طاهر جاووت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
طاهر جاووت
صورة معبرة عن طاهر جاووت
طاهر جاعوط في سنة 1980
تاريخ الولادة 11 يناير 1954
مكان الولادة أزفون-تيزي وزو- الجزائر
تاريخ الوفاة 2 يونيو 1993
مكان الوفاة الجزائر العاصمة- الجزائر
سبب الوفاة أغتيل بالرصاص أمام بيته بالحمامات (الجزائر العاصمة).
دفن في 4 جوان 1993
الجنسية علم الجزائر جزائري
العرق قبائلي
العمل شاعر وروائي وصحفي
تأثر بـ مولود معمري
التوقيع
صورة معبرة عن طاهر جاووت

طاهر جاعوط (1954-1993) شاعر وروائي وصحفي جزائري أُغتيل إبان العشرية السوداء في الجزائر.

النشأة[عدل]

ولد طاهر جاعوط في 11 يناير 1954 بقرية أولخو ببلدية أيت شفعة الساحلية ضواحي أزفون، في منطقة القبائل. في سنة 1964 انتقلت عائلته إلى الجزائر العاصمة، في سنة 1971 درس في ثانوية عقبة بن نافع بباب الوادي، وفي 1974 تحصل على شهادة البكالوريوس في الرياضيات في جامعة الجزائر العاصمة أحرز شهادة ليسانس في الرياضيات ليتعرف بعد ذلك على الشاعر حميد تيبوشي،

مع الصحافة[عدل]

دخل طاهر جاعوط مهنة الإعلام لحاجته في كسب عيشه، قبل أن يتخصص في الكتابة الصحفية السياسية، غداة منع "مثله الأعلى" مولود معمري من تنشيط محاضرة حول الشعر القديم بجامعة تيزي وزو سنة 1980.

مابين 1976 و 1977 ساهم طاهر جاعوط بكتاباته في الملحق الثقافي لصحيفة المجاهد، في عام 1979 انهى الخدمة العسكرية، و عاد مجددا للكتابة في جريدة المجاهد ثم تزوج.

بين 1980 إلى 1984 عمل كمسؤل على القسم الثقافي في المجلة الأسبوعية (الجزائر الأخبار) ونشر العديد من المقالات عن الرسامين والنحاتين.

في 1985 تلقى طاهر جاعوط منحة دراسية لمواصلة دراسته في باريس تخصص علم المعلومات وٱستقر مع زوجته فروجة وبناته في شقة صغيرة للغاية بمنطقة ليلاس.

في 1987 عاد مرة أخرى إلى الجزائر العاصمة واستأنف تعاونه مع "الجزائر الاخبار". في حين انه يستمر في العمل لرفع الوعي الفنانين الجزائريين أو الأصل الجزائري في المهجر.

في سنة 1992 غادر طاهر جاعوط الجزائر الأخبار ليأسس مع رفاقه السابقين أرزقي مترف وعبد الكريم جعاد أسبوعية القطيعة ليصبح مديرها فيما بعد في 16 يناير 1993[1].

بداية العشرية السوداء في الجزائر[عدل]

بعد الإنقلاب العسكري في 11 يناير 1992 بالجزائر، كانت المخابرات الجزائرية في أزمة كبيرة، والضغوط الدولية لما بعد الإنقلاب تتطلب تعبئة واسعة لقوة جديدة وجبهة قادرة أن تحوي الردود السلبية الآتية من الخارج وكذا من الداخل، إن جبهة الدفاع عن قيم الجمهورية والتي ستسمى فيمل بعد "بالمجتمع المدني" كانت تحتاج إلى قوى محركة تستطيع خلق دفع في ٱتجاه السياسة التي يريدها الجنرالات. خلال هذه الفترة فقد قطع السعيد سعدي وخليدة مسعودي شوطاً كبيراً في تحقيق مثل هذا المشروع وذلك بقيادة الحركة من أجل الجمهورية (MPR)، ولكن كان يجب ضمان إنضمام أكبر عدد من المثقفين الفرانكوفونيين طبعا لإعطاء مصداقية أكبر للحركة، إن الغرب بصفة عامة وفرنسا بصفة خاصة هو أكثر حساسية بالنسبة لنداء المثقفين ذوي الثقافة الفرنسية، لهذا السبب ركز إسماعيل العماري جهوده على هذه الطبقة الخاصة من المثقفين القادرة على تصدير بسهولة أطروحات السياسية[2].

كثير من المثقفين شاركوا طبيعيا في هذه التعبئة الكبيرة لأسباب مبدئية أو قرابة سياسية، رشيد بوجدرة ورشيد ميموني وآخرين شاركوا في هذا المعرض "للحفاظ" على الديموقراطية، ولكن كثير منهم بقوا على الهامش مفضلين متابعة الأحداث عن بعد خلال هذه الفترة المضطربة. انتقل طاهر جاعوط من الحقل الأدبي إلى الحقل السياسي بعد ظهور الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية، لقد ترجم جيدا على الورق ذهنية المعركة التي يحضرها جنرالات وزارة الدفاع الوطني، والفرق الوحيد أن جاعوط يفكر كشاعرا ويكتب بسذاجة وبكل المشاعر التي يمكن أن تجتمع عند شاعر، بالنسبة له فإن القطيعة يجب أن تكون مع كل صور التسلط سواء الديني منه أو العسكري، كان ينوي حتى في إنشاء جمعية للدفاع عن حرية الصحافة بسبب التضييقات المفروضة على نشر الأخبار، أما الجنرالات فهم أكثر واقعية ويجب أن ينجحوا مخطط المخ" (الجنرال محمد تواتي) وذلك مهما كانت النتائج.[2].

الطاهر جاعوط والمخابرات[عدل]

أرادت المخابرات الجزائرية إستمالة طاهر جاعوط إليها، بالنسبة لإسماعيل العماري الذي كان مشغولا بتحضير الآلة الجهنمية للرد والاضطهاد فإن طاهر جاعوط هو كنز وقطب يمكن أن يجلب اليه شخصيات من العالم كله كان جاعوط معروفا لدى مصالح المخابرات، وجانبه المثالي هو الذي يطرح إشكالا، لقد تم الاقتراب منه من قبل لكنه رفض كلية التعارن مع المخابرات، وهذه المرة فإسماعيل شخصيا الذي يتابع الملف، أمر بتحقيق دام عدة أسابيع لمحاولة إيجاد ثغرة لكن بدون جدوة. الموضوع بلور كما يقال ولذا كان التجنيد صعبا، كلف إسماعيل عونا آخر "قبائلي" لجنس النبض ومحاولة جلب طاهر إلى المعركة، كان جواب هذا الأخير نهائي "أتصرف حسب ما يمله ضميري".

بالنسبة لإسماعيل العماري فإن جاعوط ورقة رابحة في كل الأحوال ومهما كانت اللعبة و"مادام رفض التعاون مع المخابرات حيا سيفعل ذلك ميتا"[2].

إغتياله[عدل]

يوم 25 ماي 1993 نشر طاهر جاعوط مقالا تحت عنوان "العائلة التي تتقدم، العائلة التي تتأخر"، وهو مقال ينتقد فيه الإسلاميين، بنشر هذا المقال أعطى جاووت الفرصة الذهبيبة لإسماعيل العماري فقرر تصفيته على جناح السرعة حتى يعطى إنطباع للرأي العام في داخل البلاد وخارجها أن الإسلاميين هم الذين قاموا بقتله بسبب المقال.

في صباح المبكر من يوم 26 ماي 1993 أفرغت كل ضواحي حي بينام ببلدية الحمامات من أصحاب طاولات بيع السجائر وعمال الورشات المجاورة من طرف الفريق المكلف بالعملية، إنه كومندوس من فرقة الموت (الفريق 192 الشهير) الذي يقف على الساعة العاشرة أمام سيارة طاهر جاعوت (الواقفة أمام عمارته)، عندما صعد في سيارته أطلق رجل محترف النار عليه بعد أن ناده باسمه للتأكد من هويته، ولتمويه الجريمة أخرج الجسد المدمى من السيارة وطرح أرضا، أخذ القاتل السيارة وغادر الحي كأن شيئا لم يكن، لقد وجدت السيارة طبعا مهملة ليس بعيدا عن بينام. ونُقل طاهر جاعوط إلى المستشفى في حالة حرجة بعد إصابته في الرأس والذراع.

حاولت عائلة جاعوط إيجاد شهود من بين سكان الحي حيث الكل يعرف الكل ولكن دون جدوى، لقد قامت محافظة الشرطة المحلية بالتطهير الضروري وذلك بأخذ مجموعة شباب الحي إلى مقر الشرطة، وعندما خرجوا منه تعلموا أن يقولوا: "لم أرى شيئا وهذا الشيء لا يهمني"، والخوف السائد هناك أتم الباقي. [2]

يوم 2 يونيو 1993 توفي طاهر جاعوط في مستشفى عين النعجة العسكري بعد أن قضى أسبوعاً في غيبوبة، ودفن بمسقط رأسة يوم 4 جوان 1993.

لجنة الحقيقة[عدل]

في 1 جوان 1993 بث التلفزيون الجزائري -القناة التلفزيونية الجزائرية الوحيدة آنذاك- خلال نشرة أخبار الثامنة ذات الإقبال الواسع في تلك الظروف الحالكة، بث إعترافات مسجلة لشاب مرتعش متأثرا بالتعذيب لا يتعدى 28 سنة من العمر قالت إنه السائق الذي قاد سيارة المجموعة التي اغتالت الطاهر جاعوط. و اعترف هذا الشاب أن الأمر بتصفية الطاهر جاعوط صدر من ”أحد أمراء الجماعة الإسلامية المسلحة”، هو مصلح هياكل السيارات، تنفيذا لـ”فتوى” في حق طاهر جاعوط لأنه ”كان شيوعيا و كان له قلم رهيب يؤثر في المسلمين” ! ثم أعطى أسماء شركائه الأربعة الآخرين و من جملتهم المُتكلم ”بائع الحلوى” الذي كان يقود المجموعة. كان هذا الشاب هو الوحيد الذي نجا من اشتباك مسلح حسب رواية قوات الأمن

بعد دفن طاهر جاعوط تجمع حوالي 20 من المثقفين و الفنانين وأطباء، وأسسو لجنة الحقيقة حول مقتل الطاهر جاعوط، و في بيان لها نُشر في 7 جوان 1993 طالبت اللجنة "الدعم من الرأي العام الوطني ودعته إلى الوقوف بجانبها في سعيها هذا في بلاد لا تتوقف عن مسح دموعها و عن تضميد جراحها و تسجل يوميا العشرات من القتلى" وأضاف البيان "الكثير من الإغتيالات ما تزال من دون عقاب و صور القاتل في الشاشة لن تقنعنا بالحقيقة" من بين الموقعين على البيان كان هناك الأستاذ الطبيب النفسي محفوظ بوسبسي، والكاتب رشيد ميموني والصحافيان عمر بلهوشات و السعيد مُقبل.

إنشاء لجنة الحقيقة كانت خطوة غيرة منتظرة لإسماعيل العماري، وفكرة اللجنة وحدها أغضبته كثيراً خاصة وأن الصحافيين قد تابعوا هذه اللجنة التي تطرح أسئلة محرجة جدا، وليس من الصدف أن أحد موقعي البيان اللجنة محفوظ بوسبسي قد اغتيل بوحشية يوم 15 جوان 1993 بطعنات خنجر أمام مستشفى دريد حسين للأمراض العقلية حيث كان يرأس أحد الأقسام الطبية، وفي 3 ديسمبر 1994 اغتيل السعيد مُقبل بدوره في عزّ النهار وسط العاصمة، اما رشيد ميموني وعمر بلهوشات فلقد نجيا من عمليات اغتيال كادت ان تودي بحياتهما.

في بداية يوليو 1994 أمام المحكمة الخاصة في الجزائر أنكر المتهم بقتل طاهر جاعوط كل التهم التي اعترف بها سابقا وقال انها اخذت تحت التعذيب، وبرهن محامي بائع الحلويات وبسهولة على براءة موكله، ودليل ذلك أنه كان يلعب مباراة في كرة السلة في بلدية بن عكنون أثناء وقوع الجريمة، فما كان من القاضي إلا إطلاق سراح المجرم المزيف، أما الشركاء المفترضين الاخرين وكالعادة و"حسب البلاغ الرسمي" فقد تم القضاء عليهم فيما بعد في عمليات الشرطة[2].

بعد وفاته عرضت هيئة الاذاعة البريطانية فيلما وثائقيا عنه بعنوان "رماية لكاتب المقال"، الذي قدمه سلمان رشدي[2].

مقولته المشهورة[عدل]

   
طاهر جاووت
إذا تكلمت تموت وإذا سكت تموت، إذن تكلّم ومُت.
   
طاهر جاووت

—طاهر جاعوط

من أعماله[عدل]

  • المدار الشائك (قصائد) صدر 1975
  • القوس حامل الماء (قصائد) صدر 1978
  • قاطن الجزيرة وشركائه (قصائد) صدر 1980
  • العصافير المعدنية (قصائد) صدر 1991
  • إمرأة منزوعة الملكية (رواية) صدر 1981
  • الباحثون عن العظام (رواية) صدر 1984
  • فخاخ الطيور (مجموعة قصصية) صدر 1984
  • اختراع الصحراء (قصة قصيرة) صدر 1987
  • العسس (رواية) صدر 1991 نالت جائزة البحر المتوسط بفرنسا
  • الكلمات المهاجرة (ديوان شعري) صدر 1984[3][4]
  • الصيف الأخير للعقل. (رواية) صدر 1999
  • الانقلاب على الجدار الشائك، (قصائد)

مصادر[عدل]