عازل ذكري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
واقي الذكري مفضوض

العازل الذكري (جمع: عوازل ذكرية) المعروف بالكندوم أو الكبوت. هو عبارة عن مادة مطاطية مصنعة على شكل اسطواني ناعمة الملمس وشفافة ورقيقة جدا، قابلة للتمدد ذات ألوان وروائح مختلفة. ويغطي القضيب أثناء الجماع الجنسي لمنع الحمل غير المرغوب فيه وانتقال الأمراض الجنس، مثل الهربس، وفيروس الإيدز أو مرض الزهري (السفلس). ولهذا السبب فمن المعتاد ان يطلق على ممارسة الجنس باستخدام الواقي الذكري جنس آمن (safe sex). يقوم الرجل بوضع العازل على القضيب الذكري (أي إلباس القضيب هذا العازل وهو على شكل جورب). يقوم هذا العازل بمنع الذكر من إنزال السائل المنوي)، فهو يقوم باحتواء السائل، ويتم خلعه بعد انتهاء العملية الجنسية.

يستخدم العازل لمرة واحدة ثم يتم رميه وينصح باستخدامه بعد حصول الانتصاب بشكل كامل لكي يضمن عدم وجود فراغات بينه وبين القضيب لزيادة الوقاية.

و من مميزات العازل أنه لا يحتاج إلي المتابعة الطبية وبجانب كفائته في منع الحمل فهو يساهم في الحد من الأمراض التناسلية ومن ضمنها الإيدز.

مساويء العازل تكمن في أن استخدامه يقلل من الشعور بالاحتكاك الناجم من عملية الجماع، واستخدامه قد يسبب الحساسية لبعض الأفراد لأنه مصنوع من مواد بلاستيكية من بينها مادة الاتكس.[ادعاء غير موثق منذ 1637 يوماً]

اختراع الواقي الذكري يعتبر خطوة كبيرة ومهمة، ومن خلاله أصبح الواقي فعالاً ورخيصاً، بحيث يمكن لأي شخص استخدامه. تسعى أغلب دول العالم والمؤسسات الطبية لتشجيع الناس على استخدام العازل لمنع انتقال فيروس الايدز والأمراض التناسلية الأخرى. قبل القرن 20، كان ممنوعا الواقي الذكري للبيع في أماكن كثيرة لأسباب دينية. حتى يومنا هذا الكنيسة الكاثوليكية تحظر استخدام وسائل منع الحمل ومن ضمنها الكوندوم. البابا يوحنا بولس الثاني حظر على استخدام الواقي الذكري حتى لغرض إنقاذ الأرواح من خلال الوقاية من عدوى الإيدز. الكنيسة في أفريقيا تميل أيضا إلى تنبيه رعاياها أن الواقي الذكري لا يقي من الإصابة في فيروس نقص المناعة البشرية الذي يسبب مرض الإيدز.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]