هذه المقالة جيدة ذات محتوى متميز. انقر هنا للمزيد من المعلومات.

طمارين جفروي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

طمارين جفروي[1][2]

Geoffroy's tamarin (Saguinus geoffroyi) 2.jpg

حالة الحفظ

أنواع غير مهددة أو خطر انقراض ضعيف جدا (IUCN 3.1)[3]
المرتبة التصنيفية نوع[4][5]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
الجنس: طمارين
النوع: جفروي
الاسم العلمي
Saguinus geoffroyi[4][5]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
Jacques Pucheran  ، 1845  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
Saguinus geoffroyi distribution.svg
توزيع طمارين جفروي

مرادفات
  • salaguiensis Elliot, 1912
  • spixii Reichenbach, 1862
معرض صور طمارين جفروي  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

طمارين جفروي ؛ طمارين جيفروي (الأسم العلمي: Saguinus geoffroyi)، والمعروف أيضاً بأسم طمارين البَنَمي، الأحمر المُتوّج أو ذو مؤخرة العُنق الحمراء، وهو قرد من جنس قرود الطمارين الصغيرة، يتواجد في بنما و كولومبيا. في الغالب أبيض وأسود اللون، مع مؤخرة عنق مُحمرّة إلى داكِنه. كما أنهُ حيوان نهاري، يقضي مُعظم وقته على الأشجار، لكنه ينزل على الأرض من حين لآخر. يعيش في مجموعات ويتراوح عددها في الغالب من ثلاثة إلى خمسة أفراد، وتشمل بشكل عام قرداً بالغًا أو أكثر من كلا جنسان. يأكل جفروي مجموعة مُتنوعة من الأطعمة، بما في ذلك الحشرات والأفرازات والفواكه وأجزاء من النباتات. تُمثل الحشرات والفواكه غالبية وجباته، ولكن الإفرازات مُهمة أيضًا. نظرًا لأسنانها الغير قابلة علئ التكيف مع الأشجار ومن أجل الوصول إلى النسغ، فإنها لا تستطيع أن تأكل الإفرازات إلا عندما تكون متاحة بسهولة.

على الرغم من استخدام مجموعة متنوعة من الأساليب الإنجابية في هذا الصنف من القرود، فإن الطريقة الأكثر شيوعًا هي أن تكون أنثى بالغة في المجموعة ونشطة للتناسل وأن تتزاوج مع ذكور بالغين متعددة في المجموعة. بعد فترة حمل تصل إلى حوالي 145 يومًا، تلد طفلًا رضيعًا واحدًا أو توأمًا، كما تساهم الذكور بشكلاً كبيراً في رعاية الأطفال والعناية بهم. يتم بلوغ النضج الجنسي بعد سنتين، ويمكن أن يعيش إلى 13 سنة. يُصنَّف طمارين جفروي على أنه "مصدر قلق أقل" من قبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة.

السلوك[عدل]

مثل كل القشيات، فأن قرد طمارين جفروي قرداً نهارياً و شجرياً .[6] على عكس بعض القرود الأخرى في العالم الجديد، فإنها تنزل على الأرض من حين لآخر[7] يتم ذلك عادة في الظروف الخاصة، مثل الحصول على أطعمة مُعينة أو للوصول إلى شجرة لا يمكن الوصول إليها بطريقة أخرى.[8] يتراوح حجم المجموعة عمومًا ما بين ثلاثة وتسعة قرود، في اغلب الأحيان يصل من ثلاثة إلى خمسة قرود.[9] تتكون المجموعات غالبًا من أكثر من قرداً بالغاً من كل جنس.[10] يهاجر البالغون من الجنسين بين مجموعات.[10] تظهر المجموعات درجة من الدفاع عن إقليمها.[11] و تتراوح اعدادهم (نسبة إلى كثافتهم) في جزيرة بارو كولورادو في بنما ما بين 3.6 و 5.7 قرد لكل كيلومتر مربع، ولكن في مناطق أخرى يمكن أن تكون تعدادها ما بين 20 إلى 30 قرد لكل كيلومتر مربع.[9]

يحدث التواصل سواء من خلال النطق والإيماءات البصرية.[8] تشمل الأصوات التي تم تسجيلها على الصفارات، والتغاريد، الزغردة، والصوتيات الحادة بصوت عالٍ أو الناعم، والعطس، وأصدار الاصوات الخشنة لقترات الطويلة.[9] عندما تقف هذه القرود فانها تكشف المزيد من الألوان البيضاء، مثل الوقوف على الأرجل الخلفية والحاجز ،لتظهر أنها اقرب إلى العدوان.[8] غالباً ما تشير الإناث إلى الرغبة في التزاوج عن طريق اللف بسرعة ذيولها.[8]

Monkey facing left, with black face, white on most of the rest of the front, and dark in the rear
يُعتبر طمارين البنمي نوعًا فرعيًا من طمارين قطني الرأس ، كما هو موضح أعلاه.

على عكس السناجب ، التي تنتقل غالبًا عبر المظلة عن طريق تسلق جذوع الأشجار العمودية والهبوط منها، يتجنب طمارين جفروي عمومًا الهبوط العمودي الكبير أثناء السفر. ويفضل التحرك عبر الفروع الأشجار الرفيعة، سواء صاعدا وهابطًا على قدم وساق. بالرغم من أن طمارين جوفروي يستخدم دعامات رأسية كبيرة للسفر، فإنه يستخدمها في أغلب الأحيان للصعود بدلاً من النزول.[12]

حالة الحفظ[عدل]

يصنف الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة طمارين جوفروي بأنه "أقل اهتمام". ومع ذلك، في بعض المناطق قد يكون عدد قرود طمارين جفروي في انخفاض بسبب فقدان الموائل التي يأخذها الانسان. لا تسلم هذه الحيوانات من الصيد، حيث يتم صيدها في بعض الأحيان والتقاطها لتجارة الحيوانات الأليفة في بنما. خلصت دراسة أجريت عام 1985 في بنما إلى أن الكثافة تعداد هذا القرد أعلى في المناطق التي يكون فيها وصول البشر محدودًا.[13] ويمكن للنشاط البشري في بنما أن يكون له آثار إيجابي وسلبي في آنا واحد على اًعلى مجموعات جفروي تعداداً. في حين أن الصيد يقلل من تعدادها، فإن قطع الغابات الناضجة للزراعة يوفر المزيد من مجالات النمو الثانوي، وهو أمر مفيد لهذا النوع من الطمارين .[8]

المراجع[عدل]

  1. ^ Groves, C. P. (2005). Wilson, D. E.; Reeder, D. M (المحررون). Mammal Species of the World (الطبعة 3rd). Baltimore: Johns Hopkins University Press. OCLC 62265494. الرقم المعياري 0-801-88221-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. ^ Rylands AB, Mittermeier RA (2009). "The Diversity of the New World Primates (Platyrrhini)". In Garber PA, Estrada A, Bicca-Marques JC, Heymann EW, Strier KB (المحررون). South American Primates: Comparative Perspectives in the Study of Behavior, Ecology, and Conservation. Springer. صفحات 23–54. ISBN 978-0-387-78704-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Méndez-Carvajal, P., Link, A., Mittermeier, R.A. & Palacios, E. (2019). "Saguinus geoffroyi". القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض. IUCN. 2019: e.T41522A17932085. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  4. أ ب ت وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 22 يونيو 2000
  5. أ ب ت وصلة : http://www.departments.bucknell.edu/biology/resources/msw3/browse.asp?s=y&id=12100228 — تاريخ الاطلاع: 18 سبتمبر 2015 — العنوان : Mammal Species of the World
  6. ^ Emmons, L. (1997). Neotropical Rainforest Mammals A Field Guide (الطبعة Second). Chicago, Ill. ;London: Univ. of Chicago Pr. صفحات 118. ISBN 0-226-20721-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Morris, D.; Bruce, D. (2005). Primate Ethology. Aldine Transaction. صفحة 237. ISBN 0-202-30826-X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت ث ج Moynihan, M. (1970). "Some Behavior Patterns of Playrrhine Monkeys II. Saguinus geoffroyi and Some Other Tamarins". Smithsonian Contributions to Zoology. 28: 1–76. doi:10.5479/si.00810282.28. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت Defler, T. (2004). Primates of Colombia. Bogotá, D.C., Colombia: Conservation International. صفحات 163–169. ISBN 1-881173-83-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Sussman, R.W.; Garber, P.A. (1987). "A New Interporetation of the Social Organization and Mating System of the Callitrichidae". International Journal of Primatology. 8 (1): 73–92. doi:10.1007/BF02737114. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Reid, F. (1997). A Field Guide to the Mammals of Central America and Southeast Mexico. Oxford University Press. صفحات 173–174. ISBN 0-19-506401-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Garber, P.A. (1980). "Locomotor Behavior and Feeding Ecology of the Panamanian Tamarin (Saguinus oedipus geoffroyi, Callitrichidae, Primates)". International Journal of Primatology. 1 (2): 185–201. doi:10.1007/BF02735597. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Skinner, C. (1985). "A field study of Geoffroy's tamarin (Saguinus geoffroyi) in Panama". American Journal of Primatology. 9 (1): 15–25. doi:10.1002/ajp.1350090103. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)