المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المُناسبة.

صوفي محمد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مُراجعة. ينبغي أن يُزال هذا القالب بعد أن يُراجعها محررٌ ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المُناسبة. (أبريل 2009)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

صوفي محمد هو مؤسس تحريك إنفاذ الشريعة المحمدية، وهي حركة مسلحة باكستانية تسعى إلى تطبيق الشريعة في باكستان وتعمل بالأساس في منطقہ دیر وسوات ومالاكند، وهي منطقة تقع داخل إقليم الحدود الشمالية الغربية. سُجن صوفي محمد بعد أن أرسل مئات المتطوعين إلى أفغانستان للحرب ضد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001. ولكن، أطلق سراحه في عام 2008 بعد أن أعلن نبذه للعنف. وهو والد زوجة مولانا فضل الله، الذي تولى قيادة تنظيم تحريك إنفاذ الشريعة المحمدية خلال فترة سجن محمد. وخلال الثمانينات من القرن الماضي، شارك صوفي محمد بنشاط مع الجماعة الإسلامية، هي حركة سياسية إسلامية. وفي عام 1992 انشق عن الجماعة ليكون تحريك إنفاذ الشريعة المحمدية.

وبعد الإطاحة بنظام طالبان من السلطة في أفغانستان عام 2001، رتب صوفي محمد لإرسال الآلاف من المسلحين لقتال قوات التحالف الشمالي. وعندما عاد محمد إلى باكستان، ألقي القبض عليه.

وبقي صوفي محمد في السجن حتى عام 2008، عندما وافق خلال محادثات مع الوزير الأول لإقليم الحدود الشمالية الغربية على استخدام نفوذه من أجل تحقيق الأمن في المنطقة.

وفي مطلع إبريل (نيسان) 2009، أنهى صوفي محمد دعمه لمفاوضات السلام، وقال إن الحكومة تعطل إقامة محاكم تطبيق الشريعة في وادي سوات.

أقراء أيضاً[عدل]