عائشة سلطان (ابنة مراد الثالث)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عائشة سلطان
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1570  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
مانيسا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 15 مايو 1605 (34–35 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
إسطنبول  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Ottoman flag.svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الأب مراد الثالث  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم صفية سلطان  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات

عائشة سلطان (بالتركية العثمانية: عائشہ سلطان)، هي أميرة عثمانية وابنة السلطان مراد الثالث (1574 - 1595) من زوجته السلطانة صفية، وهي أيضًا أخت السلطان محمد الثالث (1595 - 1603)، توفيت في 15 مايو 1605.[1]

حياتها[عدل]

عائشة سلطان هي ابنة السلطان مراد الثالث وزوجته صفية سلطان.[2][3] تزوجت عائشة سلطان في عام 1586 من إبراهيم باشا والي مصر، والذي أصبح الصدر الأعظم في عهد أخيها محمد الثالث.[4][3] وجرى زفافها في القصر القديم، واستمرت الاحتفالات لمدة سبعة أيام،[5] وصف المؤرخ مصطفى سيبلنكي الهدايا التي تبادلها الطرفين، وأُقيمت الأعياد، وحضر الاحتفالات السادات والشيوخ ومفتي الدولة المُلقب بشيخ الإسلام وكبار المسؤولين،[6] وفي نفس سنة الزواج، قام مراد الثالث بإعفاء إبراهيم باشا من منصبه.[7]

توفي إبراهيم باشا في 10 يوليو 1601، أصبحت عائشة سلطان أرملة، وأصبح حسن باشا الصدر الأعظم الجديد، ووعده السلطان محمد الثالث بتزويجه أخته عائشة،[8] وتزوجا في 5 أبريل عام 1602، وبعد سنة واحدة من الزواج، قرر السلطان محمد الثالت إعدام حسن باشا بتهمة الخيانة، وأرسلت عائشة إلى أخيها وأمها السلطانة صفية تطلب فيها العفو عن زوجها، ولكن السلطان رفض،[9] أُعدم حسن باشا في 18 أكتوبر 1603، وبعده تزوجت عائشة من محمود باشا في 1604.[10][11]

وفاتها[عدل]

توفيت عائشة سلطان في 15 مايو 1605، ودفنت في قبر أخيها محمد في مسجد آيا صوفيا بإسطنبول.[11]

أعمالها الخيرية[عدل]

تُعرف عائشة بأعمالها الخيرية، حيث أوصت في وصيتها أن يتم تحرير عبيدها وجورايها بدون دون قيد أو شرط؛ وأوصت بتوزيع عشرة آلاف من ميراثها لسداد ديون الغارمين، وهم الأشخاص الذين تم سجنهم بسبب عجزهم عن سداد ديونهم، كما أوصت بتوزيع باقي تركتها على الفقراء في المدن المقدسة: مكة المكرمة والمدينة المنورة والقدس. وخصصت قدرًا من المال لفكاك أسرى المسلمين في الحرب، مع شرط أن الأسرى من نساء المسلمين يكون لهم الأولوية.[12][13]

مراجع[عدل]

  1. ^ Fetvacı، Emine (2013). Picturing History at the Ottoman Court. Indiana University Press. صفحة 36. ISBN 978-0-253-00678-3. 
  2. ^ Peirce 1993, p. 95.
  3. ^ أ ب Uluçay 2011, p. 74.
  4. ^ Peirce 1993, p. 123.
  5. ^ Blake، Stephen P. (February 11, 2013). Time in Early Modern Islam: Calendar, Ceremony, and Chronology in the Safavid, Mughal and Ottoman Empires. Cambridge University Press. صفحة 103. ISBN 978-1-107-03023-7. 
  6. ^ Ipşırlı، Mehmet (June 1976). Mustafa Selaniki's history of the Ottomans. صفحات LIX. 
  7. ^ Cuerva، Ruben Gonzalez؛ Koller، Alexander (August 28, 2017). A Europe of Courts, a Europe of Factions: Political Groups at Early Modern Centres of Power (1550-1700). BRILL. صفحة 105. ISBN 978-9-004-35058-8. 
  8. ^ Çeliktemel 2012, p. 64-5.
  9. ^ Çeliktemel 2012, p. 72.
  10. ^ Tezcan، Baki (November 2001). Searching for Osman: A reassessment of the deposition of the Ottoman Sultan Osman II (1618-1622). صفحات 328 n. 18. 
  11. ^ أ ب Uluçay 2011, p. 75.
  12. ^ Narodna biblioteka "Sv. sv. Kiril i Metodiĭ. Orientalski otdel, International Centre for Minority Studies and Intercultural Relations, Research Centre for Islamic History, Art, and Culture (2003). Inventory of Ottoman Turkish documents about Waqf preserved in the Oriental Department at the St. St. Cyril and Methodius National Library: Registers. Narodna biblioteka "Sv. sv. Kiril i Metodiĭ. صفحة 215. 
  13. ^ Peirce 1993, p. 202.

مزيد من المصادر[عدل]

  • Peirce، Leslie P. (1993). The Imperial Harem: Women and Sovereignty in the Ottoman Empire. دار نشر جامعة أكسفورد. ISBN 978-0-195-08677-5. 
  • Çeliktemel، Başak (2012). A study of the third English ambassador Henry Lello’s report on the Ottoman Empire (1597-1607). صفحات 64–5, 72. 
  • Mustafa Çağatay Uluçay (2011). Padişahların kadınları ve kızları. Ankara, Ötüken.