هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

صباح نوري السعيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (مايو 2018)


صباح نوري السعيد
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة سنة 1983  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الأب نوري السعيد  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات

صباح نوري السعيد وهو الابن البكر لرئيس الوزراء العراقي (الباشا نوري السعيد) وهو طيار عسكري ماهر عرف عنه تحديه لطيار بريطاني استخف بقدراته العسكرية فقام بالطيران تحت جسر الأحرار على أثرها عوقب من قبل أبيه وتم تعيينه مديراً عاماً للخطوط الجوية باعتبارها هدر للمال العام، متزوج، وله ابن. قتل بعد أيام قليلة من الانقلاب العسكري الذي أطاح بالملكية العراقية، وإعلان الجمهورية العراقية في يوليو 1958.

من تاريخه[عدل]

وقائع هذه الحادثة حدثت في عام 1936 أثناء إحتفال أقيم في ساحة الكشافة ، وقد حضره الملك غازي ملك العراق وطلب من صباح ابن نوري سعيد ، لكونه طياراً ماهراً أن يقوم ببعض الألعاب الجوية بطائرته وشرط عليه ان يستصحب معه أحد خدام القصر الملكي (للمزاح) لكون هذا الخادم يجلب الضحك بتصرفاته وخوفه من الصوت العالي ، فصعد صباح بالطائرة وحلق بها ، ومن الطبيعي كان صباح يقود في المقدمة ويجلس الخادم خلفه في المقعد الخلفي ، ولما كانت الطائرة في حالة الإنقضاض (الهبوط) تملَّك الخادم الرعب وأمسك بظهر صباح وتشبث بيديه ومنعه تماما من الحركة ففقد صباح السيطرة على مقود الطائرة وسقطت الطائرة على الأرض في ساحة الكشافة وتهشم المقعد الأول وأصيب صباح نوري سعيد بجروح بليغة وكاد يموت ، أما الخادم فقد إخترق رأسه أحد الأعمدة الأرضية وتوفي المسكين في الحال ، وشعر الملك غازي بالأسف الشديد، وأتخذت الأجراءات لعلاج صباح وتم نقله في الحال إلى مدينة الحبانية ، حيث كان هناك المستشفى البريطاني ، ولكن تعذر علاجه بالمستشفى البريطاني لكون اصاباته خطيرة وبالغة فتم اعداد طائرة خاصة من قبل الجيش البريطاني ونقل إلى إنكلترا وهناك تماثل للشفاء بعد مدة طويلة ، وقد كلف العلاج في حينها (400) دينار عراقي صرفها نوري سعيد من جيبه الخاص وعندما طالب رئيس الوزراء نوري سعيد بصرف المبلغ من الخزينة لكون مسبب الحادثة الملك وليس صباح إعترض وزير المالية وإمتنع عن الصرف ، وبسبب ذلك قدم استقالته وتضامن معه بعض الوزراء مما استدعي إلى استقالة الوزارة بكاملها وقام نوري سعيد بتشكيل وزارة جديدة وايضا عندما طالب نوري سعيد مرة اخرى باجتماع مجلس الوزارء بتعويضه بمبلغ ال(400) دينار لكون ابنه لم يكن سببا بهذه الحادثة وانما الحاح الملك بركوب احد الخدام ... امتنع ايضا وزير المالية عن تعويض رئيس الوزراء بأي مبلغ كون الحادثة شخصية بين الملك وصباح (برغم ان نوري سعيد هو الذي كلف هذا الوزير بمنصب وزير المالية) وايضا تضامن باقي الوزراء مع وزيرالمالية مما حدا بالوزارة الجديدة إلى الاستقالة ايضا بسبب امتناعها عن تعويض رئيس الوزراء المبلغ المطلوب . لانهم أمناء على اموال الشعب والمسالة شخصية بين الملك ونوري سعيد (وعليهم تحمل تبعاتها) [1].

مراجع[عدل]

  1. ^ خواطر خالد عوسي.الاعظمي ، مجلة البيادر ، 2015 ص 32
Crystal Clear app Login Manager.png
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.