صحة جنسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Commons-emblem-merge.svg
تم طلب دمج تاريخ صفحة صحة إنجابية < مع تاريخ هذه الصفحة. وهذا يتطلب إداريا لحذف هذه الصفحة مؤقتا (بند G6).

للإداريين: قبل دمج تواريخ الصفحات الرجاء قراءة تعليمات وب:نقل إداري وخاص:دمج التاريخ. انتبه إلى أن أي خطأ في دمج التواريخ غير ممكن استرجاعه. رجاء اطلع على Wikipedia:Cut and paste move repair holding pen لشرح قضايا معقدة.

الصحة الجنسية هي حالة من السعادة الجسدية والعقلية والاجتماعية ذات العلاقة بالجنسانية. إنها تتطلب منهجًا خاصًا بالجنسانية والعلاقات الجنسية يتسم بالإيجابية والاحترام، بالإضافة لإمكانية الحصول على المتعة وتجارب الجنس الآمنة الخالية من الإكراه والتمييز والعنف.[1]

ومصطلح الصحة الجنسية هو مفهوم قريب اصطلاحا من مصطلح "الصحة الإنجابية".

اعتمد المصطلح من قبل منظمة الصحة العالمية بين سنوات 1972-1975،[2] فيما يتعلق بالتنظيم وفقا لثلاث نقاط أساسية:[3]

  • القدرة على استمتاع بحياة جنسية وفق ضوابط السيطرة على السلوك الجنسي والإنجابي وفقا للأخلاقيات الشخصية والاجتماعية.
  • التخلص ومعالجة المفاهيم الخاطئة والغير صحية جسديا ونفسيا وسلوكيا واجتماعيا.
  • اكتمال الصحة الإنجابية، هو أمر متداخل يتطلب الخلو من الاضطرابات والخلل العضوي أومرض جنسي أو نقص الوظيفة الجنسية والإنجابية.

وينبغي إدراج هذه النقاط الأساسية الثلاث، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، ضمن حقوق الفرد وواجبات المجتمع تجاهه.

تعريف منظمة الصحة العالمية[عدل]

وفقا لتعريف منظمة الصحة العالمية للصحة الجنسية هو كالتالي: "الصحة الجنسية هي تترابط بين الحالة الجسدية والعاطفية والعقلية ورفاهم الاجتماعي فيما يتعلق بالحالة الجنسية،انها ليست مجرد الخلو من الأمراض، أو خلل أو عجز. الصحة الجنسية هي مقاربة تسير على نهج إيجابي مبني على الاحترام والإحترام المتبادل إلى الشريك نحو العلاقة الجنسية. فضلا عن إمكانية وجود تجارب جنسية ممتعة وآمنة متحررة وخالية من كل أنواع الإكراه والتمييز والعنف (متطورة جسديا وروحيا).

 من أجل تحقبق الصحة الجنسية (النفسية والجسدية) والحفاظ عليها، يجب احترام الحقوق الجنسية للأشخاص وحمايتها والوفاء بها. عن منظمة الصحة العالمية 2006.[4]

الصحة الجنسية وحقوق الإنسان[عدل]

انتشار ختان الإناث حسب البلد، وفقا لتقرير اليونيسيف 2016[5]

تتمثل رؤية (منظمة الصحة العالمية/ إدارة شؤون الصحة والبحوث الإنجابية) في بلوغ جميع شعوب العالم أعلى مستوى ممكن من التمتع بالصحة الجنسية والإنجابية، وهي تسعى جاهدة إلى إقامة عالم تُعزّز وتُحمى فيه جميع حقوق المرأة والرجل في التمتع بالصحة الجنسية والإنجابية، وتُتاح فيه المعلومات والخدمات المتعلقة بالصحة الجنسية والإنجابية للنساء والرجال كافة، بمن فيهم المراهقون والفئات التي تعاني من نقص الخدمات أو الفئات المهمشة. (من الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية).[6]

.

يتزايد الحيز الذي تأخذه حقوق الإنسان في لغة العديد من المنظمات الدولية والحكومات والمنظمات غير الحكومية وجمعيات المجتمع المدني المهتمة بالصحة الجنسية والإنجابية ومقارباتها، وهناك حالياً قبول واسع النطاق بالدور المحوري لحقوق الإنسان في تحقيق المرامي والأهداف الواردة في إعلان الألفية، وكذلك كمبادئ توجيهية في استراتيجية منظمة الصحة العالمية لعام 2004 حول الصحة الإنجابية، والتأكيد الأولي للمجتمع الدولي بأنّ التمتع بالصحة الإنجابية يستند إلى هذه الحقوق، (ورد خلال المؤتمر الدولي للسكان والتنمية عام 1994). [7]

منذ عام 1994، تم إدراج حقوق الإنسان بصيغ مختلفةٍ ضمن الأساليب المستخدمة، أسلوب الصحة الجنسية والإنجابية، فضلاً عن مسائلٍ صحيةٍ أخرى بما فيها توفير الأدوية الأساسية، وفيروس العوز المناعي البشري/الأيدز،وصحة الطفل. وتعمل بعض المنظمات، كمركز الحقوق الإنجابية، على تنفيذ بعثاتٍ تتقصّى الحقائق والمقاضاة الاستراتيجية، مع التركيز على انتهاكات حقوق الإنسان، مثل التعقيم القسري للغجريات في سلوفاكيا، والمعدلات المرتفعة لوفيات الأمهات بسبب الإجهاض غير الآمن في المكسيك.[8] بينما تعمل منظمات أخرى على وضع ما يسمى "الأسلوب المستند إلى الحقوق" واستخدامها خلال رسم البرامج الخاصة بالصحة الجنسية والإنجابية. وقامت بعض المنظمات، وكالات الأمم المتحدة مثل صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)[9] وصندوق الأمم المتحدة للسكان،[10] والمنظمات غير الحكومية مثل كير، وصندوق إنقاذ الطفولة،[11] عموماً بالتركيز على ثلاثة مبادئ رئيسية: مشاركة المجتمعات المتضررة؛ وضمان عدم حدوث تمييزٍ خلال تصميم البرامج وتنفيذها؛ ووجود آليّاتٍ للمساءلة. بدأت بعض المنظمات بالاستشهاد بهذه المبادئ، فيما استخدم بعضها الآخر حقوق الإنسان بوصفها الإطار المفاهيمي لعملها، كما وضع آخرون قائمةً من الإجراءات المرتبطة بقواعد ومعايير محددة. لقد أدى هذا التنوع إلى تفسيراتٍ متنوعةٍ حول ما تعنيه هذه الارتباطات في الواقع العملي، فضلاً عن تساؤلاتٍ حول القيمة العملية لحقوق الإنسان في تحسين صحة السكان.

استجابةً لهذا كله، قام قسم الصحة الإنجابية والبحوث في منظمة الصحة العالمية وبرنامج الصحة الدوليّة وحقوق الإنسان في مدرسة هارفارد للصحة العامة بإنشاء أداةٍ عمليةٍ تستخدم مفاهيم حقوق الإنسان وطرقها لتقوية الجهود الحكومية المرتبطة بالصحة الجنسية والإنجابية. [7]

وكخلاصة وفقاً لمنظمة العالمية، ترتبط الصحة الجنسية ببعض الحقوق الأساسية للإنسان من أهمها:

  • 1المساواة وعدم التمييز.
  • 2الحق في عدم التعرض للتعذيب أو العقوبات المهينة أو القاسية الخالية من الإنسانية.
  • 3حق التمتع بالخصوصية.
  • 4حق التمتع بأعلى مستوى متاح من الصحة العامة والضمان الاجتماعي.
  • 5التمتع بحق الزواج وتكوين أسرة بناءً على الرضا التام من الطرفين مع التمتع بحق الانفصال حالما رغب أحدهما في ذلك.
  • 6التمتع بالحق في تحديد عدد الأبناء والفارق العمري بينهم.
  • 7الحق في التعلم والحصول على المعلومات.
  • 8حرية الرأي والتعبير.
  • 9الحق في الحصول على علاج فعال لأي انتهاكات للحقوق الأساسية للإنسان.[12]

وبناءاً على ذلك، تتطلب الصحة الجنسية لأي إنسان أن يحترم شريك حياته حقوقه الإنسانية السابق ذكرها والتي يضمن تطبيقها حصول كل طرف على حقوقه الجنسية التامة دون أي تمييز.

بعض من التحديات الراهنة للصحة الجنسية[عدل]

هناك العديد من التحديات التي تواجه الصحة الجنسية للإنسان، تعمل المنظمة العالمية للصحة على التوعية بشأنها وتحسين أوضاع الإنسان بخصوصها حول العالم ومن أهمها:

  • تحديات تتعلق بالصحة البدنية والسلامة الجنسية:

-تدعيم السلوكيات الخاصة بالحفاظ على الصحة الجنسية مثل الفحوصات الدورية وما إلى ذلك.

-محاربة كافة أشكال العنف أو القهر الجنسي مثل التعرض للاغتصاب أو التحرش الجنسي.

-القضاء على كافة أشكال التشويه البدني مثل الختان.

-مكافحة الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً ونقلها.

-تنمية الوعي حول أهمية تمتع الفرد بحياته الجنسية في إطار من المسؤولية بما يتضمن الممارسة الآمنة واحترامه لرغبات شريكه.

-تحقيق المساواة بين الذكر والأنثى.

-ترسيخ الاحترام والقبول المتبادل للفروق بين النوعين.

  • تحديات تتعلق بالارتباط العاطفي وحرية الاختيار:

-التحرر من كافة أشكال الإكراه والاستغلال العاطفي.

-ضمان حصول كل فرد على خيارات تتعلق بأسلوب حياته وحياته الأسرية.

-تنمية بعض المهارات الشخصية والاجتماعية مثل القدرة على اتخاذ القرارات والتواصل والتفاوض وغيرها.

-ضمان الحق في التعبير عن الحب والرغبة في الطلاق في إطار من المسؤولية والاحترام المتبادل بين الطرفين.

  • تحديات تتعلق بالصحة الإنجابية:

- تدعيم اتخاذ القرارات المتعلقة بالإنجاب في إطار من المسؤولية والمعرفة.

- الحصول على الرعاية الصحية والإنجابية اللازمة.

- الوقاية من مشكلات الخصوبة وتوفير الرعاية الصحية اللازمة لها.

  • تحديات تتعلق بالحرية الفردية

العوامل المؤثرة في الصحة الجنسية[عدل]

  • يتأثر مستوى الصحة الجنسية بتوفر خدمات صحية ذات جودة عالية لتلبي الاحتياجات الصحية لفئات مختلفة يسهل الوصول إليها، ومتسوى الوعي والتوعية والتثقيف الجنسي ومستوى الرعاية الصحية للدولة، والحالة العامة للمجتمع وحقوق الإنسان والرفاه الاجتماعي.
  • تتأثر الصحة الجنسية بمكانة المرأة في المجتمع ففي كثير من أنحاء العالم يتعرض الإناث للتمييز فيما يتعلق بحرية الاختيار والإرادة وتوزيع الموارد والحصول على الرعاية والرعاية الصحية.
  • الصحة الجنسية تؤثر وتتأثر بحالة المجتمع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية فهي تتأثر سلباً بانتشار الأمية والبطالة، وتتأثر بتقاليد المجتمع وعاداته ومعتقداته وقيمه كما تتأثر بالبيئة الأسرية والعلاقات المتشابكة بين أفرادها علاقة الأم بالأب وعلاقة كليهما بالأبناء.

الصحة الجنسية والتربية الجنسية[عدل]

والصحة الجنسية هو جزء من التربية الجنسية والتثقيف الجنسي، والتربية الجنسية بدورها ركيزة أساسية في الصحة الجنسية، والتربية الجنسية هو مفهوم واسع وأساسي في حياة الإنسان الصحية والاجتماعية والنفسية، ويشمل تعليم وتربية التشريح الجنسي، التكاثر الجنسي، الجماع، الصحة الجنسية، العلاقات العاطفية، مسؤوليات وحقوق التناسل، تحديد النسل، وجوانب أخرى لسلوكيات البشر الجنسية.

ويتم تعلم التربية الجنسية عن طريق محيط الأسرة، والبرامج الدراسية والثقافة الأخلاقية وبرامج التوعية الصحية.

الوقاية من الأمراض الجنسية[عدل]

يمكن تجنب العديد من الأمراض الجنسية ومضاعفاتها بالالتزام بالتدابير الوقائية، مثل:

  • الوفاء، وتجنب تعدد الشركاء الجنسيين [13]
  • استخدام الواقي الذكري عند ممارسة الجنس للوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً.[14]
  • اخذ المطاعيم الوقائية اللازمة [14]

الفئات المستهدفة في الصحة الجنسية[عدل]

  • الرجل والمرأة لرفع المستوى الصحي والوعي الصحي والتثقيفي لهما.
  • المراهقون والشباب لتجنيبهم السلوكيات الضارة التي قد تؤدي إلى انتشار الأمراض المتنقلة جنسيا ليجهزوا أنفسهم للمستقبل ويتحملوا مسؤولياتهم تجاه صحتهم والأسر التي سيشكلونها.
  • النساء ما بعد سن الإنجاب للوقاية من الأمراض التي تتعلق بالجهاز التناسلي وتدبيرها وعلاقتها بصحة الإنجاب والطفل والعلاقة الأسرية.

نصائح في إطار الحفاظ على الصحة الجنسية[عدل]

هناك بعض الإجراءات والعادات البسيطة التي يمكن من خلالها للزوجين الحفاظ على صحتهما الجنسية، أهمها:[12]

  • الحفاظ على الصحة العامة بما يتضمن الصحة البدنية والنفسية.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية بوجه عام، وخاصة نظافة الأعضاء التناسلية.
  • ممارسة الرياضة.
  • المداومة على إجراء الفحوصات الصحية الدورية.
  • الحصول على قدر كاف من النوم.
  • الحصول على غذاء صحي ومتوازن.
  • التخلص من التوتر.
  • الحرص على الممارسة الآمنة للجنس.
  • تنظيم النسل.
  • تنمية العلوم والمعرفة حول الجنس ومختلف الموضوعات المتعلقة به.
  • عدم التدخين أو تعاطي المخدرات.

مراجع[عدل]

  1. ^ جمعية الشرق الأوسط للصحة الجنسية نشر بتاريخ الخميس, 17 أبريل 2014"موقع المعلومات العامة" نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ OMS | Santé sexuelle نسخة محفوظة 23 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ ABRAHAM G, PASINI W. Introduction à la sexologie médicale. Payot 1974, p.100[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الصحة الجنسية والإنجابية عن منظمة الصحة العاليمة نسخة محفوظة 17 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Prevalence of FGM/C". UNICEF. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2014. 
  6. ^ إدارة شؤون الصحة والبحوث الإنجابية "الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب مجلة منظمة الصحة العالمية تج عنوان:استخدام حقوق الإنسان في الصحة الجنسية والإنجابية: تحسين الأطر القانونية والتنظيمية
  8. ^ (وصلة انجليزية) reproductive rights.org نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ وصلة انجليزية 12 ماي 2010 حقةق الطفل والمرأة how UNICEF helps make them a reality. New York: United Nations Children's Fund; 1999. Available from نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ وصلة انجليزية:12ماي 2010 The human rights-based approach. New York: United Nations Population Fund; undated. Available نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ وصلة انجليزية: صندوق انقاد الطفولة An introduction to child rights programming: concept and application. نسخة محفوظة 02 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب من موقع معلومات.نت نسخة محفوظة 03 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Prevention - STD Information from CDC نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. أ ب مرض جنسي ( Sexual disease ) | القاموس الطبي

وصلات خارجية[عدل]

طالع أيضا[عدل]