هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

طمارين الأسد الأسود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (يونيو 2019)
Black lion tamarin[1][2]
Black Lion Tamarin 4.jpg
Black lion tamarin at Bristol Zoo
علم التصنيف (أحياء) edit
Kingdom: حيوان
Phylum: حبليات
Class: ثدييات
Order: رئيسيات
Suborder: نسناسيات بسيطة الأنف
Infraorder: سعالي
Family: قشيات
Genus: قرود طمارين الأسدية
Species:
L. chrysopygus
تسمية ثنائية
Leontopithecus chrysopygus

(Mikan, 1823)
Leontopithecus chrysopygus distribution.svg
مرادف (تصنيف)

ater Lesson, 1840

طمارين الأسد الأسود ؛ أسد الطمارين الأسود ؛أسد الطمارين ذو اللون الأسود؛ قرد الأسد ذو اللون الأسود (Leontopithecus chrysopygus)، المعروف أيضا باسم طمارين الأسد ذو الذيل الذهبي، وهو أحد أنواع قرود طمارين الأسدية ، وهي متوطنة في البرازيل بولاية ساو باولو ، على وجه الحصر تقريبا في حديقة مورو دو ديابو الحكومية. مداها الجغرافي المحدود يجعلها أندر قرود العالم الجديد ، مع المعرفة القليلة عنها.[4] كان يعتقد أنها انقرضت لمدة 65 عامًا حتى أعيد اكتشافها في عام 1970.[5] في عام 2016 ، تم العثور على زوجين بالغين في الشرق، في محطة كايتيتوس البيئية، بعد ست سنوات بدون رؤيتها.[6]

يقدر العدد الإجمالي للأفراد بحوالي 1000 قرد.[5] يعتقد بعض الخبراء أن هذا تقدير مبالغ فيه، حيث أظهرت الدراسات الحديثة أن متوسط المساحة التي يسكنها أسد الطمارين الأسود أقرب إلى 106 هكتار (260 أكر) من 66 هكتار (160 أكر) المقدرة سابقًا 66 هكتار (160 أكر) .[5] وعادة ما يوجد في مجموعات تصل من 4 إلى 9 ، يعيشون في الغابات الثانوية والأولية على طول محيط مجموعة من المنازل.

في المتوسط، يزن طول أسد الطمارين الأسود ما بين 590–640 غرام (21–23 أونصة).[7]

حمية[عدل]

أسد الطمارين الأسود في البرازيل.

الحمية الغذائية لأسد الطمارين الأسود هي موسمية وتتنوعه مع الموائل التي تتحرك من خلالها.[5] عندما يكون الطمارين في غابة الأراضي الجافة، فإنه عادة ما يأكل مجموعة متنوعة من الفواكه والثمار، بينما في بيئة المستنقعات يتغذي في الغالب على علكة ولحاء الأشجار المختلفة.[5] بالإضافة إلى التباين الموسمي، يبحث أسد الطمارين الأسود بشكل دوري يومياً وشهرياً عن المفضلات الغذائية.[8]

بصرف النظر عن البيئة التي بعبشها، يمضي قرد الطمارين الأسد الأسود فترات طويلة كل يوم في البحث عن أنواع مختلفة من الحشرات والعناكب لتتغذى عليها. في المتوسط، يقضي 80٪ من وقته في البحث عن الحشرات، [5] مثل البحث في أرضية الغابات. فهي تقضي فترات طويلة من الوقت في البحث تحت أوراق النخيل الجافة، وعن لحاء فضفاض، وفي تجاويف الأشجار [3] ويضع الطمارين نفسه في أعالي الأشجار حيث تواجد الحشرات المخبئة، وعادة ما يكون على بعد أربعة أمتار فوق أرضية الغابات.

يأكل أسد الطمارين الأسود العلكة والفاكهة من الأشجار، ويصل ارتفاع هذه المغذيات إلى عشرة أمتار، حيث يتم العثور عليها بسهولة، يقضي الطمارين 12.8٪ من يومه في الحصول عليها، بدلاً من 41.2٪ من اليوم الذي يقضيه في البحث عن الحشرات في الأشجار العالية.[5]

النسل[عدل]

تتزاوج الطمارين الأسد الأسود خلال أشهر الربيع والصيف والخريف (أغسطس إلى مارس في البرازيل) [9] عادة ما يكون للإناث بطن واحد سنويًا للإنجاب، بالرغم من أن 20٪ من الإناث تنجب أثنين من الصغار سنويًا.[9] و متوسط حجم البطن هو طفلان.[9]

تنتج معظم الثدييات نسبة 50:50 من الذكور إلى الإناث. أما الطمارين الأسد الأسود فتنجب دائمًا نسبة 60:40 من الذكور مقارنة بنسبة الإناث.[9]

تحدث معظم وفيات الرضع لطمارين الأسد الأسود خلال الأسبوعين الأولين من الولادة، مع انخفاض معدلات البقاء على قيد الحياة عند المواليد الجدد. ويزيد عدد حيوانات الطمارين الأسد الأسود التي تبقى على قيد الحياة في مرحلة البلوغ في البرية بنسبة 10٪ مقارنة بالموجودين في الآسر.[9]

تقاسم الغذاء[عدل]

خلال الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة، لا يستطيع الرضيع الحصول على الطعام بمفرده. لهذا السبب، يركب الطفل على ظهر الوالد ويتلقى الطعام من الوالدين. يشرب الحليب لمدة 4 إلى 5 أسابيع بعد الولادة ؛ بعد ذلك، يتشارك الوالدان في منظومة اجتماعية مع أعضاء المجموعة الآخرون في إطعام الرضيع. تتضمن المشاركة كلاً من العروض المقدمة من الوالدين وسماح للرضيع بالتجول داخل المجموعة. عادة، حتى عمر 15 أسبوعًا تقريبًا، سيتلقى الرضيع غالبية طعامه (خاصة الحشرات) من الآخرين.[10] عدد العروض المقدمة من أعضاء المجموعة تصل إلى 7 في الأسبوع ؛ بعد الأسبوع 15 ، مشاركة الطعام تتقاسم ببطء، وتتوقف في الأسبوع 26.[10]

الاتصالات[عدل]

حديقة مورو دو ديابو الحكومية هي الوحدة الرئيسية لحفظ التمرين الأسود.

داخل Leontopithecus ، أسود طمارين السوداء هي أكبر في الحجم ولديه أدنى نداءات ذو نغمة، وذلك باستخدام نداءات أطول من الأنواع الأخرى.[4] يستخدم أسود الطمارين السوداء النداءات للدفاع عن الأرض، والحفاظ على التماسك داخل المجموعة، واجتذاب الرفيق، والاتصال بالأفراد الذين قد يضيعوا. يمكن تسجيل معظم النداءات في الصباح، ويمكن أن يعزى إلى جمع شمل الأزواج والتزاوج.[بحاجة لتوضيح]

الحالة والتهديدات[عدل]

وحدات الحفاظ على أسد الطمارين الأسود في ولاية ساو باولو. تحديقة مورو دو ديابو الحكومية (الخط الأصفر) من أهم بقايا الغابات على طول توزيع هذه القرود. شظايا محطة ميكو لياو بريتو الإيكولوجية (الخط الأحمر) تحتوي أيضًا على مجموعات منها.

يُعتبر الطمارين الأسد الأسود أكثر الأنواع المهددة بالانقراض داخل جنس طمارين الأسدية Leontopithecus ، وقد سجل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة تعدادها في انخفاض.[11] التهديد الرئيسي ضدها هو تدمير موائلها من خلال إزالة الغابات ، [5] كما أنها مهددة أيضًا بالصيد في الغابات غير المحمية، مثل فازيندا و ريو كلارو و توكانو (التي تضم حوالي 3.66 و فرد واحد لكل كيلومتر مربع على التوالي).[11]

كانت هناك عدة محاولات لجلب الطمارين الأسود في الآسر ولإنقاذ القليل من الموائل التي تركوها داخل منتزه مورو دو ديابو، وكذلك لزيادة معدلات التكاثر. يمكن أن يتسبب انخفاض تعدادها في البرية إلى تحويل المنتزه مورو دو ديابو إلى مستوطنة كاملة لقرد الطمارين الأسد الأسود.

المراجع[عدل]

  1. ^ كولن غروفز (2005). دون إي. ويلسون; Reeder, D.M. (eds.). Mammal Species of the World: A Taxonomic and Geographic Reference (3rd ed.). Baltimore: Johns Hopkins University Press. p. 133. ISBN 0-801-88221-4. مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت 62265494. نسخة محفوظة 3 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Rylands, A.B.; Mittermeier, R.A. (2009). "The Diversity of the New World Primates (Platyrrhini)". In Garber, P.A.; Estrada, A.; Bicca-Marques, J.C.; Heymann, E.W.; Strier, K.B. (eds.). South American Primates: Comparative Perspectives in the Study of Behavior, Ecology, and Conservation. Springer. pp. 23–54. ISBN 978-0-387-78704-6.
  3. أ ب Kierulff, M. C. M.; Rylands, A. B.; Mendes, S. L. & de Oliveira, M. M. (2008). "Leontopithecus chrysopygus". القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض. الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة. 2008: e.T11505A3290864. doi:10.2305/IUCN.UK.2008.RLTS.T11505A3290864.en. Retrieved 11 January 2018. نسخة محفوظة 30 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب Snowdon, Charles T.; Hodun, Alexandra; Rosenberger, Alfred L.; Coimbra-Filho, Adelmar F. (1 January 1986). "Long-call structure and its relation to taxonomy in lion tamarins". American Journal of Primatology. 11 (3): 253–261. doi:10.1002/ajp.1350110307. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث ج ح خ د Albernaz, Ana L. K. M. (1 January 1997). "Home Range Size and Habitat Use in the Black Lion Tamarin (Leontopithecus chrysopygus)". International Journal of Primatology. 18 (6): 877–887. doi:10.1023/A:1026387912013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Mico-leão-preto ressurge na Estação Ecológica Caetetus (باللغة البرتغالية), Fundação Florestal, 8 September 2016, مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2017, اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2017 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  7. ^ "Black lion tamarin (Leontopithecus chrysophygus)". ARKive. Environmental Agency – Abu Dhabi. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2006. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Camargo Passos, Fernando De; Keuroghlian, Alexine (1999). "Foraging Behavior and Microhabitats Used by Black Lion Tamarins, Leontopithecus Chrysopygus" (PDF). Revista Brasileira De Zoologia. 16: 219–222. doi:10.1590/s0101-81751999000600022. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت ث ج French, Jeffrey A.; Pissinatti, Alcides; Coimbra-Filho, Adelmar F. (1 January 1996). "Reproduction in captive lion tamarins (Leontopithecus): Seasonality, infant survival, and sex ratios". American Journal of Primatology. 39 (1): 17–33. doi:10.1002/(SICI)1098-2345(1996)39:1<17::AID-AJP2>3.0.CO;2-V. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Feistner, Anna T.; Price, Eluned C. (September 2000). "Food sharing in black lion tamarins (Leontopithecus chrysopygus)". American Journal of Primatology. 52 (1): 47–54. doi:10.1002/1098-2345(200009)52:1<47::AID-AJP4>3.0.CO;2-D. PMID 10993137. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Cullen, L.; Bodmer, E.R.; Valladares-Padua, C. (4 April 2001). "Ecological consequences of hunting in Atlantic forest patches, Sao Paulo, Brazil". Oryx. 35 (2): 137–144. doi:10.1046/j.1365-3008.2001.00163.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]