هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

صلابة نفسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الصلابة النفسية، التي يشار إليها بدلاً من ذلك باسم صلابة الشخصية أو الصلابة المعرفية في الأدب، هي نمط الشخصية الذي قدمته سوزان سي. كوباسا لأول مرة في عام 1979.[1] وصفت كوباسا نمطًا من سمات الشخصية التي ميّزت المديرين والمديرين التنفيذيين الذين ظلّوا يتمتعون بصحة جيدة رغم تعرّضهم لضغوط الحياة، مقارنةً بأولئك الذين عانوا من مشاكل صحية. في السنوات التالية، شُرِح مفهوم الصلابة في كتاب[2] وسلسلة من التقارير البحثية لسالفاتور مادي وكوباسا وطلاب الدراسات العليا في جامعة شيكاغو.[3][4][5][6][7][8]

تعاريف[عدل]

في الأيام الأولى من البحث عن الصلابة، كانت عادةً تُعرّف على أنها بنية شخصية تشتمل على النزعات العامة الثلاثة المتعلقة بالالتزام والتحكم والتحدي الذين يعملون كمصدر مقاوم في مواجهة الظروف العصيبة. عُرِّفت نزعة الالتزام على أنها ميل لإشراك النفس في أنشطة الحياة وبأنها تتمتع باهتمام حقيقي وفضول حول العالم المحيط (الأنشطة والأشياء والأشخاص الآخرون). وعُرِّفت نزعة التماسك على أنها ميٌل للاعتقاد والتصرّف كما لو كان يمكن للمرء أن يؤثّر على الأحداث التي تحدث حوله اعتمادًا على جهوده. أخيرًا، عُرِّفت نزعة التحدي على أنها الاعتقاد بأن التغيير، وليس الاستقرار، هو النمط الطبيعي للحياة ويشكل فرصًا محفّزة للنمو الشخصي وليس تهديدًا للأمن.

في الآونة الأخيرة، وصف مادي[9][10] الصلابة بأنها مزيج من ثلاثة مواقف (الالتزام والتحكم والتحدي) التي توفّر معًا الشجاعة والحافز اللازمين لتحويل الظروف العصيبة من المصائب المحتملة إلى فرص للنمو الشخصي. على الرغم من اعترافه بأهمية الأبعاد الأساسية الثلاثة، إلّا أن بارتون[11] يعتبر الصلابة شيئًا أكثر عالمية من مجرد مواقف. يتصوّر مادي أن الصلابة هي نمط شخصية عام أو أسلوب معمّم من التصرّف يتضمن صفات معرفية وعاطفية وسلوكية. يُعتقد أن أسلوب التصرّف المعمّم هذا، والذي يشتمل على الالتزام والتحكم والتحدي، يؤثّر على الطريقة التي ينظر بها المرء إلى نفسه ويتفاعل مع العالم من حوله.

الجذور التاريخية[عدل]

تتجلى المفاهيم الأولية للصلابة في عمل مادي، وعلى الأخص في وصفه للهوية المثالية والشخصية السابقة للمرض أو الإصابة.[12] في مقاله الذي نُشِر عام 1967، جادل مادي بأن الحالات المزمنة من اللا معنى وعدم الانتماء للوجود أصبحت تدريجيًا سِمات تتسم بها الحياة المعاصرة. كغيره من علماء النفس الوجوديين الذين سبقوه، اعتقد مادي أن مشاعر اللامبالاة والملل وعدم القدرة على الإيمان بقيمة فائدة الأمور التي ينخرط فيها المرء والتي تتصف بها الحياة المعاصرة والتي يعود سببها إلى الاضطرابات في الثقافة والمجتمع، والتصنيع المتزايد والقوة التكنولوجية، والهياكل الاجتماعية المتمايزة تمايزًا أكبر والتي تُحدّد هويات الناس من ناحية أدوارهم الاجتماعية.

تابع مادي الخطوط العريضة ليلخّص نوعين متميزين من الشخصيات، يعتمدان على كيفية تعريف الأشخاص لأنفسهم أو كيف يرون أنفسهم. تصف الشخصية السابقة للمرض أو الإصابة نفسها\ نفسه بعبارات بسيطة جدًا، أي يصفون أنفسهم بأنهم مجرد «لاعب ذي أدوار اجتماعية وتجسيد للاحتياجات البيولوجية».[13] هذا النوع من الشخصيات يشدّد بالتالي على الصفات الأقل تميزًا بالنسبة له أو لها مقارنة بالأنواع الأخرى (الاحتياجات البيولوجية) والأشخاص الآخرين (الأدوار الاجتماعية). وفقًا لمادي، يمكن للأشخاص الذين لديهم شخصية سابقة للمرض أو الإصابة الاستمرار في حياتهم لفترة طويلة ويشعرون ظاهريًا بالراحة وبالنجاح المعقول. ومع ذلك، فإن هذا النوع من الشخصية عرضة أيضًا للوصول سريعًا إلى حالة من العصاب الوجودي المزمن عند المرور بحالات من التوتر. يتميّز هذا العصاب الوجودي بالاعتقاد بأن حياة المرء لا معنى لها، وبالشعور باللا مبالاة والملل، والافتقار للانتقائية في التصرفات - أي الشعور أن الأنشطة التي يمارسها المرء لا يختارها بنفسه.

في تناقض واضح مع الشخصية السابقة للمرض أو الإصابة، يجد المرء الهوية المثالية. على الرغم من أنه لا يزال لاعبًا الأدوار الاجتماعية وتعبيرًا عن الجوانب البيولوجية للإنسان، فإن هذا النوع من الشخصية لديه أيضًا فهم أعمق وأغنى لجانبه النفسي المميّز - العمليات العقلية كالتجسيد بالرموز والخيال والحكم. في حين أن الشخصية السابقة للمرض أو الإصابة تتقبل الأدوار الاجتماعية كما هي، إذ تشعر بأنها عاجزة عن التأثير على الأعمال وتحاول فقط لعب الأدوار قدر الإمكان؛ إلا أن الهوية المثالية، من خلال التعبير عن الجانب النفسي له\لها، لا تشعر بالعجز في مواجهة الضغط الاجتماعي. هذا الشخص قادر على إدراك البدائل لمجرد لعب الأدوار، وهو قادر على تبديل الأدوار بسهولة أكبر، وإعادة تعريف الأدوار الحالية حتى. نتيجة لهذا الفهم النفسي الأعمق للذات، فإن الهوية المثالية تنخرط بإيجابية وتهتم بالحياة، وترغب في العمل للتأثير على الأحداث، وتهتم بتجارب جديدة وتعلم أشياء جديدة.

آليات المرونة[عدل]

غالبًا ما تعتبر الصلابة عاملاً هامًا في المرونة النفسية أو مسارًا فرديًا يؤدي إلى نتائج مرجوّة.[14][15] منذ عام 1979، جُمِعت مجموعة واسعة من الأبحاث التي تدعم فكرة أن الصلابة لها آثار مفيدة وتخفّف من التأثير الضار للتوتر على الصحة والأداء. على الرغم من أن الدراسات الأولية اعتمدت اعتمادًا حصريًا تقريبًا على المديرين التنفيذيين من رجال الأعمال، السنوات التي تجلى فيها هذا الأثر المُخفِف في مجموعة كبيرة ومتنوعة من المجموعات المهنية وغير المهنية، تتضمّن الجماعات العسكرية،[16][17] والمعلمين والعاملين في الجامعة،[18][19] ورجال الإطفاء،[20] والطلاب.[21] ومع ذلك، لم يتمكن كل بحث من إظهار مثل هذه الآثار المعتدلة، أو المُخفِفة، وهناك جدل حول ما إذا كانت آثار الصلابة تفاعلية أو مستقلة في المقام الأول عن مستويات التوتر.[18][22][23]

يبدو أن الطريقة التي تمنح فيها الصلابة المرونة هي مزيج من الآليات المعرفية والسلوكية والعمليات الفيزيائية الحيوية. بتبسيط أكبر، مع تصاعد الظروف العصيبة، وكذلك الضغط النفسي والعقلي على الفرد، وإذا كان هذا الإجهاد شديدًا وطويلًا بما فيه الكفاية، فمن المتوقع حدوث انهيارات في الصحة والأداء. باختصار، يُقترح أن نمط الشخصية الصلبة يتمتع بتأثير مخفّف على هذه العملية من خلال تشجيع التكيّف العقلي والسلوكي الفعال، وبناء واستخدام الدعم الاجتماعي، والمشاركة في ممارسات فعّالة للرعاية الذاتية والصحة.[9][10]

التقييمات المعرفية[عدل]

وفقًا لكوباسا،[3] يميل الأفراد ذوو الصلابة المرتفعة إلى وضع الظروف العصيبة في منظورها الصحيح وتفسيرها بطريقة أقل تهديدًا. نتيجة لذلك، يدعم الإجهاد هذا الادعاء.[17][24][25][26][27][28][29][30] على سبيل المثال، استخدمت دراستان طلابًا عسكريين يخضعون لتدريبات مرهقة كمشاركين ووجدتا أن الطلاب الذين سجلوا درجات عالية من الصلابة قيّموا التدريب القتالي بعبارات أقل تهديدًا، وفي الوقت نفسه نظروا إلى أنفسهم على أنهم أكثر قدرة على التأقلم مع التدريب.[17][29]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Kobasa, S. C. (1979). "Stressful life events, personality, and health – Inquiry into hardiness". Journal of Personality and Social Psychology. 37 (1): 1–11. doi:10.1037/0022-3514.37.1.1. PMID 458548. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Maddi, S. R., & Kobasa, S. C. (1984). The hardy executive : Health under stress. Homewood, IL:: Dow Jones-Irwin. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link) صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  3. أ ب Kobasa, S. C. (1982). "Commitment and coping in stress resistance among lawyers". Journal of Personality and Social Psychology. 42 (4): 707–717. doi:10.1037/0022-3514.42.4.707. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Kobasa, S. C., Maddi, S. R., & Courington, S. (1981). "Personality and constitution as mediators in the stress-illness relationship". Journal of Health and Social Behavior. 22 (4): 368–378. doi:10.2307/2136678. JSTOR 2136678. PMID 7320474. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  5. ^ Kobasa, S. C., Maddi, S. R., & Kahn, S. (1982). "Hardiness and health: A prospective study". Journal of Personality and Social Psychology. 42 (1): 168–177. doi:10.1037/0022-3514.42.1.168. PMID 7057354. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  6. ^ Kobasa, S. C., Maddi, S. R., Puccetti, M. C., & Zola, M. A. (1985). "Effectiveness of hardiness, exercise and social support as resources against illness". Journal of Psychosomatic Research. 29 (5): 525–533. doi:10.1016/0022-3999(85)90086-8. PMID 4067890. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  7. ^ Kobasa, S. C., Maddi, S. R., & Zola, M. A. (1983). "Type A and hardiness". Journal of Behavioral Medicine. 6 (1): 41–51. doi:10.1007/BF00845275. PMID 6876154. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  8. ^ Kobasa, S. C., & Puccetti, M. C. (1983). "Personality and social resources in stress resistance". Journal of Personality and Social Psychology. 45 (4): 839–850. doi:10.1037/0022-3514.45.4.839. PMID 6631665. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  9. أ ب Maddi, S. R. (2004). "Hardiness: An operationalization of existential courage". Journal of Humanistic Psychology. 44 (3): 279–298. doi:10.1177/0022167804266101. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Maddi, S. R. (2006). "Hardiness: The courage to grow from stresses". Journal of Positive Psychology. 1 (3): 160–168. doi:10.1080/17439760600619609. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Bartone, P. T. (2006). "Resilience under military operational stress: Can leaders influence hardiness?". Military Psychology. 18: S131–S148. CiteSeerX = 10.1.1.529.7394 10.1.1.529.7394. doi:10.1207/s15327876mp1803s_10. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Maddi, S. R. (1967). "The existential neurosis". Journal of Abnormal Psychology. 72 (4): 311–325. doi:10.1037/h0020103. PMID 6058470. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Maddi 1967، صفحة 315.
  14. ^ Bartone, P. T., & Hystad, S. W. (2010) Increasing mental hardiness for stress resilience in operational settings. In P. T. Bartone, B. H. Johnsen, J. Eid, J. M. Violanti & J. C. Laberg (Eds.), Enhancing human performance in security operations: International and law enforcement perspective (pp. 257–272). Springfield, Il: Charles C. Thomas
  15. ^ Bonanno, G. A. (2004). "Loss, trauma, and human resilience. Have we underestimated the human capacity to thrive after extremely aversive events?" (PDF). American Psychologist. 59 (1): 20–28. doi:10.1037/0003-066X.59.1.20. PMID 14736317. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Bartone, P. T. (2000) Hardiness as a resiliency factor for United States Forces in the Gulf War. In J. M. Violanti, D. Paton & C. Dunning (Eds.), Posttraumatic stress intervention: Challenges, issues and perspectives (pp. 115–133). Springfield, IL: Charles C Thomas Publisher Ltd
  17. أ ب ت Westman, M. (1990). "The relationship between stress and performance: The moderating effect of hardiness". Human Performance. 3 (3): 141–155. doi:10.1207/s15327043hup0303_1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب Klag, S., & Bradley, G. (2004). "The role of hardiness in stress and illness: An exploration of the effect of negative affectivity and gender". British Journal of Health Psychology. 9 (Pt 2): 137–161. doi:10.1348/135910704773891014. PMID 15125801. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  19. ^ Nishizaka, S. (2002). "Kindergarten teachers' mental health: Stress, pre-school teacher efficacy, and hardiness". Japanese Journal of Educational Psychology. 50 (3): 283–290. doi:10.5926/jjep1953.50.3_283. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Jimenez, B. M., Natera, N. I. M., Munoz, A. R., & Benadero, M. E. M. (2006). "Hardy personality as moderator variable of burnout syndrome in firefighters". Psicothema. 18 (3): 413–418. PMID 17296065. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  21. ^ Hystad, S. W., Eid, J., Laberg, J. C., Johnsen, B. H., & Bartone, P. T. (2009). "Academic stress and health: Exploring the moderating role of personality hardiness". Scandinavian Journal of Educational Research. 53 (5): 421–429. doi:10.1080/00313830903180349. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  22. ^ Funk, S. C. (1992). "Hardiness – A review of theory and research". Health Psychology. 11 (5): 335–345. doi:10.1037/0278-6133.11.5.335. PMID 1425552. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Sinclair, R. R., & Tetrick, L. E. (2000). "Implications of item wording for hardiness structure, relation with neuroticism, and stress buffering". Journal of Research in Personality. 34: 1–25. doi:10.1006/jrpe.1999.2265. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  24. ^ Allred, K. D., & Smith, T. W. (1989). "The hardy personality – Cognitive and physiological responses to evaluative threat". Journal of Personality and Social Psychology. 56 (2): 257–266. doi:10.1037/0022-3514.56.2.257. PMID 2926628. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  25. ^ Banks, J. K., & Gannon, L. R. (1988). "The influence of hardiness on the relationship between stressors and psychosomatic symptomatology". American Journal of Community Psychology. 16 (1): 25–37. doi:10.1007/BF00906070. PMID 3369380. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  26. ^ Clark, L. M., & Hartman, M. (1996). "Effects of hardiness and appraisal on the psychological distress and physical health of caregivers to elderly relatives". Research on Aging. 18 (4): 379–401. doi:10.1177/0164027596184001. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  27. ^ DiBartolo, M. C., & Soeken, K. L. (2003). "Appraisal, coping, hardiness, and self-perceived health in community-dwelling spouse caregivers of persons with dementia". Research in Nursing & Health, 26. 26 (6): 445–458. doi:10.1002/nur.10107. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  28. ^ Rhodewalt, F., & Zone, J. B. (1989). "Appraisal of life change, depression, and illness in hardy and nonhardy women". Journal of Personality and Social Psychology. 56 (1): 81–88. doi:10.1037/0022-3514.56.1.81. PMID 2926618. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  29. أ ب Florian, V., Mikulincer, M., & Taubman, O. (1995). "Does hardiness contribute to mental-health during a stressful real-life situation: The roles of appraisal and coping". Journal of Personality and Social Psychology. 68 (4): 687–695. doi:10.1037/0022-3514.68.4.687. PMID 7738771. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  30. ^ Wiebe, D. J. (1991). "Hardiness and stress moderation: A test of proposed mechanisms". Journal of Personality and Social Psychology. 60 (1): 89–99. doi:10.1037/0022-3514.60.1.89. PMID 1995836. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)