ضربة الشمس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ضربة الشمس
المرادفات ضربة الحر، ضربة حرارية.
شخص يُجرى تبريده  برذاذ الماء، واحدة من طرق علاج ضربة الشمس.
شخص يُجرى تبريده برذاذ الماء، واحدة من طرق علاج ضربة الشمس.
الاختصاص طب الطوارئ
الأعراض فرط الحرارة، احمرار، جفاف، الصداع، الدوار، التشوش[1]
المضاعفات نوبات، انحلال الربيدات، قصور كلوي[3]
الأنواع كلاسيكي، إجهادي[3]
الأسباب درجات الحرارة المرتفعة، الاجهاد البدني [2][3]
عوامل الخطورة مختلف الأعمار من أصغرها إلى أكبرها، موجات الحرارة، الرطوبة العالية، بعض الادوية، أمراض القلب، أمراض الجلد[3]
التشخيص يعتمد على الأعراض [3]
أمراض مشابهة المُتَلاَزِمَةُ الخَبيثَةُ للدَّواءِ المُضادِّ للذُّهان، ملاريا، التهاب السحايا[3]
العلاج التبريد السريع، الرعاية الداعمة[2]
المآل خطر الموت <5% (المحفزة رياضياً)، وتصل إلى 65% (الغير مُحفزة رياضياً)[3]
الوفيات 600 شخص سنوياً[2]


ضربة الشمس أو ضربة الحر، هو نوع من أمراض الحرارة الشديدة والتي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم لأكثر من 40.0 درجة مئوية (104.0 درجة فهرنهايت) والارتباك[2]. وتشمل الأعراض الأخرى إحمرار أو جفاف أو رطوبة الجلد، والصداع، والدوخة[1]. وقد تكون الأعراض مفاجئة أو تدريجية[3]. المضاعفات قد تشمل النوبات، انحلال الربيدات، أو القصور كلوي [3].

تحدث ضربة الشمس بسبب ارتفاع درجات الحرارة الخارجية أو المجهود البدني[2][3]. وتشمل عوامل الخطر موجات الحرارة، والرطوبة العالية، وبعض الأدوية مثل مدرات البول، حاصرات بيتا، أو الكحول، وأمراض القلب، واضطرابات الجلد[3]. الحالات التي لا ترتبط مع المجهود البدني تحدث عادة بسبب كبار السن أو بسبب المشاكل الصحية المزمنة[3]. التشخيص يعتمد على الأعراض[3]. هو نوع من فرط الحرارة[3]، و هو مختلف عن الحمى؛ حيث هنالك زيادة فسيولوجية في استتباب درجة الحرارة[3].

وتشمل التدابير الوقائية شرب السوائل الكافية وتجنب الحرارة المفرطة[4]. العلاج عن طريق التبريد البدني السريع للجسم والرعاية الداعمة[2]. وتشمل الأساليب الموصى بها رش الشخص بالماء واستخدام المروحة، ووضع الشخص في الماء المثلج، أو إعطاء السوائل الوريدية الباردة[2]. في حين أنه من المعقول إضافة كمادات ثلجية حول الشخص، وهذا في حد ذاته لا يوصى به بشكل روتيني[2].

تؤدي ضربات الشمس إلى أكثر من 600 حالة وفاة سنوياً في الولايات المتحدة[2]. وارتفع المعدل بين عامي 1995 و 2015[3]. خطر الموت أقل من 5٪ في أولئك الذين يعانون من ضربة الشمس الناجمة عن ممارسة الرياضة، وتصل إلى 65٪ في أولئك الذين لم تكن ممارسة التمارين الرياضية محفزة لضربة الحر أو الشمس[3].

الأعراض[عدل]

تظهر ضربة الشمس عموماً بارتفاع في درجة الحرارة لأكثر من 40.6 درجة مئوية (105.1 درجة فهرنهايت) بالإضافة إلى الارتباك وعدم وجود التعرق[5]. قبل حدوث ضربة الشمس، يظهر الناس علامات الانهاك الحراري مثل الدوخة، والارتباك العقلي، والصداع، والضعف. إذا حدثت ضربة الشمس عندما كان الشخص نائماً، قد يكون من الصعب ملاحظة الأعراض. ومع ذلك، في ضربة الشمس الإنهاكية، قد يتعرق الشخص المتضرر بشكل مفرط[6]. وقد يكون لدى الأطفال الصغار على وجه الخصوص نوبات، وفي نهاية المطاف، فقدان للوعي، فشل في الأعضاء، و الموت[7].

الأسباب[عدل]

أسباب حيوية[عدل]

تحدث ضربة الشمس عندما ينسحق التنظيم الحراري للجسم بسبب الإنتاج الأيضي المفرط للحرارة (المجهود)، والحرارة البيئية المفرطة، وعدم كفاية أو ضعف فقدان الحرارة من الجسم، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل غير طبيعي بسبب تلك العوامل المجتمعة. المواد التي تمنع التبريد وتسبب الجفاف مثل الكحول[8] والمنبهات وبعض الأدوية، والتغيرات الفسيولوجية المرتبطة بالعمر؛ مما يجعله عُرضة لما يسمى السكتة الدماغية "الكلاسيكية" أو ضربة الشمس اللاجهادية، وتحدث عادةً للأشخاص الكبار بالسن أو العجزة في فصل الصيف مع نقص التهوية. يمكن أن تحدث ضربة الشمس الإجهادية في الشباب الذين لا يعانون من مشاكل صحية أو يستخدمون الأدوية، وتحدث في معظم الأحيان للرياضيين أو العاملون في الهواء الطلق أو الأفراد العسكريين المشاركين بأنشطة مرهقة في طقسٍ حار أو في المستجيبين الأوائل المعتمدين الذين يرتدون معدات حماية شخصية ثقيلة. في البيئات التي ليست حارة فقط وإنما رطبة أيضاً، فمن المهم أن ندرك أن الرطوبة تقلل من درجة إمكانية الجسم تبريد نفسه عن طريق التعرق والتبخر. وبالنسبة للبشر والحيوانات الأخرى ذات الدم الحار، يمكن لدرجة حرارة الجسم المفرطة أن تعطل عمل الإنزيمات التي تنظم التفاعلات الكيميائية الحيوية الضرورية للتنفس الخلوي وأداء الأعضاء الرئيسية[7].

السيارات[عدل]

بين عامي 1998 و 2011، توفي ما لا يقل عن 500 طفل في الولايات المتحدة بسبب وجودهم داخل سيارات ساخنة و 75٪ منهم كانت أعمارهم أقل من سنتين. عندما تكون درجة الحرارة الخارجية 21 درجة مئوية (70 درجة فهرنهايت)، فإن درجة الحرارة داخل السيارة المتوقفة في أشعة الشمس المباشرة يمكن أن تتجاوز بسرعة 49 درجة مئوية (120 درجة فهرنهايت)[9].

الأطفال الصغار، كبار السن، أو الأشخاص المعوقين الذين تركوا بمفردهم في السيارة هم معرضون بشكل خاص لخطر الخضوع لضربة شمس. "ضربة الشمس في الأطفال وكبار السن يمكن أن تحدث في غضون دقائق، حتى لو تم فتح نافذة السيارة قليلا"[10]. وبما أن هذه المجموعات من الأفراد قد لا تكون قادرة على فتح أبواب السيارة أو التعبير عن عدم الراحة لفظياً (أو بشكل مسموع داخل سيارة مغلقة)، فقد لا تُلاحظ حالتهم على الفور من قبل الآخرين في المنطقة المجاورة. من المستحسن أن يضع الوالدان محفظتهما أو حقيبتهما أو أي شيء له قيمة في المقعد الخلفي حتى يتمكنوا من رؤية أطفالهم هناك عندما يحصلون على أشيائهم من المقعد الخلفي. وبالنسبة للمجموعات الأكبر حجماً في شاحنة أو حافلة، فإن التأكد من المتشردين في نهاية الرحلة أمر ضروري، متممة بإجراءات أخرى مثل عدد الرؤوس[11].

الحيوانات الأليفة هي أكثر عرضة من البشر لضربات الشمس في السيارات، كالكلاب والقطط والعديد من الحيوانات الأخرى التي لا يمكن أن تنتج عرق الجسم كله لتبريد أنفسهم. يوصى بدلا من ذلك بترك الحيوانات الأليفة في المنزل مع الكثير من الماء في الأيام الحارة، أو إذاما كان يجب أن يتم جلب الكلب جنباً إلى جنب، يمكن ربطها بوعاء ماء كامل[12].

بين وفيات الأطفال الأخيرة في السيارات الساخنة، نصف الوفيات حدثت بسبب نسيان الآباء لأطفالهم في السيارة، و 18٪ حدثت بعد أن ترك الوالدين عمداً الطفل في السيارة دون فهم كيف للحرارة فعل ذلك، و30٪ حدثت بعد تسلق الطفل إلى السيارة للعب[13][14][15]. ويمكن أن تختلف الملاحقة القانونية للوالدين في هذه الحالات اختلافاً كبيرا. في حوادث منفصلة، نسي أستاذ جامعي في ولاية كاليفورنيا أن ابنه كان في سيارة ساخنة، ومهذب خيل في ولاية فلوريدا ترك ابنته عن علم في سيارته خلال سباقات الخيل. وأسفر كل منها عن وفاة الطفل بشكل غير مقصود؛ لم يحاكم أبداً أستاذ الكلية، في حين أن مهذب الخيل حُكِم عليه بالسجن 20 عاماً في السجن تلاها الترحيل[16].

الوقاية[عدل]

يمكن الحد من خطر ضربة الشمس من خلال مراقبة التدابير الوقائية لتجنب ارتفاع درجة الحرارة والجفاف. الضوء، الملابس الفضفاضة المناسبة والتي تسمح بالتنفس لتبخير وتبريد الجسم. تساعد القبعات واسعة الحواف بألوان خفيفة على منع الشمس من تسخين الرأس والرقبة. الفتحات في القبعة تساعد على تبريد الرأس، و عصابات الرأس المبللة مع الماء البارد أيضاً. وينبغي تجنب ممارسة التمارين الرياضية خلال ساعات النهار في الطقس الحار، كما ينبغي تجنب البقاء في الأماكن الضيقة (مثل السيارات) دون تكييف الهواء أو التهوية الكافية.

في الطقس الحار، يحتاج الناس إلى شرب الكثير من السوائل الباردة لتحل محل السوائل المفقودة من التعرق. العطش ليس علامة يمكن الاعتماد عليها لحاجة الشخص للسوائل. المؤشر الأفضل هو لون البول ويشير اللون الأصفر الداكن للبول إلى الجفاف[6].

نشرت إدارة السلامة والصحة المهنية في الولايات المتحدة بطاقات مع قائمة مرجعية مصممة للمساعدة في الوقاية من الإجهاد الحراري[17]:

  • معرفة علامات / أعراض الأمراض المرتبطة بالحرارة.
  • منع أشعة الشمس المباشرة ومصادر الحرارة الأخرى.
  • شرب السوائل بكثرة، وقبل أن تكون عطشان.
  • ارتداء ملابس خفيفة الوزن، ذات ألوان فاتحة، فضفاضة.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكحول أو الكافيين.

العلاج[عدل]

علاج ضربة الشمس ينطوي على التبريد الميكانيكي السريع جنبا إلى جنب مع تدابير الإنعاش القياسية[18].

يجب خفض درجة حرارة الجسم بسرعة. وينبغي نقل الشخص إلى منطقة باردة (في الداخل، أو على الأقل في الظل) وإزالة الملابس لتعزيز فقدان الحرارة (التبريد السلبي). وينبغي أيضاً أن تُستخدم أساليب التبريد النشط، إذا أمكن: يتم تحميم الشخص في الماء البارد، أو يمكن استخدام سترة ارتفاع درجة الحرارة. (ومع ذلك، لف الشخص بالمناشف المبللة أو الملابس يمكن أن تعمل في الواقع كعازل مما يزيد درجة حرارة الجسم.) تساعد الكمادات الباردة الموضوعة على الجذع والرأس والعنق والمغبن على تبريد الضحية. ويمكن استخدام مروحة أو وحدة تكييف الهواء المجففة للمساعدة على تبخر الماء.

غمر الشخص في حوض الماء البارد هو طريقة معترف بها على نطاق واسع للتبريد. قد تتطلب هذه الطريقة جهد العديد من الناس، وينبغي رصد الشخص بعناية أثناء عملية العلاج. وينبغي تجنب الغمر للشخص الغير واعي، ولكن إذا لم يكن هناك بديل، يجب أن يكون رأس الشخص فوق الماء.

كان يُعتقد أن الغمر في الماء البارد جدا له نتائج عكسية عن طريق الحد من تدفق الدم إلى الجلد وبالتالي منع الحرارة من الهروب من مركز الجسم. ومع ذلك، فقد تم الطعن في هذه الفرضية في الدراسات التجريبية[19][20]. فضلاً عن الاستعراضات المنهجية للبيانات السريرية[21][22]، مما يشير إلى أن تضيق الأوعية الجلدية وتوليد الحرارة بالرعدة لا تلعب دوراً مهيمناً في انخفاض درجة حرارة الجسم الأساسية الناجمة عن الغمر بالماء البارد. وهذا يمكن أن يُنظر إليه في تأثير انخفاض حرارة الجسم المغمور، حيث يرتبط انخفاض درجة حرارة الجسم مباشرة لدرجة الحرارة البيئية، وعلى الرغم من الدفاعات الجسدية لإبطاء انخفاض درجة الحرارة لبعض الوقت، فإنها تفشل في نهاية المطاف للحفاظ على التوازن الحراري. دانترولين ، وهو عامل مُشل مباشر المفعول، يلغي الإرتعاش وفعال في العديد من أشكال أخرى من ارتفاع الحرارة، بما في ذلك توليد الحرارة المركزية، المحيطية، والخلوية، وليس له أي آثار فردية أو مضافة للتبريد في سياق ضربة الشمس[23]، مما يدل على عدم وجود استجابة الحرارة الذاتية للغمر بالماء البارد. وهكذا، لا يزال الغمر بالمياه الباردة المعيار الذهبي لمعالجة ضربة الشمس المهددة للحياة.[21].

الترطيب مهم في تبريد الشخص. في حالات خفيفة من الجفاف المصاحب، يمكن أن يتحقق الترطيب عن طريق مياه الشرب، أو يمكن أن تستخدم المشروبات الرياضية متساوية التوتر التجارية كبديل. في الجفاف الذي يسببه التمرين أو الحرارة، يمكن أن يؤدي اختلال توازن الشوارد، ويمكن أن يزداد سوءاً بسبب الاستهلاك الزائد للمياه. نقص صوديوم الدم يمكن تصحيحه عن طريق تناول السوائل مفرطة التوتر. امتصاص الجسم عادةً سريع وكامل في معظم الناس ولكن إذا كان الشخص هو مشوش، وفاقد للوعي، أو غير قادر على تحمل السوائل عن طريق الفم، سيكون التنقيط في الوريد ضرورياً لتعويض السوائل والشوارد.

وينبغي إعادة تقييم حالة الشخص واستقرارها من قبل العاملين الطبيين المدربين. وينبغي مراقبة معدل ضربات القلب والتنفس لدى الشخص، وقد يكون من الضروري إجراء الإنعاش القلبي الرئوي إذا انتقل الشخص إلى السكتة القلبية.

توقعات سير المرض[عدل]

كان يعتقد منذ فترة طويلة أن ضربات الشمس نادراً ما تؤدي إلى العجز الدائم وأن فترةالنقاهة تكاد تكون مكملة. ومع ذلك، وبعد موجة الحر في شيكاغو عام 1995، درس باحثون من المركز الطبي لجامعة شيكاغو جميع المرضى ال 58 الذين يعانون من ضربات شمس شديدة بما فيه الكفاية لتتطلب العناية المركزة في 12 مستشفى في المنطقة بين 12 و 20 يوليو 1995، و الذين تتراوح أعمارهم من 25 إلى 95 سنة . وقد توفي ما يقارب النصف من هؤلاء المرضى في غضون عام - 21 في المئة قبل خروجهم من المستشفى و 28 في المئة بعد الخروج. وكان الكثير من الناجين قد فقدوا وظيفتم المستقلة بشكل دائم؛ والثلث منهم يعاني من ضعف وظيفي حاد عند التسريح من الوظيفة، ولم يتحسن أي منهم بعد عام واحد. واعترفت الدراسة أيضاً أنه بسبب ازدحام الأوضاع في جميع المستشفيات المشاركة خلال الأزمة، فإن الرعاية الفورية - التي تعتبر حاسمة - ليست شاملة كما كان ينبغي أن تكون[24].

الإنتشار[عدل]

في الهند، يموت المئات كل عام من موجات حرارة الصيف[25]، بما في ذلك أكثر من 2500 في عام 2015 [26]. وفي وقت لاحق من نفس الصيف، أودت موجة الحر الباكستانية 2015 بحياة حوالي 2000 شخص[27].

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب "Warning Signs and Symptoms of Heat-Related Illness". www.cdc.gov (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 17 July 2017. 
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Gaudio، FG؛ Grissom، CK (April 2016). "Cooling Methods in Heat Stroke.". The Journal of emergency medicine. 50 (4): 607–16. PMID 26525947. doi:10.1016/j.jemermed.2015.09.014. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ Leon، LR؛ Bouchama، A (April 2015). "Heat stroke.". Comprehensive Physiology. 5 (2): 611–47. PMID 25880507. doi:10.1002/cphy.c140017. 
  4. ^ "Tips for Preventing Heat-Related Illness|Extreme Heat". www.cdc.gov (باللغة الإنجليزية). 19 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 July 2017. 
  5. ^ McGugan، Elizabeth A (2001). "Hyperpyrexia in the emergency department". Emergency Medicine Australasia. 13 (1): 116–120. PMID 11476402. doi:10.1046/j.1442-2026.2001.00189.x. 
  6. ^ أ ب "InfoSheet: Protecting Workers from Heat Illness" (PDF). OSHA–NIOSH. 2011. اطلع عليه بتاريخ February 10, 2015. 
  7. ^ أ ب Fauci, Anthony؛ وآخرون. (2008). هاريسون لأساسيات الطب الباطني (الطبعة 17th). McGraw-Hill Professional. صفحات 117–121. ISBN 978-0-07-146633-2. 
  8. ^ "Heat emergencies: MedlinePlus Medical Encyclopedia". www.nlm.nih.gov. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-19. 
  9. ^ Barth، Liza (June 3, 2011). "Heat danger: 500th child dies in a hot car". Consumer Reports. اطلع عليه بتاريخ February 11, 2015. 
  10. ^ Meadows، Michelle (2014). "A primer on summer safety". Academic OneFile. اطلع عليه بتاريخ January 18, 2016. 
  11. ^ Extreme Heat Prevention Guide, مراكز مكافحة الأمراض واتقائها (CDC)
  12. ^ "Pets in Hot Cars". Partnership for Animal Welfare. اطلع عليه بتاريخ February 11, 2015. 
  13. ^ Szabo، Liz (June 30, 2010). "More kids die in hot cars, half because parents forget them". USA Today. اطلع عليه بتاريخ February 11, 2015. 
  14. ^ "Child deaths in hot cars: 10 key facts". USA TODAY. 2 July 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 August 2016. 
  15. ^ http://ggweather.com/heat/
  16. ^ "Court outcomes vary when kids die in hot cars". Associated Press. July 28, 2007. اطلع عليه بتاريخ February 11, 2015. 
  17. ^ "QuickCard: Protecting Workers from Heat Stress" (PDF). OSHA. 2014. اطلع عليه بتاريخ February 10, 2015. 
  18. ^ Tintinalli، Judith (2004). Emergency Medicine: A Comprehensive Study Guide (الطبعة 6th). McGraw-Hill Professional. صفحة 1188. ISBN 0-07-138875-3. 
  19. ^ Clements، JM؛ Casa، DJ؛ Knight، J؛ McClung، JM؛ Blake، AS؛ Meenen، PM؛ Gilmer، AM؛ Caldwell، KA (2002). "Ice-Water Immersion and Cold-Water Immersion Provide Similar Cooling Rates in Runners with Exercise-Induced Hyperthermia". Journal of athletic training. 37 (2): 146–150. PMC 164337Freely accessible. PMID 12937427. 
  20. ^ Proulx، CI؛ Ducharme، MB؛ Kenny، GP (2003). "Effect of water temperature on cooling efficiency during hyperthermia in humans". Journal of Applied Physiology. 94 (4): 1317–1323. PMID 12626467. doi:10.1152/japplphysiol.00541.2002. 
  21. ^ أ ب McDermott، Brendon P.؛ Casa، Douglas J.؛ Ganio، Matthew S.؛ Lopez، Rebecca M.؛ Yeargin، Susan W.؛ Armstrong، Lawrence E.؛ Maresh، Carl M. (2009). "Acute Whole-Body Cooling for Exercise-Induced Hyperthermia: A Systematic Review". Journal of Athletic Training. 44 (1): 84–93. PMC 2629045Freely accessible. PMID 19180223. doi:10.4085/1062-6050-44.1.84. 
  22. ^ Gagnon، Daniel؛ Lemire، Bruno B.؛ Casa، Douglas J.؛ Kenny، Glen P. (2010). "Cold-Water Immersion and the Treatment of Hyperthermia: Using 38.6°C as a Safe Rectal Temperature Cooling Limit". Journal of Athletic Training. 45 (5): 439–444. PMC 2938313Freely accessible. PMID 20831387. doi:10.4085/1062-6050-45.5.439. 
  23. ^ Hausfater، Pierre (2004). "Dantrolene and heatstroke: A good molecule applied in an unsuitable situation". Critical Care. 9 (1): 23–24. PMC 1065093Freely accessible. PMID 15693976. doi:10.1186/cc2939. 
  24. ^ "Classic heat stroke during Chicago 1995 heat wave". University of Chicago Medicine. August 1, 1998. اطلع عليه بتاريخ July 22, 2012. 
  25. ^ Mallapur، Chaitanya (27 May 2015). "61% Rise In Heat-Stroke Deaths Over Decade". IndiaSpend. اطلع عليه بتاريخ 26 June 2015. 
  26. ^ "India heatwave: death toll passes 2,500 as victim families fight for compensation". Reuters. 2 June 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 June 2015. 
  27. ^ Haider، Kamran؛ Anis، Khurrum (24 June 2015). "Heat Wave Death Toll Rises to 2,000 in Pakistan's Financial Hub". Bloomberg News. اطلع عليه بتاريخ 3 August 2015.