عالم ما بعد الحرب الباردة (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عالم ما بعد الحرب الباردة
معلومات الكتاب
المؤلف عدي صدام حسين
اللغة العربية
الناشر دار الكتاب العربي
تاريخ النشر 2000
التقديم
نوع الطباعة ورقي
عدد الصفحات 376
ترجمة
المترجم لجنة الترجمة والاعداد في دار الكتاب العربي

كتاب عالم ما بعد الحرب الباردة صدر عن دار الكتاب العربي نفذت الطبعة الأولى تماماً عند صدورها في الأسواق مما يحتويه علي وثائق لم تنشر من قبل وفق الأستجوبات السرية الأمريكية ووثائق الأف بي أي السرية ومحاضر المحاكمة. الكتاب في مضمونه يروي تفاصيل مهمة في فكر عدي صدام حسين .[1][2]}}

«عالم ما بعد الحرب الباردة»[عدل]

كتاب عدي ابن الرئيس العراقي السابق صدام حسين كتاب «عالم ما بعد الحرب الباردة» (دراسة مستقبلية وهي رسالة تقدم بها عدي صدام حسين إلى مجلس كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد وهي جزء من متطلبات الحصول على درجة دكتوراه فلسفة في العلوم السياسية وقد أشرف على الأطروحة الدكتور مازن الرمضاني) ،عرض المؤلف «عالم الحرب الباردة» وناقش فيه المرحلة الانتقالية والتناقض الايديولوجي وتباين المصالح وكذلك تجنب المواجهة العسكرية، كما تحدث :

  • الفصل الأول عن التمسك بقواعد إدارة الأزمة ومن المحاور أيضاً نجاح الثورة الصينية وتوازن الرعب ومدخلات سياسة الوفاق والادراك الأمريكي السوفياتي للوفاق.
  • الفصل الثاني «عالم ما بعد الحرب الباردة: المرحلة الانتقالية» ومن أهم محاوره: اختلال ميزان القوة الاقتصادية العالمية، تدهور المكانة الدولية لعالم الجنوب، دور الأمم المتحدة خلال الحرب الباردة، توسيع مضمون مفهوم السلم والأمن الدوليين، الهيمنة الأمريكية على مجلس الأمن، إذكاء الصراع بين عالمي الشمال والجنوب، التباين الحضاري الثقافي، استحداث وسائل عمل جديدة، اتجاه الاقتصاد العالمي إلى التمركز الجبهوي، اختلال القدرة التسويقية بين دول عالم الشمال، تغيير مفهوم القطب الدولي.
  • الفصل الثالث «عالم ما بعد الحرب الباردة: احتمالات المستقبل» ومن محاوره: القوى المؤثرة في عالم القرن الحادي والعشرين، المداخلات الناعمة، الاختلالات على الصعيد الاجتماعي، اختلالات ذات علاقة بضآلة التوفير وتدهور التعليم، اليابان بعد الحرب العالمية الثانية، مدخلات القوة، ألمانيا الموحدة وأوروبا، رؤية للتاريخ الألماني، مدخلات الضعف في الجسد القومي الألماني، رؤية للتاريخ الصيني، عالم مابعد الحرب الباردة: الهيكلية السياسية الدولية، مفهوم الهيكلية، احتمالات هذه الهيكلية، استمرار هيكلية القطب الواحد، عودة القطبية الثنائية، بروز القطبية المتعددة، تغليب الأمن الاقتصادي على سواه، تغليب التعاون على الصراع[3].
  • في المجال الدولي يقول عدي ان الصين في حال استمرار قدرتها ستكون مؤهلة لقيادة اسيا وربما عالم الجنوب وربما لن تستطيع قوة اخرى الحيلولة دون ذلك، إلى أن يختم الكتاب بالقول في مجال التوقعات ان القرن الحادي والعشرين سيشهد ارجحية عالية نمطا لتوزيع القوة بين القوى الاساسية الاربع الأكثر تأثيراً لا يسمح أن يكون احادياً أو ثنائياً وانما متعدد الاقطاب إلى ان ينهي ويبقى كل ما ذكرناه انفآ مراقبة سابقة وتحليلا علميا استنتاجياً مستقبلياً من صنع وتفكير البشر لا غير[4].


المصادر[عدل]

  1. ^ شهادة صدام حسين للتاريخ من موقع غود ريدز. نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ شهادة صدام حسين للتاريخموقع فكر.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ عدي صدام يكتب عن «عالم ما بعد الحرب الباردة» ،كتب - محمد عبدالله الهويمل:مجلة الرياض السبت 21 ربيع الأول 1426هـ - 30 إبريل 2005م - العدد 13459
  4. ^ توقعات عدي صدام حسين جمال العلوي مجلة الدستور الثلاثاء 28 حزيران / يونيو 2016.

وصلات خارجية[عدل]