طبل الصفيح (رواية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
طبل الصفيح
Die Blechtrommel
Guenter Grass, Die Blechtrommel 1959.jpg

المؤلف غونتر غراس
اللغة اللغة الألمانية
البلد ألمانيا
النوع الأدبي ما بعد الحداثة
تاريخ الإصدار 1959
ترجمة
ترجمة رالف مانهايم، بريون متشيل
نوع الطباعة كتاب جيب، غلاف صلب
عدد الصفحات 736
المواقع
OCLC 3618781  تعديل قيمة خاصية معرف مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت (P243) في ويكي بيانات

طبل الصفيح، (بالألمانية: Die Blechtrommel) رواية (أدب) للكاتب الألماني غونتر غراس نشرت عام 1959. أنتجت فيلماً طبل الصفيح (فيلم) حاز على جائزة السعفة الذهبية وجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية.

ملخص القصة[عدل]

تدور القصة حول حياة أوسكار ماتزيراث، كما يرويها بنفسه، عندما يحجز في مستشفى للأمراض العقلية خلال السنوات 1952-1954. ولد أوسكار عام 1924 في مدينة دانزينغ الحرة (وهي مدينة غدانسك في بولندا)، وقد كان ذو قدرة على التفكير والإدراك، قرر أنه لا يريد أن يكبر عندما سمع والدة يقرر أنه سيصبح بقالاً. كان موهوباً بقدرته على تحطيم الزجاج بصراخه الخارق، واستخدم هذه الموهبة كسلاح فأعلن أوسكار نفسه بأنه أحد هؤلاء الذين اكتمل نموهم الروحي عند الولادة ويحتاجون لإثبات أنفسهم فحسب. احتفظ أوسكار بمكانة الطفل في فترة بدايات الحرب العالمية الثانية، فقد كان له عدة علاقات حب، وعالم أوروبا ما بعد الحرب. خلال كل ذلك، بقي طبل صفيح تلقاه كهدية في عيد ميلاده الثالث كنزه العزيز، وكان على استعداد لأن يقتل مقابل الحفاظ عليه.

يكتشف أوسكار أن له "والدين افتراضيين"، زوج أمه "ألفريد" وعضو الحزب النازي وجان، بولندي من دانزينغ أعدم للدفاع عن مكتب البريد البولندي في دانزينغ أثناء غزو بولندا (1939). بعد موت والدة أوسكار، تزوج ألفريد من ماريا، وهي امرأة كانت أول عشيقة سرية لأوسكار. بعد أن تزوجت ماريا من ألفريد، تنجب ابن أوسكار المحتمل "كيرت". لكن أوسكار كان شعر بخيبة أمل عندما بدء الطفل بالنمو ما يعني أنه ما كان سينضم إليه في عدم النمو في سن الثالثة. أثناء الحرب، ينضم أوسكار إلى فرقة الأقزام التي كانت ترفّه عن القوات الألمانية في خط الجبهة. لكن بعدما تقتل قوات الحلفاء (الحرب العالمية الثانية) محبوبته الثانية روزويثا في غزو نورماندي، يعود أوسكار إلى عائلته في دانزينغ ويصبح زعيم عصابة إجرامية من الشباب (أقرب ما تكون إلى قراصنة إديلويز). يحتل الجيش الأحمر السوفييتي دانزينغ، وتطلق القوات الغازية النار على ألفريد بعد القبض عليه أثناء بلعه دبوس شعار الحزب لتجنب اكتشاف كونه نازياً. بعد الحرب، يغادر أوسكار وزوجة أبيه الأرملة وابنها مدينة دانزينغ البولندية إلى دوسلدورف حيث يعمل عارض أزياء، ويعمل في حفر شواهد القبور. يقرر أوسكار العيش بعيداً عن ماريا وابنها كورت بعد التوترات المتصاعدة. بعد الرحيل، يقع في حب الأخت دوروثيا، جارته، لكنه يفشل في إغرائها. يُسأل أوسكار عن سلطته فوق حكم الموسيقى، فيسعى لإثبات نفسه لرفيقه الموسيقي، فيعزف على طبله. ومن هنا يبدأ أوسكار مع كليب وشول وهو عازف غيتار بتشكيل فرقة نهر الراين الثلاثية للجاز ثلاثية.. يدعوهم السيد شموه إلى العزف في نادي قبو البصل. بعد الأد اء الموهوب، يحققون شهرة وغنى. في إحدى جولاته الراجلة، يعثر أوسكار على أصبع مقطوعة وفيها خاتم، فيكون أصبع الأخت دوروثا التي تكون قد قتلت. يقابل بعد ذلك فيتلار ويصادقه. يسمح أوسكار لنفسه أن يدان زوراً بالقتل لكنه يودع في مستشفى الأمراض النفسية لمدة عامين حيث يكتب مذكراته.

الشخصيات الرئيسية[عدل]

تقسم الرواية إلى ثلاث كتب. الشخصيات الأساسية في كل كتاب هي كما يلي:[1]

الكتاب الأول:

  • أوسكار ماتزيعراث: يكتب مذكراته من عام 1952 حتى 1954، في فترة عمره 28 إلى 30 عام، يظهر ب[[روح العصر خلال المراحل التاريخية. هو بطل الرواية الرئيس وراويها.
  • برونو مونستيربيرغ: حارس أوسكار الذي يراقبه من خلال ثقب الزقاق. يصنع منحوتات مستوحاة من قصص أوسكار.
  • آنا كوليايزيك برونسكي: جدة أوسكار، وهي بمثابة أم أوسكار، يبدأ الحديث عنها عند بدء المذكرات.
  • جوزيف كوليايزيك: جد أوسكار
  • أغنيس كوليايزيك: والدة أوسكار.
  • جان برونسكي: ابن عم أوسكار ومحبوبه، وهو بمثابة والده الافتراضي. وهو في صف البولنديين سياسياً.
  • ألفريد ماتزيراث: زوج أغنيس. الأب الافتراضي الآخر لأوسكار. وهو في صف الحزب النازي.
  • رجل أعمال يهودي في دانزينغ يمتلك متجراً للألعاب ومنه كان أوسكار يحصل على طبول القصدير. دمر هذا المتجر أثناء ليلة البلور على دانزينغ.

الكتاب الثاني:

  • ماريا تروزينسكي: فتاة استأجرها ألفريد لمساعدته في إدارة المتجر بعد موت أغنيس، وقد كانت تجربة أوسكار الجنسية الأولى معها. أصبحت حاملاً وتزوجت ألفريد لكن كان كل من أوسكار وألفريد يعتقد أنه والد الطفل. كانت هي أسرة أوسكار خلال سنوات ما بعد الحرب.
  • بيبرا: يشغّل فرقة مسرحية من الأقزام، انضم إليها أوسكار بعد هروبه من دانزينغ. أصبح في وقت لاحق صاحب شركة سجلها أوسكار.
  • روسويثا راغونا: عشيقة بيبرا، ثم عشيقة أوسكار.

الكتاب الثالث:

  • الأخت دوروثيا: ممرضة من دوسلدورف وحبيبة أوسكار بعد رفض ماريا له.
  • إيغون منذر (كليب): صديق أوسكار. شيوعي وعازف جاز.
  • غوتفريد فيتلار: صديق لأوسكار، لكنه لاحقاً يشهد ضده في قضية تخص عطاءً شارك فيه أوسكار.

الأسلوب[عدل]

أوسكار ماتزيراث راوٍ غير موثوق، إذ لا يبدو واضحاً سلامة عقلة وجنونه. فهو يخبر حكاية باستخدام ضمير المتكلم (أنا)، على الرغم من أنه يتحول إلى السرد باستخدام الضمير الغائب (هو)، وأحياناً يحدث ذلك في نفس الجملة. بوصفه راوٍ غير موثوق به، فهو يناقض نفسه في سيرته الذاتية، كما في حالة دفاعه عن مكتب البريد البولندي ومصير جده وحالة أبوته لكورت ابن ماريا وحالات أخرى عديدة.

الرواية سياسية بطبيعتها، على الرغم من أنها أكثر من مجرد رواية سياسية في تعدد أسلوب الكتابة. ثمة عناصر من علم الأساطير والتمثيل (أدب) ما يضعها ضمن فئة الواقعية السحرية. تميزت رواية "طبل الصفيح" بصبعة دينية، يهودية ومسيحية. إذ يحمل أوسكار محادثات بين المسيح والشيطان خلال الكتاب. يدعوه أعضاء فرقته بالمسيح، بينما يشير هو لنفسه بالشيطان في مرحلة لاحقة من الكتاب.[1]

ترجمات[عدل]

  • نشرت ترجمة باللغة الإنجليزية لرالف مانهايم عام 1961.
  • نشرت ترجمة إنجليزية لبريون ميتشيل عام 2009 بمناسبة الذكرى الخمسين للرواية.

اقتباسات[عدل]

فيلم[عدل]

عام 1978، قدم فولكر شلوندورف فيلماً مقتبساً عن الرواية،. شمل الكتابين الأول والثاني. حصل الفيلم على السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي عام 1979 بالمشاركة مع فيلم القيامة الآن. كما فاز الفيلم بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية عام 1979 في حفل توزيع الأوسكار عام 1980.

طالع أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Contemporary Literary Criticism. Ed. Christopher Giroux and Brigham Narins. Vol. 88. Detroit: Gale Research, 1995. pp. 19-40. From Literature Resource Center.

روابط خارجية[عدل]