صفوان بن سليم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
صفوان بن سليم
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة صفوان بن سليم
تاريخ الميلاد 60 هـ
تاريخ الوفاة 132 هـ
الكنية أبو عبد الله , و قيل : أبو الحارث
اللقب المدنى القرشى الزهرى مولاهم
الحياة العملية
الطبقة الطبقة الرابعة ، من طبقة تلى الوسطى التابعين
مرتبتة عند ابن حجر ثقة مفت عابد رمى بالقدر
المهنة محدث  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

صفوان بن سليم إسمه صفوان بن سليم المدني ، أبو عبد الله و قيل أبو الحارث القرشي الزهري مولاهم ، الفقيه كنيته أبو عبد الله , و قيل : أبو الحارث وقيل:المدني القرشي الزهري مولاهم يعتبر صفوان بن سليم من الطبقة الرابعة من طبقات رواة الحديث النبوي التي تضم طبقة تلى الوسطى التابعين ورتبته عند أهل الحديث وعلماء الجرح والتعديل وفي كتب علم التراجم يعتبر ثقة مفت عابد رمى بالقدر ,وعند الإمام شمس الدين الذهبي ثقة حجة [1] , ولد في عام 60 هـ وتوفي في عام 132 هـ .[2]

قيل عنه في الجرح والتعديل[عدل]

مما قيل عن صفوان بن سليم في كتب علم الرجال مايلي [1][2][3]:-

"قال المزي في ""تهذيب الكمال""  : ( خ م د ت س ق ) : صفوان بن سليم المدني ، أبو عبد الله ، و قيل : أبو الحارث ، القرشي ، الزهري ، الفقيه ، و أبوه سليم مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف . اهـ . و قال المزي  : ذكره محمد بن سعد في الطبقة الرابعة من أهل المدينة . و قال : كان ثقة كثير الحديث عابدا . و قال على ابن المديني ، عن سفيان بن عيينة : حدثنى صفوان بن سليم ، و كان ثقة . و قال على أيضا : سمعت يحيى بن سعيد يقول : صفوان بن سليم ، أحب إلى من زيد بن أسلم . و قال أبو بكر الأثرم ، عن أبى عبد الله أحمد بن حنبل : صفوان بن سليم من الثقات ، فقال من حضرنا : إن أبا عبد الله قال : من الثقات ، ممن يستسقى بحديثه . و لم أحفظ أنا هذا . و قال أبو عبد الله الأردبيلى : سمعت أبا بكر بن أبي الخصيب يقول : ذكر صفوان ابن سليم عند أحمد بن حنبل فقال : هذا رجل يستسقى بحديثه ، و ينزل القطر من السماء بذكره . و قال عبد الله بن أحمد بن حنبل ، عن أبيه : ثقة من خيار عباد الله الصالحين . و قال أحمد بن عبد الله العجلي ، و أبو حاتم ، و النسائي : ثقة . و قال المفضل بن غسان الغلابى : كان يقول بالقدر . و قال يعقوب بن شيبة : ثقة ، ثبت ، مشهور بالعبادة . و قال في موضع آخر : سمعت على بن عبد الله يقول : كان صفوان بن سليم يصلى على السطح في الليلة الباردة لئلا يجيئه النوم . و قال إسحاق بن محمد الفروى ، عن مالك بن أنس : كان صفوان بن سليم يصلى في الشتاء في السطح ، و في الصيف في بطن البيت ، يتيقظ بالحر و البرد ، حتى يصبح ، ثم يقول : هذا الجهد من صفوان ، و أنت أعلم . و أنه لترم رجلاه حتى يعود كالسقط من قيام الليل ، و تظهر فيه عروق خضر . و قال محمد بن يزيد الأدمى ، عن أنس بن عياض : رأيت صفوان بن سليم ، و لو قيل له : غدا القيامة ، ما كان عنده مزيد على ما هو عليه من العبادة . و قال يعقوب بن محمد الزهري ، عن عبد العزيز بن أبي حازم : عادلنى صفوان بن سليم إلى مكة ، فما وضع جنبه في المحمل حتى رجع . و قال الحميدى ، عن سفيان بن عيينة : حج صفوان بن سليم ، فذهبت بمنى فسألت عنه فقيل لى : إذا دخلت مسجد الخيف ، فإيت المنارة ، فانظر أمامها قليلا شيخا إذا رأيته علمت أنه يخشى الله ، فهو صفوان بن سليم ، فما سئلت عنه أحدا حتى جئت كما قالوا ، فإذا أنا بشيخ كما رأيته علمت أنه يخشى الله ، فجلست إليه ، فقلت : أنت صفوان بن سليم قال : نعم . قال : و حج صفوان بن سليم ، و ليس معه إلا سبعة دنانير ، فاشترى بها بدنة ، فقيل له في ذلك ، فقال : إنى سمعت الله يقول : *( و البدن جعلناها لكم من شعائر الله لكم فيها خير )* . و قال محمد بن يعلى الثقفي ، عن المنكدر بن محمد بن المنكدر : كنا مع صفوان بن سليم في جنازة ، و فيها أبى و أبو حازم ، و ذكر نفرا من العباد ، فلما صلى عليها قال صفوان : أما هذا فقد انقطعت عنه أعماله ، و احتاج إلى دعاء من خلف بعده ، قال : فأبكى والله ، القوم جميعا . و قال يعقوب بن محمد بن عيسى الزهري عن أبى زهرة مولى بنى أمية : سمعت صفوان بن سليم يقول : في الموت راحة للمؤمن من شدائد الدنيا ، و إن كان ذا غصص و كرب ، ثم ذرفت عيناه . و قال قدامة بن محمد الخشرمى ، عن محمد بن صالح التمار : كان صفوان بن سليم يأتى البقيع في الأيام فيمر بى ، فاتبعته ذات يوم و قلت : والله لأنظرن ما يصنع . فقنع رأسه ، و جلس إلى قبر منها ، فلم يزل يبكى حتى رحمته . قال : ظننت أنه قبر بعض أهله ، قال : فمر بى مرة أخرى فاتبعته ، فقعد إلى جنب قبر غيره ففعل مثل ذلك ، فذكرت ذلك لمحمد بن المنكدر ، و قلت : إنما ظننت أنه قبر بعض أهله ، فقال محمد : كلهم أهله و إخوته ، إنما هو رجل يحرك قلبه بذكر الأموات ، كلما عرضت له قسوة ، قال : ثم جعل محمد بن المنكدر بعد يمر بى فنأتى البقيع ، فسلمت عليه ذات يوم ، فقال : أما نفعتك موعظة صفوان ، فظننت أنه انتفع بما ألقيت إليه منها . و قال أحمد بن يحيى الصوفى ، عن أبى غسان النهدى : سمعت سفيان بن عيينة ، و أعانه على الحديث أخوه ، قال : حلف صفوان بن سليم ألا يضع جنبه بالأرض حتى يلقى الله ، فمكث على ذلك أكثر من ثلاثين عاما ، فلما حضرته الوفاة ، و اشتد به النزع و العلز ، و هو جالس ، فقالت ابنته : يا أبت لو وضعت جنبك ، فقال : يا بنية إذا ما وفيت لله بالنذر و الحلف ، فمات ، و إنه لجالس ، قال سفيان : فأخبرنى الحفار الذي يحفر قبور أهل المدينة قال : حفرت قبر رجل ، فإذا أنا قد وقعت على قبر ، فوافيت جمجمة ، فإذا السجود قد أثر في عظام الجمجمة ، فقلت لإنسان : قبر من هذا ؟ فقال : أوما تدرى ، هذا قبر صفوان بن سليم . و قال سلمة بن شبيب : حدثنى سهل بن عاصم ، عن محمد بن منصور ، قال : قال صفوان ابن سليم : أعطى الله عهدا ألا أضع جنبى على فراش حتى ألحق بربى . قال : فبلغنى أن صفوان عاش بعد ذلك أربعين سنة لم يضع جنبه ، فلما نزل به الموت قيل له : رحمك الله ألا تضطجع ، قال : ما وفيت لله بالعهد إذن . قال : فأسند ، فما زال كذلك حتى خرجت نفسه ، قال : و يقول أهل المدينة : إنه نقبت جبهته من كثرة السجود . قال أبو عيسى الترمذي : مات سنة أربع و عشرين و مئة . و قال يعقوب بن إبراهيم بن سعد ، عن أبيه عن محمد بن إسحاق : حدثنى صفوان بن سليم سنة اثنتين و ثلاثين و مئة . و قال الواقدى ، و كاتبه محمد بن سعد ، و خليفة بن خياط ، و محمد بن عبد الله ابن نمير ، و أبو عبيد القاسم بن سلام ، و أبو حسان الزيادى ، و غير واحد : مات سنة اثنتين و ثلاثين و مئة . زاد أبو حسان : و هو ابن اثنتين و سبعين سنة . روى له الجماعة . اهـ .

               ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ 

قال الحافظ في ""تهذيب التهذيب"" 4/426 : و قال العجلي : مدنى رجل صالح . و قال ابن حبان في "" الثقات "" : كان من عباد أهل المدينة و زهادهم . و قال الكتانى : قلت لأبى حاتم : هل رأى صفوان أنسا ؟ فقال : لا ، و لا يصح روايته عن أنس . و قال أبو داود السجستانى : لم ير أحدا من الصحابة إلا أبا أمامة و عبد الله بن بسر . اهـ .

               ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ "

شيوخة[عدل]

حَدث صفوان بن سليم عن كلاً من [1][2][3]:-

  1. أنس بن مالك
  2. ثعلبة بن أبي مالك القرظي
  3. جابر بن عبد الله
  4. حمزة بن عبد الله بن عمر
  5. حميد بن عبد الرحمن بن عوف ( مولاه )
  6. ذكوان أبي صالح السمان
  7. سالم بن عبد الله بن عمر
  8. سعيد بن سلمة، من آل ابن الأزرق
  9. سعيد بن المسيب
  10. سلمان الأغر
  11. سليمان بن عطاء
  12. سليمان بن يسار
  13. طاووس بن كيسان
  14. عبد الله بن جعفر بن أبي طالب
  15. عبد الله بن دينار
  16. عبد الله بن سلمان الأغر
  17. عبد الله بن عمر بن الخطاب
  18. عبد الله بن يزيد ، مولى الأسود بن سفيان
  19. عبد الرحمن بن سعد الأعرج
  20. عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري
  21. عبد الرحمن بن غنم
  22. عبد الرحمن بن هرمز الأعرج
  23. عبيد الله بن طلحة بن عبيد الله بن كريز
  24. عروة بن الزبير
  25. عطاء بن يسار
  26. عكرمة مولى ابن عباس
  27. علي بن الحسن بن أبي الحسن البراد
  28. عمر بن ثابت
  29. القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق
  30. كريب مولى ابن عباس
  31. محمد بن الحسن بن أبي الحسن البراد
  32. نافع بن جبير بن مطعم
  33. نافع مولى ابن عمر
  34. أبي أمامة بن سهل بن حنيف
  35. أبي بسرة الغفاري
  36. أبي سعيد مولى عامر بن عبد الله بن كريز
  37. أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف
  38. أنيسة
  39. أم سعد بنت عمرو الجمحية ، و لها صحبة .

تلاميذه[عدل]

حَدث عن صفوان بن سليم كلاً من [1][2][3]:-

  1. إبراهيم بن سعد، حديثا واحدا
  2. إبراهيم بن طهمان
  3. أسامة بن زيد بن أسلم
  4. أسامة بن زيد الليثي
  5. إسحاق بن إبراهيم بن سعيد المدني ، مولى مزينة
  6. أمية بن سعيد الأموي
  7. أبو ضمرة أنس بن عياض الليثي
  8. بكر بن عمرو المعافري المصري
  9. أبو صخر حميد بن زياد
  10. زهير بن محمد التميمي
  11. زياد بن سعد الخراساني
  12. زيد بن أسلم ، و هو من أقرانه
  13. سفيان الثوري
  14. سفيان بن عيينة
  15. سليمان بن عبد العزيز الأيلي ، ابن أخى رزيق بن حكيم
  16. أبو أيوب عبد الله بن علي الإفريقي
  17. أبو علقمة عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أبي فروة الفروي
  18. عبد الرحمن بن إسحاق المدني
  19. عبد الرحمن بن سعد بن عمار المؤذن
  20. عبد العزيز بن محمد الدراوردي
  21. عبد العزيز بن المطلب
  22. عبد الملك بن جريج
  23. عبيد الله بن أبي جعفر
  24. عيسى بن موسى بن محمد بن إياس بن البكير
  25. الليث بن سعد
  26. مالك بن أنس
  27. محمد بن داب
  28. محمد بن عجلان
  29. محمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي
  30. أبو غسان محمد بن مطرف
  31. محمد بن المنكدر ، و هو من أقرانه
  32. المنكدر بن محمد بن المنكدر
  33. موسى بن عقبة
  34. يزيد بن أبي حبيب


روى له[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث كتاب : سير أعلام النبلاء , المؤلف : شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (المتوفى : 748هـ), الناشر : مؤسسة الرسالة , الطبعة : الثالثة ، 1405 هـ / 1985 م
  2. ^ أ ب ت ث كتاب: تهذيب الكمال في أسماء الرجال, مؤلف: يوسف بن عبد الرحمن بن يوسف، أبو الحجاج، جمال الدين ابن الزكي أبي محمد القضاعي الكلبي المزي (المتوفى: 742هـ), الناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت ,الطبعة: الأولى، 1400 - 1980
  3. ^ أ ب ت كتاب: تهذيب التهذيب ,المؤلف: أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني (المتوفى: 852هـ) , الناشر: مطبعة دائرة المعارف النظامية، الهند , الطبعة: الطبعة الأولى، 1326هـ