.[5] في عام 1876، التقى راسيل مع نيلسون بربور. في وقت لاحق من ذلك العام أنتجوا كتابًا مشتركًا في ثلاثة عوالم، والذي جمع بين وجهات النظر التعويضية ونبوءة نهاية الزمان. علم الكتاب أن تعاملات الله مع البشرية كانت مقسمة تدبيرية تنتهي كل واحدة بـ "الحصاد"، حيث عاد المسيح كروح غير مرئية في عام 1874  لافتتاح "حصاد عصر الإنجيل"،[6] وأن عام 1914 يمثل نهاية فترة 2520 عامًا تسمى "الأمم" الأوقات، "  في ذلك الوقت سيتم استبدال المجتمع العالمي بالتأسيس الكامل لملكوت الله على الأرض.[7][8][9]  وابتداءً من عام 1878، قام راسل وباربور بتحرير مشترك لمجلة دينية، هيرالد أوف ذا مورنينغ.[10]  في يونيو 1879 انقسم الاثنان حول الاختلافات العقائدية، وفي يوليو بدأ راسل في نشر مجلة برج مراقبة صهيون ومجلة حضور المسيح،[11] مشيرة إلى أن الغرض منها هو إثبات أن العالم كان في "الأيام الأخيرة"، وأن عصرًا جديدًا للتعويضات الأرضية والبشرية في عهد المسيح كان وشيكًا.[12]

منذ عام 1879، اجتمع أنصار برج المراقبة كتجمعات مستقلة لدراسة الكتاب المقدس بشكل موضوعي. تم تأسيس ثلاثين مجمعًا، وخلال عامي 1879 و1880، زار راسل كل منها لتقديم الشكل الذي أوصى به لإجراء الاجتماعات.[13][14][15] في عام 1881، ترأس ويليام هنري كونلي " جمعية برج المراقبة في صهيون"، وفي عام 1884، قام راسيل بدمج الجمعية باعتبارها شركة غير ربحية لتوزيع الكتيبات والأناجيل.  قبل حوالي عام 1900، راسيل نظمت آلاف جزئي وبدوام كاملcolporteurs،  وكان تعيين الأجانب المبشرين وإنشاء مكاتب فرعية. وبحلول العقد الأول من القرن العشرين، احتفظت منظمة راسيل بما يقرب من مائة "واعظ" أو مبشر متنقل.[16]  شارك راسيل في جهود نشر عالمية مهمة خلال وزارته،  وبحلول عام 1912، أصبح المؤلف المسيحي الأكثر توزيعًا في الولايات المتحدة.[17][18]

نقل راسل المقر الرئيسي لجمعية برج المراقبة إلى بروكلين، نيويورك، في عام 1909، جامعاً بين مكاتب الطباعة والشركات ودار العبادة. تم إيواء المتطوعين في منزل قريب اسمه بيثيل. حدد الحركة الدينية على أنها "طلاب الكتاب المقدس"، وبشكل أكثر رسمية باسم رابطة طلاب الكتاب المقدس الدوليين.  بحلول عام 1910، ارتبط حوالي 50000 شخص في جميع أنحاء العالم [19]بالحركة وأعادت التجمعات انتخابه سنويًا كـ "القس". [20] توفي راسيل في 31 أكتوبر 1916 عن عمر يناهز 64 عامًا أثناء عودته من جولة محاضرة وزارية.[21]

إعادة التنظيم (1917-1942)[عدل]

جوزيف راذرفورد ، مؤسس شهود يهو

في يناير 1917، انتخب الممثل القانوني لجمعية برج المراقبة، جوزيف فرانكلين رذرفورد، رئيسًا جديدًا لها. كان انتخابه محل نزاع، واتهمه أعضاء مجلس الإدارة بالتصرف بطريقة استبدادية وسرية.  أدت الانقسامات بين مؤيديه وخصومه إلى تحول كبير في الأعضاء على مدار العقد التالي.[22][23] في يونيو 1917، أصدر The Finished Mystery باعتباره المجلد السابع من سلسلة دراسات راسيل في سلسلة الكتاب المقدس. الكتاب، الذي نُشر على أنه عمل راسل بعد وفاته، كان عبارة عن تجميع لتعليقاته على أسفار الكتاب المقدس لحزقيال وسفر الرؤيا، بالإضافة إلى الإضافات العديدة لطلاب الكتاب المقدس كلايتون وودوورث وجورج فيشر.  انتقدت بشدة رجال الدين الكاثوليك والبروتستانت والمشاركة المسيحية في الحرب العالمية الأولى . ونتيجة لذلك، سُجن مديرو جمعية برج المراقبة بتهمة التحريض على الفتنة بموجب قانون التجسس في عام 1918 وتعرض الأعضاء لعنف الغوغاء.[24] تم إطلاق سراح المديرين في مارس 1919 وتم إسقاط التهم الموجهة إليهم في عام 1920.[25]

فرض رذرفورد سيطرة تنظيمية مركزية على جمعية برج المراقبة. في عام 1919، أسس تعيين مدير في كل جماعة، وبعد عام تم توجيه جميع الأعضاء للإبلاغ عن نشاطهم الكرازي الأسبوعي إلى المقر الرئيسي في بروكلين.[26]  في مؤتمر دولي عقد في سيدار بوينت، أوهايو، في سبتمبر 1922، تم التركيز بشكل جديد على الوعظ من منزل إلى بيت.[27]  تغييرات كبيرة في العقيدة وقدمت إدارة رذرفورد بانتظام خلال خمسة وعشرين عاما رئيسا للبلاد، بما في ذلك إعلان 1920 أن الآباء العبرية (مثل إبراهيم وإسحاق) من شأنه أن يبعث من جديد في عام 1925، بمناسبة بداية المسيح الصورة "مملكة دنيوية عمرها ألف عام.[28][29][30][31] بسبب خيبة الأمل من التغييرات والتنبؤات التي لم تتحقق، حدثت عشرات الآلاف من الانشقاقات خلال النصف الأول من فترة رذرفورد، مما أدى إلى تشكيل العديد من منظمات طلاب الكتاب المقدس المستقلة عن برج المراقبة المجتمع،[2][32][33] [34] لا يزال معظمها موجودًا.[35] بحلول منتصف عام 1919، توقف ما يصل إلى واحد من كل سبعة من طلاب الكتاب المقدس في عصر راسيل عن ارتباطهم بالجمعية، وما يصل إلى ثلاثة أرباعهم بحلول نهاية العشرينيات من القرن الماضي.[36][37]

في 26 يوليو 1931، في مؤتمر عقد في كولومبوس بولاية أوهايو، قدم رذرفورد الاسم الجديد - شهود يهوه - استنادًا إلى إشعياء 43:10: "أنتم شهود لي، يقول الرب، وعبدي الذي اخترته: قد تعرفونني وتصدقونني، وتفهمون أنني أنا هو: لم يكن هناك إله قبلي، ولن يكون هناك بعدي. "(نسخة الملك جيمس، ) - التي تم تبنيها بقرار.[38][39] تم اختيار الاسم لتمييز مجموعته من طلاب الكتاب المقدس عن المجموعات المستقلة الأخرى التي قطعت العلاقات مع الجمعية، وكذلك ترمز إلى التحريض على آفاق جديدة والترويج لطرق التبشير الجديدة.[40] في عام 1932، ألغى رذرفورد نظام الشيوخ المنتخبين محليًا وفي عام 1938، قدم ما أسماه نظامًا تنظيميًا "ثيوقراطيًا" (حرفيًا، يحكمه الله )، والذي بموجبه تمت التعيينات في التجمعات في جميع أنحاء العالم من مقر بروكلين.

منذ عام 1932، تم تعليم أن "القطيع الصغير" البالغ عدده 144000 شخص لن يكون الوحيد الذي ينجو من أرمجدون. أوضح رذرفورد أنه بالإضافة إلى 144000 "الممسوح" الذين سيُقامون - أو يُنقلون عند الموت - للعيش في السماء ليحكموا على الأرض مع المسيح، ستعيش فئة منفصلة من الأعضاء، "الجمهور الكبير"، في فردوس مُعاد على الارض؛ اعتبارًا من عام 1935، تم اعتبار المتحولين الجدد إلى الحركة جزءاً من تلك الفئة.[41][42][43]  بحلول منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي، تم نقل توقيت بداية حضور المسيح (باليونانية: parousía ) وتنصيبهكملك وبداية " الأيام الأخيرة " إلى عام 1914.

ناثان كنور ، الرئيس الثالث لجمعية برج المراقبة

كما تطورت تفسيراتهم للكتاب المقدس، مرسوماً المنشورات الشاهد حيث أنَّ الأعلام الوطنية هو شكل من أشكال الوثنية، مما أدى إلى اندلاع موجة جديدة من العنف الغوغاء والمعارضة الحكومية في الولايات المتحدة، كندا، ألمانيا وغيرها من الدول.[44][45]

بلغت العضوية العالمية لشهود يهوه 113,624 في 5323 جماعة بحلول وقت وفاة رذرفورد في يناير 1942. [46][47]

التطور المستمر[عدل]

تم تعيين ناثان هومر كنور كرئيس ثالث لجمعية برج المراقبة للكتاب المقدس والمنشورات في عام 1942. كلف كنور بترجمة جديدة للكتاب المقدس، ترجمة العالم الجديد للكتاب المقدس، والتي صدرت النسخة الكاملة منها في عام 1961. وقام بتنظيم أعمال دولية كبيرة الجمعيات، وأقامت برامج تدريبية جديدة للأعضاء، ووسع النشاط التبشيري والمكاتب الفرعية في جميع أنحاء العالم.[48] تميزت رئاسة كنور أيضًا بالاستخدام المتزايد للتعليمات الصريحة التي توجه الشهود في أسلوب حياتهم وسلوكهم، واستخدام أكبر للإجراءات القضائية المتعلقة بالمجتمع لفرض قانون أخلاقي صارم.[49][50]

منذ عام 1966، أوجدت منشورات الشهود ومحادثات المؤتمر توقعًا لاحتمال أن يبدأ حكم المسيح الذي يمتد لألف عام في أواخر عام 1975 [51][52][53] أو بعد ذلك بوقت قصير.[54][55] [56]زاد عدد المعمودية بشكل ملحوظ، من حوالي 59000 في عام 1966 إلى أكثر من 297000 في عام 1974. بحلول عام 1975، تجاوز عدد الأعضاء النشطين مليوني شخص. انخفضت العضوية في أواخر السبعينيات بعد أن ثبت خطأ التوقعات لعام 1975.[57][58] [59][60]لم تذكر أدبيات جمعية برج المراقبة بشكل دوغمائي أن عام 1975 سيشكل بالتأكيد النهاية، ولكن في عام 1980 اعترفت جمعية برج المراقبة بمسؤوليتها عن بناء الأمل في تلك السنة.[61][62]

أعيدت مكاتب الخدم والشيخوخة إلى رهبانيات الشهود في عام 1972، مع التعيينات التي تم إجراؤها من المقر الرئيسي[63] (ولاحقًا، من خلال اللجان الفرعية أيضًا). أُعلن أنه، اعتبارًا من سبتمبر 2014، سيتم إجراء التعيينات من قبل المشرفين المتنقلين. في إصلاح تنظيمي كبير في عام 1976، تضاءلت سلطة رئيس جمعية برج المراقبة، مع تمرير سلطة القرارات العقائدية والتنظيمية إلى الهيئة الحاكمة.[64]  منذ وفاة كنور في عام 1977، شغل فريدريك فرانز (1977-1992) وميلتون هنشل منصب الرئيس.(1992-2000)، وكلاهما عضو في مجلس الإدارة، ومنذ عام 2000 من قبل آخرين ليسوا أعضاء في الهيئة الحاكمة. في عام 1995، تخلى شهود يهوه عن فكرة أن أرمجدون يجب أن تحدث خلال حياة الجيل الذي كان على قيد الحياة في عام 1914 وفي عام 2010 غيروا تعاليمهم عن "الجيل".[65][66][67][68]

منظمة[عدل]

شهود يهوه منظمون بشكل هرمي، فيما تسميه القيادة "منظمة ثيوقراطية"، مما يعكس إيمانهم بأنه "منظمة الله المرئية" على الأرض.[69] [70][71] يقود المنظمة الهيئة الحاكمة - وهي مجموعة من الرجال فقط تختلف في الحجم، ولكن منذ يناير 2018 ضمت ثمانية أعضاء،[72] جميعهم أعلنوا أنهم من "الممسوحين" "فصل دراسي يأمل في الحياة السماوية - مقره في مقر جمعية برج المراقبة في وارويك.[73][74]  لا توجد انتخابات للعضوية.[75] يتم اختيار أعضاء جدد من قبل الهيئة الحالية.  حتى أواخر عام 2012،[76][77] و"المتحدث" باسم "فئة العبيد الأمناء والحصيفين " (ثم ما يقرب من 10000 من شهود يهوه "الممسوحين" الذين أعلنوا أنفسهم).  في الاجتماع السنوي لعام 2012 لجمعية برج المراقبة، تم تعريف "العبد الأمين والحصيف" على أنه يشير إلى الهيئة الحاكمة فقط.[78][79] يوجه مجلس الإدارة العديد من اللجان المسؤولة عن الوظائف الإدارية، بما في ذلك النشر وبرامج التجميع وأنشطة التبشير.[80] وهي تعين جميع أعضاء لجنة الفروع والمشرفين المتجولين، بعد تزكية الفروع المحلية لهم، مع مشرفين جوالين يشرفون على دوائر الكنائس داخل ولاياتهم القضائية. يقوم المشرفون المتنقلون بتعيين الشيوخ المحليين والعاملين الوزاريين، وبينما يجوز للمكاتب الفرعية تعيين لجان إقليمية لأمور مثل بناء قاعة المملكة أو الإغاثة في حالات الكوارث.  تعيش القيادة والموظفون المساعدون في ممتلكات مملوكة للمنظمة في جميع أنحاء العالم يشار إليها باسم "بيثيل" حيث يعملون كمجتمع ديني ووحدة إدارية.[81]  تغطي المنظمة نفقات معيشتهم وتكاليف متطوعين آخرين بدوام كامل بالإضافة إلى راتب شهري أساسي.[82][83][84]

كل جماعة لديها هيئة من شيوخ وخدام وزاريين معينين بدون أجر. يتحمل كبار السن المسؤولية العامة عن إدارة الجماعة، وتحديد أوقات الاجتماعات، واختيار المتحدثين وعقد الاجتماعات، وتوجيه أعمال الوعظ العامة، وإنشاء "لجان قضائية" للتحقيق واتخاذ قرار بشأن الإجراءات التأديبية في القضايا التي تنطوي على سوء سلوك جنسي أو مخالفات عقائدية.[85]  كبار السن الجدد يتم تعيينهم من قبل مشرف متنقل بعد توصية الهيئة الحالية لكبار السن. يقوم الخدم الوزاريون - المعينون بطريقة مماثلة للشيوخ - بالواجبات الكتابية والمرافقة، ولكن يمكنهم أيضاً التدريس وعقد الاجتماعات.  لا يستخدم الشهود " الشيخ" كعنوان للدلالة على تقسيم رسمي بين رجال الدين والعلمانيين،[86] على الرغم من أن الشيوخ قد يستخدمون امتيازاً كنسياً فيما يتعلق بالاعتراف بالخطايا.[87][88]

المعمودية شرط لاعتبار المرء عضوا في شهود يهوه. لا يمارس شهود يهوه معمودية الأطفال،[89]  ولا تعتبر المعمودية السابقة التي تقوم بها الطوائف الأخرى صالحة.[90] يجب على الأفراد الذين يخضعون للمعمودية التأكيد علنًا على أن التفاني والمعمودية يعتبرونهم "أحد شهود يهوه بالاشتراك مع منظمة الله الموجهة بالروح"، على  الرغم من أن منشورات الشهود تقول إن المعمودية ترمز إلى التفاني الشخصي لله وليس "للإنسان" أو العمل أو المنظمة ".[91][92]  تؤكد أدبياتهم على ضرورة أن يكون الأعضاء مطيعين ومخلصين ليهوه و"لهيئته" ،ينص على أن الأفراد يجب أن يظلوا جزءاً منها لنيل رضا الله والبقاء على قيد الحياة في أرمجدون.[93][94][95]

نشر[عدل]

تنتج المنظمة قدراً كبيراً من الأدب كجزء من أنشطتها الكرازية.[96]  أنتجت جمعية برج المراقبة أكثر من 227 مليون نسخة من ترجمة العالم الجديد كليًا أو جزئيًا بأكثر من 185 لغة.[97] مجلة برج المراقبة ومجلة استيقظ! هي المجلات الأكثر انتشارًا في العالم.[98] بترجمة منشورات الشاهد أكثر من 2000 متطوع في جميع أنحاء العالم، منتجين أدبًا بلغة 1000 لغة.[99][100]  المنشورات متاحة أيضًا على الإنترنت على الموقع الرسمي للمنظمة.

التمويل[عدل]

يتم توفير الكثير من تمويلهم من خلال التبرعات، في المقام الأول من الأعضاء. لا يوجد عشور ولا جباية. في عام 2001 ،أدرجت نيوزدي جمعية برج المراقبة كواحدة من أغنى أربعين شركة في نيويورك، حيث تجاوزت عائداتها 950 مليون دولار.[96][101]  ذكرت المنظمة لنفس العام أنها "أنفقت أكثر من 70.9 مليون دولار في رعاية الرواد الخاصين والمبشرين والمشرفين المتنقلين في مهام الخدمة الميدانية الخاصة بهم."[102]

المعتقدات[عدل]

مصادر العقيدة[عدل]

يعتقد شهود يهوه أن طائفتهم هي استعادة لمسيحية القرن الأول .[103]  مذاهب شهود يهوه تم تأسيسها من قبل الهيئة الحاكمة، التي تتحمل مسؤولية تفسير و تطبيق الكتاب المقدس.[22][104][105] لا يصدر مجلس الإدارة أي "بيان إيمان" منفرد وشامل، لكنه يفضل التعبير عن موقفه العقائدي بعدة طرق من خلال المنشورات التي تنشرها جمعية برج المراقبة.[106] علمت منشوراتهم أن التغييرات والتحسينات العقائدية ناتجة عن عملية الوحي التدريجي والذي يكشف الله تدريجيا إرادته والغرض،[107][108][109][110]  وأن هذا التنوير أو "ضوء جديد"[111]  النتائج من تطبيق السبب ودراسة،[112]  إرشاد الروح القدس، والاتجاه من يسوع المسيح والملائكة .[113] تعلم الجمعية أيضًا أن أعضاء الهيئة الحاكمة يساعدهم الروح القدس في تمييز "الحقائق العميقة" ، والتي يتم أخذها في الاعتبار بعد ذلك من قبل الهيئة الحاكمة بأكملها قبل أن تتخذ قرارات عقائدية.[114]  قيادة المجموعة، مع التنصل من الإلهام الإلهي والعصمة،[115]  ويقال لتوفير "التوجيه الإلهي"[116] من خلال تعاليمه وصفه بأنه "بناء على كلمة الله وبالتالي ... ليس من الناس بل من عند الرب".[117][118]

البروتستانتية كلها الشريعة من الكتاب يعتبر من وحي، معصوم كلمة الله.[119]  شهود يهوه النظر في الكتاب المقدس لتكون علمياً وتاريخياً دقيقة وموثوق بها[120] وتفسير الكثير منه حرفيا، ولكن تقبل أجزاء منها على أنها رمزية .[121]  ويعتبر أن الكتاب المقدس لتكون السلطة النهائية لجميع معتقداتهم،[122]  على الرغم من أن عالم الاجتماع أندرو هولدن الإثنوغرافية خلصت دراسة المجموعة إلى أن تصريحات الهيئة الحاكمة، من خلال منشورات جمعية برج المراقبة، لها نفس وزن الكتاب المقدس تقريباً.[123]  يوصى كثيراً بقراءة شخصية للكتاب المقدس. لا يُشجع الشهود على صياغة عقائد و "أفكار خاصة" يتم التوصل إليها من خلال أبحاث الكتاب المقدس المستقلة عن منشورات جمعية برج المراقبة، ويتم تحذيرهم من قراءة المؤلفات الدينية الأخرى.[124] [125] [126]يُطلب من أتباعهم "الثقة الكاملة" في القيادة، وتجنب الشك بشأن ما يتم تدريسه في أدبيات جمعية برج المراقبة، و "عدم الدفاع عن الآراء الشخصية أو الإصرار عليها أو تبني الأفكار الخاصة عندما إلى فهم الكتاب المقدس ".[127] لا تنص المنظمة على انتقاد الأعضاء أو المساهمة في التعاليم الرسمية[128] ويجب على جميع الشهود الالتزام بمذاهبها ومتطلباتها التنظيمية.[129]

العقيدة[عدل]

يهوه[عدل]

شهود يهوه يؤكدون على استخدام اسم الله، ويفضلون صيغة يهوه - نطق اسم الله على أساس التتراغراماتون .[130][131][132]  يؤمنون أن يهوه هو الإله الحقيقي الوحيد، وخالق كل الأشياء، و "صاحب السيادة الكونية". يعتقدون أن كل العبادة يجب أن تكون موجهة إليه، وأنه ليس جزءاً من ثالوث ؛[133] وبالتالي، فإن المجموعة تركز على الله أكثر من المسيح.[134] يؤمنون بأن الروح القدس هو قوة الله المطبقة أو "القوة الفعالة" ، وليس الإنسان.[1][135]

يسوع[عدل]

يؤمن شهود يهوه أن يسوع هو خليقة الله المباشرة الوحيدة، وأن كل شيء آخر خُلق من خلال المسيح بقوة الله، وأن فعل الخلق الأولي دون مساعدة يعرّف يسوع بشكل فريد على أنه "ابن الله الوحيد".[136] خدم يسوع باعتباره المخلص والتضحية فدية لدفع ثمن خطايا البشرية. [137] يعتقدون أن يسوع مات على عمود واحد بدلاً من الصليب التقليدي .[138]  تم تفسير الإشارات الكتابية إلى رئيس الملائكة ميخائيل، وعبدون(أبوليون) ، والكلمة على أنها أسماء ليسوع في أدوار مختلفة.[139] يعتبر يسوع هو الشفيع الوحيد ورئيس الكهنة بين الله والبشرية، وقد عَيّنه الله ملِكاً وقاضياً لمملكته.[140]  دوره كوسيط (المشار إليه في تيموثاوس الأولى 2: 5) يتم تطبيقه على فئة "الممسوحين" ، على الرغم من أن "الخراف الأخرى" تستفيد أيضًا من هذا الترتيب.[141]

الشيطان[عدل]

يعتقد شهود يهوه أن الشيطان كان في الأصل ملاكًا مثاليًا طور مشاعر الأهمية الذاتية والتوق إلى العبادة.أثر الشيطان على آدم وحواء لعصيان الله ، وأصبحت البشرية فيما بعد مشاركين في التحدي الذي ينطوي على المطالبات المتنافسة ليهوه والشيطان بالسيادة العالمية.[142]  الملائكة الآخرون الذين وقفوا مع الشيطان أصبحوا شياطين .

يعلم شهود يهوه أن الشيطان وأعوانه قد أُلقوا على الأرض من السماء بعد 1 أكتوبر 1914 ،[143]  وعند هذه النقطة بدأت أوقات النهاية . إنهم يعتقدون أن الشيطان هو حاكم النظام العالمي الحالي ،[142]  وأن المجتمع البشري يتأثر ويضلل من قبل الشيطان وأعوانه ، وأنهم سبب في المعاناة البشرية. كما يعتقدون أن الحكومات البشرية يتحكم فيها الشيطان ،[144]  لكنه لا يسيطر بشكل مباشر على كل حاكم بشري.[145]

الحياة بعد الموت[عدل]

يعتقد شهود يهوه أن الموت هو حالة من عدم الوجود بلاوعي . لا يوجد جحيم عذاب ناري. الهاوية والهاوية مفهومة للإشارة إلى حالة وفاة، ووصف قبر جماعي .[146] شهود يهوه يعتبرون النفس حياة أو جسدًا حيًا يمكن أن يموت.[147]  يعتقد شهود يهوه أن البشرية في حالة خطيئة ،  لا يمكن التحرر منها إلا عن طريق سفك دم يسوع كفدية أو كفارة عن خطايا البشرية.[148]

يعتقد الشهود أن "قطيعًا صغيرًا" من 144000 شخصًا مختارًا يذهبون إلى الجنة ، لكن الأغلبية ("الخراف الأخرى") سيقيمها الله إلى أرض مطهرة بعد أرمجدون.يفسرون رؤيا 14: 1-5 على أنه يعني أن عدد المسيحيين الذين يذهبون إلى الجنة يقتصر على 144000 بالضبط ، الذين سيحكمون مع يسوع كملوك وكهنة على الأرض.[149]  يعتقدون أن المعمودية كشاهد يهوه أمر حيوي للخلاص[150]  وأنهم فقط يفيون بالمتطلبات الكتابية للنجاة من هرمجدون ، لكن الله هو الحكم النهائي.[151][152][153]  خلال عهد المسيح الألفي معظم الناس الذين ماتوا قبل هرمجدون سيبعثون من جديد مع احتمال العيش إلى الأبد ؛ سيتم تعليمهم الطريقة الصحيحة لعبادة الله لإعدادهم للاختبار النهائي في نهاية الألفية.[154][155]

ملكوت الله[عدل]

يعتقد شهود يهوه أن ملكوت الله هو حكومة فعلية في السماء ، يحكمها يسوع المسيح و 144000 مسيحي "ممسوحون بالروح" من الأرض ، ويربطونها بإشارة يسوع إلى "عهد جديد".[156][157] يُنظر إلى المملكة على أنها الوسيلة التي سيحقق بها الله قصده الأصلي للأرض ، ويحولها إلى فردوس بلا مرض أو موت.[158] يُقال أنها كانت النقطة المحورية لخدمة يسوع على الأرض.[159]  ويعتقدون أن المملكة تأسست في السماء عام 1914 ،[160]  وأن شهود يهوه يمثلون المملكة على الأرض.[161][162]

الايمان بالآخرة[عدل]

من التعاليم المركزية لشهود يهوه أن العصر العالمي الحالي، أو "نظام الأشياء"، دخل " الأيام الأخيرة " عام 1914 ويواجه دماراً وشيكاً من خلال تدخل الله ويسوع المسيح، مما يؤدي إلى خلاص من يعبدون الله بشكل مقبول.[163] وهم يعتبرون جميع الديانات الحالية كاذبة، ويشبهونها بـ "بابل العظيمة "، أو "الزانية" في رؤيا 17،[164]  ويعتقدون أن الأمم المتحدة ستدمرها قريبًا، التي يعتقدون أنها ممثلة في الكتاب المقدس من قبل الوحش البري القرمزي اللونفي الرؤيا الإصحاح 17. هذا التطور سوف يمثل بداية "[165][166] سيستخدم الشيطان حكومات العالم لاحقًا لمهاجمة شهود يهوه، وهو إجراء سيحث الله على بدء حرب هرمجدون، والتي سيتم خلالها تدمير جميع أشكال الحكومة وجميع الناس الذين لم يتم اعتبارهم "خراف" المسيح. بعد هرمجدون، سيوسع الله مملكته السماوية لتشمل الأرض، والتي ستتحول إلى فردوس على غرار جنة عدنٍ.[167]  معظم الذين ماتوا قبل تدخل الله سيقامون تدريجياً خلال الألف سنة"يوم القيامة". هذا الحكم سوف يكون على أساس أفعالهم بعد القيامة وليس على الأعمال الماضية. في نهاية الألف سنة، سيعيد المسيح كل السلطة إلى الله. ثم يتم إجراء اختبار نهائي عندما يتم إطلاق الشيطان لتضليل البشرية الكاملة. أولئك الذين يفشلون سيتم تدميرهم مع الشيطان وأعوانه. ستكون النتيجة النهائية هي وجود جنس بشري ممجّد ومختبر بالكامل على الأرض.[168][169]

يعتقد شهود يهوه أن يسوع المسيح بدأ يحكم في السماء كملك لملكوت الله في أكتوبر 1914، وأن الشيطان قد طُرد بعد ذلك من السماء إلى الأرض، مما أدى إلى "الويل" للبشرية. إنهم يؤمنون بأن يسوع يحكم بشكل غير مرئي، من السماء، ويُنظر إليه فقط على أنه سلسلة من "العلامات". يؤسسون هذا الاعتقاد على ترجمة الكلمة اليونانية parousia - التي تُترجم عادةً على أنها "آت" عند الإشارة إلى المسيح - على أنها "حضور". يعتقدون أن وجود يسوع يتضمن فترة غير معروفة تبدأ بتنصيبه ملكًا في الجنة عام 1914، وتنتهي عندما يأتي ليصدر حكمًا نهائيًا ضد البشر على الأرض. وهكذا يحيدون عن الاعتقاد المسيحي السائد بأن " المجيء الثاني " في متى 24 يشير إلى لحظة واحدة من الوصول إلى الأرض للحكم على البشر.[170][171]

الممارسات[عدل]

عبادة[عدل]

العبادة في قاعة الملكوت في البرتغال

تُعقد اجتماعات العبادة والدراسة في قاعات الملكوت، وهي ذات طابع وظيفي نموذجي ولا تحتوي على رموز دينية.[172] يتم تعيين الشهود في المصلين الذين يقيمون عادة في "أراضيهم" ويحضرون الخدمات الأسبوعية التي يشيرون إليها على أنها "اجتماعات" كما هو مقرر من قبل شيوخ المصلين. الاجتماعات مكرسة إلى حد كبير لدراسة أدب جمعية برج المراقبة والكتاب المقدس. يتم تحديد شكل الاجتماعات من قبل مقر المجموعة، وموضوع معظم الاجتماعات هو نفسه في جميع أنحاء العالم.[172] تجتمع التجمعات لدورتين كل أسبوع تتألف من أربعة اجتماعات متميزة يبلغ مجموعها حوالي ثلاث ساعات ونصف الساعة، وعادة ما تجتمع في منتصف الأسبوع (اجتماعان) وفي عطلة نهاية الأسبوع (اجتماعان). قبل عام 2009، اجتمعت الجماعات ثلاث مرات كل أسبوع. وقد تم تكثيف هذه اللقاءات بهدف أن يخصص الأعضاء أمسية "للعبادة العائلية".[173][174]  تفتح التجمعات وتختتم بالترانيم (التي يسمونها أناشيد الملكوت ) وصلوات قصيرة. مرتين في كل عام، يجتمع شهود من عدد من الجماعات التي تشكل "دائرة" في اجتماع ليوم واحد. تجتمع مجموعات أكبر من المصلين مرة واحدة في السنة في "مؤتمر إقليمي" لمدة ثلاثة أيام، عادة في الملاعب المستأجرة أو القاعات.[175] أهم حدث لهم هو الاحتفال بذكرى "عشاء الرب" أو "ذكرى موت المسيح " في تاريخ الفصح اليهودي.[176]

الكرازة[عدل]

شهود يهوه خارج المتحف البريطاني ، 2017

ربما اشتهر شهود يهوه بجهودهم لنشر معتقداتهم، ولاسيما من خلال زيارة الناس من منزل إلى منزل،[177][178][179] وتوزيع المطبوعات التي نشرتها جمعية برج المراقبة.[180] الهدف هو بدء "دراسة الكتاب المقدس" بشكل منتظم مع أي شخص ليس عضوًا بالفعل،[181]  بقصد تعميد الطالب كعضو في المجموعة ؛[182][183]  يُنصح الشهود بالنظر في التوقف عن دراسة الكتاب المقدس مع الطلاب الذين لا يظهرون أي اهتمام بأن يصبحوا أعضاء.[182][183] يتم تعليم الشهود أنهم يخضعون لأمر كتابي للمشاركة في الكرازة العامة.[184][185]  تم توجيههم لتكريس أكبر قدر ممكن من الوقت لوزارتهم ومطلوب منهم تقديم "تقرير الخدمة الميدانية" شهريًا.[186][187]  يُطلق على الأعضاء المعمدين الذين يفشلون في الإبلاغ عن شهر من الوعظ "غير النظاميين" ويمكن أن يتم نصحهم من قبل الشيوخ ؛[188][189] أولئك الذين لا يقدمون تقارير لمدة ستة أشهر متتالية يوصفون بأنهم "غير نشطين".[190]

الأخلاق والخطايا[عدل]

جميع العلاقات الجنسية خارج الزواج هي أسباب للطرد إذا لم يعتبر الفرد تائبًا ؛[191][192]  يعتبر النشاط المثلي خطيئة خطيرة، والزواج من نفس الجنس ممنوع. الإجهاض يعتبر جريمة قتل. [193] يعتبر الانتحار "قتلًا للنفس" وخطيئة ضد الله.[194]  كثيرًا ما يتم التأكيد على الاحتشام في اللباس والعناية الشخصية.[195] القمار و السكْر و العقاقير غير المشروعة و تعاطي التبغ ممنوعة.  الشرب من المشروبات الكحولية المسموح بها في الاعتدال.[193]

هيكل الأسرة أبوي. يعتبر الزوج صاحب سلطة في اتخاذ قرارات الأسرة، ولكن يتم تشجيعه على التماس أفكار زوجته ومشاعرها، وكذلك أفكار ومشاعر أطفاله. يشترط أن تكون الزيجات أحادية الزواج ومسجلة قانونًا.[196][197] الزواج من غير مؤمن، أو تأييد مثل هذا الاتحاد، أمر محبط بشدة ويحمل عقوبات دينية.[198][199]

لا يشجع على الطلاق، ويحظر الزواج مرة أخرى ما لم يتم الطلاق على أساس الزنا، وهو ما يسمونه "الطلاق الكتابي".[200] إذا تم الحصول على الطلاق لأي سبب آخر، فإن الزواج مرة أخرى يعتبر زنا ما لم يكن الزوج السابق قد مات أو اعتبر منذ ذلك الحين أنه ارتكب الزنا.[201] الإيذاء الجسدي الشديد، وعدم الإعالة المتعمد لعائلته، وما تعتبره مصطلحات الطائفة "تعريض الروحانيات للخطر المطلق" أسبابًا للانفصال القانوني.[202][203]

إجراءات تأديبية[عدل]

يتم تطبيق الانضباط الرسمي من قبل شيوخ الجماعة.عندما يُتهم عضو مُعمَّد بارتكاب خطيئة خطيرة - عادةً حالات سوء السلوك الجنسي [85][204] أو اتهامات بالردة لمعارضة مذاهب شهود يهوه  - يتم تشكيل لجنة قضائية لتحديد الجرم وتقديم المساعدة وربما إدارة الانضباط.[205] Disfellowshipping، وهو شكل من الهجر، هو أقوى شكل من أشكال الانضباط، تدار على الجاني تعتبر غير نادم. يقتصر الاتصال بالأفراد الذين تم استبعادهم من الخدمة على أفراد الأسرة المباشرين الذين يعيشون في نفس المنزل، ومع شيوخ الجماعة الذين قد يدعون الأشخاص الذين تم استبعادهم للتقدم بطلب لاستعادة وظائفهم ؛[206]  قد تستمر التعاملات التجارية الرسمية إذا كانت ملزمة تعاقديًا أو ماليًا. [207] يتم تعليم الشهود أن تجنب التفاعل الاجتماعي والروحي مع الأفراد المحرومين من الالتزام يحافظ على المصلين بعيدًا عن التأثير غير الأخلاقي وأن "فقدان الشركة الثمينة مع الأحباء قد يساعد [الشخص المنبوذ] على العودة إلى" رشده "ومعرفة مدى جدية بخطئه، واتخذ خطوات للعودة إلى يهوه ". [208] قد تؤدي ممارسة النبذ أيضًا إلى ردع الأعضاء الآخرين عن السلوك المعارض. [209]يتم وصف الأعضاء الذين ينفصلون (يستقيلون رسميًا) في أدبيات جمعية برج المراقبة بأنهم أشرار ويتم نبذهم أيضًا. [210][211][212] قد تتم إعادة الأفراد المطرودين في نهاية المطاف إلى المصلين إذا اعتبرهم كبار السن تائبين في الجماعة التي تم فيها تنفيذ التفكيك.  التوبيخ هو شكل أقل من أشكال التأديب الذي تقدمه رسميًا لجنة قضائية للشاهد المعمد الذي يعتبر تائبًا عن الخطيئة الجسيمة. يفقد الشخص الموبَّخ امتيازات الخدمة الواضحة مؤقتًا، لكنه لا يعاني من قيود على الزمالة الاجتماعية أو الروحية. [213] الوسم، وهو تقليص للزمالة الاجتماعية وليس الروحية، تتم ممارسته إذا استمر العضو المعمد في مسار عمل يعتبر انتهاكًا لمبادئ الكتاب المقدس ولكنه ليس خطيئة خطيرة.

الانفصال[عدل]

يعتقد شهود يهوه أن الكتاب المقدس يدين اختلاط الأديان، على أساس أنه لا يمكن إلا أن تكون هناك حقيقة واحدة من الله، وبالتالي يرفضون الحركات بين الأديان والحركات المسكونية. [214][215][216] يعتقدون أن شهود يهوه هم فقط من يمثلون المسيحية الحقيقية، وأن الأديان الأخرى تفشل في تلبية جميع المتطلبات التي حددها الله وسيتم تدميرها قريبًا. [217] يتم تعليم شهود يهوه أنه من الضروري البقاء "منفصلين عن العالم". تُعرِّف أدبيات الشهود "العالم" بأنه "جماهير البشرية بمعزل عن خدام يهوه المعتمدين" وتعلِّم أن الشيطان ملوث أخلاقياً ويحكمه.[218][219][220] يتم تعليم الشهود أن الارتباط بأشخاص "دنيويين" يمثل "خطرًا" على إيمانهم، [221] ويتم توجيههم لتقليل الاتصال الاجتماعي مع غير الأعضاء للحفاظ على معاييرهم الأخلاقية بشكل أفضل.[222][223][224][225] حضور الجامعة وتثبيط والمدارس التجارية واقترحت كبديل.[226][227]

يعتقد شهود يهوه أن ولاءهم ينتمي إلى ملكوت الله،[228] الذي يُنظر إليه على أنه حكومة فعلية في السماء، مع المسيح ملكاً. يظلون محايدين سياسياً، ولا يسعون للحصول على منصب عام، ولا يتم تشجيعهم على التصويت، على الرغم من أن الأعضاء الأفراد قد يشاركون في قضايا تحسين المجتمع غير المثيرة للجدل. على[229][230] الرغم من أنهم لا يشاركون في السياسة، إلا أنهم يحترمون سلطة الحكومات التي يعيشون في ظلها.[231] إنهم لا يحتفلون بالأعياد الدينية مثل عيد الميلاد وعيد الفصح، ولا يحتفلون بأعياد الميلاد أو الأعياد الوطنية أو غيرها من الاحتفالات التي يعتبرونها لتكريم أشخاص آخرين غير يسوع. يشعرون أن هذه العادات والعديد من العادات الأخرى لها أصول وثنية أو تعكس روحًا قومية أو سياسية. موقفهم هو أن هذه الأعياد التقليدية تعكس سيطرة الشيطان على العالم.[232][233][234]  تم إخبار الشهود أن التبرع التلقائي في أوقات أخرى يمكن أن يساعد أطفالهم على عدم الشعور بالحرمان من أعياد الميلاد أو الاحتفالات الأخرى.[235]

إنهم لا يعملون في الصناعات المرتبطة بالجيش، ولا يخدمون في القوات المسلحة، [236] ويرفضون الخدمة العسكرية الوطنية، والتي قد تؤدي في بعض البلدان إلى اعتقالهم وسجنهم.[237]  وهم لا يحيون ولا يبايعون الأعلام ولا يغنون الأناشيد الوطنية أو الأغاني الوطنية. [238] يرى شهود يهوه أنفسهم على أنهم أخوة عالمية تتجاوز الحدود الوطنية والولاءات العرقية.[239] اقترح عالم الاجتماع رونالد لوسون أن العزلة الفكرية والتنظيمية للمجموعة، إلى جانب التلقين الشديد لأتباعها، والانضباط الداخلي الصارم والاضطهاد الكبير، قد ساهمت في اتساق إحساسها بالإلحاح في رسالتها المروعة.[240]

رفض عمليات نقل الدم[عدل]

يرفض شهود يهوه عمليات نقل الدم، التي يعتبرونها انتهاكًا لقانون الله بناءً على تفسيرهم لأعمال الرسل 15:28، 29 وغيرها من الكتب المقدسة.[241][242][243]  منذ عام 1961، كان القبول الطوعي لنقل الدم من قبل عضو غير تائب سببًا للطرد من المجموعة.[244][245]  يتم توجيه الأعضاء لرفض عمليات نقل الدم، حتى في "حالة الحياة أو الموت".[246][247][248]  يقبل شهود يهوه بدائل غير الدم والإجراءات الطبية الأخرى بدلاً من عمليات نقل الدم، وتوفر أدبياتهم معلومات حول الإجراءات الطبية غير الدم.[249]

على الرغم من أن شهود يهوه لا يقبلون عمليات نقل الدم من دم كامل، إلا أنهم قد يقبلون بعض أجزاء بلازما الدم وفقًا لتقديرهم الخاص.[250][251][252]  توفر جمعية برج المراقبة وثائق توكيل رسمية مسبقة التشكيل تحظر مكونات الدم الرئيسية، حيث يمكن للأعضاء تحديد الكسور والمعالجات المسموح بها التي سيقبلونها شخصيًا.[253]  أنشأ شهود يهوه لجان اتصال بالمستشفيات كترتيب تعاوني بين أفراد من شهود يهوه والمهنيين الطبيين والمستشفيات.[254][255]

التركيبة السكانية[عدل]

JWStats by year.svg

شهود يهوه لهم حضور نشط في معظم البلدان ، لكنهم لا يشكلون جزءًا كبيرًا من سكان أي بلد.

بالنسبة لعام 2020 ، أفاد شهود يهوه عن ما يقرب من 8.7 مليون ناشر - وهو المصطلح الذي يستخدمونه للأعضاء المشاركين بنشاط في الكرازة - في حوالي 120000 جماعة.[256]  وفي العام نفسه ، أفادوا بأن أكثر من 1.6 مليار ساعة قضوها في نشاط الكرازة ، وأجروا دراسات الكتاب المقدس مع أكثر من 7.7 مليون فرد (بما في ذلك تلك التي أجراها آباء شهود مع أطفالهم [257][258]).  في عام 2020 ، أفاد شهود يهوه بانخفاض سنوي عالمي بنسبة 0.6٪.

إحصاءات العضوية الرسمية المنشورة ، مثل تلك المذكورة أعلاه ، تشمل فقط أولئك الذين يقدمون تقارير لوزارتهم الشخصية ؛[259]  لا تشمل الإحصاءات الرسمية الأفراد غير النشطين وغير المرخص لهم أو غيرهم ممن قد يحضرون اجتماعاتهم. ونتيجة لذلك ، فإن حوالي نصف أولئك الذين عرّفوا بأنفسهم على أنهم شهود يهوه في الدراسات الديموغرافية المستقلة يعتبرون فاعلينفي الإيمان نفسه.[260][261]  وجد استطلاع منتدى بيو الأمريكي حول الدين والحياة العامة لعام 2008 معدل استبقاء منخفضًا بين أعضاء الطائفة: [262][263]حوالي 37٪ من الأشخاص الذين نشأوا في المجموعة استمروا في تعريف أنفسهم على أنهم شهود يهوه.  جاءت أدنى معدلات الاحتفاظ بالبوذية بنسبة 50٪ والكاثوليكية بنسبة 68٪. ووجدت الدراسة أيضًا أن 65٪ من شهود يهوه البالغين في الولايات المتحدة متحولون.[264]

التحليل الإجتماعي[عدل]

عالم الاجتماع جيمس أ. بيكفورد، في دراسته لعام 1975 عن شهود يهوه، صنف الهيكل التنظيمي للمجموعة على أنه شامل، يتميز بالقيادة الحازمة، والأهداف المحددة والضيقة، والتحكم في الطلبات المتنافسة على وقت الأعضاء وطاقتهم، والتحكم في جودة أعضاء جدد. تشمل الخصائص الأخرى للتصنيف احتمالية الاحتكاك مع السلطات العلمانية، وعدم الرغبة في التعاون مع المنظمات الدينية الأخرى، وارتفاع معدل دوران العضوية، وانخفاض معدل التغيير العقائدي، والتوحيد الصارم للمعتقدات بين الأعضاء.[265] حدد بيكفورد الخصائص الرئيسية للمجموعة بأنها تاريخية(تحديد الأحداث التاريخية باعتبارها تتعلق بتفعيل قصد الله)، والاستبداد (الاقتناع بأن قادة شهود يهوه يوزعون الحقيقة المطلقة)، والنشاط (القدرة على تحفيز الأعضاء لأداء المهام التبشيرية)، والعقلانية (الاقتناع بأن مذاهب الشاهد لها أساس عقلاني خالٍ من الغموض) ،والاستبداد (العرض الصارم للوائح دون فرصة للنقد)واللامبالاة العالمية (رفض بعض المتطلبات العلمانية والعلاجات الطبية).[265]

لاحظ عالم الاجتماع بريان ر. ويلسون، في نظره لخمس مجموعات دينية بما في ذلك شهود يهوه، أن كل طائفة:[266]

  1. "موجود في حالة توتر مع المجتمع الأوسع"
  2. "يفرض اختبارات الجدارة على الأعضاء المحتملين ؛"
  3. "تمارس الانضباط الصارم، وتنظم المعتقدات المعلنة وعادات الحياة للأعضاء وتفرض وتنفذ العقوبات لمن ينحرفون، بما في ذلك إمكانية الطرد"
  4. "تتطلب التزاما مستمرا وكاملا من أعضائها، والتبعية، وربما حتى استبعاد جميع المصالح الأخرى".

وجدت دراسة اجتماعية مقارنة أجراها مركز بيو للأبحاث أن شهود يهوه في الولايات المتحدة احتلوا المرتبة الأولى في الإحصائيات للحصول على ما هو أبعد من التخرج من المدرسة الثانوية، والإيمان بالله، وأهمية الدين في حياة المرء، وتكرار الحضور الديني، وتكرار الصلاة، تكرار قراءة الكتاب المقدس خارج الخدمات الدينية، والاعتقاد بأن صلواتهم يتم الرد عليها، والاعتقاد بأن دينهم لا يمكن تفسيره إلا بطريقة واحدة، والاعتقاد بأن دينهم هو الإيمان الحقيقي الوحيد الذي يؤدي إلى الحياة الأبدية، ومعارضة الإجهاض، ومعارضة المثلية الجنسية. في هذه الدراسة، احتل شهود يهوه المرتبة الأدنى في الإحصاء لاهتمامهم بالسياسة.[267][268][269] كانت أيضًا من بين أكثر الجماعات الدينية تنوعًا عرقيًا في الولايات المتحدة.

معارضة[عدل]

أدى الجدل الدائر حول المعتقدات والعقائد والممارسات المختلفة لشهود يهوه إلى معارضة الحكومات والمجتمعات والجماعات الدينية. كتب المعلق الديني كين جوبر أنه "بالنظر إلى هذا الاضطهاد على الصعيد العالمي ، كان هذا الاضطهاد مستمراً للغاية وبشدة لدرجة أنه لن يكون من غير الدقيق اعتبار شهود يهوه المجموعة الأكثر اضطهادًا من المسيحيين في القرن العشرين".[270]

اضطهاد[عدل]

تم التعرف على سجناء شهود يهوه بواسطة شارات المثلث الأرجواني في معسكرات الاعتقال النازية .

العداء السياسي والديني ضد شهود يهوه في بعض الأوقات أدى إلى عمل الغوغاء والحكومة القمع في مختلف البلدان. أدى موقفهم من الحياد السياسي ورفضهم الخدمة في الجيش إلى سجن الأعضاء الذين رفضوا التجنيد أثناء الحرب العالمية الثانية وفي أوقات أخرى كانت الخدمة الوطنية فيهاإلزامية. ممنوعة حاليا أنشطتهم الدينية أو المقيدة في بعض البلدان، بما في ذلك الصين ، فيتنام ، وبعض الدول الإسلامية . [271][272]

ادعى المؤلفون ، بمن فيهم ويليام والين وشون فرانسيس بيترز والشهود السابقون باربرا غريزوتي هاريسون وآلان روجرسون وويليام شنيل ، أن الاعتقالات وعنف العصابات في الولايات المتحدة في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي كانت نتيجة لما بدا أنه مسار متعمد لاستفزاز السلطات والجماعات الدينية الأخرى من قبل شهود يهوه. اقترح Whalen و Harrison و Schnell دعوة رذرفورد للمعارضة وزرعها لأغراض الدعاية في محاولة لجذب أفراد المجتمع المحرومين من ممتلكاتهم ، ولإقناع الأعضاء بأن الاضطهاد من العالم الخارجي كان دليلاً على حقيقة نضالهم في خدمة الله.[284][285][286][287] [288]وجّهت أدبيات جمعية برج المراقبة في تلك الفترة إلى أنه يجب على الشهود "عدم السعي أبدًا إلى الخلاف" أو مقاومة الاعتقال ، ولكنها نصحت الأعضاء أيضًا بعدم التعاون مع ضباط الشرطة أو المحاكم التي أمرتهم بالتوقف عن الوعظ ، وتفضيل السجن على دفع الغرامات . [289]

التحديات القانونية[عدل]

نظرت المحاكم العليا في العديد من القضايا المتعلقة بشهود يهوه في جميع أنحاء العالم. [290] القضايا بشكل عام تتعلق بحقهم في ممارسة شعائرهم الدينية ، وإظهار حب الوطن والخدمة العسكرية ، وعمليات نقل الدم.[291]

في الولايات المتحدة ، أدت الطعون القانونية من قبل شهود يهوه إلى سلسلة من الأحكام الصادرة عن محاكم الولايات والمحاكم الفيدرالية التي عززت الحماية القضائية للحريات المدنية. [292] بين الحقوق التي عززتها انتصارات محكمة Witness في الولايات المتحدة حماية السلوك الديني من التدخل الفيدرالي والتدخل الحكومي ، والحق في الامتناع عن الطقوس الوطنية والخدمة العسكرية ، وحق المرضى في رفض العلاج الطبي ، والحق للمشاركة في الخطاب العام.[293] تم الاستماع إلى حالات مماثلة لصالحهم في كندا. [294]

النقد والجدل[عدل]

وقد تلقى شهود يهوه انتقادات من التيار المسيحي وأعضاء من المجتمع الطبي، الأعضاء السابقين والمعلقين بخصوص معتقداتهم والممارسات. وقد اتُهمت الحركة بالتناقض العقائدي والانعكاسات، والتنبؤات الفاشلة، وسوء ترجمة الكتاب المقدس، والمعاملة القاسية للأعضاء السابقين، والقيادة الاستبدادية والقسرية. كما تركزت الانتقادات على رفضهم لعمليات نقل الدم، لا سيما في الحالات الطبية التي تهدد الحياة، وعدم إبلاغ السلطات بحالات الاعتداء الجنسي. وقد رفض شهود يهوه العديد من الادعاءات، كما اعترضت المحاكم وعلماء الدين على بعضها.

حرية الكلام والفكر[عدل]

تم تأسيس مبادئ شهود يهوه من قبل الهيئة الحاكمة.[295][296] المذهب لا يتسامح مع معارضة المذاهب والممارسات.[118][297][298][299]  يتم طرد الأعضاء الذين لا يتفقون علنًا مع تعاليم الجماعة ونبذهم.[300]  منشورات الشهود تثني بشدة الأتباع عن التشكيك في العقيدة والمشورة الواردة من الهيئة الحاكمة، بحجة أنه يجب الوثوق بها كجزء من "هيئة الله".[299][301][302][303]  كما يحذر الأعضاء من "تجنب التفكير المستقل"، مدعيا أن مثل هذا التفكير "قدمه الشيطان" [304][305]وسوف "يسبب الانقسام". [306] أولئك الذين لا يوافقون علنًا على التعاليم الرسمية يُدانون على أنهم "مرتدون" و"مرضى عقليًا".[209][307][308]

أعضاء سابقين هيذر وغاري بوتينغ مقارنة النماذج الثقافية للطائفة ل جورج أورويل الصورة تسعة عشر أربعة وثمانين،[309] ويصف آلان روجرسون قيادة الجماعة بأنها استبدادية. [310] يتهم نقاد آخرون أنه من خلال الانتقاص من اتخاذ القرار الفردي، فإن قادة المجموعة يزرعون نظامًا من الطاعة المطلقة [124][311] حيث يلغى الشهود جميع المسؤوليات والحقوق المتعلقة بحياتهم الشخصية.[312] [313]كما يتهم النقاد قادة المجموعة بممارسة "الهيمنة الفكرية" على الشهود، [314] التحكم في المعلومات [315][316] وخلق "العزلة العقلية"، والتيجادلعضو الهيئة الحاكمة السابق ريموند فرانز بأنها كلها عناصر للتحكم في العقل.[317]

تشير منشورات شهود يهوه إلى أن الإجماع على الإيمان يساعد على الوحدة، وتنكر أن الوحدة تقيد الفردية أو الخيال.[318]  رفض المؤرخ جيمس إيرفين ليشتي وصف الطائفة بأنها "شمولية".[319]

صرح عالم الاجتماع رودني ستارك أن قادة شهود يهوه "ليسوا دائمًا ديمقراطيين للغاية" وأنه من المتوقع أن يلتزم الأعضاء بمعايير صارمة إلى حد ما، لكنه يضيف أن "التنفيذ يميل إلى أن يكون غير رسمي للغاية، ويدعمه روابط الصداقة الوثيقة داخل المجموعة "، وأن شهود يهوه يرون أنفسهم" جزءًا من هيكل السلطة وليسوا خاضعين لها ". صرح[59] عالم الاجتماع أندرو هولدن أن معظم الأعضاء الذن ينضمون إلى الحركات الألفية مثل شهود يهوه اتخذوا خيارًا مستنيرًا. مع [320] ذلك، ذكر أيضًا أن المنشقين "نادرًا ما يُسمح لهم بالخروج بكرامة"،  ويصف الإدارة بأنها استبدادية.

ترجمة العالم الجديد[عدل]

علماء الكتاب المقدس المختلفة، بما في ذلك بروس متزجر [321]وماكلين جيلمور،[322]  وقال أنه في حين أن المنحة هو واضح في ترجمة العالم الجديد، وجعلها في بعض النصوص غير دقيقة ومنحازة لصالح الممارسات الشهود والمذاهب.[323][324] [325][326][327]منتقدو المجموعة مثل إدموند سي جروس،  وكتاب مسيحيون مثل راي سي ستيدمان،[328]  والتر مارتن، نورمان كلان [329] وانتوني هوكيما حالة أن ترجمة العالم الجديد يُظهر الكذب المدرسي. تتعلق معظم الانتقادات الموجهة لترجمة العالم الجديد بتصويرها للعهد الجديد، لا سيما فيما يتعلق بإدخال اسم يهوه وفي المقاطع المتعلقة بعقيدة الثالوث.[330][331]

توقعات لم تتحقق[عدل]

زعمت منشورات جمعية برج المراقبة أن الله استخدم شهود يهوه (وطلاب الكتاب المقدس الدوليين سابقًا) لإعلان إرادته[332][333]  وقدم معرفة مسبقة عن هرمجدون وتأسيس مملكة الله.[334][335][336]  زعمت بعض المنشورات أيضًا أن الله استخدم شهود يهوه وطلاب الكتاب المقدس الدوليين كنبي العصر الحديث. جورج كريسيدس صرح، "بينما قد يكون التنبؤ جزءًا من دور نبي الكتاب المقدس، فإن المعنى الأساسي للنبوة هو إعلان كلمة الله". ومضى يقول إن "شهود يهوه... هم متلقو النبوة، الذين يعتبرون أنفسهم منغمسين في تفسير الكتابات الكتابية".[337]  مع هذه التفسيرات، قدمت منشورات شهود يهوه تنبؤات مختلفة حول الأحداث العالمية التي يعتقدون أنها تنبأ بها الكتاب المقدس.[338][339] أدت التنبؤات الفاشلة إلى تغيير أو التخلي عن بعض المذاهب.[340][341]  تم تقديم بعض التنبؤات الفاشلة على أنها "بلا شك" أو "موافق عليها من قبل الله".[342]

ترفض جمعية برج المراقبة الاتهامات بأنها نبي كاذب،[343] مشيرة إلى أن تفسيراتها ليست موحى بها أو معصومة من الخطأ،[344][345] [346] وأنها لم تزعم أن تنبؤاتها كانت "من كلمات يهوه. "  اقترح خريسيدس أنه باستثناء التصريحات حول 1914 و1925 و1975، فإن الآراء والتواريخ المتغيرة لشهود يهوه تُعزى إلى حد كبير إلى الفهم المتغير للتسلسل الزمني الكتابي وليس إلى التنبؤات الفاشلة.[51] ويصرح كريسيدس كذلك، "لذلك من السذاجة والبساطة أن ننظر إلى الشهود كمجموعة تستمر في تحديد تاريخ انتهاء واحد يفشل ثم يبتكر تاريخًا جديدًا، كما يفعل العديد من أتباع الطوائف المضادة".[347] ومع ذلك، صرح عالم الاجتماع أندرو هولدن أنه منذ تأسيس الحركة قبل حوالي 140 عامًا، "أكد الشهود أننا نعيش على حافة نهاية الزمان."[348]

التعامل مع قضايا الاعتداء الجنسي[عدل]

تم اتهام شهود يهوه بأن لديهم سياسات وثقافة تساعد على إخفاء حالات الاعتداء الجنسي داخل المنظمة. [349] تم انتقاد المجموعة بسبب "قاعدة الشاهدين" لتأديب الكنيسة، بناءً على تطبيقها للكتاب المقدس في تثنية 19:15 ومتى 18: 15-17، والذي يتطلب إثبات الاعتداء الجنسي بأدلة ثانوية إذا كان المتهم ينفي ارتكاب أي مخالفة.[350] في الحالات التي تفتقر إلى الإثباتات، فإن تعليمات جمعية برج المراقبة هي أن "الشيوخ سيتركون الأمر في يد يهوه".[351] تقول باربرا أندرسون، العضوة السابقة في فريق العمل في المقر، إن السياسة تتطلب فعليًا أن يكون هناك شاهد آخر على فعل تحرش، "وهو أمر مستحيل". يقول أندرسون إن السياسات "تحمي مشتهي الأطفال بدلاً من حماية الأطفال".[352]  يؤكد شهود يهوه أن لديهم سياسة قوية لحماية الأطفال، مضيفين أن أفضل طريقة لحماية الأطفال هي تثقيف الوالدين ؛ يذكرون أيضًا أنهم لا يرعون الأنشطة التي تفصل الأطفال عن الوالدين.[353][354][355][356]

كما تم انتقاد تقاعس المجموعة عن إبلاغ السلطات بادعاءات الانتهاكات.[357]  تتمثل سياسة جمعية برج المراقبة في أن يقوم كبار السن بإبلاغ السلطات عندما يطلب منهم القانون القيام بذلك، ولكن بخلاف ذلك يتركون هذا الإجراء للضحية وعائلته.[353][358][359]  وجدت اللجنة الملكية الأسترالية للاستجابات المؤسسية للاعتداء الجنسي على الأطفال أنه من بين 1,006 مرتكبي اعتداء جنسي على الأطفال حققوا من قبل شيوخ شهود يهوه منذ عام 1950، "لم يتم الإبلاغ عن أي شخص من قبل الكنيسة للسلطات العلمانية. "كما وجدت اللجنة الملكية أن الدائرة القانونية لجمعية برج المراقبة تقدم بشكل روتيني معلومات غير صحيحة لكبار السن بناءً على فهم غير صحيح لما يشكل التزامًا قانونيًا بالإبلاغ عن الجرائم في أستراليا.[360][361]  زعم وليام بوين، أحد كبار شهود يهوه السابق الذي أسس منظمة Silentlambs لمساعدة ضحايا الاعتداء الجنسي ضمن الطائفة، أن قادة الشهود يثبطون أتباعهم من الإبلاغ عن حوادث سوء السلوك الجنسي للسلطات، وزعم منتقدون آخرون أن المنظمة مترددة في تنبيه السلطات من أجل حماية سمعتها "الخالية من الجرائم".[362][363] في قضايا المحاكم في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، تبين أن جمعية برج المراقبة كانت مهملة في فشلها في حماية الأطفال من مرتكبي الجرائم الجنسية المعروفين داخل المصلين.[364][349] قامت الجمعية بتسوية دعاوى قضائية أخرى تتعلق بإساءة معاملة الأطفال خارج المحكمة، وبحسب ما ورد دفعت ما يصل إلى 780 ألف دولار لمدعي واحد دون الاعتراف بارتكاب مخالفات.

في عام 2017، بدأت مفوضية المؤسسات الخيرية في إنجلترا وويلز تحقيقًا في معالجة شهود يهوه لمزاعم الاعتداء الجنسي على الأطفال في المملكة المتحدة.[365][366]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Alan Rogerson (1969). Millions Now Living Will Never Die. Constable. صفحة 90. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب Rogerson, Alan (1969). Millions Now Living Will Never Die: A Study of Jehovah's Witnesses. Constable & Co, London. صفحات 39, 52. ISBN 978-0094559400. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Gruss, Edmond C. (2001). Jehovah's Witnesses: Their Claims, Doctrinal Changes, and Prophetic Speculation. What Does the Record Show?. Xulon Press. صفحة 218. ISBN 978-1-931232-30-2. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Rogerson, Alan (1969). Millions Now Living Will Never Die: A Study of Jehovah's Witnesses. Constable & Co, London. صفحة 6. ISBN 978-0094559400. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Beckford 1975، صفحة 2
  6. ^ Crompton, Robert (1996). Counting the Days to Armageddon. Cambridge: James Clarke & Co. صفحات 37–39. ISBN 978-0-227-67939-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Gentile Times: When Do They End?". Bible Examiner. October 1876. صفحات 27–28. The seven times will end in A.D. 1914; when Jerusalem shall be delivered forever ... when Gentile Governments shall have been dashed to pieces; when God shall have poured out of his fury upon the nations and they acknowledge him King of Kings and Lord of Lords. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Studies in the Scriptures. IV The Battle of Armageddon. Watchtower Bible and Tract Society. 1897. صفحة xii. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Russell, Charles (1889). The Time is at Hand. Watchtower Bible and Tract Society. صفحة 101. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Botting, Heather; Botting, Gary (1984). The Orwellian World of Jehovah's Witnesses. University of Toronto Press. صفحة 36. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحة 18
  12. ^ "Prospectus". Zion's Watch Tower. July 1, 1879. صفحة 1. This is the first number of the first volume of "Zion's Watch Tower," and it may not be amiss to state the object of its publication. That we are living "in the last days"—"the day of the Lord"—"the end" of the Gospel age, and consequently, in the dawn of a "new" age. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Part 1 — United States of America". 1975 Yearbook of Jehovah's Witnesses. Watchtower Bible and Tract Society. 1975. صفحة 38. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "The Ecclesia". Zion's Watch Tower. September 1884. صفحات 7–8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Russell, Charles (1904). Studies in the Scriptures. VI The New Creation. Watchtower Bible and Tract Society. صفحات 195–272. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Penton 1997، صفحة 26–29
  17. ^ The Overland Monthly, January 1910 pg. 130
  18. ^ W.T. Ellis, The Continent, McCormick Publishing Company, vol. 43, no. 40, October 3, 1912 pg. 1354
  19. ^ The New Schaff–Herzog Encyclopedia of Religious Knowledge, 1910, vol 7, pg 374
  20. ^ Penton 1997، صفحة 26
  21. ^ Rogerson, Alan (1969). Millions Now Living Will Never Die: A Study of Jehovah's Witnesses. Constable & Co, London. صفحة 31. ISBN 978-0094559400. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب Penton 1997، صفحات 58, 61–62
  23. ^ Crompton, Robert (1996). Counting the Days to Armageddon. Cambridge: James Clarke & Co. صفحة 101. ISBN 978-0-227-67939-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Penton 1997، صفحة 55
  25. ^ Rogerson, Alan (1969). Millions Now Living Will Never Die: A Study of Jehovah's Witnesses. Constable & Co, London. صفحة 44. ISBN 978-0094559400. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Franz, Raymond (2007). "Chapter 4". In Search of Christian Freedom. Commentary Press. ISBN 978-0-914675-16-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "7. Advertise the King and the Kingdom! (1919-1941)". Jehovah's Witnesses—Proclaimers of God's Kingdom. Watch Tower Bible & Tract Society. 1993. صفحات 72–77. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Rutherford, Joseph F. (1920). Millions Now Living Will Never Die!. Brooklyn, New York: International Bible Students Association. صفحات 89–90. ISBN 978-1-4116-2898-4. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Chryssides, George D. (2010). "How Prophecy Succeeds: The Jehovah's Witnesses and Prophetic Expectations". International Journal for the Study of New Religions. 1 (1): 27–48. doi:10.1558/ijsnr.v1i1.27. ISSN 2041-952X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Franz, Raymond (2007). In Search of Christian Freedom. صفحة 144. ISBN 978-0-914675-16-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Salvation. as cited in Jehovah's Witnesses—Proclaimers of God's Kingdom. Watchtower Bible and Tract Society. 1939. صفحة 76. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  32. ^ Herbert H. Stroup, The Jehovah's Witnesses, Columbia University Press, New York, 1945, pg 14,15: "Following his election the existence of the movement was threatened as never before. Many of those who remembered wistfully the halcyon days of Mr Russell's leadership found that the new incumbent did not fulfill their expectations of a saintly leader. Various elements split off from the parent body, and such fission continued throughout Rutherford's leadership."
  33. ^ Penton 1997، صفحات 58, 61 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 21 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  34. ^ Gruss, Edmond C. (2001). Jehovah's Witnesses: Their Claims, Doctrinal Changes, and Prophetic Speculation. What Does the Record Show?. Xulon Press. صفحة 218. ISBN 978-1-931232-30-2. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Reed, David, Whither the Watchtower? Christian Research Journal, Summer 1993, pg 27: "By gradually replacing locally elected elders with his own appointees, he managed to transform a loose collection of semi-autonomous, democratically run congregations into a tight-knit organizational machine controlled from his office. Some local congregations broke away, forming such groups as the Chicago Bible Students, the Dawn Bible Students, and the Laymen's Home Missionary Movement, all of which continue to this day." نسخة محفوظة 9 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Tony Wills (A People For His Name, pg. 167) cites The Watch Tower (December 1, 1927, pg 355) in which Rutherford states that "the larger percentage" of original Bible Students had by then departed.
  37. ^ Gruss, Edmond C. (1970). Apostles of Denial: An Examination and Exposé of the History, Doctrines and Claims of the Jehovah's Witnesses. Presbyterian and Reformed Publishing Co. صفحة 265. ISBN 978-0-87552-305-7. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Rogerson, Alan (1969). Millions Now Living Will Never Die: A Study of Jehovah's Witnesses. London: Constable. صفحة 55. In 1931, came an important milestone in the history of the organization. For many years Rutherford's followers had been called a variety of names: 'International Bible Students', 'Russellites', or 'Millennial Dawners'. In order to distinguish clearly his followers from the other groups who had separated in 1918 Rutherford proposed that they adopt an entirely new name—Jehovah's witnesses. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ James A. Beckford, The Trumpet of Prophecy, 1975, page 30, "The new title symbolized a break with the legacy of Russell's traditions, the instigation of new outlooks and the promotion of fresh methods of administering evangelism."
  40. ^ "A New Name". The Watch Tower. October 1, 1931. صفحة 291. Since the death of Charles T. Russell there have arisen numerous companies formed out of those who once walked with him, each of these companies claiming to teach the truth, and each calling themselves by some name, such as "Followers of Pastor Russell", "those who stand by the truth as expounded by Pastor Russell," "Associated Bible Students," and some by the names of their local leaders. All of this tends to confusion and hinders those of good will who are not better informed from obtaining a knowledge of the truth. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Beckford 1975، صفحة 31
  42. ^ Penton 1997، صفحات 71–72
  43. ^ Crompton, Robert (1996). Counting the Days to Armageddon. Cambridge: James Clarke & Co. صفحات 109–110. ISBN 978-0-227-67939-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Beckford 1975، صفحة 35
  45. ^ Garbe, Detlef (2008). Between Resistance and Martyrdom: Jehovah's Witnesses in the Third Reich. Madison, Wisconsin: University of Wisconsin Press. صفحة 145. ISBN 978-0-299-20794-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ 1943 Yearbook of Jehovah's Witnesses. Watch Tower Bible & Tract Society. 1942. صفحات 221–222. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Jehovah's Witnesses in the Divine Purpose. Watch Tower Bible & Tract Society. 1959. صفحات 312–313. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Beckford 1975، صفحات 47–52
  49. ^ Beckford 1975، صفحات 52–55
  50. ^ Penton 1997، صفحات 89–90
  51. أ ب "'They keep changing the dates': Jehovah's Witnesses Changing Chronology - Cryssides". www.cesnur.org. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Chryssides, George D. (2008). Historical Dictionary of Jehovah's Witnesses. Scarecrow Press. صفحة 19. ISBN 978-0-8108-6074-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Penton 1997، صفحة 95
  54. ^ Botting, Heather; غاري بوتينغ (1984). The Orwellian World of Jehovah's Witnesses. University of Toronto Press. صفحات 46. ISBN 978-0-8020-6545-2. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Awake!". Watch Tower Bible & Tract Society. October 8, 1968. صفحة 14. Does this mean that the above evidence positively points to 1975 as the complete end of this system of things? Since the Bible does not specifically state this, no man can say... If the 1970s should see intervention by Jehovah God to bring an end to a corrupt world drifting toward ultimate disintegration, that should surely not surprise us. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite magazine requires |magazine= (مساعدة)
  56. ^ "How Are You Using Your Life?". Our Kingdom Ministry. May 1974. صفحة 63. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. Reports are heard of brothers selling their homes and property and planning to finish out the rest of their days in this old system in the pioneer service. Certainly, this is a fine way to spend the short time remaining before the wicked world's end. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Franz, Raymond (2002). "1975—The Appropriate Time for God to Act". Crisis of Conscience. صفحات 237–253. ISBN 978-0-914675-23-5. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Singelenberg, Richard (1989). "The '1975'-prophecy and its impact among Dutch Jehovah's Witnesses". Sociological Analysis. 50 (1): 23–40. doi:10.2307/3710916. JSTOR 3710916. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Notes a nine percent drop in total publishers (door-to-door preachers) and a 38 per cent drop in pioneers (full-time preachers) in the Netherlands.
  59. أ ب Stark and Iannoccone (1997). "Why the Jehovah's Witnesses Grow So Rapidly: A Theoretical Application" (PDF). Journal of Contemporary Religion: 142–143. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Dart, John (January 30, 1982). "Defectors Feel 'Witness' Wrath: Critics say Baptism Rise Gives False Picture of Growth". Los Angeles Times. صفحة B4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Cited statistics showing a net increase of publishers worldwide from 1971 to 1981 of 737,241, while baptisms totaled 1.71 million for the same period.
  61. ^ "The Watchtower". March 15, 1980. صفحات 17–18. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. With the appearance of the book Life Everlasting—in Freedom of the Sons of God, ... considerable expectation was aroused regarding the year 1975. ... there were other statements published that implied that such realization of hopes by that year was more of a probability than a mere possibility. It is to be regretted that these latter statements apparently overshadowed the cautionary ones and contributed to a buildup of the expectation already initiated. ... persons having to do with the publication of the information ... contributed to the buildup of hopes centered on that date. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite magazine requires |magazine= (مساعدة)
  62. ^ Hesse, Hans (2001). Persecution and Resistance of Jehovah's Witnesses During the Nazi-Regime. Chicago: Edition Temmen c/o. صفحات 296, 298. ISBN 978-3-861-08750-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Chryssides Historical Dictionary of Jehovah's Witnesses، صفحات 32,112
  64. ^ Chryssides Historical Dictionary of Jehovah's Witnesses، صفحة 64
  65. ^ Joel P. Engardio (December 18, 1995), "Apocalypse Later", Newsweek, 236, صفحات 24–25, Bibcode:2017NewSc.236Q..24L, doi:10.1016/S0262-4079(17)31969-3, مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2009 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  66. ^ Penton 1997، صفحة 317
  67. ^ "Jehovah's Witnesses Abandon Key Tenet : Doctrine: Sect has quietly retreated from prediction that those alive in 1914 would see end of world". Los Angeles Times. November 4, 1995. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ ""Let Your Kingdom Come"—But When? - Study". Official website of Jehovah's Witnesses. Watchtower Bible and Tract Society of Pennsylvania. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Overseers and Ministerial Servants Theocratically Appointed". The Watchtower. January 15, 2001. صفحة 16. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. Theocratic appointments come from Jehovah through his Son and God's visible earthly channel, "the faithful and discreet slave" and its Governing Body. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Following Faithful Shepherds with Life in View". The Watchtower. October 1, 1967. صفحات 591–92. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. Make haste to identify the visible theocratic organization of God that represents his king, Jesus Christ. It is essential for life. Doing so, be complete in accepting its every aspect. We cannot claim to love God, yet deny his Word and channel of communication. Therefore, in submitting to Jehovah's visible theocratic organization, we must be in full and complete agreement with every feature of its apostolic procedure and requirements. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Penton 1997، صفحة 211
  72. ^ "What Is the Governing Body of Jehovah's Witnesses?". Official website of Jehovah's Witnesses. Watch Tower Bible and Tract Society of Pennsylvania. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Watch Tower Bible and Tract Society of Pennsylvania. 2007 Yearbook of Jehovah's Witnesses. صفحات 4, 6. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Botting, Heather & Gary (1984). The Orwellian World of Jehovah's Witnesses. University of Toronto Press. ISBN 978-0-8020-6545-2. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Franz, Raymond (2007). In Search of Christian Freedom. Commentary Press. صفحة 123. ISBN 978-0-914675-17-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "How the Governing Body Is Organized". The Watchtower. May 15, 2008. صفحة 29. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Seek God's guidance in all things". The Watchtower. April 15, 2008. صفحة 11. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Franz, Raymond (2007). In Search of Christian Freedom. Commentary Press. صفحة 153. ISBN 978-0-914675-17-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Preaching and Teaching Earth Wide — 2009 Grand Totals". 2010 Yearbook of Jehovah's Witnesses. Watchtower Bible and Tract Society. 2010. صفحة 42. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Annual Meeting Report". Official website of Jehovah's Witnesses. The Watch Tower Bible and Tract Society of Pennsylvania. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Penton 1997، صفحة 101, 233–235
  82. ^ Penton, M. James (2015). Apocalypse delayed: the story of Jehovah's Witnesses (الطبعة 3rd). University of Toronto Press. صفحات 326, 460–461. ISBN 978-1442616059. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020. For many years they received only $14 per month, but that has been increased during the last several decades to $100 or more per month, and their clothing allowance has also been increased significantly. Barbara Anderson relates that she and her husband received $100 a month, were given board and room, and had a yearly clothing allowance of $250 during the years they were at Bethel until they left in 1997. Although Bethelites may receive somewhat more today, they are certainly not paid anything like 'real wages.' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Botting, Heather; غاري بوتينغ (1984). The Orwellian World of Jehovah's Witnesses. University of Toronto Press. صفحات 32. ISBN 978-0-8020-6545-2. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. Missionaries, circuit overseers, district overseers, special pioneers, and branch-office workers receive small allowances each month. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Watchtower Society. صفحة 466. The religious order of Jehovah's Witnesses caters to the needs of all volunteers who have taken a vow of poverty and obedience. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. أ ب Gallagher, Eugene V.; Ashcraft, W. Michael (2006), Introduction to New and Alternative Religions in America, 2, Westport, Connecticut: Greenwood Press, صفحة 69, ISBN 978-0-275-98712-1 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  86. ^ Taylor, Elizabeth J. (2012). Religion: A Clinical Guide for Nurses. Springer Publishing Company. صفحة 163. ISBN 978-0-8261-0860-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Pay Attention to Yourselves and to All the Flock. Watch Tower Society. 1981. صفحة 147. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Study 29 - Transcript - Jehovahs Witnesses - Day 147 - 27072015.pdf ""Case Study 29: Transcript (day 147)", page 16, Royal Commission into Institutional Responses to Child Sexual Abuse, 27 July 2015" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Hoekema, Anthony A. (1963). The Four Major Cults. Grand Rapids, Michigan: William B. Eerdmans. صفحة 291. ISBN 978-0-8028-3117-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ Franz, Raymond (2007). In Search of Christian Freedom. Commentary Press. صفحات 116–120. ISBN 978-0-914675-16-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Chryssides Historical Dictionary of Jehovah's Witnesses، صفحة 14
  92. ^ "Baptism and Your Relationship With God". What Does the Bible Really Teach. Watchtower Bible and Tract Society. صفحة 182. Going beneath the water symbolizes that you have died to your former life course. Being raised up out of the water indicates that you are now alive to do the will of God. Remember, too, that you have made a dedication to Jehovah God himself, not to a work, a cause, other humans, or an organization. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "30. What You Must Do to Live Forever". You Can Live Forever in Paradise on Earth. Watchtower Bible and Tract Society. 1989. صفحة 255. It is simply not true that all religions lead to the same goal. (Matthew 7:21–23; 24:21) You must be part of Jehovah's organization, doing God's will, in order to receive his blessing of everlasting life. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "You Can Live Forever in Paradise on Earth—But How?". The Watchtower. February 15, 1983. صفحة 12. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. Jehovah is using only one organization today to accomplish his will. To receive everlasting life in the earthly Paradise we must identify that organization and serve God as part of it. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Serving Jehovah Loyally". The Watchtower. November 15, 1992. صفحة 21. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. I determined to stay by the faithful organization. How else can one get Jehovah's favor and blessing?" There is nowhere else to go for divine favor and life eternal. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. أ ب Meyers, Jim (October 2010). "Jehovah's Witnesses — Publishing Titans" (PDF). Newsmax. West Palm Beach, FL: Newsmax Media. مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "Online Bible". Official website of Jehovah's Witnesses. The Watch Tower Bible and Tract Society of Pennsylvania. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ Joe Pompeo (September 30, 2010). "Did You Know The Most Widely Circulated Magazine In The World Is The Monthly Publication Of Jehovah's Witnesses?". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "Jehovah's Witnesses Reach New Preaching Milestone—JW.ORG Now Features Content in 1,000 Languages". Official website of Jehovah's Witnesses. The Watch Tower Bible and Tract Society of Pennsylvania. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "8. Tools for Preaching — Producing Literature for the Worldwide Field". God's Kingdom Rules!. Watchtower Bible and Tract Society. 2014. صفحة 79. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "AT THE TOP / NYC COMPANY PROFILES / NYC 40". Newsday. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ 2002 Yearbook of Jehovah's Witnesses. Watchtower Bible and Tract Society. 2002. صفحة 31. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Van Voorst, Robert E. (2012). RELG: World (with Religion CourseMate with eBook Printed Access Card). Cengage Learning. صفحة 288. ISBN 978-1-1117-2620-1. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "Remember Those Who Are Taking the Lead Among You". Organized to Do Jehovah's Will. Watchtower Bible and Tract Society. 2015. صفحات 17–19. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Cooperating With the Governing Body Today". The Watchtower. March 15, 1990. صفحة 19. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Beckford 1975، صفحة 119
  107. ^ "Focus on the Goodness of Jehovah's Organization". The Watchtower. July 15, 2006. صفحة 22. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "Impart God's Progressive Revelation to Mankind". The Watchtower. March 1, 1965. صفحات 158–159. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Penton 1997، صفحات 165–171
  110. ^ "Flashes of Light—Great and Small". The Watchtower. May 15, 1995. صفحة 15. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ "The Path of the Righteous Does Keep Getting Brighter". The Watchtower. December 1, 1981. صفحات 26–31. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ Penton 1997، صفحة 165
  113. ^ Rutherford, Joseph (1933). Preparation. Watchtower Bible and Tract Society. صفحات 64, 67. Enlightenment proceeds from Jehovah by and through Christ Jesus and is given to the faithful anointed on earth at the temple, and brings great peace and consolation to them. Again Zechariah talked with the angel of the Lord, which shows that the remnant are instructed by the angels of the Lord. The remnant do not hear audible sounds, because such is not necessary. Jehovah has provided his own good way to convey thoughts to the minds of his anointed ones ... Those of the remnant, being honest and true, must say, We do not know; and the Lord enlightens them, sending his angels for that very purpose. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "The Spirit Searches into the Deep Things of God". The Watchtower. July 15, 2010. صفحة 23. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. When the time comes to clarify a spiritual matter in our day, holy spirit helps responsible representatives of 'the faithful and discreet slave' at world headquarters to discern deep truths that were not previously understood. The Governing Body as a whole considers adjusted explanations. What they learn, they publish for the benefit of all. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ "Do We Need Help to Understand the Bible?". The Watchtower. February 15, 1981. صفحة 19. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. True, the brothers preparing these publications are not infallible. Their writings are not inspired as are those of Paul and the other Bible writers. (2 Tim. 3:16) And so, at times, it has been necessary, as understanding became clearer, to correct views. (Prov. 4:18) الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "Do You See the Evidence of God's Guidance?". The Watchtower. April 15, 2011. صفحات 3–5. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. How, then, do we react when we receive divine direction? Do we try to apply it "right afterward"? Or do we continue doing things just as we have been accustomed to doing them? Are we familiar with up-to-date directions, such as those regarding conducting home Bible studies, preaching to foreign speaking people, regularly sharing in family worship, cooperating with Hospital Liaison Committees, and conducting ourselves properly at conventions? ... Do you clearly discern the evidence of divine guidance? Jehovah uses his organization to guide us, his people, through "the wilderness" during these last days of Satan's wicked world. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "Unity Identifies True Worship". The Watchtower. September 15, 2010. صفحة 13. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. أ ب "Overseers of Jehovah's People". The Watchtower. June 15, 1957. صفحات 369–375. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. Let us now unmistakably identify Jehovah's channel of communication for our day, that we may continue in his favor ... It is vital that we appreciate this fact and respond to the directions of the "slave" as we would to the voice of God, because it is His provision. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ Penton 1997، صفحة 172
  120. ^ "Archaeology and the Inspired Record". All Scripture is Inspired of God. Watchtower Bible and Tract Society. 1990. صفحة 336. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ "All Scripture Is Inspired of God and Beneficial". All Scripture is Inspired of God. Watchtower Bible and Tract Society. 1990. صفحة 9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Jehovah's Witnesses". Reasoning From The Scriptures. Watchtower Bible and Tract Society. 1989. صفحات 199–208. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحة 67, "Materials such as The Watchtower are almost as significant to the Witnesses as the Bible, since the information is presented as the inspired work of theologians, and they are, therefore, believed to contain as much truth as biblical texts."
  124. أ ب James A. Beverley, Crisis of Allegiance, Welch Publishing Company, Burlington, Ontario, 1986, (ردمك 0-920413-37-4), pages 25–26, 101, "For every passage in Society literature that urges members to be bold and courageous in critical pursuits, there are many others that warn about independent thinking and the peril of questioning the organization ... Fear of disobedience to the Governing Body keeps Jehovah's Witnesses from carefully checking into biblical doctrine or allegations concerning false prophecy, faulty scholarship, and injustice. Witnesses are told not to read books like this one."
  125. ^ "Keep Clear of False Worship!". The Watchtower. March 15, 2006. صفحات 27–31. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. True Christians keep clear of false worship, rejecting false religious teachings. This means that we avoid exposure to religious programs on radio and television as well as religious literature that promotes lies about God and his Word. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ "Questions From Readers—Why do Jehovah's Witnesses decline to exchange their Bible study aids for the religious literature of people they meet". The Watchtower. May 1, 1984. صفحة 31. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. So it would be foolhardy, as well as a waste of valuable time, for Jehovah's Witnesses to accept and expose themselves to false religious literature that is designed to deceive. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Question Box". Our Kingdom Ministry. September 2007. صفحة 3. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. Throughout the earth, Jehovah's people are receiving ample spiritual instruction and encouragement at congregation meetings, assemblies, and conventions, as well as through the publications of Jehovah's organization. Under the guidance of his holy spirit and on the basis of his Word of truth, Jehovah provides what is needed so that all of God's people may be fitly united in the same mind and in the same line of thought and remain stabilized in the faith. Surely we are grateful for Jehovah's spiritual provisions in these last days. Thus, the faithful and discreet slave does not endorse any literature, meetings, or Web sites that are not produced or organized under its oversight. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ Beckford 1975، صفحات 84, 89, 92, 119–120
  129. ^ "Questions From Readers". The Watchtower. April 1, 1986. صفحات 30–31. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحة 24
  131. ^ Ringnes, Hege Kristin; Sødal, Helje Kringlebotn, المحررون (2009). Jehovas vitner: en flerfaglig studie (باللغة النرويجية). Oslo: Universitetsforlaget. صفحة 27. ISBN 978-82-15-01453-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ Holden, A. (2002). Cavorting With the Devil: Jehovah's Witnesses Who Abandon Their Faith (PDF). Department of Sociology, Lancaster University, Lancaster LA1 4YL, UK. صفحة Endnote [i]. مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ April 4, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ Alan Rogerson (1969). Millions Now Living Will Never Die. Constable. صفحة 87. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Beckford 1975، صفحة 105
  135. ^ "What is the Holy Spirit?". The Watchtower. October 1, 2009. صفحة 5. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. There is a close connection between the holy spirit and the power of God. The holy spirit is the means by which Jehovah exerts his power. Put simply, the holy spirit is God's applied power, or his active force. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ Hoekema 1963، صفحة 262
  137. ^ Hoekema 1963، صفحات 276–277
  138. ^ Penton 1997، صفحة 372
  139. ^ Hoekema 1963، صفحة 270
  140. ^ "Stay in the "City of Refuge" and Live!". The Watchtower. November 15, 1995. صفحة 19. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ Penton 1997، صفحات 188–189
  142. أ ب Penton 1997، صفحات 188–190
  143. ^ Hoekema 1963، صفحات 298–299
  144. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحة 25
  145. ^ "Identifying the Wild Beast and Its Mark". The Watchtower. April 1, 2004. صفحة 5. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. This does not mean, however, that every human ruler is a direct tool of Satan. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ Hoekema 1963، صفحات 322–324
  147. ^ Hoekema 1963، صفحات 265–269
  148. ^ Penton 1997، صفحة 186
  149. ^ Penton 1997، صفحة 193–194
  150. ^ "Young Ones—Are You Ready to Get Baptized". The Watchtower (الطبعة study). March 2016. صفحة 4. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020. It is a great privilege to get baptized as one of Jehovah's Witnesses. Moreover, baptism is a requirement for Christians, and it is a vital step toward gaining salvation. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  151. ^ "Our Readers Ask: Do Jehovah's Witnesses Believe That They Are the Only Ones Who Will Be Saved?". The Watchtower. November 1, 2008. صفحة 28. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. Jehovah's Witnesses hope to be saved. However, they also believe that it is not their job to judge who will be saved. Ultimately, God is the Judge. He decides. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  152. ^ You Can Live Forever in Paradise on Earth. Watchtower Bible and Tract Society. 1989. صفحة 255. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. Do not conclude that there are different roads, or ways, that you can follow to gain life in God's new system. There is only one ... there will be only one organization—God's visible organization—that will survive the fast-approaching 'great tribulation.' It is simply not true that all religions lead to the same goal. You must be part of Jehovah's organization, doing God's will, in order to receive his blessing of everlasting life. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. ^ "Remaining Organized for Survival Into the Millennium". The Watchtower. September 1, 1989. صفحة 19. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. Only Jehovah's Witnesses, those of the anointed remnant and the 'great crowd,'as a united organization under the protection of the Supreme Organizer, have any Scriptural hope of surviving the impending end of this doomed system dominated by Satan the Devil. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ Hoekema 1963، صفحات 315–319
  155. ^ "Declare Righteous". Insight on the Scriptures. 1. Watchtower Bible and Tract Society. 1988. صفحة 606. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  156. ^ "A Royal Priesthood to Benefit All Mankind". The Watchtower. January 15, 2012. صفحات 26–30. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  157. ^ Hoekema 1963، صفحات 295–296
  158. ^ Alan Rogerson (1969). Millions Now Living Will Never Die. Constable. صفحة 106. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  159. ^ "God's Kingdom—Earth's New Rulership". The Watchtower. October 15, 2000. صفحة 10. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ Hoekema 1963، صفحة 298
  161. ^ Alan Rogerson (1969). Millions Now Living Will Never Die. Constable. صفحة 105. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  162. ^ "Daniel's Prophetic Days and Our Faith". The Watchtower. November 1, 1993. صفحات 8–9. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. In 1914 the appointed times of the nations ended, and the time of the end for this world began. The Davidic Kingdom was restored, not in earthly Jerusalem, but invisibly in "the clouds of the heavens." ... Who would represent on earth the restored Davidic Kingdom? ... Without any doubt at all, it was the small body of anointed brothers of Jesus who in 1914 were known as the Bible Students but since 1931 have been identified as Jehovah's Witnesses. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ Hoekema 1963، صفحة 297
  164. ^ Hoekema 1963، صفحات 286
  165. ^ "Tell Us, When Will These Things Be?". The Watchtower. July 15, 2013. صفحات 4–5. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. In the larger fulfillment, the "standing" will occur when the United Nations (the modern-day "disgusting thing") attacks Christendom (which is holy in the eyes of nominal Christians) and the rest of Babylon the Great. The same attack is described at Revelation 17:16-18. That event will be the beginning of the great tribulation. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. ^ "Apocalypse—When?". The Watchtower. February 15, 1986. صفحة 6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ Penton 1997، صفحة 180
  168. ^ Hoekema 1963، صفحات 307–321
  169. ^ "Questions From Readers". The Watchtower. November 1, 1952. صفحة 670. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  170. ^ Penton 1997، صفحة 17–19
  171. ^ "The Messiah's Presence and His Rule". The Watchtower. October 1, 1992. صفحة 16. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. أ ب Holden & 2002 Portrait، صفحات 64–69
  173. ^ "Highlights of the Past Year". Yearbook of Jehovah's Witnesses. Watchtower Bible and Tract Society. 2010. صفحة 6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ "Christian Families—"Keep Ready"". The Watchtower. May 15, 2011. صفحة 14. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ Organized to Do Jehovah's Will. Watch Tower Bible and Tract Society. 2015. صفحات 63–64. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ Hoekema 1963، صفحة 292
  177. ^ Crompton, Robert (1996). Counting the Days to Armageddon. Cambridge: James Clarke & Co. صفحة 5. ISBN 978-0-227-67939-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  178. ^ Rogerson, Alan (1969). Millions Now Living Will Never Die: A Study of Jehovah's Witnesses. Constable & Co, London. صفحة 1. ISBN 978-0094559400. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ Whalen, William J. (1962). Armageddon Around the Corner: A Report on Jehovah's Witnesses. New York: John Day Company. صفحة 15,18. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ "Global Printing—Helping People to Learn About God". Watch Tower Society. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ Ringnes & Sødal 2009، صفحة 43
  182. أ ب "Be "Intensely Occupied" With Your Ministry". Our Kingdom Ministry. April 2001. صفحة 3. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. Your goal is to help the student achieve greater insight into the truth, qualify as an unbaptized publisher, and become a dedicated and baptized Witness of Jehovah الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. أ ب "18—Baptism and Your Relationship With God". What Does the Bible Really Teach?. صفحات 174–183. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. ^ Bearing Thorough Witness About God's Kingdom. Watchtower Bible and Tract Society. 2009. صفحة 63. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. Do you obey the command to bear thorough witness, even if the assignment causes you some apprehension? الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  185. ^ "Determined to bear thorough witness". The Watchtower. December 15, 2008. صفحة 19. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. When the resurrected Jesus spoke to disciples gathered in Galilee, likely 500 of them, he commanded: 'Go therefore and make disciples of people of all the nations, baptizing them in the name of the Father and of the Son and of the holy spirit, teaching them to observe all the things I have commanded you.' That command applies to all true Christians today. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ Botting, Heather; Gary Botting (1984). The Orwellian World of Jehovah's Witnesses. University of Toronto Press. صفحة 52. ISBN 978-0-8020-6545-2. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. ^ "Do You Contribute to an Accurate Report?". Our Kingdom Ministry. December 2002. صفحة 8. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. Jehovah's organization today instructs us to report our field service activity each month ... At the end of the month, the book study overseer makes sure that all in the group have followed through on their responsibility to report their activity. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ "Regularity in Service Brings Blessings". Our Kingdom Ministry. May 1984. صفحة 7. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  189. ^ "Helping Irregular Publishers". Our Kingdom Ministry. December 1987. صفحة 7. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  190. ^ "Keep the Word of Jehovah Moving Speedily". Our Kingdom Ministry. October 1982. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ Chryssides, G.D. (1999). Exploring New Religions. Continuum International Publishing Group. صفحة 103. ISBN 978-0-304-33651-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ "Imitate Jehovah—Exercise Justice and Righteousness". The Watchtower. August 1, 1998. صفحة 16. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  193. أ ب Holden & 2002 Portrait، صفحات 26–27, 173
  194. ^ "Questions From Readers". The Watchtower. June 15, 2002. صفحات 30, 31. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  195. ^ Penton 1997، صفحات 152, 180
  196. ^ "The Bible's Viewpoint What Does It Mean to Be the Head of the House?". Awake!. July 8, 2004. صفحة 26. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  197. ^ "Christian Weddings That Bring Joy". The Watchtower. April 15, 1984. صفحة 11. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  198. ^ Shepherd the Flock of God. صفحات 37–38, 124–125. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  199. ^ "How should individual Christians and the congregation as a whole view the Bible advice to marry "only in the Lord"?". The Watchtower. March 15, 1982. صفحة 31. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  200. ^ Penton 1997، صفحات 110–112
  201. ^ "Adultery". Insight on the Scriptures. 1. صفحة 53. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  202. ^ "Marriage—Why Many Walk Out". Awake. July 8, 1993. صفحة 6. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. A legal divorce or a legal separation may provide a measure of protection from extreme abuse or willful nonsupport. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  203. ^ "When Marital Peace Is Threatened". The Watchtower: 22. November 1, 1988. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  204. ^ Beckford 1975، صفحات 54–55
  205. ^ "Discipline That Can Yield Peaceable Fruit". The Watchtower. April 15, 1988. صفحات 26–31. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  206. ^ "Display Christian Loyalty When a Relative Is Disfellowshipped". Our Kingdom Ministry. August 2002. صفحات 3–4. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  207. ^ "Disfellowshipping-How to View It". The Watchtower. September 15, 1981. صفحة 24. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  208. ^ "Appendix: How to Treat a Disfellowshipped person". Keep Yourselves in God's Love. Jehovah's Witnesses. 2008. صفحات 207–209. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  209. أ ب Holden & 2002 Portrait، صفحة 163
  210. ^ "Disfellowshiping—How to View It". The Watchtower. September 15, 1981. صفحة 23. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  211. ^ "Do You Hate Lawlessness?". The Watchtower. February 15, 2011. صفحة 31. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  212. ^ Franz, Raymond. Crisis of Conscience. صفحة 358. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  213. ^ "Questions From Readers". The Watchtower. January 1, 1983. صفحات 30–31. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  214. ^ "Should the Religions Unite?". The Watchtower. December 15, 1953. صفحات 741–742. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  215. ^ "Is Interfaith God's Way?". The Watchtower. February 1, 1952. صفحة 69. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  216. ^ Beckford 1975، صفحة 202, "The ideological argument states that, since absolute truth is unitary and exclusive of all relativisation, there can only 'logically' be one human organization to represent it. Consequently, all other religious organizations are in error and are to be strictly avoided. The absolutist view of truth further implies that, since anything less than absolute truth can only corrupt and destroy it, there can be no justification for Jehovah's witnesses having any kind of association with other religionists, however sincere the motivation might be."
  217. ^ "Worship That God Approves". What Does The Bible Really Teach?. صفحة 145. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  218. ^ World. Watchtower Bible and Tract Society. 1989. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  219. ^ "Live a Balanced, Simple Life". The Watchtower. July 15, 1989. صفحة 11. مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  220. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحة 12
  221. ^ "Keep Your Distance When Danger Threatens". The Watchtower. February 15, 1994. صفحة 23. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. Steering Clear of Danger ... We must also be on guard against extended association with worldly people. Perhaps it is a neighbor, a school friend, a workmate, or a business associate. ... What are some of the dangers of such a friendship? We could begin to minimize the urgency of the times we live in or take a growing interest in material rather than spiritual things. Perhaps, because of a fear of displeasing our worldly friend, we would even desire to be accepted by the world. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  222. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحات 109–112
  223. ^ Franz, Raymond (2007). In Search of Christian Freedom. Commentary Press. صفحة 409. ISBN 978-0-914675-17-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  224. ^ "Each One Will Carry His Own Load". The Watchtower. March 15, 2006. صفحة 23. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  225. ^ Bryan R. Wilson, "The Persistence of Sects", Diskus, Journal of the British Association for the Study of Religions, Vol 1, No. 2, 1993, "They have extensive contact with the wider public, [in Britain in 1989, 108,000 publishers undertook 23 million hours of house-calls]. Yet, they remain little affected by that exposure—they confine their contacts to their single-minded purpose and avoid all other occasions for association."
  226. ^ Chryssides, George D. (2008). Historical Dictionary of Jehovah's Witnesses. Scarecrow Press. صفحة 47. ISBN 978-0-8108-6074-2. Most Witnesses do not pursue higher education. It is not forbidden but is a matter of conscience. Higher education creates the risk of detracting from one's spiritual work and can result in harmful associations with fellow students who may lack integrity. It is therefore recommended that, if possible, Witnesses who undergo should continue to live at home. Those who seek education beyond school level are urged to consider their motives for doing so: education should not be for personal status or for a high salary الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  227. ^ "Parents-What Future Do You Want for Your Children?". The Watchtower. October 1, 2005. صفحات 26–31. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  228. ^ "What Should Christians Do Today?". The Watchtower. Watch Tower Society. May 1, 2012. صفحة 7. True Christians give allegiance only to God's Kingdom الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  229. ^ "Questions From Readers". The Watchtower. November 1, 1999. صفحة 28. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2020. As to whether they will personally vote for someone running in an election, each one of Jehovah's Witnesses makes a decision based on his Bible-trained conscience and an understanding of his responsibility to God and to the State. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  230. ^ "Questions From Readers". The Watchtower. March 1, 1983. صفحة 30. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  231. ^ "Why Do Jehovah's Witnesses Maintain Political Neutrality?". Watch Tower Society. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  232. ^ "Reasoning From The Scriptures". The Watchtower. صفحة 178. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  233. ^ "Keep Yourselves in God's Love". The Watchtower. August 15, 2009. صفحة 22. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  234. ^ "The Seriousness of It". The Watchtower. September 15, 1968. صفحة 6. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  235. ^ "Work to Preserve Your Family Into God's New World". The Watchtower. October 15, 1992. صفحة 21. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  236. ^ Worship the Only True God. Watchtower Bible and Tract Society. 2002. صفحة 159. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  237. ^ "Korea government promises to adopt alternative service system for conscientious objectors". Jehovah's Witnesses Official Media Web Site. Office of Public Information of Jehovah's Witnesses. October 4, 2007. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  238. ^ Education. Watchtower Bible and Tract Society. 2002. صفحات 20–23. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  239. ^ Owens, Gene (September 1997). "Trials of a Jehovah's Witness.(The Faith of Journalists)". Nieman Reports. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  240. ^ Ronald Lawson, "Sect-state relations: Accounting for the differing trajectories of Seventh-Day Adventists and Jehovah's Witnesses", Sociology of Religion, Winter 1995, "The urgency of the Witness's apocalyptic has changed very little over time. The intellectual isolation of the Witness leaders has allowed them to retain their traditional position, and it is they who continue to be the chief purveyors of the radical eschataology ....This commitment (to principle) was bolstered by their organizational isolation, intense indoctrination of adherents, rigid internal discipline, and considerable persecution."
  241. ^ Penton 1997، صفحة i
  242. ^ Reasoning From the Scriptures. Watchtower Bible and Tract Society. 1989. صفحات 70–75. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  243. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحة 91
  244. ^ Muramoto, O. (January 6, 2001). "Bioethical aspects of the recent changes in the policy of refusal of blood by Jehovah's Witnesses". BMJ. 322 (7277): 37–39. doi:10.1136/bmj.322.7277.37. PMC 1119307. PMID 11141155. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  245. ^ Jehovah's Witnesses—Proclaimers of God's Kingdom. Watchtower Bible and Tract Society. 1993. صفحة 183. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  246. ^ United in Worship of the Only True God. Watchtower Bible and Tract Society. 1983. صفحات 156–160. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  247. ^ Bowman, R. M.; Beisner, E. C.; Ehrenborg, T. (1995). Jehovah's Witnesses. Zondervan. صفحة 13. ISBN 978-0-310-70411-9. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  248. ^ Botting, Heather; Gary Botting (1984). The Orwellian World of Jehovah's Witnesses. University of Toronto Press. صفحات 29–30. ISBN 978-0-8020-6545-2. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  249. ^ How Blood Can Save Your Life. Watchtower Bible and Tract Society. 1990. صفحات 13–17. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  250. ^ "Questions From Readers—Do Jehovah's Witnesses accept any medical products derived from blood?". The Watchtower. June 15, 2000. صفحة 30. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  251. ^ Sniesinski; Chen, EP; Levy, JH; Szlam, F; Tanaka, KA; et al. (April 2007). "Coagulopathy After Cardiopulmonary Bypass in Jehovah's Witness Patients: Management of Two Cases Using Fractionated Components and Factor VIIa" (PDF). Anesthesia & Analgesia. 104 (4): 763–5. doi:10.1213/01.ane.0000250913.45299.f3. PMID 17377078. S2CID 45882634. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  252. ^ "The Real Value of Blood". Awake!. August 2006. صفحة 11. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  253. ^ "Our Kingdom Ministry". November 2006. صفحات 5–6. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite magazine requires |magazine= (مساعدة)
  254. ^ "Jehovah's Witnesses and Medical Profession Cooperate". Awake!. November 22, 1993. صفحات 24–27. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  255. ^ "Kim Archer, "Jehovah's Witness liaisons help surgeons adapt", Tulsa World, May 15, 2007". مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  256. ^ "2020 Grand Totals". Watchtower Bible and Tract Society. 2020. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  257. ^ "Question Box–Should a family Bible study be reported to the congregation?". Our Kingdom Ministry. Watch Tower Society. November 2003. صفحة 3. مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  258. ^ "Question Box—May both parents report the time used for the regular family study?". Our Kingdom Ministry. September 2008. صفحة 3. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  259. ^ "Jehovah's Witnesses Official Media Web Site: Our History and Organization: Membership". Office of Public Information of Jehovah's Witnesses. مؤرشف من الأصل في December 4, 2012. While other religious groups count their membership by occasional or annual attendance, this figure reflects only those who are actively involved in the public Bible educational work [of Jehovah's Witnesses]. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  260. ^ "U.S. Religious Landscape Survey Religious Affiliation: Diverse and Dynamic". Pew Forum on Religion & Public Life. February 2008: 9, 30. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  261. ^ "Advent Christian Church- Religious Groups - The Association of Religion Data Archives". مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  262. ^ Biema, David Van (February 25, 2008). "America's Unfaithful Faithful". مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020 – عبر content.time.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  263. ^ "PEW Forum on Religion and Public Life. U.S. Religious Landscape Survey: Religious Affiliation: Diverse and Dynamic" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  264. ^ "A closer look at Jehovah's Witnesses living in the U.S." Pew Research Center. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  265. أ ب Beckford 1975، صفحات 196–207
  266. ^ Bryan R. Wilson, "The Persistence of Sects", Diskus, Journal of the British Association for the Study of Religions, Vol 1, No. 2, 1993
  267. ^ "Religious Beliefs and Practices". U.S. Religious Landscape Survey. Pew Research Center. June 2008. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  268. ^ "Educational distribution by religious group". U.S. Religious Landscape Survey. Pew Research Center. June 2008. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  269. ^ "Jehovah's Witnesses". U.S. Religious Landscape Survey. Pew Research Center. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  270. ^ Jubber, Ken (1977). "The Persecution of Jehovah's Witnesses in Southern Africa". Social Compass. 24 (1): 121–134. doi:10.1177/003776867702400108. S2CID 143997010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  271. ^ Jehovah's Witnesses—Proclaimers of God's Kingdom. Watchtower Bible and Tract Society. 1993. صفحة 490. مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  272. ^ Yearbook of Jehovah's Witnesses. Watchtower Bible and Tract Society. 1991. صفحة 222. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  273. ^ Penton, James (2004). Jehovah's witnesses and the third reich. University of Toronto Press. صفحة 376. ISBN 978-0802086785. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  274. ^ Chu, Jolene (September 2004). "God's things and Caesar's: Jehovah's Witnesses and political neutrality". Journal of Genocide Research. Taylor & Francis. 6 (3): 319–342. doi:10.1080/1462352042000265837. S2CID 71908533. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  275. ^ Wrobel, Johannes S. (August 2006). "Jehovah's Witnesses in National Socialist concentration camps, 1933–45" (PDF). Religion, State & Society. Taylor & Francis. 34 (2): 89–125. doi:10.1080/09637490600624691. S2CID 145110013. مؤرشف (PDF) من الأصل في 21 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  276. ^ Garbe, Detlef (2008). Between Resistance and Martyrdom: Jehovah's Witnesses in the Third Reich. Madison, Wisconsin: University of Wisconsin Press. صفحة 484. ISBN 978-0-299-20794-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  277. ^ Holocaust Education Foundation website. نسخة محفوظة 2012-08-05 على موقع واي باك مشين.
  278. ^ Kaplan, William (1989). State and Salvation. Toronto: University of Toronto Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  279. ^ Yaffee, Barbara (September 9, 1984). "Witnesses Seek Apology for Wartime Persecution". The Globe and Mail. صفحة 4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  280. ^ Supreme Court of Canada. "Saumur v Quebec (City of)". مؤرشف من الأصل في July 6, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  281. ^ Supreme Court of Canada. "Roncarelli v Duplessis". مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  282. ^ Валерий Пасат ."Трудные страницы истории Молдовы (1940–1950)". Москва: Изд. Terra, 1994 باللغة الروسية
  283. ^ "Russian court bans Jehovah's Witnesses as extremist". Reuters. delfi.lt. April 20, 2017. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  284. ^ Peters, Shawn Francis (2000). Judging Jehovah's Witnesses: Religious Persecution and the Dawn of the Rights Revolution. University Press of Kansas. صفحات 82, 116–9. ISBN 978-0-7006-1008-2. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  285. ^ Barbara Grizzuti Harrison, Visions of Glory, 1978, chapter 6.
  286. ^ Whalen, William J. (1962). Armageddon Around the Corner: A Report on Jehovah's Witnesses. New York: John Day Company. صفحة 190. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  287. ^ Schnell, William (1971). 30 Years a Watchtower Slave. Baker Book House, Grand Rapids. صفحات 104–106. ISBN 978-0-8010-6384-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  288. ^ Rogerson, Alan (1969). Millions Now Living Will Never Die: A Study of Jehovah's Witnesses. Constable & Co, London. صفحة 59. ISBN 978-0094559400. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  289. ^ Advice for Kingdom Publishers. Watchtower Bible and Tract Society. 1939. صفحات 5–6, 14. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  290. ^ غاري بوتينغ, Fundamental Freedoms and Jehovah's Witnesses (Calgary: University of Calgary Press, 1993)
  291. ^ Jehovah's Witnesses—Proclaimers of God's Kingdom. Watchtower Bible and Tract Society. 1993. صفحات 679–701. مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  292. ^ Botting, Fundamental Freedoms and Jehovah's Witnesses, pp. 1–14; Shawn Francis Peters, Judging Jehovah's Witnesses, University Press of Kansas: 2000, pages 12–16.
  293. ^ "Jehovah's Witnesses and civil rights". Knocking.org. مؤرشف من الأصل في September 1, 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  294. ^ Botting, Fundamental Freedoms..., pp. 15–201
  295. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحة 22
  296. ^ "Case Study 29: Jehovah's Witnesses". Royal Commission into Institutional Responses to Child Sexual Abuse. July 27, 2015. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  297. ^ "Following Faithful Shepherds with Life in View". The Watchtower. October 1, 1967. صفحة 591. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. Make haste to identify the visible theocratic organization of God that represents his king, Jesus Christ. It is essential for life. Doing so, be complete in accepting its every aspect ... in submitting to Jehovah's visible theocratic organization, we must be in full and complete agreement with every feature of its apostolic procedure and requirements. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  298. ^ "Loyal to Christ and His Faithful Slave". The Watchtower. April 1, 2007. صفحة 24. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. When we loyally submit to the direction of the faithful slave and its Governing Body, we are submitting to Christ, the slave's Master. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  299. أ ب Beckford 1975، صفحات 89, 95, 103, 120, 204, 221
  300. ^ Osamu Muramoto (August 1998). "Bioethics of the refusal of blood by Jehovah's Witnesses: Part 1. Should bioethical deliberation consider dissidents' views?". Journal of Medical Ethics. 24 (4): 223–230. doi:10.1136/jme.24.4.223. PMC 1377670. PMID 9752623. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  301. ^ "'Exposing the Devil's Subtle Designs' and 'Armed for the Fight Against Wicked Spirits'". The Watchtower. January 15, 1983. صفحات 18–27. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  302. ^ "Serving Jehovah Shoulder to Shoulder". The Watchtower. August 15, 1981. صفحة 28. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  303. ^ "Jehovah's Theocratic Organization Today". The Watchtower. February 1, 1952. صفحات 79–81. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  304. ^ "Exposing the Devil's Subtle Designs". The Watchtower. January 15, 1983. صفحة 27. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. From the very outset of his rebellion Satan called into question God's way of doing things. He promoted independent thinking. ... How is such independent thinking manifested? A common way is by questioning the counsel that is provided by God's visible organization. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  305. ^ "Visits from Older Men Benefit God's People". The Watchtower. February 15, 1979. صفحة 20. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. In a world where people are tossed about by confusing winds of religious doctrine, Jehovah's people need to be stable, full-grown Christians. (Eph. 4:13, 14) Their position must be steadfast, not shifting quickly because of independent thinking or emotional pressures. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  306. ^ "Building a Firm Foundation in Christ". The Watchtower. May 1, 1964. صفحات 277–278. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. It is through the columns of The Watchtower that Jehovah provides direction and constant Scriptural counsel to his people, and it requires careful study and attention to details in order to apply this information, to get a full understanding of the principles involved, and to assure ourselves of right thinking on these matters. It is in this way that we "are thoroughly able to grasp mentally with all the holy ones" the fullness of our commission and of the preaching responsibility that Jehovah has placed on all Christians as footstep followers of his Son. Any other course would produce independent thinking and cause division. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  307. ^ See also Raymond Franz, In Search of Christian Freedom, pg. 358.
  308. ^ "Will You Heed Jehovah's Clear Warnings?". The Watchtower. July 15, 2011. صفحة 15. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  309. ^ The Orwellian World of Jehovah's Witnesses, Toronto: University of Toronto Press, 1984, passim.
  310. ^ Alan Rogerson, Millions Now Living Will Never Die, Constable, 1969, page 50.
  311. ^ Beckford 1975، صفحات 204, 221, The habit of questioning or qualifying Watch Tower doctrine is not only under-developed among the Witnesses: it is strenuously combated at all organizational levels
  312. ^ Botting, Heather; Gary Botting (1984). The Orwellian World of Jehovah's Witnesses. University of Toronto Press. صفحة 90. ISBN 978-0-8020-6545-2. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. Most Witnesses, although capable of intelligent, reasonable thought, have as part of the payment for paradise delegated authority to the organization for directing their lives ... and finally abrogate all responsibility and rights over their personal lives—in effect, allowing the society to do their thinking for them. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  313. ^ Alan Rogerson, Millions Now Living Will Never Die, Constable, 1969, page 178, "The newly converted Witness must conform immediately to the doctrines of the Watchtower Society, thus whatever individuality of mind he possessed before conversion is liable to be eradicated if he stays in the movement.".
  314. ^ James A. Beverley, Crisis of Allegiance, Welch Publishing Company, Burlington, Ontario, 1986, (ردمك 0-920413-37-4), pages 25–26, 101.
  315. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحة 153
  316. ^ Alan Rogerson, Millions Now Living Will Never Die, Constable, 1969, page 2, "In addition to the prevalent ignorance outside the Witness movement, there is much ignorance within it. It will soon become obvious to the reader that the Witnesses are an indoctrinated people whose beliefs and thoughts are shaped by the Watchtower Society."
  317. ^ R. Franz, "In Search of Christian Freedom", chapter 12
  318. ^ "Maintaining our Christian Oneness". The Watchtower. August 15, 1988. صفحات 28–30. مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  319. ^ The Routledge History of the Holocaust, Routledge, 2010, "Labeling the Jehovah's Witnesses as totalitarian trivializes the term totalitarian and defames the Jehovah's Witnesses." نسخة محفوظة 2020-08-03 على موقع واي باك مشين.
  320. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحات x, 7
  321. ^ Metzger, Bruce (July 1, 1964). "Book Review: New World Translation of the Christian Greek Scriptures". The Bible Translator. 15 (3): 151. doi:10.1177/000608446401500311. S2CID 220318160. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2018. On the whole, one gains a tolerably good impression of the scholarly equipment of the translators (their names are not divulged.). They refer not only to modern translations, including various English, German, French, Spanish, Italian, and Portuguese translations, but to ancient versions as well, including the Old Latin, Old Syriac, Vulgate, Armenian and Ethiopoc versions. Frequently an intelligent use of critical information is apparent. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  322. ^ Gilmour, MacLean (September 1966). "The Use and Abuse of the Book of Revelation". Andover Newton Quarterly. 7 (1): 25–26. The New World translation was made by a committee whose membership has never been revealed-a committee that possessed an unusual competence in Greek ... It is clear that doctrinal considerations influenced many turns of phrase, but the work is no crack-pot or pseudo-historical fraud.* ... *See Robert M. McCoy 'Jehovah's Witnesses and Their New Testament', Andover Newton Quarterly, Jan., 1963, Vol. 3, No. 3, pp. 15–31 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  323. ^ Metzger, Bruce M. (April 1, 1953). "The Jehovah's Witnesses and Jesus Christ". Theology Today. 10 (1): 74. Bibcode:1998ThT....55..305G. doi:10.1177/004057365301000110. S2CID 170358762. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) See also Metzger, "The New World Translation of the Christian Greek Scriptures," The Bible Translator (July 1964).
  324. ^ McCoy, Robert (January 1963). "Jehovah's Witnesses and Their New Testament". Andover Newton Quarterly. 3 (3): 15–31. The translation of the New Testament is evidence of the presence in the movement of scholars qualified to deal intelligently with the many problems of Biblical translation. ... In not a few instances the New World Translation contains passages which must be considered as 'theological translations.' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  325. ^ Haas, Samuel S. (December 1955). "Book Review: New World Translation of the Hebrew Scriptures, Vol. I by New World Bible Translation Committee". Journal of Biblical Literature. 74 (4): 282–283. doi:10.2307/3261681. JSTOR 3261681. this work indicates a great deal of effort and thought as well as considerable scholarship, it is to be regretted that religious bias was allowed to colour many passages. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) See also Owens, John Joseph (April 1, 1956). "Book Review: New World Translation of the Hebrew Scriptures". Review & Expositor. 53 (2): 253–254. doi:10.1177/003463735605300239. S2CID 147233464. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  326. ^ John Ankerberg; John Weldon; Dillon Burroughs (2008). The Facts on Jehovah's Witnesses. Eugene, OR: Harvest House Publishers. صفحات 43–45. ISBN 978-0-7369-3907-2. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) See also John Ankerberg and John Weldon, 2003, The New World Translation of the Jehovah's Witnesses, accessible online
  327. ^ Penton 1997، صفحات 174–176 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 3 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  328. ^ Edmond C. Gruss, Apostles of Denial, p. 211: "the honest mind can only conclude that this work, although outwardly scholarly, is plainly in many places, just the opposite."
  329. ^ Stedman, R.C., "The New World Translation of the Christian Greek Scriptures," Our Hope 50; 34, July 1953. 30 as quoted in Edmond C. Gruss, Apostles of Denial, p. 209: "A close examination, which gets beneath the outward veneer of scholarship, reveals a veritable shambles of bigotry, ignorance, prejudice, and biais which violates every rule of biblical criticism and every standard of scholarly integrity."
  330. ^ G. HÉBERT/EDS, "Jehovah's Witnesses", The New Catholic Encyclopedia, Gale, 20052, Vol. 7, p. 751.
  331. ^ Anthony A. Hoekema, The Four Major Cults, Christian Science, Jehovah's Witnesses, Mormonism, Seventh-day Adventism, William B. Eerdmans, 1963, (ردمك 0802831176), pp. 208–209
  332. ^ "Messengers of Godly Peace Pronounced Happy". The Watchtower. May 1, 1997. صفحة 21. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  333. ^ Jehovah's Witnesses—Proclaimers of God's Kingdom. Watchtower Bible and Tract Society. 1993. صفحة 708. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  334. ^ "Execution of the 'Great Harlot' Nears". The Watchtower. October 15, 1980. صفحة 17. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  335. ^ "What Jehovah's Day Will Reveal". The Watchtower. July 15, 2010. صفحة 5. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  336. ^ "Staying Awake with the "Faithful and Discreet Slave"". The Watchtower. July 15, 1960. صفحة 444. مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2020. In 1942 the faithful and discreet slave guided by Jehovah's unerring spirit made known that the democracies would win World War II and that there would be a United Nations organization set up ... Once again the faithful and discreet slave has been tipped off ahead of time for the guidance of all lovers of God. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (Footnote cites the booklet Peace—Can It Last, 1942, pages 21,22.)
  337. ^ Chryssides, George (2016). Jehovah's Witnesses Continuity and Change. England: Ashgate. صفحة 224. ISBN 978-1-4094-5608-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  338. ^ "Down with the Old-Up with the New!". The Watchtower. January 15, 1959. صفحات 39–41. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  339. ^ Crompton, Robert (1996). Counting the Days to Armageddon. Cambridge: James Clarke & Co. صفحات 9, 115. ISBN 978-0-227-67939-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  340. ^ Jehovah's Witnesses—Proclaimers of God's Kingdom. Watchtower Bible and Tract Society. 1993. صفحات 78, 632. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  341. ^ Beckford 1975، صفحات 219–221
  342. ^ James A. Beverley, Crisis of Allegiance, Welch Publishing Company, Burlington, Ontario, 1986, (ردمك 0-920413-37-4), page 86–91.
  343. ^ "Why So Many False Alarms?". Awake!. March 22, 1993. صفحات 3–4. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) footnote
  344. ^ Revelation—Its Grand Climax. Watchtower Bible and Tract Society. 1988. صفحة 9. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  345. ^ "False Prophets—Have not Jehovah's Witnesses made errors in their teachings?". Reasoning From the Scriptures. Watchtower Bible and Tract Society. صفحة 137. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  346. ^ "To Whom Shall We Go but Jesus Christ?". Watchtower. March 1, 1979. صفحة 23. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. the "faithful and discreet slave" has alerted all of God's people to the sign of the times indicating the nearness of God's Kingdom rule. In this regard, however, it must be observed that this "faithful and discreet slave" was never inspired, never perfect. Those writings by certain members of the "slave" class that came to form the Christian part of God's Word were inspired and infallible [the bible], but that is not true of other writings since. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  347. ^ George D. Chryssides (2008). Historical Dictionary of Jehovah's Witnesses. صفحة xiv. ISBN 9780810862692. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  348. ^ Holden & 2002 Portrait، صفحة 7
  349. أ ب "Former Jehovah's Witness Takes on Church Over Sex Abuse Allegations". New York, NY: إيه بي سي نيوز. March 12, 2015. مؤرشف من الأصل (VIDEO) في 7 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  350. ^ "Jehovah's Witnesses and Child Protection". Jehovah's Witnesses Official Media website. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  351. ^ Shepherd the Flock of God. Brooklyn, New York: Watch Tower Bible and Tract Society of Pennsylvania. 2010. صفحة 72. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  352. ^ Lisa Myers; Richard Greenberg (November 21, 2007). "New evidence in Jehovah's Witness allegations". New York, NY: إن بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  353. أ ب "Jehovah's Witnesses and Child Protection". Jehovah's Witnesses Official Media website. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  354. ^ "Jehovah's Witnesses' Scripturally Based Position on Child Protection". Official Website of Jehovah’s Witnesses. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  355. ^ "How to Protect Your Children". Awake!: 4–8. October 2007. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  356. ^ Report of case study no.29 (PDF). Royal Commission into Institutional Responses to Child Sexual Abuse, Australia (Report). صفحة 9,28. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  357. ^ Jones, Ciaran (June 29, 2014). "Jehovah's Witnesses destroyed documents showing child abuse allegations against church elder". Wales Online. Cardiff, UK: Media Wales. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  358. ^ Public Hearing - Case Study 29 (Day 152) (PDF). Royal Commission into Institutional Responses to Child Sexual Abuse, Australia (Report). صفحات 24–26. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  359. ^ Shepherd the Flock of God. Brooklyn, New York: Watch Tower Bible and Tract Society of Pennsylvania. 2010. صفحات 131–132. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  360. ^ Report of Case Study No. 29 (Report). صفحة 62. The Royal Commission heard evidence that, before the public hearing of this case study, the Jehovah's Witness organisation did not consider that concealment offences were independent of obligations under mandatory reporting laws to report child sexual abuse. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  361. ^ "Case Study 29", Day 153 p.16, 41—44, Royal Commission into Institutional Responses to Child Sexual Abuse, July 2015.]
  362. ^ Goodstein, Laurie (August 11, 2002). "Ousted members say Jehovah's Witnesses' policy on abuse hides offenses". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  363. ^ Cutrer, Corrie (March 5, 2001). "Witness leaders accused of shielding molesters". Christianity Today. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2020. Paul Carden, executive director for the Centers for Apologetics Research in San Juan Capistrano, California, says this protective attitude is prevalent in the WTBTS. "There is a fortress mentality," Carden says. "The Watchtower Society is loath to admit wrongdoing of any sort. Because they portray themselves as being Jehovah's sole mouthpiece to mankind, they have sought to present themselves as being above question." الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  364. ^ "Jane Doe (Candace Conti) v. The Watchtower Bible and Tract Society of New York Inc. et al". California Court of Appeal, First Appellate District, Division Three. April 13, 2015. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Court of Appeal Opinion (PDF).
  365. ^ Michael Buchanan (July 26, 2017). "Jehovah's Witnesses let sex offender interrogate victims". BBC News. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2017. One particular concern is the Church's policy of dismissing an allegation if it fails its two-witness policy, which states two people need to have seen the abuse for the Church to proceed with a full investigation. There are also calls for the independent child abuse inquiry to examine the Church's policy. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  366. ^ "Decision: Manchester New Moston Congregation of Jehovah's Witnesses". Charity Commission for England and Wales. July 26, 2017. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]