طلعت حرب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حاليا لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها. تاريخ الترشيح 28 مايو 2015


طلعت حرب
صورة معبرة عن طلعت حرب
حضرة صاحب السعادة طلعت باشا حرب
تاريخ الولادة 25 نوفمبر 1867(1867-11-25)
مكان الولادة القاهرة، علم مصر مصر
تاريخ الوفاة 13 أغسطس 1941 (73 سنة)
مكان الوفاة دمياط، علم المملكة المصرية المملكة المصرية
الجنسية مصري
تعليم ليسانس حقوق
العمل مؤسس ورئيس بنك مصر
اللقب أبو الاقتصاد المصري
عضو مجلس إدارة بنك مصر
أبناء حسن وفاطمة وعائشة وخديجة وهدى
جوائز قلادة النيل العظمى
التوقيع
صورة معبرة عن طلعت حرب

محمد طلعت بن حسن محمد حرب (25 نوفمبر 1867 - 13 أغسطس 1941) اقتصادي ومفكر مصري، كان عضوًا بمجلس الشيوخ المصري، وهو مؤسس بنك مصر ومجموعة الشركات التابعة له. يعتبر من أعلام الاقتصاد في العصر الحديث في مصر ولقب بـ "أبو الاقتصاد المصري"[1] حيث عمل على تحرير الاقتصاد المصري من التبعية الأجنبية وساهم في تأسيس بنك مصر والعديد من الشركات العملاقة التي تحمل اسم مصر مثل شركة مصر للغزل والنسيج ومصر للطيران ومصر للتأمين و مصر للمناجم والمحاجر ومصر لصناعة وتكرير البترول ومصر للسياحة وستديو مصر وغيرها. [2]

ولد بالقاهرة وتخرج من مدرسة الحقوق عام 1889 والتحق للعمل كمترجم بالقسم القضائي "بالدائرة السنية" ثم أصبح رئيسا لإدارة المحاسبات ثم مديراً لمكتب المنازعات حتى أصبح مديراً لقلم القضايا. و في عام 1905 انتقل ليعمل مديراً لشركة كوم إمبو بمركزها الرئيسي بالقاهرة، ثم مديراً للشركة العقارية المصرية والتي عمل على تمصيرها حتى أصبحت غالبية أسهمها للمصريين، حاولت الشركة المالكة لقناة السويس تقديم مقترح لمد امتياز الشركة 50 عام أخرى، إلا أن طلعت حرب ساهم في حشد الرأي العام لرفض ومعارضة هذا المقترح، والتي نجحت لاحقاً بعد قيام مجلس النواب برفض هذا المقترح.

شارك في ثورة 1919 وبعدها بدأت تتبلور فكرة البنك حيث ساهم في إنشاء "شركة التعاون المالي" بهدف الإقراض المالي للمصريين، ومع انتشار دعوته ألتف حوله الكثيرون ونجحوا في تأسيس "بنك مصر" عام 1920، وتوالت العديد من المشروعات الاقتصادية الكبري داخل وخارج مصر، إلا أنه في عام 1940 تعرض البنك إلى أزمة مالية كبيرة تحت ضغط كلا من الحكومة المصرية وسلطات الاحتلال الإنجليزي، ورفض البنك الأهلي منحه قروض بضمان محفظة الأوراق المالية، وعندما لجأ طلعت حرب لوزير المالية أشترط وقتها أن يترك منصبه لعلاج الأزمة، مما أضطره علي الاستقالة من البنك عام 1939.

كان لدى طلعت حرب أيضاً العديد من المساهمات الأدبية والثقافية، ولعل أبرزها معارضته الشهيرة لكتابات وأفكار قاسم أمين والتي جعلته يصدر كتابي: تربية المرأة والحجاب وكتاب فصل الخطاب في المرأة والحجاب، كذلك لديه بعض المؤلفات الأخرى مثل: مصر وقناة السويس و تاريخ دول العرب والإسلام، كما كان من أعضاء الجمعية الجغرافية، وتوفي طلعت حرب عام 1941م في قرية تابعة لفارسكور بدمياط.[3]

نشأته[عدل]

ولد طلعت حرب في 25 نوفمبر 1867 بمنطقة قصر الشوق في حي الجمالية وفي رحاب مسجد الحسين، وكان والده موظفاً بمصلحة السكك الحديدية الحكومية، وينتمي إلى عائلة حرب بناحية ميت أبو علي من قرى منيا القمح (وتتبع حاليا الزقازيق) بمحافظة الشرقية، كما كانت والدته تنتسب إلى عائلة صقر لقرية تابعة لمنيا القمح أيضاً.[4][5]

حي الحسين بالجمالية، بالقاهرة

حفظ طلعت حرب القرآن في طفولته ثم التحق بمدرسة التوفيقية الثانوية بالقاهرة. والتحق بمدرسة الحقوق الخديوية في أغسطس 1885 وحصل على شهادة مدرسة الحقوق في 1889 وكان من أوائل الخريجين، أهتم بالإضافة لدراسة الحقوق بدراسة الأمور الاقتصادية، بالإضافة إلى الإطلاع على العديد من الكتب في مختلف مجالات المعرفة والعلوم وقام بدراسة اللغة الفرنسية حتى أجادها إجادة تامة.[6][7]

بدأ طلعت حرب حياته العملية مترجماً بقلم ليشتغل مترجماً بالقسم القضائي "بالدائرة السنية" ـ وهي الجهة التي كانت تدير الأملاك الخديوية الخاصة، ثم أصبح رئيسا لإدارة المحاسبات ثم مديراً لمكتب المنازعات خلفا لمحمد فريد وذلك في عام 1891 ثم تدرج في السلك الوظيفي حتى أصبح مديراً لقلم القضايا،[8] كانت كفاءة طلعت حرب في إدارة المشروعات سبباً في استعانة بعض الأعيان به، ومن أبرزهم عمر سلطان باشا الذي كان يعد أحد أغني أثرياء مصر في هذا الوقت، والذي وكل إليه إدارة دائرة أعماله، ساهمت تلك الأعمال في إكسابه لخبرة واسعة في الأمور الإدارية والتجارية، كما تمتع بشهرة جيدة وتم اعتباره واحد من أبرز الكوادر الإدارية في تلك الفترة.[9][10][11]

حياته الأولى[عدل]

في عام 1905 انتقل ليعمل مديراً لشركة كوم إمبو بمركزها الرئيسي بالقاهرة و التي كان مجال نشاطها في استصلاح وبيع الأراضي وأستقال منها عام 1909م ، كما أسندت له في نفس الوقت إدارة الشركة العقارية المصرية التي عمل على توطينها حتى أصبحت غالبية أسهمها في يد المصريين، وفي عام 1905 حصل طلعت حرب على لقب البكوية.[5]

كانت مصر في هذه الفترة تعاني من استحواذ غير مصريين على كافة المناصب والأعمال التجارية ، وكذلك كانت تعاني من أزمة اقتصادية كان يدفع ثمنها المواطن البسيط ، بالإضافة إلى ظروف الاستعمار الذي بدأ مع عام 1882 ، كان طلعت حرب يرى أن أولى خطوات التحرر من الاستعمار تأتي بضرورة تمصير الاقتصاد الذي كان معظمه تقريباً بأيدي الأجانب، ولعل هذا هو ما شجعه على دراسة العلوم الاقتصادية وإتقان اللغة الفرنسية.[12]

طلعت حرب مع كلا من شريف صبري باشا ، رئيس الوزراء إسماعيل صدقي باشا ، رئيس الوزراء فيما بعد محمد محمود باشا ، رئيس الوزراء السابق عدلي يكن باشا ، في شركة كوم امبو عام 1932

كان طلعت حرب أيضاً في بداية حياته كاتباً بارعاً، وأمضى الكثير من كتابته لمناقشة قضايا العالم الإسلامي وقضايا مصر، خاصة فى عام 1894 عقب عقد مؤتمر المستشرقين في باريس فقام عثمان كامل (سكرتير السلطان) بإهداء طلعت حرب رسالة فى الدفاع عن الدين الإسلامي فقام طلعت حرب بترجمتها إلى اللغة العربية وعنونها ( كلمة حق عن الاسلام والدولة العثمانية ) ثم أهداها إلى الشعب المصري ، بالإضافة إلى قيامه بكتابة مقالات في الصحف ضد هذه الحملات، وفي أوائل القرن العشرين قام قاسم أمين بنشر أولى كتبه "تحرير المرأة " والذي لقي معارضة واضحة من جانب طلعت حرب، والتي استمرت الحرب الأدبية بينهما لفترة من الوقت.[13][14]

في عام 1910 تقدمت شركة القنال بطلب للحكومة المصرية لمدة امتياز شركة قناة السويس الذي كان سينتهي في17 نوفمبر 1968 لمدة 40 سنة أخرى تنتهي سنة 2008. و وقفت الحكومة البريطانية و سلطة الاحتلال موقف المؤيد لمد الامتياز “خصوصا و قد بدأت الحركة الملاحية بالقناة تتضاعف ضعف ما كانت عليه، و كانت البضائع البريطانية تمثل 78،6 % من مجموع البضائع المارة بالقناة، [15]

و لكن الحركة الوطنية المصرية بقيادة محمد فريد قادت هجوما كاسحا علي طلب المد و قلبت الرأي العام ضده ، حتي أن إبراهيم الورداني الذي قام باغتيال رئيس الوزراء بطرس غالي باشا سنة 1910 صرح من ضمن اعترافاته أنه أقدم علي فعلته لعدة أسباب منها ما ذكره من سعي بطرس غالي باشا لمد امتياز القناة،[15] وقام طلعت حرب بتأليف كتاب عن قناة السويس ليوضح الحقائق للعامة و الخاصة عن تاريخ القناة و كيف ضاعت حصص مصر من الأسهم و الأرباح و خسائرها حتي 1909م وخلص إلي القول أن السهم الذي باعتها مصر ب 560 فرنكا للسهم الواحد أصبح سعرها بعد ثلاثين سنة فقط 5010 فرنكا للسهم ،و حصتها من أرباح القناة التي باعتها ب 22 مليون فرنك أصبحت فيمتها 300 مليون فرنك،[16] وقام طلعت حرب بطبع هذا الكتاب ونشره، مما ساهم في إنشاء ضغط شعبي دفع بالجمعية العمومية ( مجلس الشعب) بتكليف كلاً من محمد طلعت حرب و سمير صبري بكتابة تقرير عن الموضوع، و بالفعل قدموا تقريرهم للجمعية الذي وضحوا فيه خسائر مصر المالية المتوقعة في حالة تمديد الامتياز الحالي بالشروط السالف ذكرها، و بناء علي هذا التقرير رفضت الجمعية العمومية عرض تمديد امتياز شركة قناة السويس و بقي الامتياز قائما بشروطه حتي جاء التأميم 1956م قبل نهاية الامتياز ب12 سنة.[15][17]

وبالرغم من أدوار طلعت حرب الوطنية في تلك الفترة، إلا أنه تعرض كثيراً للنقد من شخصيات الحركة الوطنية ومنهم محمد فريد، فبالرغم من إشادة مصطفى كامل به لدوره في مساعدة الفلاحين فترة عمله كمدير قلم الدائرة السنية، وكذلك لموقفه القوي في الدفاع عن الحجاب والمعتقدات، إلا أنه لم يكن من مؤيدي أفكار مصطفى كامل بل كان معارض لها، وعمل على استمالة صديقه عمر سلطان باشا عضو الحزب الوطني على إيقاف دعمه المالي،[18] واعتبرت بعض الشخصيات أن طلعت حرب يميل للأثرياء والخديوي خاصة بعد انضمامه لحزب الأمة الموالي للإنجليز، إلا أن موقف طلعت حرب الوطني شهد تغير جذرياً في السنوات التالية، ورجح المفكر فتحي رضوان ان هذا التغيير سببه انتشار الوعي الوطني في هذه الفترة، وزيادة المد الثوري الذي شهدته مصر كلها قبل ثورة 1919 التي فجرت الكثير من البواعث الوطنية لدى الكثيرين.[19]

دوره الاقتصادي[عدل]

طلعت حرب في فترة الثلاثينيات

في عام 1911 قدم طلعت حرب رؤيته الفكرية واجتهاداته النظرية عن كيفية إحداث ثورته الثقافية وذلك من خلال كتابه "علاج مصر الاقتصادي وإنشاء بنك للمصريين"، كان طلعت حرب ميالا (بشكل واع) للفلاحين والفقراء حيث كان يضطر معظمهم للاستدانة بشكل ربوي مجحف لدى بعض المرابيين ، وساهم في الدفاع عنهم عند تصفية الدائرة السنية سعى إلى بيع الأراضي إلى الفلاحين الذين يزرعونها، كانت أسعار القطن عالمياً قد شهدت زيادة لكنها لم تنصب في صالح المزارع المصري البسيط، كذلك لم يكن هناك نظام مالي يدعمهم فرغم من إنشاء البنك المصري (Bank of Egypt) والبنك الأهلي ، لكنهم كانوا مخصصين لتمويل الأجانب فقط، وتسبب ظروف الاستعمار وقتها في استنزاف موارد الاقتصاد المصري لمصالحهم فقط.[20]

لذلك بدأ طلعت حرب دعواه عام 1906 من أجل إنشاء نظام مالي مصري خالص لخدمه أبناء الوطن وللسعي أيضا للتحرير من القيود الاستعمارية الاقتصادية، لقيت دعواه استجابة واسعة،[21]، استطاع طلعت حرب في عام 1908 تأسيس شركة شركة التعاون المالي برأس مال مصري وذلك بهدف تقديم العديد من القروض المالية للشركات الصغيرة المتعسرة مادياً،[22] وساعده أيضاً عودة الدكتور فؤاد سلطان من الخارج والذي كان يعد أحد أبرز الخبراء الاقتصاديين، وقام بتقديم الدعم الكامل لمساعي طلعت حرب.[23]

قام طلعت حرب بإصدار كتابه "علاج مصر الاقتصادي" الذي طرح من خلاله فكرته في ضرورة إنشاء بنك للمصريين لخدمه المشاريع الاقتصادية في مصر والنظر في المشكلات الاجتماعية، تحمس الكثيرين لفكرته بالرغم من معارضة السلطات الإنجليزية، وقرر المجتمعون بالفعل تنفيذ فكرة حرب في إنشاء بنك مصر لكن هذه الجهود تعطلت عملية إنشاء البنك بسبب الحرب العالمية الأولى وعادت فكرة إنشاء البنك عقب قيام ثورة 1919 في مصر.[24][25]

بنك مصر[عدل]

صورة بنك مصر في بداياته وأول مقر له

فكرة البنك[عدل]

كانت فكرة إنشاء بنك مصري وطني حلم يراود الكثيرين منذ أيام محمد علي باشا، فبالرغم من أن محمد علي قبل وفاته أمر بإنشاء بنك برأسمال قدره 700 ألف ريال. ولكن مشروع البنك أنهار كسائر مشروعات والي مصر لما أصابه المرض بعد أن ضاعت ثمرة حروبه عليه نتيجة التواطؤ الدولي على حصار قوته.

ثم عادت فكرة (بنك مصر) إلى الحياة بعد أن دعا إليها "أمين شميل" في مقال له في 26 أبريل 1879 في جريدة "التجارة"، واجتمع على أثر ذلك عدد من أعيان مصر ، غير أن الخلاف الذي نشب بين الجمعية الوطنية المصرية التي أنشأها الخديوي إسماعيل وبين الخديوي والتي وقعت في أعقابه الثورة العرابية أعاق إتمام الفكرة. ويحكي صديق عرابي الشهير "مستر بلنت" في مذكراته عن الثورة العرابية عن عزم عرابي إنشاء "بنك تسليف" للفلاحين لولا أن الاحتلال داهم الحكومة العرابية وقضى المشروع.[26][27]

ثم عادت فكرة (بنك مصر) إلى الظهور عندما بدأ "عمر لطفي بك" عضو الحزب الوطني ووكيل كلية الحقوق في إلقاء محاضرات في نادي المدارس العليا ابتداء من اليوم الأول في نوفمبر 1908 غن نظام التعاون والتسليف في ألمانيا وإيطاليا، لكن الفكرة عانت من الخلاف بين التيارات التقدمية والرجعية ، ولم تنجح الفكرة مجدداً إلا مع مجهودات طلعت حرب الذي بدأ بطرح الفكرة في بعض خطبه، وعقب انعقاد المؤتمر المصري الأول في 29 أبريل عام 1911 انتهز محمد طلعت حرب باشا اجتماع أعيان البلاد وكبرائها وعرضت لجنة المؤتمر فكرة إنشاء بنك مصري وقرر المؤتمر بالإجماع وجوب إنشاء بنك مصري برؤوس أموال مصرية، كما قرر اختيار محمد طلعت حرب باشا للسفر إلى أوروبا لدراسة فكرة إنشاء البنك بعد عمل دراسة كافية عن المصارف الوطنية وأسلوب عملها في الدول الأوربية، فلما صدر كتاب محمد طلعت حرب باشا بعد هذا، آمن كل مصري بالفكرة التي يدعو لها وإلى تنفيذها، لكن الحرب العالمية الأولى التي أعلنت في 4 أغسطس سنه 1914 أدت إلى تأجيل فكرة البنك لأكثر من 8 سنوات، وعادت من جديد الدعوة لإنشاء البنك بعد قيام ثورة 1919.[28]

إنشاء البنك[عدل]

أقنع طلعت حرب مائة وستة وعشرين من المصريين بالاكتتاب لإنشاء البنك، وبلغ ما اكتتبوا به ثمانون ألف جنيه، تمثل عشرين ألف سهم، أي أنهم جعلوا ثمن السهم أربعة جنيهات فقط، وكان أكبر مساهم هو عبد العظيم المصري بك من أعيان مغاغة الذي أشترى ألف سهم· وفى الثلاثاء 13 ابريل سنه 1920 نشرت الوقائع المصرية في الجريدة الرسمية للدولة مرسوم تأسيس شركة مساهمة مصرية تسمى "بنك مصر"· كان قد تم قبل ذلك عقد تأسيس الشركة بين ثمانية من المائة والستة والعشرون مساهماً جميعهم مصريون، وحرر بصفه عرفيه في 8 مارس سنه 1920 - ثم سجل في 3 أبريل - أي بعد أقل من شهر وهؤلاء الثمانية هم: أحمد مدحت يكن باشا، يوسف أصلان قطاوي باشا، محمد طلعت بك، عبد العظيم المصري بك، الدكتور فؤاد سلطان، عبد الحميد السيوفى أفندي، اسكندر مسيحه أفندي، عباس بسيونى الخطيب أفندي.[29]

خبر إعلان تأسيس البنك عام 1920 - من جريدة الأهرام

نص عقد الشركة الابتدائي، على أن الغرض من إنشاء البنك هو القيام بجميع أعمال البنوك، من خصم وتسليف على البضائع والمستندات والأوراق المالية والكامبيو والعمولة، وقبول الأمانات والودائع، وفتح الحسابات والاعتمادات، وبيع وشراء السندات والأوراق المالية، والاشتراك في إصدار السندات، وغير ذلك مما يدخل في أعمال البنوك بلا قيد أو تحديد، وأنه يجوز زيادة رأس المال بقرار من الجمعية العمومية للمساهمين، على أن يقوم بإدارة الشركة أو البنك مجلس إدارة مكون من تسعة أعضاء على الأقل ومن خمسة عشر عضواً على الأكثر تنتخبهم الجمعية العمومية، وتم انتخاب مجلس الإدارة المكون من من:

  • أحمد مدحت يكن باشا .. رئيسا لمجلس الإدارة
  • يوسف أصلان قطاوى .. وكيلا
  • محمد طلعت حرب بك .. نائب للرئيس وعضو مجلس الإدارة المنتدب
  • الدكتور فؤاد سلطان بك .. عضو مجلس الإدارة المنتدب بالإنابة

أما الأعضاء فهم : عبد الحميد السيوفي وعلي ماهر و عبد العظيم المصري و أسكندر مسيحة و يوسف شيكوريل و عباس بسيوني الخطيب.[30][31]

اشترط العقد أن يملك عضو مجلس الإدارة مائتين وخمسين سهماً على الأقل، ولا يجوز له التصرف فيها طول مدة عضويته، وأن لا يكون عضواً بالجمعية العمومية من يملك أقل من خمسة أسهم، وتأسس بنك مصر حول المحاور الرئيسية وهي إنشاء بنك مصري برأسمال مصري وإدارة مصرية وكوادر مصرية ولغة تعامل عربية وتحويل تنموي للاقتصاد الوطني من الاستثمار الزراعي إلى الاستثمار الصناعي.

سعد زغلول فى زيارة تهنئة لطلعت حرب بمناسبة افتتاح بنك مصر

كانت سلطات الاحتلال البريطاني لم تحاول منع قيام هذا البنك المصري أو وضع العقبات في طريق إنشائه، علي الرغم أنه قام لينافس البنك الأهلي الذي كان يمثل سلطة الاحتلال الاقتصادي الانجليزي لمصر، وأرجح ذلك إلي أن الشارع المصري كان في ذلك الوقت في حالة غليان في أعقاب ثورة 1919م، فلم تشأ سلطة الاحتلال أن تفجر الوضع مرة أخرى مثل ما حدث باعتقال سعد زغلول من قبل. كما أن الإنجليز ربما رأوا أن بنك مصر برأس ماله الصغير و قلة خبرة المصريين في أعمال البنوك لن يستطيع الصمود في المنافسة، و لن يلبث أن يقع و يغلق أبوابه، فلا داعي لدخول معركة ضد الرأي العام لا حاجة لها.

و في 10 مايو 1920 م تم أفتتاح البنك رسمياَ ، وألقي طلعت حرب خطبة في دار الأوبرا المصرية بمناسبة بدء أعمال بنك مصر، و كان أول مقر له في شارع الشيخ أبو السباع، و بدأت رحلة بنك مصر في تمصير الاقتصاد المصري و القيام بدور كبير في الاقتصاد المصري ، حيث ساهم في تأسيس مجموعة من الشركات المستقلة التي تدور في فلكه فترفعه والقطاعات الاقتصادية الأخرى تدريجياً نتيجة التفاعل الطبيعي بينها جميعاً وأدت سياسته إلى الكثير من التطورات التي شوهدت في الاقتصاد الوطني والتي كانت مرتبطة إلى حد كبير بنشاط بنك مصر وشركاته أو كانت تمثل نتيجة من نتائجه·[32][33]

المشاريع الأخرى[عدل]

بعد عامين فقط من إنشاء بنك مصر قام طلعت حرب عام 1922 م بإنشاء أول مطبعة مصرية برأس مال قدره خمسة آلاف جنيه وذلك ليدعم الفكر والأدب ويقوي المقاومة الوطنية، ووصل رأس مال المطبعة بعد فترة لأكثر من 50 ألف جنيه.

بعد إنشاء المطبعة توالت الشركات المصرية التي ينشئها البنك مثل شركة مصر للنقل البري التي قامت بشراء أول حافلات لنقل الركاب و، كما قامت الشركة بشراء الشاحنات الكبيرة لنقل البضائع من الموانئ كما أنشأ البنك شركة مصر للنقل النهري ثم شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى واستقدم طلعت حرب خبراء هذه الصناعة من بلجيكا وأرسل بعثات العمال والفنيين للتدريب في الخارج. كما أقام مصنعا لحلج القطن في بني سويف، وأنشأ البنك مخازن (شون) لجمع القطن في كل محافظات مصر.[34]

طلعت حرب مع الملك سعود (كان أمير آنذاك) خلال زيارته الأولى للقاهرة عام 1930 م

ساهم أيضاً في إنشاء شركة مصر للتمثيل والسينما، وفي عام 1927 أنشأ شركات مصر للنقل والملاحة البحرية، ومصر لأعمال الأسمنت المسلح، ومصر للصباغة، ومصر للمناجم والمحاجر، ومصر لتجارة وتصنيع الزيوت، ومصر للمستحضرات الطبية، ومصر للألبان والتغذية، ومصر للكيمياويات، ومصر للفنادق، ومصر للتأمين، كما أنشأ طلعت حرب شركة بيع المصنوعات المصرية لتنافس الشركات الأجنبية بنزايون - صيدناوي وغيرهم.

سعى طلعت حرب لإنشاء شركة مصرية للطيران إلى أن صدر في 27 مايو 32 مرسوم ملكي بإنشاء شركة مصر للطيران كأول شركة طيران في الشرق الأوسط برأس مال 20 ألف جنيه، وبعد عشرة أشهر زاد رأس المال إلى 75 ألف جنيه، وقد بدأت الشركة بطائرتين من طراز "دراجون موت" ذات المحركين تسع كل منها لثمانية ركاب، وكان أول خط من القاهرة إلى الإسكندرية ثم مرسى مطروح، وكان الخط الثاني من القاهرة إلى أسوان. في عام 1934 بدأ أول خط خارجي للشركة من القاهرة إلى القدس.[35]

ساهمت هذه المشاريع الوطنية في إذكاء الروح الوطنية في هذه الفترة، حيث شجعت هذه المشاريع الكثيرين على فكرة الإدخار لدى البنك، وزادت ودائع البنك مقارنة بكل البنوك الأجنبية العاملة في مصر ، مما أنهى مقولة الاستعمار والتي كانت تردد في ذلك الوقت "المصري لايعرف إلا الإستدانة" حيث استطاع بنك مصر تحفيز الإدخار لدي كل المصريين حتى الأطفال بعد أن وزع البنك حصالات على تلاميذ المدارس الابتدائية ثم يأخذ مافيها ويفتح للأطفال دفاتر توفير بالبنك .

كذلك شجعت المشاريع المواطنين للإقبال على شراء منتجات هذه الشركات كبديل عن البضائع الأجنبية، كما أسس بعض المفكرين جماعة "المصري للمصري" وعملت على تشجيع المواطنين والتجار والمصانع للتعامل مع الشركات المصرية، وساهم النقراشي باشا رئيس الوزراء في إنشاء معرض صغير للمنتجات في النادي السعدي ، وكان هذا السبب في إنشاء شركة المصنوعات المصرية في عام 1932، وتم افتتاح العديد من الفروع لها في أنحاء البلاد.[36][37]

مشروعات خارجية[عدل]

طلعت باشا حرب مع اعضاء الكتلة الوطنية في دمشق عام 1932

كان طلعت حرب يتطلع لقيام بنك مصر بدور أكبر في الأقطار العربية، وفتح مجالات أخرى لنشر فكرة البنك ومزيد من التعاون المشترك، وتمتعت مشاريع وإنجازات طلعت حرب مع بنك مصر بصيت واسع في العديد من الدول المجاورة، خاصة أنها كانت تعاني من هيمنة الاقتصاد الأجنبي عليها وعدم وجود أنظمة مالية وطنية.[38]

في ديسمبر 1935 قام طلعت حرب بزيارة السودان واستطاع أن يلتقي بالحاكم العام للسودان،[39] وفي بداية عام 1936 قام بزيارة الحجاز وساهم في استكمال مستشفي جدة ومكة وساهم أيضا في تأسيس مرفق الإسعاف الكامل في مكة المكرمة، وكانت العملة الحجازية تعاني من الاضطراب صعودا وهبوطاً في مواسم الحج نتيجة أسعار صرف العملات الأجنبية في جدة، مما دفع طلعت حرب لإقناع الحكومة بقيام بنك مصر بتحصيل تكلفة الحج قبل سفرهم، ثم تحصل القيمة دفعة واحدة على اساس قاعدة الذهب، ما ساهم في استقرار العملة.[40]

وقامت الحكومة العراقية بتوجيه دعوة له فقام بزيارة العراق، ثم توجه بعدها إلى المعرض العربي بدمشق ثم زار بيروت، وساهمت الزيارة عن تأسيس بنك مصر - سوريا - لبنان.[41]

كان طلعت حرب يتمتع بعضويات مجالس إدارات شركات أجنبية قبل تأسيس بنك مصر، وساهمت هذه العلاقات في فتح أبواب جديدة للتعاملات الخارجية، حيث قام في 22 نوفمبر 1936 بتأسيس "بنك مصر - فرنسا" في باريس.[42][43]

قائمة المشروعات[عدل]

قائمة المشروعات التي ساهم فيها طلعت حرب بالترتيب الزمني :[44][45][46]

طلعت حرب ومدحت يكن في افتتاح احد مقرات بنك مصر عام 1935
  • 1907:ساهم في تأسيس النادي الاهلي المصري 100 جنيه [47]
  • 1920: بنك مصر، رأس مال 80,000 جنيه
  • 1922: شركة مصر للطباعة، رأس مال 5,000 جنيه
  • 1923: شركة مصر لصناعة الورق، رأس مال 30,000 جنيه
  • 1923: شركة مصر لحلج القطن، رأس مال30,000 جنيه
  • 1925: شركة مصر لصناعة السينما (ستديو مصر)، رأس مال 15,000 جنيه
  • 1926: الشركة المصرية العقارية، رأس مال 116,000 جنيه
  • 1926: بنك مصر الفرنسي رأس مال 5 مليون جنيه
  • 1927: شركة مصر للغزل والنسيج، رأس مال 300,000 جنيه
  • 1927: شركة مصر لمصايد الأسماك، رأس مال 20,000 جنيه
  • 1927: شركة مصر لغزل الحرير، رأس مال 10,000 جنيه
  • 1927: شركة مصر للكتان، رأس مال 45,000 جنيه
  • 1929: بنك مصر سوريا، رأس مال مليون ليرة سوري
  • 1930: شركة مصر للنقل والشحن، رأس مال 160,000 جنيه
  • 1932: شركة المصنوعات المصرية، رأس مال 5,000 جنيه
  • 1932: شركة مصر للطيران، رأس مال40,000 جنيه
  • 1934: شركة مصر للسياحة، رأس مال7,000 جنيه
  • 1934: شركة المصريون للجلود والدباغة
  • 1935: شركة مصر للمناجم والمحاجر، رأس مال 40,000 جنيه
  • 1937: شركة مصر لصناعة وتكرير البترول، رأس مال 30,000 جنيه
  • 1938: شركة مصر للصباغة (بالتعاون مع برادفورد)، رأس مال 250,000 جنيه
  • 1940: شركة مصر للمستحضرات الطبية والتجميل، رأس مال 10,000 جنيه

النهضة الفنية[عدل]

أم كلثوم في فيلم "وداد" باكورة إنتاج ستديو مصر عام 1935

كان طلعت حرب يؤمن بأن تجديد الاقتصاد في مصر في بلد زراعي متخلف لن يتم إلا إذا ازدهرت الثقافة واستنارت العقول بالأفكار الجديدة والثقافة الرفيعة[48]، وكان يؤمن أيضا بأن الثقافة استثمار كبير. لذلك في عام 1930 أنشأ شركة ترقية التمثيل العربي وأقام لها مسرح الأزبكية (المسرح القومي بعد ذلك) لتقدم أعمالها عليه[49].

ولكن كان الحافز الأساسي الذي دفع طلعت حرب إلى التفكير في إنشاء ستديو مصري هو غلبة العناصر الأجنبية العاملة في هذا الحقل وهو يريده أن يكون مصريا من الألف إلى الياء ولو على مراحل. وفي عام 1925 أنشأ شركة مصر للتمثيل والسينما (ستديو مصر)[50]، ووضع حجر الأساس لبناء ستديو مصر في السابع من مارس عام 1934، وفي الثاني عشر من أكتوبر عام 1935 أي منذ ستين عاما تم افتتاحه في منطقة الهرم بالجيزة[49][51] .

وقد أنتج أستوديو مصر فيلما قصيرا لمدة عشر دقائق للإعلان عن المنتجات المصرية. كما أنتج نشرة أخبار أسبوعية عن الأحداث في مصر يتم عرضها في دور العرض قبل بداية أي فيلم، بدأ ستديو مصر بإنتاج أول أفلامه بقصة مصرية هي "وداد" بطولة أم كلثوم وأحمد علام، وإخراج الألماني فريتز كرامب، وقد مثل الفيلم مصر لأول مرة في مهرجان فينيسيا الدولي (1936) [52][53][54]. ولكي توفر الشركة الخبرات الوطنية أوفدت كوكبة من الشباب المصري لينالوا من منابع الفن في أوربا وليكونوا دعامة قوية تقوم بها صناعة السينما في مصر على أساس من العلم والخبرة والمران، ففي عام 1933 انطلقت أول بعثة سينمائية إلى الخارج وتتكون من أربعة أفراد هم[49]: أحمد بدرخان و موريس كساب لدراسة الإخراج في باريس، ومحمد عبد العظيم لدراسة التصوير في برلين، وتبعهم حسن مراد لدراسة فنون إعداد الجرائد السينمائية في فرنسا وإيطاليا وألمانيا، وانضم إليهم بعد ذلك المصريون الذين يدرسون السينما بالخارج على نفقتهم الخاصة ومنهم نيازي مصطفى ومصطفى والي، وقد عين الممثل المعروف في ذلك الوقت أحمد سالم أول مدير للاستديو. أكد طلعت حرب على أهمية السينما وخطورة دورها عندما قال :

   
طلعت حرب
إننا نعمل بقوة اعتقادية وهي أن السينما صرح عصري للتعليم لا غنى لمصر عن استخدامه في إرشاد سواد الناس
   
طلعت حرب

—طلعت حرب، [55][56]

استقالته[عدل]

طلعت حرب باشا طلعت حرب على الباخرة "النيل" مسافراً إلى أوروبا عام 1933

على الرغم من النجاح الذي حققه بنك مصر والإنجازات الاقتصادية التي قام بها، إلا أن الأزمات المفتعلة من قبل سلطات الاحتلال الإنجليزي وبوادر بدأ الحرب العالمية الثانية أدت إلى حالة من الكساد الاقتصادي ودفعت المخاوف الكثيرين لسحب ودائعهم لدى بنك مصر مما تسبب في أزمة سيولة، ومما زاد الأزمة سحب صندوق توفير البريد لكل ودائعه من البنك، ورفض المحافظ الإنجليزي لبنك الأهلي وقتها أن يقرضه بضمان محفظة الأوراق المالية، وعندما ذهب طلعت حرب إلى وزير المالية حينذاك حسين سري باشا لحل هذه المشكلة، وطلب منه إما أن تصدر الحكومة بيانا بضمان ودائع الناس لدى البنك، أو أن تحمل البنك الأهلي على أن يقرض بنك مصر مقابل المحفظة، أو أن تأمر بوقف سحب ودائع صندوق توفير البريد،

إلا أن حسين سري رفض ذلك بإيعاز من على ماهر باشا بعد أن قام طلعت حرب من قبل بمساندة مصطفى النحاس، وأقترح الوزير حل لهذه الأزمة لكنه أشترط تقديم طلعت حرب لاستقالته، فقبل على الفور هذا الشرط من أجل إنقاذ البنك، وقال كلمة المشهورة:[57]

   
طلعت حرب
مادام في تركي حياة للبنك فلأذهب أنا وليعيش البنك.
   
طلعت حرب

[58][59]

أفكاره[عدل]

الخلاف مع قاسم أمين[عدل]

فى عام 1898 كانت بداية قاسم أمين نحو تحرير المرأة والدعوة لفك القيود التي تغل حريتها من وجهة نظره، وأصدر كتاب "تحرير المرأة"حتى لقي معارضة شديدة من البعض وأبرزهم مصطفى كامل وطلعت حرب الذي قال ( أول شيئ طرأ على ذهننا حين قرأنا الكتاب _ تحرير المرأة _ ورأينا الناس أخذت تسلق حضرة المؤلف بألسنة حداد ويحملون عليه وعلى كتابه حملات لم نتعودها على مؤلف غيره من قبل أنه لابد في الأمر من شيء مهم حمل الناس على ذلك إذ لا يمكن أن يجتمع كل الناس على ضلالة فأخذنا نسأل ونتساءل ونبحث ونتناظر حتى علمنا أن هياج الرأي العام على حضرة المؤلف ناتج مما هو راسخ فى أذهانهم من أن رفع الحجاب والاختلاط كلاهما أمنية تتمناها أوروبا من قديم الزمان لغاية فى النفس يدركها كل من وقف على مقاصد أوروبا بالعالم الإسلامي)، ثم يقول : ( إن الدين الإسلامي لا يمنع مطلقا من تعليم المرأة وتربيتها وتهذيبها بل هو يحض على ذلك ويأمر به )، وأصدر طلعت حرب كتابه تربية المرأة والحجاب رداً على كتاب قاسم أمين، وبعد عامين صدر الكتاب الثاني لقاسم أمين "المرأة الجديدة" قام طلعت حرب بالرد عليه وإصدار كتابا آخر بعنوان ( فصل الخطاب فى المرأة والحجاب ) والذي أشاد به الزعيم مصطفى كامل في مقالاته المنشورة بجريدة اللواء.[60]

كانت خصومته الفكرية مع قاسم أمين لم تكن على قضية التحرير الأدبي للنساء وإنما كانت تتمركز حول مخاطر هذه الطفرة الطارئة التي لامبرر لها في حياة نسائنا وماوراء هذه الطفرة من شر قد يستغله الدخلاء لتحقيق مصالح مادية ومعنوية، خاصة وأنه يعتبر أن قاسم أمين قد انطلق في قضية تحرير المرأة من المرجعية الغربية التي تسعى للنيل من الهوية الإسلامية.[61]

طلعت حرب و هدى شعراوى عام 1933 بمطار ألماظة فى حفل تكريم أول طيارة مصرية لطفية النادي

دوره في قضية المرأة[عدل]

بالرغم من موقف طلعت حرب من دعوات قاسم أمين وكتاباته، إلا أن نقطة الخلاف كانت في فكرة السفور الذي كان يعتبره البعض عائق لحرية المرأة وطالبوا بإزالته، فكان طلعت حرب يعتبر أن القضية الرئيسية لا تتعلق بحجاب المرأة إنما في تعليمها والتي أشار إليها في كتاب (تربية المرأة والحجاب)، وبالرغم من أفكار طلعت حرب التي أعتبرها البعض نوعاً من الرجعية إلا أن البعض وصفها بأنها تميل إلى الاعتدال.[62]

في أبريل من عام 1928 قام الاتحاد النسائي بالاحتفال بالذكرى العشرينية لذكرى قاسم أمين بمسرح حديقة الأزبكية، وتم دعوة طلعت حرب لها وقبل الدعوة، وعند وصوله للحفل ورغم حسن التنظيم إلا أنه سأل المنظمون (وأين أماكن النساء؟)، وهو ما فسره المفكرون ان طلعت حرب ليس لديه اتجاهات سلبية نحو نشاطات المرأة، إنما كان يستهدف المحافظة على العادات والثوابت الموجودة بالمجتمع، خاصة واستشهدوا بقرار طلعت حرب بضرورة المشاركة النسائية الدائمة في جميع حفلات بنك وإجتماعاته.[63]

كذلك عقب إنشاء شركة مصر للتمثيل والسينما (ستديو مصر) كانت أولى المشاركات نسائية وأبرزهم: أم كلثوم وأسمهان وفاطمة اليوسف وعزيزة أمير،[60] وفي عام 1932 بعد أن قام طلعت حرب بتأسيس مدرسة الطيران، التحقت بها الآنسة عصمت فؤاد بتشجيع عمها الذي توسط لها عند طلعت حرب ، كذلك التحقت به لطفية النادي والتي استطاعت الحصول على إجازة الطيران في عام 1933 لتصبح أول فتاة مصرية عربية أفريقية تحصل على هذه الإجازة، وثاني امرأة في العالم تقود طائرة منفردة، والتي قام طلعت حرب فيما بعد بتكريمها.[64]

إنتاجه الأدبي ومؤلفاته[عدل]

غلاف كتاب : فصل الخطاب فى المراة والحجاب

قام طلعت حرب بنشر العديد من الكتب، كانت أولها كتب تتعلق بالدفاع عن الهوية الإسلامية في العقد الأخير للقرن التاسع عشر وهي: «كلمة حق على الإسلام والدولة العلية»، «تاريخ دول العرب والإسلام»، وفي خضم معركة الأدبية والفكرية مع قاسم أمين أصدر كتابي: تعليم «المرأة والحجاب» (1898) و فصل الخطاب في المرأة والحجاب (1900).[65]

كما أصدر كتاب «مصر وقناة السويس» عام 1908 للتصدي لمحاولات الاستعمار لتمديد عقد امتياز قناة السويس، وفي عام 1911 أصدر كتاب «علاج مصر الاقتصادي»، كما صدر أيضا لطلعت حرب كتب منوعة وهي: «غاية الأدب في صناعات شعر العرب» و«البراهين البينات على وجوب تعليم البنات».[3]

كما تم تجميع جميع خطابات طلعت حرب في كتاب أطلق عليه: «خطب طلعت حرب» نشرته مطبعة مصر عام 1927.[66][67]

كما كان لطلعت حرب بعض الإسهامات الشعرية ، وصدر له عددًا من المقطوعات والقصائد منها: قصيدة في تهنئة السلطان عبد الحميد الأفخم (كتبها عام 1897)، وقصيدة في تهنئة محمود رياض باشا (1941)، وقصيدة مطلعها: «صرحت بالقصد والمحبوب قد كنى» (1941).[68]

حياته الشخصية[عدل]

الملك فؤاد يجلس في السرادق المقام بشركة غزل ونسيج القطن بالمحلة الكبرى حيث كان يستمع إلى خطبة طلعت حرب

تزوج طلعت حرب في بداية شبابه ولكن توفيت زوجته في سن مبكرة ولم يتزوج بعدها، وله ابن واحد (حسن) توفى في مطلع شبابه و إضافة إلى أربع بنات:[69] فاطمة (توفيت عام م 1976م) وعائشة (توفيت عام 1988م) وخديجة (توفيت عام 1997م) والصغرى هدى (توفيت عام 1996م). أما أحفاده وحفيداته فقد عملوا في شتى المجالات من أبرزهم : السفير جلال عزت الذي كان سفيرا لمصر في الفاتيكان وهولندا ( توفى عام 2006 )[69]

وفاته[عدل]

عقب استقالته من إدارة بنك مصر ، لأنتقل طلعت حرب للعيش في قرية العنانية، في مركز فارسكور بدمياط ، حيث عاش بعيداً عن الأضواء ، وتوفى في الثالث عشر من أغسطس عام 1941 عن عمر يناهز 74 عاما بالقاهرة[70] .
أُقيمت جنازته بمنزله الموجود في شارع رمسيس وحضر الجنازة كلا من : مندوب الملك و مصطفى النحاس باشا رئيس الوزراء و والعديد من الشخصيات السياسية مثل : أحمد ماهر باشا وأحمد حسنين باشا وشيخ الأزهر مصطفى المراغي ووكيل بطركية الأقباط ومفتي الديار المصرية وشيخ المشايخ الصوفية. والعديد من كبار الموظفين الحكومة والمفوضيات الأجنبية وأعضاء مجلس إدارة وموظفي بنك مصر[71] .
كما نعاه العديد من الشعراء بقصائد رثاء مثل عباس العقاد واحسان عبد القدوس وصالح جودت وأمير الشعراء أحمد شوقي[72] .

أوسمة وجوائز[عدل]

في عام 1931 منحه الملك فؤاد الأول لقب صاحب السعادة ورتبة باشا عقب افتتاح شركة مصر لغزل القطن والنسيج بالمحلة الكبرى.[73][74]

كما قام ملك السعودية الراحل الملك عبد العزيز آل سعود بإهداء طلعت حرب كسوة باب الكعبة الشريفة عام 1937، تقديرا لجهوده في إقامة المشروعات التنموية بالمملكة آنذاك[75][76][77] .

في عام 1980 وفي الذكري الستين لتأسيس بنك مصر تم تكريم اسم طلعت حرب حيث قام الرئيس الراحل محمد أنور السادات منح طلعت حرب قلادة النيل العظمى تكريما لمجهوداته العظيمة في الاقتصاد المصري[78][79][80] .

ما كتبه الآخرون عنه[عدل]

صورة تجمع بين طلعت حرب ومصطفى النحاس وعدد من الوزراء مع السيدة صفية زغلول حرم الزعيم سعد زغلول على ظهر مركبة الكوثر في منتصف الثلاثنيات

الشعراء[عدل]

قال عنه أمير الشعراء أحمد شوقي:[81]

الله سخَّر للكنانة ِ خازناً أَخذ الأَمانَ لها من الأَعوام
وكأَن مالَ المودِعين وزرعَهم في راحتيْك ودائعُ الأَيتام
ما زلتَ تَبني رُكنَ كلِّ عظيمة حتى أتيتَ برابع الأهرام

وكتب جبران خليل جبران قصيدتين فى تحية طلعت حرب وبنك مصر يقول في إحداهما:[82]

يا بنك مصر وليد نهضة أمة لما بنتك بنت للاستقلال
يا قوم حيو بنك مصر فإنه حصن النجاة ومعقد الآمال

الكتاب[عدل]

كتب عنه المؤرخ الفرنسي جاك بيرك (إن ميزته الأولى كانت في إدراكه للقوة الكامنة والإمكانات الهائلة التي لم تستغل بعد عند مواطنيه) وهذا كلام صادق تماما حيث دأب الاحتلال الإنجليزي على ترويج أن الشعب المصري لا يعرف إلا الزراعة وأنه لا يجيد الأعمال الاقتصادية أو الصناعية وقد أثبت طلعت حرب فساد وخطأ هذه المقولات حيث ساهم بنك مصر في تجميع أموال المصريين التي ادخروها خلال الحرب العالمية الأولى والتي كانت حائرة عاطلة بعد ارتفاع أسعار العقارات. وقد قام بنك مصر برسالته الوطنية في تنمية الودائع علاوة على أرباحه التي استثمرها في إنشاء أكثر من عشرين شركة مصرية ومع تأسيس البنك رفض طلعت حرب رئاسة بنك مصر وترك المنصب لأحمد مدحت باشا يكن واكتفى هو بمنصب نائب الرئيس والعضو المنتدب، وقد استدعى الخبير الألماني فون أنار لوضع النظم الداخلية للبنك وفي نفس الوقت أرسل بعثات من شباب مصر إلى إنجلترا وسويسرا وألمانيا للتدريب العملي على العمل المصرفي، وقد عاد جميع المصريين ليعملوا في بنك مصر، وسريعا ما انتقل بنك مصر من مقره المتواضع إلى مقره الحالي في شارع محمد فريد وسريعا ما انتشرت فروع البنك لتصل إلى 37 وحدة مصرفية في عام 1938.

وقد اهتم طلعت حرب بالمظهر الخارجي لمنشآت بنك مصر فجعل جميع مباني البنك ذات نمط معماري واحد. استطاع بنك مصر وشركاته امتصاص جزء كبير من البطالة حيث زادت ودائع البنك مقارنة بكل البنوك الأجنبية العاملة في مصر مما أنهى مقولة الاستعمار والتي كانت تردد في ذلك الوقت "المصري لا يعرف إلا الاستدانة" حيث استطاع بنك مصر تحفيز الادخار لدي كل المصريين حتى الأطفال بعد أن وزع البنك حصالات على تلاميذ المدارس الابتدائية ثم يأخذ ما فيها ويفتح للأطفال دفاتر توفير بالبنك. كما كان طلعت حرب يراعي دائما البعد الأخلاقي في معاملاته وتعاملاته حيث أصدر قراراً بعدم تمويل بنك مصر لأية مشروعات تسيء إلى الخلق العام، وكرامة الإنسان، كما حرص البنك على مساعدة صغار الصناع والحرفيين للصمود أمام سيطرة المنتجات الإنجليزية على السوق المصرية ومنافستها وكما شجع البنك قيام شركات المقاولات المصرية ودعمها ماليا بكسر احتكار الأجانب لهذه المشروعات حيث كان الأجانب يقرضون الفلاحين والجمعيات التعاونية بضمان الأرض فإن عجزوا عن السداد يتم الاستيلاء على الأرض المرهونة، وقد استطاع طلعت حرب أن يتصدى لهذه السياسة الاستعمارية ليتم الحفاظ على ثروة مصر من الأرض الزراعية، وقد طلب البنك من الحكومة المصرية إنشاء البنك العقاري المصري ليتولى عمليات الدعم للنشاط الزراعي في جميع أنحاء مصر.[83][84]

غلاف كتاب طلعت حرب وتحدي الاستعمار - ايريك دفيز

قام الكاتب الأمريكي إيريك ديفيز بتأليف كتاب بعنوان (طلعت حرب وتحدى الاستعمار. دور بنك مصر في التصنيع 1920 ـ 1941) [85] وهي دراسة أكاديمية نال عنها رسالة الدكتوراه من جامعة شيكاغو ، تعرض الكتاب إلى تجربة طلعت حرب في التنمية جديرة حقا بالتأمل والدراسة‏,‏ إذ نجح الرجل عبرها في عقد تزاوج ناجح ومثمر بين الصناعة والبنوك حيث قام بنك مصر بتمويل الشركات الصناعية والإنتاجية ونهض بها مؤسسا قلعة مصر الاستثمارية ومقدما في الوقت نفسه منظومة اقتصادية متكاملة عاشت مصر في رحابها في النصف الأول من القرن الماضي‏.‏
كما ترصد دور بنك مصر منذ نشأته في أبريل عام ‏1920‏ وتطوره عبر السنوات‏,‏ إذ لم يكن الهدف من إنشاء هذا البنك مجرد هدف تجاري عادي شأن بقية البنوك‏,‏ وإنما كان مؤسسوه يأملون قيامه بدور ممول للصناعة الوطنية المصرية وكمركز لمجموعة عملاقة من الشركات‏,‏ كلها يحمل اسم مصر‏,‏ حيث يصبح البنك بمثابة القوة المحركة لوجود قطاع صناعي حديث في الاقتصاد المصري‏..‏ تعرض الدراسة إذن لدور بنك مصر خلال فترة ما بين الحربين مقدمة تفاصيل المشروع الاقتصادي الناجح الذي إدارة طلعت حرب باقتدار‏,‏ حيث تم تأسيس مجموعة الشركات التي ضمت أكبر شركة لصناعة النسيج في الشرق الأوسط وشركة للنقل وأخرى لحلج القطن وثالثة للتأمين‏,‏ هذا فضلا عن أول شركة طيران مصرية ومجموعة أخرى من الشركات الأصغر حجما‏.‏

وظل دور بنك مصر يتنامى ويتعاظم مع نجاح التجربة‏.‏ البداية كانت لا تزيد علي الثمانين ألف جنيه مصري عام‏1920,‏ لتصل قيمة رأس مال مجموعة شركاته عند اندلاع الحرب العالمية الثانية إلى خمسة ملايين جنيه‏,‏ ولم يقتصر تأثير البنك علي مجموعة شركاته فقط وإنما لعب دورا رئيسيا في تشكيل السياسة المالية للحكومة خلال عقدي العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين كما كان مؤثرا في مجال تنمية الاقتصاد المصري حيث امتدت أنشطته خارج القطر المصري إلى دول الوطن العربي‏.‏
وتتعرض الدراسة كذلك للمشاكل والأزمات والحروب التي واجهها طلعت حرب خلال تصديه لمشروعه‏.‏ فلم يكن الطريق مفروشا بالورد والرياحين‏,‏ بل كان وعرا فقد واجه الرجل تحالفات قوية وقفت أمام طريقه‏..‏ هناك كبار الملاك المصريين والجاليات الأجنبية المقيمة في مصر وهناك أصحاب التطلعات السياسية‏.‏ جبهات عديدة كان عليه مواجهتها وربما من هنا تحديدا اكتسبت تجربته قوة وصلابة واستطاعت أن تصنع لنفسها مكانة في قلب الاقتصاد المصري‏.‏

وربما أهم ما تشير إليه الدراسة في فصولها هو ضرورة دراسة الحالة الاقتصادية في إطار محيطها المجتمعي وليس بمعزل عنها‏,‏ بحيث تأتي التجارب الاقتصادية لخدمة المجتمع‏,‏ لا أن يتم استغلال البشر لدفع تكلفة نمو الاقتصاد‏,‏ وهو حال معظم تجارب النمو الاقتصادي التي تتبناها المنظمات الرأسمالية العالمية من جانب الصندوق والبنك الدوليين فتجربة طلعت حرب الاقتصادية هنا تمخضت عنها مجموعة اقتصادية ناجحة عملت علي خدمة المجتمع والشعب بمختلف فئاته فضلا عن الاقتصاد المصري بمختلف عناصره‏,‏ ومن هنا تكتسب أهميتها وتأثيرها الإيجابي‏.‏‏ [86][87][88]

تكريمه[عدل]

ميدان طلعت حرب وسط القاهرة

في عام 1960 قرر الرئيس جمال عبد الناصر إطلاق اسم طلعت حرب علي ميدان سليمان باشا (سابقا) ووضع تمثاله بوسط الميدان[89][90] . ويعد ميدان طلعت حرب واحد من أهم وأشهر الميادين بوسط القاهرة والذي يقع علي تقاطع شارع طلعت حرب وقصر النيل ومحمد صبري أبو علم ومحمد بسيوني، ويطل علي الميدان مطعم جروبي الشهير وعمارة يعقوبيان و مكتبة مدبولي وعمارة صيدناوي الشهيرة .

طابع البريد الذي أصدر تكريماً لذكراه

وله أيضا ميادين أخرى تحمل اسمه، ومنها ميدان في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية[91][92].

كما اطلق اسمه أيضا علي شارع سليمان باشا (سابقا) والذي يعد أيضا أشهر واهم الشوارع بوسط القاهرة[93] . ويجد أيضا شوارع أخرى تحمل نفس اسمه بالإسكندرية[94] والجيزة والزقازيق[95] وشبين الكوم والسويس والمنصورة [96]
وفي عام 1995 قامت وزارة الثقافة المصرية بإنشاء "مركز طلعت حرب الثقافي" كما أنشأت أيضا مكتبة تحمل اسمه[97]. كما تم اطلق اسمه علي العديد من المدارس الحكومية.[98]
كما أطلق بنك مصر اسم طلعت حرب علي النادي الخاص بالبنك والذي يقع في حي العجوزة بالجيزة.[99][100]
وفي الذكري الـ 90 لإنشاء بنك مصر قام البنك بإفتتاح متحف بنك مصر [101] وتم تخصيص ركن خاص بطلعت حرب ومشواراه ومقتنياته وإنجازاته مع البنك . شهد الافتتاح أيضا حضور أسرة طلعت حرب وأحفاده.[102][103]
وقامت مصلحة البريد عامي 1970 و 1992 بإصدار طابع بريد تخليدا لذكراه[104].

في الفن والإعلام[عدل]

تمثال (نصب) طلعت حرب

التلفزيون[عدل]

تناولت العديد من وسائل الإعلامية المرئية سيرته :

  1. برنامج "الطبعة الأولى" لأحمد المسلمانى حلقة خاصة عن طلعت حرب (قناة دريم)[105]
  2. فيلم وثائقي يتناول حياة طلعت حرب من إنتاج قناة النيل [106]
  3. فيلم وثائقي عن طلعت حرب علي الجزيرة الوثائقية[107]
  4. طلعت باشا حرب رائد اقتصاد مصر الحديث - حلقات موسوعة مصر - إنتاج شركة شركة "تسجيلي " [108]
  5. تقرير عن طلعت حرب - همام مجاهد - قناة البغدادية [109]

أغاني[عدل]

قدمت كوكب الشرق أم كلثوم أغنية عنه بعنوان "أذكروه خلّدوه" في ذكرى طلعت حرب ، وهي من ألحان رياض السنباطي وكلمات الشاعر المصري صالح جودت وذلك بتاريخ 22 شباط عام 1957 في قاعة الاحتفالات الكبرى في جامعة القاهرة[110][111]

أعمال فنية[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ الذكرى الـ 73 لوفاة أبو النهضة الاقتصادية بمصر.. طلعت حرب - اليوم السابع
  2. ^ "“طلعت حرب” عنوان التحرر من التبعية - مجلة الخليج". اطلع عليه بتاريخ 2014-01-19. 
  3. ^ أ ب موسوعة الأعلام، لخير الدين الزركلي، فصل محمد طلعت حرب ، الجزء السادس، صـ 175 (رابط خارجي)
  4. ^ طلعت حرب رائد الاقتصاد الوطنى - مجلة روز اليوسف
  5. ^ أ ب ذكرى مولد محمد طلعت حرب - مؤسس بنك مصر | اجندة المعلومات - صحيفة الأهرام
  6. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 9
  7. ^ طلعت حرب على موقع الهيئة العامة للاستعلامات
  8. ^ فتحي رضوان، صـ11
  9. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 10
  10. ^ دائرة معارف الشعب - دار ومطابع الشعب, 1959، صـ 74
  11. ^ سيرة طلعت حرب - موقع الحزب الوطني - ارشيف الانترنت
  12. ^ ذكرى مولد محمد طلعت حرب مؤسس بنك مصر - الأهرام اليومي
  13. ^ فتحي رضوان صـ82
  14. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ15
  15. ^ أ ب ت تاريخ امتياز حفر قناة السويس - موسوعة تاريخ مصر
  16. ^ كتاب قناة السويس، محمد طلعت حرب، دار الكتب و الوثائق القومية، 2008م
  17. ^ Eric Davis, Challenging Colonialism: Bank Misr and Egyptian Industrialization, 1920-1941,
  18. ^ أوراق محمد فريد ، مذكراتى بعد الهجرة ( 1904 - 1919 ) المجلد الأول، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، سلسلة مركز وثائق و تاريخ مصر المعاصر،ص327
  19. ^ فتحي رضوان صـ57
  20. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 60 و 61
  21. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 62
  22. ^ رشاد كامل، صـ 5
  23. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 64
  24. ^ فتحي رضوان، صـ114
  25. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 84
  26. ^ فتحي رضوان، صـ 68
  27. ^ إيريك ديفيز، صـ 103
  28. ^ فتحي رضوان، صـ 131
  29. ^ "في مثل هذا اليوم.. تحرير عقد تأسيس بنك مصر بصفة عرفية - المصري اليوم". اطلع عليه بتاريخ 2015-05-27. 
  30. ^ محمد طلعت حرب باشا
  31. ^ "طلعت باشا حرب - فاروق مصر". اطلع عليه بتاريخ 2015-05-28. 
  32. ^ "إنشاء بنك مصر و ثورة الاقتصاد - موقع تاريخ مصر". اطلع عليه بتاريخ 2015-05-27. 
  33. ^ "محمد طلعت حرب - موسوعة مصر بيديا". اطلع عليه بتاريخ 2015-05-27. 
  34. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 90
  35. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 100، 101
  36. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 103
  37. ^ "1920 تأسيس بنك مصر على يد طلعت حرب - الأهرام". اطلع عليه بتاريخ 2015-05-27. 
  38. ^ إيريك ديفيز، صـ 191
  39. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 113
  40. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 120
  41. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 117
  42. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 126
  43. ^ فتحي رضوان، صـ 172
  44. ^ Talaat Harb in in Tutorgig Encyclopedia
  45. ^ Talaat Pasha Harb at explained.at
  46. ^ Talaat Pasha Harb at Academic Dictionaries and Encyclopedias
  47. ^ Mohamed Talaat Pasha Harb - en Banque masr
  48. ^ السينما والمسرح العربي المصري - مجلة عدن الغد
  49. ^ أ ب ت ستديو مصر أقدم وأكبر ستديوهات السينما العربية - مجلة العربي الكويتية
  50. ^ http://today.almasryalyoum.com/article2.aspx?ArticleID=262985
  51. ^ ذاكرة مصر المعاصرة توثق تاريخ استوديو مصر - الأهرام المسائى
  52. ^ أفلام مصرية شاركت في مهرجان فيسنيا السينمائي الدولي - موقع في الفن
  53. ^ (وداد )اول فيلم مصرى يشارك في مهرجان دولى - موقع مهرجان الاقصر للسينما الأفريقية
  54. ^ http://www.weghatnazar.com/article/article_details.asp?id=1019&issue_id=98
  55. ^ طلعت حرب - مقال علي جريدة المصريون
  56. ^ احتفالية بطلعت حرب - موقع الهيئة العامة لقصور الثقافة - مصر
  57. ^ الأقتصادى الوطنى : طلعت حرب - صحيفة دنيا الوطن
  58. ^ "بالصور.. حكاية بنك مصرى أراد الإنجليز إفلاسه". 
  59. ^ "وفاة طلعت حرب باشا رائد الاقتصاد المصرى- 13 أغسطس 1941 م - الأهرام". 
  60. ^ أ ب "هل ساندها أم قوض أحلامها ؟! طلعت حرب وتحرير المرأة - مجلة حواء". 
  61. ^ محمد طلعت حرب، تربية المرأة والحجاب، مطبعة المنار، القاهرة، ط2، 1905م ص 177
  62. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 26 و 27
  63. ^ حافظ محمود وآخرون، صـ 29
  64. ^ "لطفية النادى أول طيارة مصرية - مجلة صباح الخير". 
  65. ^ "فصل: موقف محمد طلعت حرب - نداء الإيمان". 
  66. ^ "مجموعة خطب محمد طلعت حرب - مكتبة ن". 
  67. ^ مجموعة خطب طلعت حرب بك - مكتبة الإسكندرية
  68. ^ "لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين - معجم البابطين". اطلع عليه بتاريخ 2015-05-28. 
  69. ^ أ ب نعي اسرة طلعت حرب 23 نوفمبر 2006 - جريدة الاهرام
  70. ^ في مثل هذا اليوم / وفاة أبوالاقتصاد المصري طلعت حرب - المصري اليوم
  71. ^ تشييع جنازة طلعت حرب - جريدة الأهرام - عدد 15 أغسطس 1941
  72. ^ في ذكرى وفاة "طلعت حرب" الاقتصادي الذي عشق مصر - راديو حريتنا
  73. ^ نص الخطاب الرسمي من الديوان الملكي لمنح رتبة الباشوية لطلعت حرب - علي ويكي مصدر
  74. ^ إيريك ديفيز، صـ 22
  75. ^ "كسوة الكعبة والحرم المكي المهداه لطلعت حرب في مكتبة الإسكندرية - صحيفة المدينة". 
  76. ^ "قطعة من كسوة الكعبة ستعرض بمتحفين في مصر - اليوم السابع". 
  77. ^ "ترميم كسوة الكعبة المشرفة المهداة إلى مكتبة الإسكندرية - صحيفة الجزيرة". 
  78. ^ "«قلادة النيل» من أحفاد طلعت حرب لـ« متحف جدهم» - المصري اليوم". اطلع عليه بتاريخ 2014-01-19. 
  79. ^ "قلادة النيل العظمي. جريدة الأهرام اليومي". 
  80. ^ "بنك مصر يفتتح متحف توثيق التراث مع أحفاد طلعت حرب - اليوم السابع". 
  81. ^ العجمي، مرزوق. "دار بنك مصر - الشاعر أحمد شوقي - موقع الشعر". اطلع عليه بتاريخ 2015-05-28. 
  82. ^ "شكر مستحق .. واعتذار واجب .. ل -طلعت حرب - موقع السنة". اطلع عليه بتاريخ 2015-05-28. 
  83. ^ "7 مايو 1920 تأسيس بنك مصر على يد طلعت حرب - الاهرام". اطلع عليه بتاريخ 2015-05-28. 
  84. ^ "في ذكرى رحيله.. طلعت حرب أول من عالج مصر اقتصاديًا ومهد لعودة القناة وأدخل المصريين لعالم البنوك - بوابة الأهرام". اطلع عليه بتاريخ 2015-05-28. 
  85. ^ طلعت حرب وتحدي الاستعمار لإريك دافيز
  86. ^ كتاب أمريكى يصدر اليوم: طلعت حرب ورفاقه سبقوا عصرهم. وحاولوا تأسيس شركة متعددة الجنسيات - المصري اليوم
  87. ^ أيريك ، مقدمة الكتاب ص 5
  88. ^ طلعت حرب و تحدى الاستعمار : دور بنك مصر في التصنيع 1920- 1941 - تأليف ايريك ديفيز
  89. ^ تغيير اسم ميدان سليمان باشا الي طلعت حرب - جريدة الايام
  90. ^ ثورة 23 يوليو وتغيير اسم ميدان سليمان باشا الي طلعت حرب - جريدة الاهرام - الطبعة العربية
  91. ^ ميادين مدينة الزقازيق - موسوعة الاخوان المسلمين
  92. ^ ميدان طلعت حرب بالزقازيق - جريدة الوطن
  93. ^ أسماء الشوارع جزء من التاريخ - الأهرام المسائى
  94. ^ شارع طلعت حرب بالإسكندرية - موقع مصرس الاخباري
  95. ^ تجميل شارع طلعت حرب بالزقازيق - اليوم السابع
  96. ^ شارع طلعت حرب بالمنصورة - خرائط ويكيمابيا
  97. ^ نبذة عن مركز طلعت حرب الثقافي/
  98. ^ مدارس باسم طلعت حرب - موقع وزارة التربية والتعليم المصرية
  99. ^ "نادي طلعت حرب - موقع حي العجوز الحكومي". اطلع عليه بتاريخ 2014-01-19. 
  100. ^ "تجديد نادي طلعت حرب - موقع بنك مصر". اطلع عليه بتاريخ 2014-01-19. 
  101. ^ بنك مصر يفتتح متحف توثيق التراث مع أحفاد طلعت حرب - اليوم السابع
  102. ^ بنك مصر يفتتح متحفا لتوثيق تراثه وتاريخه العريق - الأهرام اليومى
  103. ^ «قلادة النيل» من أحفاد طلعت حرب لـ« متحف جدهم» - المصري اليوم
  104. ^ الطوابع التذكارية - موقع البريد المصري
  105. ^ الطبعة الاولى لاحمد المسلماني - طلت حرب - قناة دريم - علي يوتيوب
  106. ^ طلعت حرب - قناة النيل
  107. ^ فيلم تسجيلي علي حياة طلعت حرب - الجزيرة الوثائقية - علي يوتيوب
  108. ^ طلعت باشا حرب - رائد اقتصاد مصر الحديث - تسجيلي
  109. ^ تقرير عن ميدان طلعت حرب - همام مجاهد - قناة البغدادية
  110. ^ مرور خمسين عاماً على أغنية " أُذكروه خلِّدوه " من روائع أغاني أم كلثوم - موقع العربية للصحافة
  111. ^ أغنية اذكروه خلدوه في احتفالية وزارة الثقافة بمرور140 عاماً على ميلاد طلعت حرب - مركز طلعت حرب الثقافى
  112. ^ المسلسل الاذاعى طلعت حرب - موقع أصحاب للأبد لحفظ التراث
  113. ^ مدينة الإنتاج تطلب مشاركة "بنك مصر" في مسلسل "طلعت حرب" - موقع في الفن
  114. ^ جلسات عمل لاختيار فريق مسلسل طلعت حرب - جريدة الاتحاد
  115. ^ مسلسل "طلعت حرب" - الأهرام المسائى
  116. ^ مسلسل أم كلثوم - موقع السينما
  117. ^ مسلسل قاسم أمين - موقع السينما
  118. ^ مسلسل مشرفة رجل من هذا الزمان - موقع السينما

مراجع[عدل]

  • حافظ محمود ،مصطفى الفلكي ،محمود فتحي (1936). طلعت حرب. مطبعة مصر. 
  • فتحي رضوان (1970). طلعت حرب: بحث في العظمة. دار الكاتب العربي. ISBN 6223002000838. 
  • ديفيز، إيريك (2009). طلعت حرب وتحدى الاستعمار [ ترجمة هشام عبد الغفار] (باللغة الإنجليزية). مكتبة الشروق. ISBN 6223002000838. 
  • رشاد كامل (1999) طلعت حرب - ضمير وطن ، إصدارات المجلس القومى للشباب - مكتبة الأسرة.

مراجع إضافية[عدل]

  • طه عبد العليم قاسم (1980). بنك مصر و طلعت حرب : صفحات من التاريخ. بنك مصر. ISBN 9789770813416. 
  • طارق البشري (2002). شخصيات وقضايا معاصرة. دار الهلال للطباعة. ISBN 9789770708385. 
  • هشام سليمان عبد الغفار (2010). طلعت حرب، الوطني العظيم. مؤسسة دار الهلال. ISBN 6223002000838. 

وصلات خارجية[عدل]