صلاح الدين الأيوبي (مسلسل)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صلاح الدين الأيوبي
الصنف تاريخي
مؤلف وليد سيف
مخرج حاتم علي
منتج منفذ المثنى صبح
بطولة جمال سليمان
رواية وليد سيف
البلد  سوريا
العرض
عرض على إم بي سي 1
العرض الأول 2001
عدد المواسم موسم واحد
عدد الحلقات 30 حلقة
مدة الحلقة 40 - 45 دقيقة
شارة البداية أصالة نصري
شارة النهاية أصالة نصري
IMDb.com صفحة المسلسل  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات
السينما.كوم صفحة المسلسل

صلاح الدين الأيوبي, مسلسل تاريخي يتناول الأحداث السياسية في القرن السادس الهجري في منطقة الشام ومصر التي كانت مسرحا لـالحروب الصليبية.

يركز المسلسل على سيرة صلاح الدين الأيوبي ويبرز شجاعته وحسن خلقه وحنكته كما يحكي كيف استطاع توحيد المسلمين وسحق الصليبين في معركة حطين الشهيرة واستعادة القدس بعد أن انتزعها الصليبيون منذ قرابة المائة عام.

المسلسل يقدم الرواية التاريخية من وجهة نظر إسلامية ويبتعد عن المساحات الشائكة بين السنة والشيعة حيث يمتنع عن التطرق لتوجه الدولة الفاطمية الإسماعيلي الشيعي والفرق بينه وبين السلطنة الزنكية التابعة لـالخلافة العباسية السنية سواء في العقيدة أو الممارسات.

صُور هذا المسلسل بالتزامن مع مسلسل البحث عن صلاح الدين على وقع انتفاضة الأقصى التي بدأت خريف عام 2000.

معلومات المسلسل[عدل]

المسلسل مكون من ثلاثين حلقة يبدأ من ولادة البطل ويستمر في عرض الأحداث في تتابع زمني مع التعرض للخيوط الأخرى المكملة للقصة والمرتبطة بالفترة التاريخية.،

ترتيب الممثلين وتمييزهم تبع لشارة المسلسل

البطولة

الشخصيات العربية باسل خياط - قيس الشيخ نجيب تيم حسن - محمود خليلي - أحمد منصور - ناصر وردياني - أسامة السيد يوسف - علي مداراتي - فادي صبيح - محمد خير الجراح - كفاح الخوص - نزار أبو حجر - غسان جباعي - لؤي عيادة.

من السودان

من الأردن

ضيوف الشرف

الشخصيات الفرنجية فائق عرقسوسي - نضال سيجري - رامز عطا الله - محمد آل رشي - هيما إسماعيل - مصطفى الخاني - سلاف معمار - رضوان جاموس - حسام الشاه - مفيد أبو حمدة.

من لبنان

ضيوف الشرف

من لبنان

مع الوجوه الجديدة

تأليف : وليد سيف

إخراج : حاتم علي

انتقاد المسلسل و مغالطات تاريخية و منطقية[عدل]

تم تصوير مقتل عماد الدين زنكي على يد خادمه و تم تبرير أن خادمه قتله بسبب خوفه من العقاب كونه شرب من كأسه و هذا الموضوع خالفه الكثير من المؤرخين و قبل ذلك ليس من المنطق العام مقتل أتابك و رئيس جيش كامل بهذه البساطة و المصادر و الكتب التاريخية الأكثر تشير أن الموضوع أكبر و أعمق من ذلك.

مصادر[عدل]