عامر بن أبي وقاص

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عامر بن أبي وقاص
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة عامر بن أبي وقاص
مكان الميلاد مكة
مكان الوفاة الشام
الأب أبي وقاص مالك بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة
الأم حمنة بنت سفيان بن أمية بن عبد شمس
أخوة وأخوات
أقرباء أخوه:
سعد بن أبي وقاص
عتبة بن أبي وقاص
عمير بن أبي وقاص
الحياة العملية
الطبقة صحابة
النسب الزهري القرشي
إشتهر بأنه الحادي عشر في الإسلام
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب غزوة أحد

عامر بن أبي وقاص صحابي من السابقين إلى الإسلام حيث أسلم بعد عشرة أفراد. هاجر إلى الحبشة، ثم عاد وشهد غزوة أحد، وأخو الصحابي سعد بن أبي وقاص، وتوفي في الشام في خلافة عمر بن الخطاب.

إسلامه[عدل]

أسلم عامر بن أبي وقّاص بعد عشرة فكان الحادي عشر، وقد عارضت أمه حمنة بنت سفيان معارضة شديدة، حتي قيل أنه لقي من أمه ما لم يلق أحد من قريش من الصياح به والأذى له حتى هاجر إلى أرض الحبشة، فقد روى عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه سعد أنه قال: «جئت من الرمي، فإذا الناس مجتمعون على أمي حمنة بنت سفيان بن أمية بن عبد شمس، وعلى أخي عامر حين أسلم فقلت: «ما شأن الناس؟»، قالوا: «هذه أمك قد أخذت أخاك عامرًا، تُعطي الله عهدًا ألا يُظِلّها ظل ولا تأكل طعامًا، ولا تشرب شرابًا حتى يدع الصباوة». فأقبل سعد حتى تخلّص إليها، فقال: «علي يا أُمّه، فاحلفي»، قالت: «لِمَ؟»، قال: «لأن لا تستظلي في ظل ولا تأكلي طعامًا، ولا تشربي شرابًا، حتى تري مقعدك من النّار»، فقالت: «إنّما أحلف على ابني البار»، فنزلت آية: Ra bracket.png وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ Aya-15.png La bracket.png».[1]

ثم رجع عامر من الحبشة، وشهد غزوة أحد.[2] ثم انتقل إلى الشام بعد الفتوح الإسلامية، توفي بها في خلافة عمر بن الخطاب.[3]

مراجع[عدل]

  1. ^ أسد الغابة في معرفة الصحابة - عامر بن أبي وقاص نسخة محفوظة 24 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ ابن سعد، محمد بن سعد بن منيع الزُهري - تحقيق د. علي محمد عمر (1421 هـ/ 2001 م). الطبقات الكبير. الجُزء الرابع (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: مكتبة الخانجي. صفحة 116. 
  3. ^ الإصابة في تمييز الصحابة - عامر بن مالك نسخة محفوظة 24 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.