صفورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من صفورية (قرية))
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 32°45′11″N 35°16′45″E / 32.753055555556°N 35.279166666667°E / 32.753055555556; 35.279166666667

صفورية
IUCN التصنيف II (حديقة وطنية تعديل قيمة خاصية تصنيف الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة للمناطق المحمية (P814) في ويكي بيانات
Face in mosaic.JPG
 

البلد
Flag of Palestine.svg
فلسطين  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

صفورية كانت مدينة فلسطينية في قضاء الناصرة، ومن أكبر مدن الجليل. تبعد عن مدينة الناصرة 6 كم شمالا. وقد أنشئت على تل يبلغ ارتفاعه حوالي 110 م. أراضيها خصبة، فاعتمد سكانها على الزراعة وتربية المواشي كمصدر رزقهم الرئيسي. وكان في القرية العديد من الآبار والينابيع، وأبرزها "القسطل" المتواجد في مدخلها، والذي كان يروي البساتين المحيطة به.[1]

في العصور القديمة المتأخرة، كان يُعتقد أن القرية هي مسقط رأس مريم العذراء، أم يسوع، والقرية والتي بحسب التقاليد عاش فيها حنة ويهوياقيم، حيث يتم اليوم حفر بازيليكا تعود إلى القرن الخامس في موقع تكريم ذكرى ميلاد مريم العذراء.[2] وتضم المباني البارزة في الموقع مسرحًا رومانيًا وكنيستين مسيحيتين تعود إلى العصور المبكرة وحصنًا صليبياً قام بتجديدها ظاهر العمر في القرن الثامن عشر وأكثر من ستين فسيفساء مختلفة يعود تاريخها إلى القرن الثالث وإلى القرن السادس الميلادي.[3][4]

في أعقاب ثورة بار كوخبا في الفترة من عام 132 إلى عام 135، كانت صفوريَّة أحد المراكز في منطقة الجليل حيث انتقلت العائلات الحاخامية من منطقة اليهودية.[5] وتم اكتشاف آثار كنيس مؤرخة في النصف الأول من القرن الخامس على الجانب الشمالي من المدينة.[6] في القرن السابع، تم السيطرة على المدينة من قبل الجيش العربي الراشدي أثناء الفتح الإسلامي للشام. وحكمت السلطات العربية والإمبراطوريات المتعاقبة المنطقة حتى الحروب الصليبية.

حتى احتلال المدينة في حرب عام 1948 بين العرب وإسرائيل،[7] كانت صفورية قرية عربية. تم تأسيس موشاف تسيبوري بجوار الموقع في عام 1949. ويقع ضمن اختصاص المجلس الإقليمي وادي يزرعيل، وفي عام 2017 كان يبلغ عدد سكانها حوالي 974 نسمة. وقد تم تعيين المنطقة التي تضم القرية العربية السابقة كمنتزه وطني في عام 1992.

تاريخ[عدل]

التاريخ المبكر[عدل]

آثار القلعة الصليبية والمدرج الروماني.

تم العثور على بقايا أثرية من العصر الحجري القديم الأوسط (بما في ذلك الصوان المصنوع من تقنية يفالو) والثقافة اليرموكية.[8] كما تم العثور على بقايا من عصر ما قبل الفخار العصر الحجري الحديث ب والعصر النحاسي.[9] وفقاً للمشناه، تم بناء القلعة القديمة في صفورية بجدار قبل فتح كنعان من قبل بني إسرائيل بقيادة يوشع بن نون.

الحقبة الهلنستية والحشمونية[عدل]

هناك دليل من بقايا السيراميك نشير إلى أن موقع صفورية كانت مسكونة خلال العصر الحديدي، بين الأعوام 1,000-586 قبل الميلاد. ويمكن التحقق من الإحتلال والبناء الفعلي من القرن الرابع قبل الميلاد، مع الفترة الهلنستية.[10] ولا يذكر الكتاب المقدس المدينة،[11] على الرغم من أنه في التقاليد اليهودية يُعتقد أنها مدينة قِطْرُونَ المذكورة في سفر القضاة.[12]

في عام 104 قبل الميلاد، غزت السلالة اليهودية الكهنوتية من الحشمونيين منطقة الجليل تحت قيادة ألكسندر جانيوس أو أريستوبولوس الأول، وفي هذا الوقت ربما كانت المدينة تدار من قبل رابي رئيسي، ربما يهودي، وبحلول منتصف القرن الأول قبل الميلاد، بعد حملات بومبيوس الكبير، سقطت تحت الحكم الروماني في 63 قبل الميلاد وأصبحت واحدة من المجامع الرومانية الخمسة في الشرق الأدنى. [بحاجة لمصدر]

الحقبة الهيرودية والرومانية والبيزنطية[عدل]

آثار كنيس صفوريَّة.

استعاد هيرودس الأول المدينة في عام 37 قبل الميلاد بعد أن كان يحميها وكيل البارثيين، أنتيجونوس الثاني ماتاثياس من الحشمونية.[13] وإشتق اسم البلد تسيبوري من الكلمة العبرية للعصفور، كما يقترح اللمعان التلمودي، لأنها "تطفو على قمة جبل، مثل الطيور".[14][15][16]

بعد وفاة هيرودس الأول في عام 4 قبل الميلاد، قام متمرد يدعى يهوذا، ابن عصابة محلية، حزقيال، بمهاجمة صفورية، ومن ثم المركز الإداري للجليل، وتم الإطاحة بأتباعه والخزانة، ومول الأسلحة في تمرد ضد حكم الهيروديين.[17][18] وتم الإشارة إلى بوبليوس كوينكتيليوس فاروس الحاكم الروماني في سوريا، من قبل يوسيفوس فلافيوس، ربما في مبالغة منه، حيث أن علم الآثار فشل في التحقق من آثار الحريق الهائل، وبيع سكانها للعبودية.[17][18] وخلف هيرودس الأول، إبنه هيرودوس أنتيباس كرئيساً أو حاكمًا، وأعلن اسم المدينة الجديد ليكون أوتوقراطيًا، وأعاد بناءها "كحلية الجليل".[19] ومن المعتقد أن الطريق القديم الذي يربط صفورية إلى ليجيو، وإلى الجنوب إلى السامرة سبسطية، قد تم تعبيده من قبل الرومان في هذا الوقت.[20] وكان السكان الجدد من الموالين لروما.

كتب موريس كيسي أنه على الرغم من أن صفوريَّة في أوائل القرن الأول كانت "مدينة يهودية للغاية"، فإن بعض الناس هناك كانوا يتحدثون اللغة اليونانية القديمة.[18] ويحمل الوزن الرئيسي المؤرخ إلى القرن الأول نقشا باللغة اليونانية ويحوي ثلاثة أسماء يهودية.[18] وقد اقترح العديد من العلماء أن يسوع، بينما كان يعمل نجاراً في الناصرة، ربما سافر إلى صفورية لأغراض العمل، ربما مع والده وإخوته. [21][18] ويشير كيسي إلى أن هذا ممكن تمامً ، ولكن من المستحيل أيضًا التحقق من الناحية التاريخيَّة.[18] ولا يبدو أنّ يسوع زار صفورية أثناء خدمته العامة، حيث لم يتم ذكره ذلك في الأناجيل الإزائية.[18]

لم ينضم سكان صفورية إلى الثورة اليهودية الكبرى ضد الحكم الروماني في عام 66 ميلادي. وقتل الليغاتوس الروماني في سوريا، كيستيوس جالوس، حوالي 2,000 "من العصابات والمتمردين" في المنطقة.[22]وكان قد تم إرسال يوسيفوس فلافيوس، وهو ابن النخبة الكهنوتية في القدس شمالاً لتجنيد أهالي منطقة الجليل في التمرد، لكنه لم ينجح إلا جزئياً. وتمت بمحاولتين للقبض عليه في صفورية، لكنه فشل في التغلب عليها، في المرة الأولى بسبب المقاومة الشرسة، والثانية لأن الحامية جاءت للمساعدة في دفاع المدينة.[23] خلال التمرد كانت صفورية تضم مسرحًا رومانيًا في فترات لاحقة، وأحواض استحمام وأرضيات من الفسيفساء تصور شخصيات بشرية. يمكن اعتبار صفورية والقدس ترمزان إلى وجود فجوة ثقافية بين أولئك الذين سعوا إلى تجنب أي اتصال مع الثقافة الرومانية المحيطة به وبين أولئك الذين كانوا على استعداد لإعتماد جوانب تلك الثقافة. رُفضت محاولات يوسيفوس فلافيوس لتجنيد أهالي صفورية للمشاركة في التمرد، وأجبر على مغادرة المدينة، وبالتالي توجه إلى يُدفات، والتي بدا أن أهلها كانوا مهتمين بالمشاركة في التمرد، وإنتهى حصار يُدفات في 20 يوليو من عام 67م. وتم تجنيب المدن والقرى غير المتمردة، حيث شكلت في منطقة الجليل الأغلبية.[24] وحملت النقود المعدنية في المدينة في وقت الثورة العظمى نقش نرونيس وإيرينوبوليس، أي "مدينة السلام". بعد الثورة، حملت القطع النقدية صوراً لأكاليل الغار وأشجار النخيل والصولجان، والتي ظهرت على العملات اليهودية وإن لم يكن حصرياً.[25]

آثار كنيسة القديسة حنة في صفورية.

قبيل ثورة بار كوخبا، تم تغيير اسم المدينة إلى ديوكاريسيا خلال حقبة الإمبراطور هادريان، تكريماً لزيوس والإمبراطور الروماني. وبعد الثورة بين عام 132 وعام 135، استقر كثير من اللاجئين اليهود القادمين من يهودا المدمرة في البلدة، وتحولت إلى مركز الحياة الدينية والروحية اليهودية.[26] إنتقل الحاخام يهودا حناسي، مترجم الميشناه، إلى صفورية، جنباً إلى جنب مع السنهدرين، أعلى محكمة دينية يهودية.[27] قبل الانتقال إلى طبرية بحلول عام 150، ضمت البلدة بعض المدراس اليهودية للتعليم الديني، وهي مدرسة ياشيفوت. وكانت منطقة الجليل مسكونة من اليهود في الغالب من نهاية القرن الثاني إلى القرن الرابع الميلادي[28] وبصرف النظر عن كونها مركزاً للدراسات الروحية والدينية، فقد تطورت لتصبح عاصمة مزدحمة للتجارة بسبب قربها من طرق التجارة الهامة عبر منطقة الجليل. وبدت التأثيرات الهلنستية واليهودية ممزوجة معاً في حياة المدينة اليومية بينما حافظت كل مجموعة، يهودية ووثنية ومسيحية، على هويتها المميزة.[29]

في أعقاب الثورة اليهودية ضد قسطنطينوس جالوس بين عام 351 و عام 352، تم تدمير ديوكاريسيا، مركز الثورة،[30] كما تأثرت ديوكاريسيا بزلزال الجليل عام 363،[31] ولكن أعيد بناؤها من جديد بعد ذلك بقليل، واحتفظت البلدة بأهمية ضمها الجالية اليهودية الأكبر في منطقة الجليل، اجتماعياً، وتجارياً وروحياً،[32] وكانت المدينة أيضاً مركزاً لأسقفية مسيحية. وخرج منها ثلاثة من أساقفتها الأولى: دورتيوس (المذكورة في عام 451)، مرسيليوس (المذكورة في عام 518)، وسيرياكوس (المذكورة في عام 536).[33][34][35] وبإعتبارها أبرشية لم تعد سكنية، فهي مدرجة في آنواريو بونتيفيسيو من بين الألقاب الشرفيَّة.[36][37]

في القرون بين حكم هيرودس أنتيباس ونهاية العصر البيزنطي، في القرن السابع، ازدهرت المدينة كمركز للتعلم، مع ضمها لسكان متنوعين ومتعددي الأعراق ومتعددي الطوائف وبلغ عددهم حوالي 30,000 عاشوا في تعايش سلمي نسبيًا.[38]

الحقبة الإسلامية والصليبية[عدل]

إحدى قلاع الصليبيين في صفورية.

وأشار اليعقوبي إلى أن صفورية قد تم إحتلالها خلال الفتح الإسلامي للشام،[39] في عام 634.[40] وفي وقت لاحق، تم دمج المدينة مع حدود الخلافة الأموية الآخذة في الإتساع، كما سك الحكام الجدد على العملات المعدنية الجند.[41] وتم حفر قناة مياه مبنية من الحجر تعود إلى الفترة الأموية المبكرة (القرن السابع الميلادي).[42] وكان سكان صفورية يعملون في التجارة مع أجزاء أخرى من الإمبراطورية في ذلك الوقت. على سبيل المثال، تم ارتداء عباءات مصنوعة في صفورية من قبل الناس في المدينة المنورة.[43] ومع سقوط الحكم الأموي وبداية الحكم العباسي، وواصلت السلالات العربية والإسلامية السيطرة على المدينة، مع فترة قصيرة خلال الحملات الصليبية، حتى الحرب العالمية الأولى. وخلال هذه الفترة الزمنية، كانت المدينة معروفة بالإسم العربي.[44]

في أواخر القرن الحادي عشر غزا الصليبيون المنطقة وأقاموا الدول الصليبية قريباً، وحلت مملكة القدس محل الحكم الإسلامي في صفورية. خلال هذه الفترة، تغيرت السيطرة على صفورية عدة مرات. بنى الصليبيون حصناً وبرج مراقبة على قمة التل، الذي كان يطل على صفورية،[45][46] وكنيسة على شرف القديسة حنة، والدة مريم العذراء.[47] وأصبح هذا أحد قواعدهم المحلية في مملكة القدس ودعوا المدينة بإسم شيفوري (بالفرنسيَّة القديمة: La Sephorie). في عام 1187، قام الجيش الميداني للمملكة اللاتينية بمسيرة من معسكرهم في شيفوري، والذي كان يفيض بالماء، ليخسر المعركة في معركة حطين. بعد هزيمة الصليبيين من قبل صلاح الدين الأيوبي، أعاد السلطان الأيوبي تسمية مدينة بإسمها العربي صفورية.

في عام 1255، عادت القرية والقلعة إلى أيدي الصليبيين، حيث أظهرت وثيقة من ذلك العام أنها ملك رئيس أساقفة الناصرة،[48] ولكن بحلول عام 1259، عانى الأسقف من اضطراب بين المزارعين المسلمين المحليين.[49] وتم غزو صفورية بين عام 1263 وعام 1266 من قبل السلطان المملوكي بيبرس.[47]

الحقبة العثمانية[عدل]

سهل البطوف - صفورية عام 1895.

أصبحت صفورية حكم الدولة العثمانية بعدما أن هزم العثمانيين المماليك في معركة مرج دابق في عام 1516. ويصف فرمان عثماني من عام 1572 صفورية كواحدة من مجموعة من القرى داخل سنجق صفد، والتي كانت جزءًا من فصيل القيسي، والتي تمردت على السلطات العثمانية.[50] في عام 1596، تم تسجيل تعداد السكان على أنهم يتألفون من 366 عائلة وحوالي 34 أعزب ، جميعهم من المسلمون. وكانت صفورية أكبر من الناصرة المجاورة لكنها أصغر من كفر كنا. دفع القرويون معدل ضرائب ثابت بنسبة 25% على مختلف المنتجات الزراعية، بما في ذلك القمح والشعير وأشجار الزيتون والماعز والعسل ، بالإضافة إلى زيت الزيتون أو شراب العنب؛ ما يشكل مجموعه 31,244 آقجة، وذهب 3/24 من المحاصيل إلى الوقف.[51] وخرج من القرية خلال هذه الفترة عدد من الباحثين المهمين، بما في ذلك القاضي البقعة الصفوري (توفي في عام 1625) وأحمد الشريف (توفي عام 1633)، وهو شاعر وقاضي.[52]

يقال أنه في عام 1745 قام الظاهر عمر الزيداني، والذي نشأ في البلدة،[53] ببناء حصن على قمة التل فوق صفورية.[40] وأظهرت خريطة من غزو نابليون عام 1799 على يد بيير جاكوتين المكان، تحت إسم صفورة.[54]

في أوائل القرن التاسع عشر، أشار الرحالة البريطاني جيمس سلك بكنغهام إلى أن جميع سكان صفورية كانوا من المسلمين، وأن منزل القديسة حنة قد تم هدمه بالكامل.[40][55] في أواخر القرن التاسع عشر، وصفت صفورية بأنها قرية بنيت من الحجر والطين، وتقع على طول منحدر التل. احتوت القرية على بقايا كنيسة القديسة حنة وبرج مربع، يقال إنه تم بناؤه في منتصف القرن الثامن عشر. وقد عدد سكان القرية ما يقدر بنحو 2,500 نسمة، والذين قاموا بزراعة 150 فدان (1 فدان = 100-250 دونم)، على بعض هذه الأراضي والتي كانوا قد زرعوا فيها أشجار الزيتون.[56] وأظهرت قائمة السكان من حوالي عام 1887 أن صفورية كانت تضم حوالي 2,940 نسمة؛ جميعهم من المسلمين.[57] وفي عام 1900، تأسست مدرسة ابتدائية للبنين، وفي وقت لاحق، مدرسة للبنات.[40] وعلى الرغم من فقدانها لمركزيتها وأهميتها كمركز ثقافي تحت حكم العثمانيين (1517–1918) والانتداب البريطاني (1918-1948) ازدهرت القرية في الزراعة. واشتهر رمان وزعفران وقمح صفورية في جميع أنحاء الجليل.[58]

حقبة الإنتداب البريطاني[عدل]

صفوريَّة
شبكة فلسطين 176/239
السكان 4,330[59][60] (1945)
المساحة 55,378[60] دونم
تاريخ التهجير 16 يوليو 1948/يناير 1949[61]
سبب التهجير هجوم عسكري من قبل القوات الصهيونية
سبب ثانوي طرد من قبل القوات الصهيونية
مستعمرات حالية مستوطنة تسيبوري كما تم توزيع أراضي القرية بين كيبوتس سديه ناحوم وكيبوتس هفتزيبا وكيبوتس هسوليم [61][62]

أشار تعداد فلسطين 1922 خلال الانتداب البريطاني على فلسطين، أن عدد سكان صفورية بلغ 5,882 نسمة؛ منهم 2,574 مسلمًا وحوالي ثمانية مسيحيين،[63] حيث كان المسيحيون جميعًا من الرومان الكاثوليك.[64]

بحسب التعداد السكاني لعام 1931، زاد عدد السكان إلى حوالي 3,147 نسمة؛ منهم حوالي 1,336 مسلمًا وحوالي 11 مسيحيًا، وسكنوا في حوالي 747 منزلاً.[65] وفي صيف عام 1931، بدأ عالم الآثار ليروي ووترمان أول أعمال التنقيب في صفورية، حيث قام بحفر جزء من ملعب المدرسة، والذي كان في السابق موقع القلعة الصليبية.[66] وتم إنشاء مجلس محلي في عام 1923. ونمت نفقات المجلس من 74 جنيها فلسطينياً في عام 1929 إلى 1,217 في عام 1944.[40]

في الإحصائيات لعام 1945، كان عدد السكان 4,330 نسمة، منهم 4,320 مسلمًا وحوالي عشرة مسيحيين.[59] وشكلت مساحة الأرض الإجمالية حوالي 55,378 دونمًا.[60] في عام 1944 وعام 1945، تم استخدام حوال 21,841 دونم من أراضي القرية للحبوب، وحوالي 5,310 دونم تم ريها أو استخدامها في البساتين، ومعظمها من أشجار الزيتون،[40][67] في حين تم تصنيف 102 دونم كأراضي مبنية.[68] وبحلول عام 1948، كانت صفورية أكبر قرية في منطقة الجليل من حيث حجم الأرض وعدد السكان.[69]

الحقبة الإسرائيلية[عدل]

كان للقرية العربية تاريخ من الأنشطة المناهضة لليشوف ودعمت جيش الإنقاذ العربي خلال الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948.[7] وفي 1 يوليو من عام 1948، قصفت الطائرات الإسرائيلية القرية.[69] وفي 16 يوليو، احتلتها القوات الإسرائيلية مع بقية الجليل الأسفل في عملية ديكل. قام القرويون ببعض المقاومة وتمكنوا من تدمير عدة سيارات مدرعة في كمين.[70] بعد انهيار المقاومة، فر ما لا يزيد عن 80 من القرويين. شق بعضهم طريقهم شمالاً نحو لبنان، واستقروا في نهاية المطاف في مخيمات اللاجئين لبنان مثل مخيم صبرا وشاتيلا وفي مخيم عين الحلوة في صيدا، ومخيم نهر البارد في طرابلس، وفي سوريا مخيم اليرموك. في حين فر آخرون إلى الناصرة والريف المحيط. بعد الهجوم، عاد القرويون لكن تم إخلاء القرية مرة أخرى في سبتمبر من عام 1948.[7] وفي 7 يناير من عام 1949، تم ترحيل 14 مقيماً وتم إعادة توطين حوالي 550 من المتبقين في القرى العربية المجاورة مثل "عيلوط".[7] واستقر الكثيرون في الناصرة في الربع المعروف الآن بإسم حي الصفافرة بسبب العدد الكبير من السكان المنحدرين من صفورية والذين يعيشون في الحي.[58] وبما أن الحكومة الإسرائيلية تعتبرهم بمثابة الغائب الحاضر، فإنهم لا يستطيعون العودة إلى منازلهم القديمة وليس لديهم سبيل قانوني لإستعادتهم.[71] أعمال الشاعر طه محمد علي، وهو مواطن من صفورية طرد من القرية، وعلاقتها بالمناظر الطبيعية في صفورية قبل عام 1948 هي موضوع السعادة التي تحملها أدينا هوفمان في لا علاقة لها بالسعادة. وظلت المنطقة تحت الأحكام العرفية إلى أن تم رفع الأحكام العرفية في إسرائيل عام 1966. وأزيلت معظم بقايا صفورية في برنامج أواخر عقد 1960 لتطهير القرى العربية المهجرّة.[72] وكان موقع القرية العربية مزروعاً بأشجار الصنوبر.[69] وبحلول عام 2011، تم نشر خمسة كتب عن تاريخ القرية الفلسطينية.[73]

في 20 فبراير من عام 1949، تم تأسيس الموشاف الإسرائيلي «تسيبوري» جنوب شرق القرية القديمة.[69] وتم استبدال أشجار الرمان والزيتون بالمحاصيل من أجل أعلاف الماشية.[74]

صفورية اليوم[عدل]

استبدل اسم صفورية كغيرها من المدن الفلسطينية المهجرة، بإسم يهودي، وأصبحت المدينة الرئيسية تعرف بمستوطنة «تسيبوري» (لغة عبرية ציפורי)، وقد تأسست عام 1949 على أنقاض البيوت المدمرة. إذ بني مكانها العديد من المنازل الجديدة. ولا زالت تعتمد القرية اليوم على الزراعة وتجارة المواشي والأعمال الحرة. بالإضافة إلى «تسيبوري» أقيمت على أنقاضها مستعمرات أخرى مثل:

  • سولاليم
  • ألون هجليل
  • هوشعيا
  • حنتون
  • المنطقة الصناعية تسيبورت

معالم[عدل]

فسيفساء مُوناليزا الجليل.

بُنيت القلعة الصليبية على التل المطل على المسرح الروماني في القرن الثاني عشر على أساس هيكل بيزنطي سابق. القلعة عبارة عن هيكل مربع كبير، حوالي 15 م × 15 م، وإرتفاع حوالي 10 م. يتكون الجزء السفلي من المبنى من أسقف عتيقة تم إعادة استخدامها، بما في ذلك تابوت بمنحوتات زخرفيَّة. وتمت إضافة الجزء العلوي من الهيكل والمدخل من قبل ظاهر العمر في القرن الثامن عشر. والملامح البارزة من إعادة البناء هي الزوايا المستديرة التي تشبه تلك التي شيدت تحت حكم ظاهر العمر

في الحصن في شفاعمرو. وتم استخدام الجزء العلوي من المبنى كمدرسة في عهد عبد الحميد الثاني في أوائل القرن العشرين أي أواخر العهد العثماني، واستخدمت لهذا الغرض حتى عام 1948.[75]

وقد تم حفر جزء كبير من المدينة، وكشف عن منازل يهودية على طول الشارع الرئيسي المرصوف بالحصى. وتم العثور على العديد من الصور محفورة في حجارة الشارع، بما في ذلك من الشمعدان، وصور أخرى إلى لعبة تشبه لعبة إكس-أو. تم اكتشاف ميكفاه، وهي حمامات الطقوس اليهودية، التي تم تحديدها بواسطة خطوات منحوتة تؤدي إلى بركة أيضاً.[76] ويطل المسرح الروماني على المنحدر الشمالي للتل، ويبلغ قطره حوالي 45 م، ومقاعده تتسع لحوالي 4,500 شخص. معظمه محفور في التلال، لكن بعض الأجزاء مدعومة بأعمدة حجرية منفصلة. يعرض المسرح أدلة على الأضرار القديمة، ربما من الزلزال الذي وقع عام 363.

يقف البناء الحديث على جانب واحد من الحفريات، ويطل على بقايا مبنى عام من القرن الخامس مع أرضية فسيفساء كبيرة ومعقدة. يعتقد البعض أن الغرفة كانت تستخدم لطقوس المهرجانات التي تنطوي على الإحتفال بالماء، وربما تغطي الأرض في الماء. تم العثور على قنوات تصريف في الأرض، ويبدو أن غالبية الفسيفساء مخصصة لقياس فيضانات نهر النيل، واحتفالات تلك الفيضانات.[77]

يضم الموقع فيلا رومانية، بنيت في حدود عام 200 للميلاد، وتحتوي على أرضية متناسقة من بلاط الموزاييك في ما يُعتقد أنه كان تريكلنيوم. في التقاليد الرومانية، كان يتم ترتيب المقاعد على شكل حرف U حول الموزاييك لكي يتكئ عليها الضيوف أثناء تناولهم الطعام والشراب والمشاركة الإجتماعية. تتميز الفسيفساء بصور ديونيسوس، إله النبيذ والتواصل الإجتماعي، جنبًا إلى جنب مع بان وهرقل في العديد من اللوحات الخمسة عشر.[77]

الصورة الأكثر شهرة هي صورة امرأة شابة، ربما فينوس، والتي أطلق عليها لقب "مُوناليزا الجليل".[78] وتم استخدام فسيفساء صغيرة من الفسيفساء، مما سمح بمزيد من التفاصيل ونتائج أكثر واقعية، كما هو ظاهر في تظليل خدودها.[77]

الكنيس[عدل]

فسيفساء عجلة زودياك في كنيس تسيبوري الكبير، من القرن الخامس، ويجمع بين التصميمات الرومانية والحروف العبرية.

تم العثور على بقايا كنيس قديم، كنيس تسيبوري، في الجزء السفلي من المدينة. يبلغ عرضه 20.7 متر وعرضها 8 أمتار، وتقع على حافة المدينة. تنقسم الأرضية الفسيفسائية إلى سبعة أجزاء. بالقرب من المدخل هناك مشهد يظهر الملائكة الذين يزورون سارة، والقسم التالي يوضح التضحية في إسحاق. هناك زودياك كبير بأسماء الشهور المكتوبة بالعبرية. ويجلس هيليوس في الوسط، في عربة الشمس. ويُظهر القسم الأخير أسدين يحيطان بإكليل، مخالبهما ترتكز على رأس ثور.

تُظهر الفسيفساء التضحية وسلة الثمار الأولى من الهيكل في القدس. كما تظهر واجهة المبنى، والتي تمثل على الأرجح هيكل أوراشليم، ومعاول البخور، والشوفار، والشمبانيا السبعة المتفرع من الهيكل. ويظهر قسم آخر أن هارون كان يرتدي أردية كهنوتية ويستعد لتقديم ذبائح من الزيت والدقيق والثور والحملان.

ويظهر نقش باللغة الآرامية؛؛ "نرجو أن يتذكره يهدان ابن إسحق الكاهن وباراغري ابنته ... آمين آمين".

الكنيسة[عدل]

آثار كنيسة القديسة حنة في صفورية.

كنيسة القديسة حنة في صفورية هي بقايا كنيسة صليبية، يرعاها الآن رهبان الفرنسيسكان في الأرض المقدسة. بُنيت الكنيسة من قبل الصليبيين في القرن الثاني عشر على الموقع حيث وفقاً للتقاليد المسيحية، بيت حنة ويهوياقيم والدي مريم العذراء. وكانت الكنيسة مكونة من ثلاثة مقابر، والتي منها ما زالت اليوم تحافظ على الأجزاء الشرقية المبنية على منحدر.

في عام 1641، سمحت الحكومة العثمانية بالحج المسيحيين إلى أطلال الكنيسة وعقد الخدمات الدينية. في عام 1841، نجح الرهبان الفرنسيسكان في شراء الموقع. ومع ذلك، سمحت المقاومة المحلية فقط في عام 1870 اكتساب الموقع على أرض الواقع. وكشفت الحفريات الأثرية من عام 1909 أن الكنيسة بنيت على أسس كنيس يعود إلى القرن الرابع الميلادي. وربما تكون كنيسة بيزنطية قد بنيت فوقها.

في يوم القديسة حنة ويهوياقيم، تحتفلت الكنيسة الكاثوليكية بالقداس في هيكل الكنيسة، وتعتني راهبات القديسة حنة الكاثوليكية بالموقع أيضاً.

علم الآثار[عدل]

منذ عام 1990 تم حفر مناطق واسعة من صفورية، وبقايا المدينة القديمة هي الآن حديقة وطنية تسمى حديقة تسيبوري الوطنية.[79] ويحتوي الموقع على العديد من الفسيفساء بما في ذلك، "موناليزا الجليل"، وهو أيضًا تصوير لمسابقة شرب الخمر بين ديونيسوس وهرقل.[80]

في يونيو من عام 2018، اكتشف علماء الآثار اثنين من معاصر النبيذ الجوفية من العصر البيزنطي في حديقة تسيبوري الوطنية.[80]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ موقع لناجي العلي - تاريخ الولج 21 ديسمبر 2008 نسخة محفوظة 08 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Eric Meyers ed. (1999). Galilee, Confluence of Cultures. Eisenbrauns: Winona Lake, Indiana.  pp. 396-7
  3. ^ Zeev Weiss, 'The Mosaics of the Nile Festival Building at Sepphoris and the legacy of the Antiochene Tradition', in Katrin Kogman-Appel, Mati Meyer,(eds.) Between Judaism and Christianity: Art Historical Essays in Honor of Elisheva (Elizabeth) Revel-Neher, BRILL, 2009 pp. 9-24, p. 10.
  4. ^ Mariam Shahin (2005). Palestine: A Guide. Interlink Books: Northampton, Massachusetts. 
  5. ^ Miller, 1984, p. 132
  6. ^ The Mosaic Pavements of Roman and Byzantine Zippori نسخة محفوظة 22 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب ت ث Morris, 2004, pp. 417, 418 516–517 نسخة محفوظة 17 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Barzilai, et. al., 2013, Nahal Zippori, the Eshkol Reservoir–Somekh Reservoir Pipeline نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Barzilai, 2010, 'En Zippori نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Alysia Fischer, Hot Pursuit: Integrating Anthropology in Search of Ancient Glass-blowers, Lexington Books 2008, p. 40.
  11. ^ Richard R. Losch, The Uttermost Part of the Earth: A Guide to Places in the Bible, William B. Eerdmans, 2005 p. ix, 209.
  12. ^ تلمود, Megillah 6a
  13. ^ Eric M. Meyers,'Sepphoris on the Eve of the Great Revolt (67-68 C.E.): Archaeology and Josephus,' in Eric M. Meyers,Galilee Through the Centuries: Confluence of Cultures, Eisenbrauns, 1999 pp.109ff., pp.113-114.(يوسيفوس فلافيوس, Antiquities of the Jews, 14.414-6).
  14. ^ Ariel Lewin, The Archaeology of Ancient Judea and Palestine, Getty Publications, 2005 p. 80.
  15. ^ Steve Mason (ed.) Flavius Josephus: Translation and Commentary. Judean war. Vol. 1B. 2,BRILL 2008 p. 1. Cf. Bavli, Megillah, 6, 81.
  16. ^ Palmer, 1881, p. 115 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. أ ب Eric M. Meyers,'Sepphoris on the Eve of the Great Revolt (67-68 C.E.): Archaeology and Josephus,' in Eric M. Meyers,Galilee Through the Centuries: Confluence of Cultures, Eisenbrauns, 1999 pp.109ff., p. 114:(Josephus, Ant. 17.271-87; War 2.56-69).
  18. أ ب ت ث ج ح خ Casey، Maurice (2010). Jesus of Nazareth: An Independent Historian's Account of His Life and Teaching. New York City, New York and London, England: T & T Clark. صفحات 163, 166–167. ISBN 978-0-567-64517-3. 
  19. ^ Steve Mason (ed.) Flavius Josephus: Translation and Commentary. Judean war. Vol. 1B. 2,BRILL 2008 p. 138. The meaning of 'autocrator' is not clear, and may denote either autonomy or reference to a Roman emperor.
  20. ^ Richardson, 1996, p. 133
  21. ^ Craig A. Evans (ed.), The Routledge Encyclopedia of the Historical Jesus, Routledge (2010),2014 pp.37,296.
  22. ^ Cohen, 2002, p. 195
  23. ^ Cohen, 2002, p. 152
  24. ^ Searching for Exile, Truth or Myth?, Ilan Ziv's film, screened on BBCFour, 3 November 2013
  25. ^ The Myth of a Gentile Galilee, Mark A. Chancey نسخة محفوظة 17 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ 1,700-year-old Burial Inscriptions Found at Northern Israel Site, هاآرتس نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "Diocaesarea". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913. 
  28. ^ Mordecai Avian, 'Distribution Maps of Archaeological data from the Galilee, in Jürgen Zangenberg, Harold W. Attridge, Dale B. Martin,(eds.) Religion, Ethnicity, and Identity in Ancient Galilee Mohr Siebeck 2007 pp. 115-132, p. 132.
  29. ^ Jürgen Zangenberg, Harold W. Attridge, Dale B. Martin, (eds.) Religion, Ethnicity, and Identity in Ancientr Galilee Mohr Siebeck 2007 pp.9, 438.
  30. ^ Bernard Lazare and Robert Wistrich, Antisemitism: Its History and Causes, University of Nebraska Press, 1995, (ردمك 080327954X).
  31. ^ "Israel Seismic Activity Since The Times Of Jesus". The Urantia Book Fellowship. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2015. 
  32. ^ Knight، Kevin. "Diocaesarea". Catholic Encyclopedia. Kevin Knight. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2015. 
  33. ^ Pius Bonifacius Gams, Series episcoporum Ecclesiae Catholicae, Leipzig 1931, p. 454 نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Konrad Eubel, Hierarchia Catholica Medii Aevi, vol. 4, p. 175 نسخة محفوظة 04 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Raymond Janin, v. 2. Diocésarée, in Dictionnaire d'Histoire et de Géographie ecclésiastiques, vol. XIV, Paris 1960, coll. 493.494
  36. ^ Annuario Pontificio 2013 (Libreria Editrice Vaticana, 2013, (ردمك 978-88-209-9070-1)), p. 881
  37. ^ Names of its titular bishop from the 18th to the 20th century can be found at GCatholic.com نسخة محفوظة 17 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Kathryn M. Duda (1998). "Interpreting an Ancient Mosaic". Carnegie Magazine Online. تمت أرشفته من الأصل في 14 April 2006. 
  39. ^ le Strange, 1890, p.32 نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  40. أ ب ت ث ج ح Khalidi, 1992, p. 351.
  41. ^ Aubin, 2000, p. 12 نسخة محفوظة 23 September 2015 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ Berger and Barzilai, 2013, Nahal Zippori 23 نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Crone, 2004, p. 102
  44. ^ Chancey, 2005, p. 102
  45. ^ Conder and Kitchener, 1881, SWP I, pp. 335-338 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ Pringle, 1997, p. 92
  47. أ ب Pringle, 1998, pp. 209-210
  48. ^ Röhricht, 1893, RRH, pp. 326-327, No 1242; cited in Pringle, 1998, p. 210 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Röhricht, 1893, RRH, p. 335, No 1280; cited in Pringle, 1998, p. 210 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Heydn, 1960, pp. 83-84. Cited in Petersen, 2001, p. 269 نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ Hütteroth and Abdulfattah, 1977, p. 188
  52. ^ Khalidi, 1992, pp. 350-353
  53. ^ Pappe, Illan (2010) The Rise and Fall of a Palestinian Dynasty. The Husaynis 1700-1968. Saqi, (ردمك 978-0-86356-460-4). p. 35.
  54. ^ Karmon, 1960, p. 166 نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ Buckingham, 1821, pp. 90-91 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Conder and Kitchener, 1881, SWP I, pp. 279 -280. Quoted in Khalidi, 1992, p. 351. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Schumacher, 1888, p. 182 نسخة محفوظة 03 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  58. أ ب Laurie King-Irani (November 2000). "Land, Identity and the Limits of Resistance in the Galilee". Middle East Report. No. 216 (216): 40–44. JSTOR 1520216. doi:10.2307/1520216. 
  59. أ ب Department of Statistics, 1945, p. 8 نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  60. أ ب ت Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in Hadawi, 1970, p. 63
  61. أ ب Morris, 2004, p. xvii, village #139
  62. ^ Morris, 2004, pp. 516-517
  63. ^ Barron, 1923, Table XI, Sub-district of Nazareth, p. 38 نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ Barron, 1923, Table XVI, p. 51 نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ Mills, 1932, p. 76 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Waterman
  67. ^ Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in Hadawi, 1970, p. 110
  68. ^ Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in Hadawi, 1970, p. 160
  69. أ ب ت ث IIED, 1994, p. 95
  70. ^ O'Ballance, Edgar (1956) The Arab-Israeli War. 1948. Faber & Faber, London. p. 157.
  71. ^ Kacowicz and Lutomski, 2007, p. 140
  72. ^ Aron Shai (2006). "The fate of abandoned Arab villages in Israel, 1965–1969". History & Memory. 18 (2): 86–106. doi:10.2979/his.2006.18.2.86. 
  73. ^ Davis, 2011, p. 30
  74. ^ Benvenisti, 2002, p. 216
  75. ^ Petersen, 2001, pp. 269-270 نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ Bar-Am، Aviva (January 25, 2010). "Ancient Tzipori". Jerusalem Post. 
  77. أ ب ت Tzipori National Park pamphlet (PDF) (باللغة العبرية) 
  78. ^ The surprises of Sepphoris نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  79. ^ Zippori and the Mona Lisa of the Galilee نسخة محفوظة 19 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  80. أ ب Unique Byzantine-era winepresses unearthed in roofed water cistern in Tzippori نسخة محفوظة 18 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضاً[عدل]