صدمة الحساسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صدمة الحساسية
صدمة الحساسية

من أنواع فرط التحسس  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص طب الطوارئ  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
عقاقير
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 T78.2
ت.د.أ.-9 995.0
ق.ب.الأمراض 29153
مدلاين بلس 000844
إي ميديسين med/128
ن.ف.م.ط.
ن.ف.م.ط.
صورة لآفة الاحمرار الجلدي الناتج عن فرط الحساسية

فرط الحساسية هي تفاعل حساسية خطير وسريع في حدوثه، وقد يسبب الموت.[1][2] وعادة يسبب مجموعة من الأعراض التالية: طفح مع حكة، وتورم في اللسان أو الحنجرة، وضيق التنفس، والتقيؤ، والدوخة، وانخفاض ضغط الدم.[3] هذه الأعراض تحدث في دقائق إلى ساعات.

تشمل الأسباب الشائعة: لدغات ولسعات الحشرات، والأطعمة، والأدوية.[3] تشمل الأسباب الأخرى: التعرض إلى اللثى والتمارين. [3] إضافة إلى ذلك، هناك حالات قد تحدث من دون أسباب واضحة. [3] تتضمن الآلية إطلاق وسائط من أنواع معينة من خلايا الدم البيضاء، إما بتأثير من آليات مناعية أو غير مناعية.[4] يعتمد التشخيص على الأعراض والعلامات الموجودة بعد التعرض إلى مسبب الحساسية المحتمل.[3]

العلاج الأولي لفرط الحساسية هو حقن إبينيفرين في العضلة، وحقن سوائل عن طريق الوريد، ووضع الشخص بشكل مستوٍ.[3][5] قد يتطلب جرعات إضافية من إبينيفرين.[3] إجراءات مكملة أخرى، مثل: مضاد الهيستامين، و الستيرود.[3] يوصى بحمل قلم إبينيفرين( ذي حقن ذاتي) وتعريف حول الحالة، وخاصة إن تعرض سابقًا إلى فرط الحساسية.[3]

تعرض 0.05 -2 % من سكان العالم إلى فرط الحساسية في فترة من حياته.[6] وهذه النسبة في ازدياد.[6] وغالبًا تحدث في الأقل عمرًا والإناث.[5][7] يموت 0.3% من الذين يذهبون المستشفى بسبب فرط الحساسية في الولايات المتحدة.[8] جاء المصطلح (anaphylaxis) من اللغة الاغريقية القديمة، ويعني: (ana) ضد، و(phylaxis) الحماية.


العوار[9] أو الإعوار[9][10][11] أو التأق[12] (بالإنجليزية: anaphylaxis) أو صدمة الحساسية[13] أو الصدمة الاستهدافية[14] (بالإنجليزية: anaphylactic shock) هي حالة حادة من فرط الحساسية من النوع الأول تصيب عدة أجهزة حيوية من الجسم، وهي مأخودة عن اللغة اليونانية وANA تعني "ضد" أما FYLAXIA فتعني "الحماية".[15]

ينتج التأق بعد التعرض للمؤرجات إما عن طريق البلع أو التماس مع سطح الجلد أو الحقن أو عبر الاستنشاق في بعض الأحيان.[16]، يؤدي هذا التعرض إلى حدوث رد فعل مناعي حاد من فرط الحساسية يكون في كثير من الأحيان قاتلاً مالم يعالج بالشكل المناسب.

إن شخصا واحداً من كل ستة أشخاص في العالم معرض للإصابة بالتأق ومن أكثر المؤرجات شيوعا عقار البنسلين ولدغة الحشرات، من مجموع المصابين بالتأق يلقى 1% حتفهم نتيجة مضاعفات المرض المتمثلة على الغالب بحدوث الصدمة الاستهدافية أو التأقية.[17]

الأعراض والعلامات[عدل]

يظهر فرط الحساسية أعراضًا مختلفة خلال دقائق أو ساعات،[5][18] بالمعدل ستظهر بعد 5-30 دقيقة إن كان التعرض من خلال الوريد، وبعد ساعتين إن كان بسبب تناول الطعام.[19] تشمل معظم المناطق المتأثرة: الجلد (80-90%)، والجهاز التنفسي (70%)، و الجهاز الهضمي (30-45%)، الجهاز القلبي الوعائي (10-45%)، والجهاز العصبي المركزي (10-15%)[20] وعادة تظهر الأعراض على جهازين من الجسم أو أكثر.[6]

الجلد[عدل]

وعادة، تشمل الأعراض في النسيج المصاب: الشرى (أحد أنواع الطفح الجلدي) أو الحكة أو التورد (ميل لون الجسم إلى اللون الوردي) أو التورم (الوذمة الوعائية). قد يصف المصابون بالوذمة الوعائية الإحساس بحرقة في الجلد أكثر منه حكة. يحدث تورم اللسان أو الحنجرة في 20% من الحالات. قد تشمل خصائص أخرى، مثل: الرشح وتورم الملتحمة.[21] وقد يكون لون الجلد أزرق بسبب نقص الاكسجين.[21]

الجهاز التنفسي[عدل]

قد تظهر علامات وأعراض على الجهاز التنفسي، وتشمل: ضيق النفس، والأزيز (التنفس مع صفير)، الصرير (التنفس بنبرة عالية).[1] وعادةً يكون الأزيز بسبب تشنجات في عضلات الشعب الهوائية،[22] بينما يرتبط الصرير بانسداد الجزء العلوي من المجرى الهوائيّ نتيجة عملية البلع.[21] وقد يحدث أيضًا بحة في الصوت أو ألم عند البلع أو الكحة.[19]

الجهاز القلبي الوعائي[عدل]

قد يحدث تشنج الشريان التاجي؛ وينتج عنه احتشاء عضلة القلب (نوبة قلبية) أو اضطراب النظم القلبي أو توقف القلب.[6][20] وترتفع نسبة خطر حدوث الآثار القلبية بسبب فرط الحساسية عند الذين لديهم أمراض الشريان التاجي سابقًا.[22] يرتبط تشنج الشريان التاجي بالخلايا المُطلِقة للهستامين في القلب.[22] بينما يحدث زيادة سرعة القلب بسبب انخفاض ضغط الدم وهو السبب الأكثر شيوعًا،[21] ووُصِف منعكس بيزولد-ياريش في 10% من الحالات حيث تقل سرعة القلب بسبب انخفاض ضغط الدم.[7] يسبب هبوط في ضغط الدم أو الصدمة (إما صدمة قلبية أو في توزيع الدم) الشعور بالدوار أو فقدان الوعي.[22] ونادرًا ما يكون الانخفاض الشديد في ضغط الدم هو العلامة الوحيدة لفرط الحساسية.[23]

الصدمة الاستهدافية (التأقية)[عدل]

إمراة مصابة باستسقاء رئوي حادة عقب اصابتها ب صدمة استهدافية (تأقية)

هي أشد وأخطر أنواع حالات التأق وتنتج عن توسيع وعائي حاد ناتج عن فرط الحساسية مما يؤدي إلى نقص التروية في عدد من الأنسجة الحيوية كالقلب الدماغ والكلى وغيرها.

فسيولوجيا المرض[عدل]

إن التأق عبارة عن رد فعل مناعي شديد ناتج عن فرط حساسية الجسم لمادة معينة، تنشأ هذه الحساسية عقب تعرض الجسم لكمية قليلة ولكن كافية من المادة المؤرجة تجعل الجهاز المناعي في جسم الإنسان حساساً لوجودها حيث يكون الجسم غلوبينات مناعية مضادة لهذه المادة (و تكون من النوع E) ويظهرها على الخلايا البدينة البيضاء في الدم، وعند إعادة التعرض لأي جرعة من المادة المؤرجة يحدث رد فعل مناعي شديد نتيجة ارتباط جزيئات المادة المؤرجة بتلك الغلوبينات المناعية المستحدثة الأمر الذي يؤدي إلى إفراز الحويصلات من الخلايا البدينة وإطلاق مادة الهيستامين وغيرها من الوسائط التي تحدث عدة تأثيرات حيوية داخل جسم الإنسان، تتمثل هذه التأثيرات بالتوسع الوعائي الذي يؤدي بدوره إلى هبوط في ضغط الدم وبالتالي إلى نقص التروية في عدد من الأنسجة الحيوية كالدماغ والقلب والكلى وغيرها، كما أن التوسع الوعائي يساهم في فلترة مصل الدم خارج الأوعية الدموية؛ الأمر الذي يودي إلى زيادة كمية السائل الخلالي في انسجة الجلد(محدثا الوذمةالاحمرار والطفح الجلدي) وفي أنسجة الرئة (مسببا الاستسقاء الرئوي وما يصاحبه من اختلاطات). حدوث الاضطرابات التنفسية يتأثر أيضا بعمل مادة الهيستامين التي تؤدي إلى تضيق المجاري التنفسية.

أعراض سريرية[عدل]

أعراض التأق مرتبطة بعمل الغلوبينات المناعية E أو (IgE) التي تفوم بإطلاق مادة الهيستامين من الخلايا الصارية إلى الدم والأنسجة الحيوية في الجسم، من أهم وأكثر التأتيرات الملاحظة: الصدمة نتيجة الإنخفاض المفاجئ في ضغط الدم والضائقة التنفسية نتيجة تشنج الشعب الهوائية والزرقة والاستسقاء وطفح بثري حكاك وتوسع الأوعية الدموية وتضيق المجاري التنفسية. كما يلاحظ تأثير الهيستامين الانقباضي في جدران الجهاز الهضمي.

من الأعراض السريرية التي يمكن ملاحظتها في حالات التأق:

  • الحكة.
  • احمرار الجلد.
  • الاحمرار الوجني.
  • صعوبة التنفس.
  • أزيز تنفسي.
  • صعوبة البلع.
  • زيادة إدرار البول.
  • هبوط ضغط الدم.
  • الإغماء.
  • اقياء
  • اسهال
  • آلام البطن.
  • استسقاء وعائي: وهو انتفاخ الوجه والشفتين والحلق والرقبة، يؤدي للاختناق إذا لم يتم علاجه.

عادة ما تظهر الأعراض السريرة مباشرة عقب التعرض للمادة المؤرجة. ولكن في بعض الأحيان يستغرق حدوثها نصف ساعة وقد سجلت حالات لم تظهر فيها الأعراض إلى بعد عدة ساعات من التعرض. .[24]

العلاج[عدل]

التأق هو حالة طبية شديدة الخطورة قد تؤدي للوفاة إذا لم يحدث تدخل علاجي سريع، أكثر مسببات الوفاة هي الاختناق نتيجة تضيق وانسداد المجاري التنفسية، وغالباً ما يحدث ذلك خلال دقائق من بدء الأعراض، أثناء وقف التنفس يمكن أن تتضرر الانسجة الحيوية نتيجة غياب الأوكسجين وعللى رأس الأنسجة المهددة الدماغ والأعصاب والقلب.

أهم اجراءات الاسعاف الأولي التي يجب اتخاذها هو البدء بإجراء الجزء التنفسي من إنعاش قلبي رئوي (CPR)، كما يجب ادخال عقار الأدرينالين (ابينفرين) عبر العضل أو الوريد بالسرعة القصوى. يحد عقار الالأدرينالين من تضيق المجرى التنفسي كما يحض القلب على الانقباض ومتابعة الدورة الدموية داخل الجسم. كثير من المرضى المشخصين أو المعروف بأنهم عرضة للتأق يحملون القلم الإبينفرين وهو عبارة عن حقنة بشكل قلم يغرسها المصاب في الجزء الأمامي من الفخذ فور بدء الأعراض أو أحيانا مباشرة بد التعرض للمادة المؤرجة المعروفة له.

من التأثيرات غير المحبذة للأدرينالين زيادة سرعة خفقان القلب ويمكن تخفيف حدوث ذلك عبر اللجوء إلى الحقن العضلية والابتعاد عن إعطاء العقار عبر الوريد.

كثير من المعرضى المعروفين بفرط حساسيتهم يحملون معهم حقناً معبأة سلفاً بخليط من الابينفرين والديكساميثازون والديفينهايدرامين.

العلاج داخل المستشفى[عدل]

يبدأ العلاج داخل المستشفى بتأمين المجاري التنفسية ويتم ذلك عبر امداد المصاب بقناع الأوكسجين و/أو أنببة. في حالات التضيق الشديد في الحلق والمجاري التنفسية العليا قد يلجأ الأطباء إلى شق الغضروف الفتخي الدرقي لتجاوز مكان التضيق وتوصيل الهواء والأكسجين بشكل مباشر إلى القصبة الهوائية والرئتين.

يهدف العلاج السريري في المستشفى إلى عكس حالة فرط التحسس بالإضافة إلى تخفيف الأعراض. تستخدم عقارات مضادات الهيستامين كالديفينهايدرامين والكلورفينامين لوقف افراز الهيستامين وغالبا ما يلجأ الأطباء إلى استخدام الستيروئيدات مثل الديكساميثازون والهايدروكورتيزون للتخفيف من حدة الالتهاب، يتم إعطاء الستيروئيدات عبر الوريد في أغلب الحالات. يتم أيضا علاج هبوط ضغط الدم عبر أعطاء المصل عبر الوريد بالإضافة إلى الأدوية القابضة للأوعية الدموية، يساعد السالبيوتامول وعيره من الأدوية الموسعة للقصبات الهوائية في التخفيف من حدة انقباض المجاري التنفسية في الحالات الخفيفة التي لا تشكل تهديدا على حياة المصاب.

إجراءات وقائية[عدل]

أهم الأجراءات الوقائية التي يجب اتباعها هو:

  1. الحد من التعرض للمواد التي قد تسبب هذا النوع من فرط التحسس.
  2. مراعاة اجراءات السلامة في المستشفيات عند معالجة المريض بعقارات قد تؤدي إلى إحداث التأق.
  3. توفير حقن الابينفرين للأشخاص المعرضين للإصابة بالتأق.
  4. يتم في بعض الحالات إبطال الحساسية لبعض المواد المؤرجة وذلك عبر تعريض الجسم إلى جرعات صغيرة متكرر منها وزيادة الجرعات تدريجياً إلى أن يستطيع الجسم تقبل هذه المادة دون حدوث تحسس منها.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Sampson HA، Muñoz-Furlong A، Campbell RL، وآخرون. (February 2006). "Second symposium on the definition and management of anaphylaxis: summary report—Second National Institute of Allergy and Infectious Disease/Food Allergy and Anaphylaxis Network symposium". The Journal of Allergy and Clinical Immunology. 117 (2): 391–7. PMID 16461139. doi:10.1016/j.jaci.2005.12.1303. 
  2. ^ Tintinalli, Judith E. (2010). Emergency Medicine: A Comprehensive Study Guide (Emergency Medicine (Tintinalli)). New York: McGraw-Hill Companies. صفحات 177–182. ISBN 0-07-148480-9. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Anaphylaxis". National Institute of Allergy and Infectious Diseases. April 23, 2015. تمت أرشفته من الأصل في 4 May 2015. اطلع عليه بتاريخ 4 February 2016. 
  4. ^ Khan، BQ؛ Kemp, SF (August 2011). "Pathophysiology of anaphylaxis". Current Opinion in Allergy and Clinical Immunology. 11 (4): 319–25. PMID 21659865. doi:10.1097/ACI.0b013e3283481ab6. 
  5. ^ أ ب ت The EAACI Food Allergy and Anaphylaxis Guidelines Group (August 2014). "Anaphylaxis: guidelines from the European Academy of Allergy and Clinical Immunology.". Allergy. 69 (8): 1026–45. PMID 24909803. doi:10.1111/all.12437. 
  6. ^ أ ب ت ث Simons، FE؛ Ardusso، LR؛ Bilò، MB؛ El-Gamal، YM؛ Ledford، DK؛ Ring، J؛ Sanchez-Borges، M؛ Senna، GE؛ Sheikh، A؛ Thong، BY؛ World Allergy، Organization. (February 2011). "World allergy organization guidelines for the assessment and management of anaphylaxis.". The World Allergy Organization journal. 4 (2): 13–37. PMC 3500036Freely accessible. PMID 23268454. doi:10.1097/wox.0b013e318211496c. 
  7. ^ أ ب Lee، JK؛ Vadas, P (July 2011). "Anaphylaxis: mechanisms and management". Clinical and Experimental Allergy. 41 (7): 923–38. PMID 21668816. doi:10.1111/j.1365-2222.2011.03779.x. 
  8. ^ Ma، L؛ Danoff، TM؛ Borish، L (April 2014). "Case fatality and population mortality associated with anaphylaxis in the United States.". The Journal of Allergy and Clinical Immunology. 133 (4): 1075–83. PMC 3972293Freely accessible. PMID 24332862. doi:10.1016/j.jaci.2013.10.029. 
  9. ^ أ ب قاموس المورد، البعلبكي، بيروت، لبنان.
  10. ^ قاموس مرعشي الطبي، تاريخ الولوج 8 يوليو 2015
  11. ^ القاموس الطبي، تاريخ الولوج 8 يوليو 2015
  12. ^ المعجم الطبي الموحد.
  13. ^ الطبي، تاريخ الولوج 8 يوليو 2015
  14. ^ قاموس أطلس الطبي
  15. ^ "Anaphylaxis." Etymology. Oxford English Dictionary. http://dictionary.oed.com.
  16. ^ "Anaphylaxis". Health. AllRefer.com. 2002-01-17. اطلع عليه بتاريخ 2007-01-29. 
  17. ^ Neugut AI, Ghatak AT, Miller RL (2001). "Anaphylaxis in the United States: an investigation into its epidemiology". Arch. Intern. Med. 161 (1): 15–21. PMID 11146694. doi:10.1001/archinte.161.1.15. 
  18. ^ Oswalt ML، Kemp SF (May 2007). "Anaphylaxis: office management and prevention". Immunol Allergy Clin North Am. 27 (2): 177–91, vi. PMID 17493497. doi:10.1016/j.iac.2007.03.004. Clinically, anaphylaxis is considered likely to be present if any one of three criteria is satisfied within minutes to hours 
  19. ^ أ ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Rosen2010
  20. ^ أ ب Simons FE (October 2009). "Anaphylaxis: Recent advances in assessment and treatment". The Journal of Allergy and Clinical Immunology. 124 (4): 625–36; quiz 637–8. PMID 19815109. doi:10.1016/j.jaci.2009.08.025. 
  21. ^ أ ب ت ث Brown، SG؛ Mullins, RJ؛ Gold, MS (Sep 4, 2006). "Anaphylaxis: diagnosis and management". The Medical Journal of Australia. 185 (5): 283–9. PMID 16948628. 
  22. ^ أ ب ت ث اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Cardio08
  23. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Shock10
  24. ^ "Food Allergies". Asthma and Allergy Foundation of America. March 28, 2007.