يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

طعام مريح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
شوربة الدجاج, تعتبر طعاما مريحا كلاسيكيا في مختلف البلدان

الطعام المريح هو الطعام الذي يعطي قيمة العاطفية أو حنونة لشخص ما[1] ويمكن أن يتميز بالطبيعة السعرية ، مستوى عالي من الكربوهيدرات، أو التحضير البسيط .[2]

الحنيّة ممن ان تكون لشخص معين ، أو ممكن أن تطبق على ثقافة معينة [3]

التعريف[عدل]

مصطلح الطعام المريح كان يتبع للقِدم على الأقل إلى 1966، عندما لفظ نخلة الشاطئ إنتشر إستخدامه في قصة : "البالغون" ، عند تحت تأثير مشاعر الضغط الحادّة ، هيا نذهب إلى الأمور التي يجب تسميتها "الطعام المريح" -الطعام رُبط مع الآمان للطفولة ، مثل : بيض الأم المسلوق أو شوربة الدجاج المشهورة[4]

إنّه لمن المصدق أن يكون آلية الإفريز العظيمة للتسكين السريع للمشاعر السلبية .

الدراسات النفسية [عدل]

الطعام المريح من الممكن إستخدامه لمشاعر الغضب الإيجابية ، حتى يزيل الآثار النفسية السلبية أو ليزيد المشاعر الإيجابية [5]

أحد الدراسات قسمت الكلية-الطلاب-الطعام المريح التعريفات إلى أربعة خصائص (الطعام الحنون ،الطعام المنغمس ،الطعام المريح ، الطعام المريح الطبيعي) مع تأكيدات مميزة على الإختيار المعتمد لطعام معين لتعديل المزاج أو التأثير ، وإشارات على أنه الاستخدام الطبي-العلاجي لطعام معين . ممكن أن يكون مسألة هامة لتغير المزاج [6]. التعريفات لمواد معينة مثل الطعام المريح ممكن تمييزها ولو أن الأنماط قابلة للكشف . في دراسة معينة للتفضيلات الأمريكية ، "الذكور يفضلون الدفئ ، الاشياء القلبية ، وجبة الطعام المرتبطة بالطعام المريح (مثل شريحة لحم البقر ،الأوعية المقاومة للحرارة ،والشوربة ) بينما الإناث بدلا من ذلك يفضلون الطعام المريح الذي يحتوي على الكثير من السناكات (مثل الشوكولا والبوظة) ؛. بالإضافة إلى ذلك ، الاطفال الصغار يفضلون الكثير من السناكات مرتبطة بالطعام المريح بالمقارنة مع هؤلاء بعمر 55 سنة . " الدراسة أيضا بينت الاتصالات القوية بين إستهلاك الطعام المريح والشعور بالذنب .[7]

قراءة إضافية[عدل]

  • Hoffman، Jan. "The Myth of Comfort Food". Well. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2016. 
  • "USATODAY.com - Women like sugar, men like meat". usatoday30.usatoday.com. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2016. 
  • Romm، Cari. "Why Comfort Food Comforts". The Atlantic (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2016. 
  • http://www.theatlantic.com/health/archive/2015/04/why-comfort-food-comforts/389613/

مراجع[عدل]

  1. ^ "Comfort Food." (definition). Merriam-webster.com. Accessed July 2011. نسخة محفوظة 02 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Comfort food". WordNet 3.1. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2016. 
  3. ^ Rufus، Anneli (23 June 2011). "How comfort foods work like Prozac". Gilt Taste. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2015.  ()
  4. ^ Romm, Cari (3 April 2015). "Why Comfort Food Comforts". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015.  'The phrase "comfort food" has been around at least as early as 1966, when the Palm Beach Post used it in a story on obesity: "Adults, when under severe emotional stress, turn to what could be called ‘comfort food’—food associated with the security of childhood, like mother’s poached egg or famous chicken soup"'
  5. ^ Wansink، Brian؛ Sangerman، Cynthia (July 2000). "Engineering comfort foods". American Demographics: 66–7. 
  6. ^ Locher، Julie L.؛ Yoels، William C.؛ Maurer، Donna؛ Van Ells، Jillian (2005). "Comfort Foods: An Exploratory Journey into the Social and Emotional Significance of Food". Food and Foodways. 13 (4): 273–97. doi:10.1080/07409710500334509. 
  7. ^ Wansink، B؛ Cheney، M؛ Chan، N (2003). "Exploring comfort food preferences across age and gender". Physiology & Behavior. 79 (4–5): 739–47. PMID 12954417. doi:10.1016/S0031-9384(03)00203-8.