عاتكة بنت زيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عاتكة بنت زيد
معلومات شخصية
مكان الميلاد مكة
الوفاة سنة 672  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
المدينة المنورة
الإقامة الحجاز
الزوج عبد الله بن أبي بكر
عمر بن الخطاب
عائلة بنو عدي، قريش
الحياة العملية
المهنة شاعرة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
Basmala White.png
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

عاتكة بنت زيد العدوية القرشية صحابية جليلة ابنة عم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنها عرفت بالبلاغة وفصاحة القول.

نسبها[عدل]

سيرتها[عدل]

أسلمت وهاجرت وكانت من حسان النساء وعبادهن، تزوجها عبد الله بن أبي بكر وقتل عنها في غزوة الطائف مع رسول الله ، وتزوجها بعده الخليفة عمر بن الخطاب وقتل عنها، ثم تزوجها الزبير بن العوام وقتل عنها، حتى قالت: "لا أتزوج بعد ذلك إني لأحسبني لو تزوجت جميع أهل الأرض لقتلوا عن آخرهم". وقيل: "من أراد الشهادة فليتزوج بعاتكة بنت نفيل".

وفاتها[عدل]

ماتت في أول خلافة معاوية في 41 هجرية.

قال ابن كثير: "توفيت سنة 41هـ في خلافة معاوية: عاتكة بنت زيد ابن عَمْرِو بْنِ نُفَيْلِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى، وَهِيَ أُخْتُ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ أَحَدُ الْعَشَرَةِ، أَسْلَمَتْ وَهَاجَرَتْ وَكَانَتْ مِنْ حِسَانِ النِّسَاءِ وَعُبَّادِهِنَّ، تَزَوَّجَهَا عبيد اللَّهِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ فَتَتَيَّمَ بِهَا، فَلَمَّا قتل في غزوة الطائف آلت أن لا تزوج بَعْدَهُ، فَبَعَثَ إِلَيْهَا عمر بن الخطاب - وَهُوَ ابْنُ عَمِّهَا - فَتَزَوَّجَهَا، فَلَمَّا قُتِلَ عَنْهَا خَلَفَ بعده عليها الزبير بن العوام، فقتل بِوَادِي السِّبَاعِ، فَبَعَثَ إِلَيْهَا علي بن أبي طالب يخطبها فقالت: إِنِّي أَخْشَى عَلَيْكَ أَنْ تُقْتَلَ، فَأَبَتْ أَنْ تتزوجه ولو تزوجته لقتل عنها أيضاً، فإنها لم تزل حَتَّى مَاتَتْ فِي أَوَّلِ خِلَافَةِ مُعَاوِيَةَ فِي هذه السنة رضي الله عنها.

المصادر[عدل]


رضي الله عنهم.png
هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.