عباءة التخفي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عباءة التخفي
ألبيريتش يضع على تارنهيلم العباءة وتختفي ؛الرسوم بواسطة آرثر راكهام وهى ترمز إلى الخاتم لريتشارد ڤاجنر'
عنصر في Folk lore and fairy tales
أول ظهور Ancient
Genre الفلكلور والقصص الخيالية
معلومات داخل الرواية
النوع Magical cape
Function تجعل من يرتديها مخفياً

عباءة التخفي هو موضوع خيالي وجهاز يخضع لبعض الإستقصاء العلمي. في الفلكلور، الميثولوجيا والقصص الخرافية تظهر عباءة التخفي إما كأداة سحرية تستخدمها الشخصيات المخادعة أو كأداة يرتديها البطل ليحقق سعيه. وهي من الموضوعات الشائعة في الفلكلور الويلزي والجرماني وقد يرجع أصلها مع رداء التخفي إلى الأساطير الإغريقية القديمة.

في الخيال[عدل]

عباءات التخفي هى نادرة نسبيا في الأدب الشعبى ، على الرغم من إنها قد تم ذكرها في بعض روايات الحوريات ، مثل الأميرات الراقصات الإثنتى عشرة، والمجاز و الأكثر شيوعا هو الخوذة أو قبعة الإخفاء [1] قبعة الإخفاء قد ظهرت في الميثولوجيا الإغريقية: هادس قد أشير إلى أنه يمتلك قبعة أو خوذة تجعل مرتديها خفيا .[2] وفي بعض إصدارات فرساوس الأسطورة تقول أن فرساوس يستعير هذا الغطاء للرأس من الإلهة أثينا و يستخدمه ليتسلل إلى ميدوسا النائمة حيث يقتلها. وخوذة مماثلة ، تارنهيلم وجدت في الميثولوجيا الإسكندنافية. الفرع الثاني من مابينوجى, واحد من النصوص الهامة من الأساطير الويلزية ، كاسوالاون (التاريخى كاسيفيللاونيس) القاتل كارادوج آب بران و غيرهم من الشيوخ الذين بقوا مسئولين عن بريطانيا العظمى في حين يرتدي عباءة التخفي .[3] إدغار رايس بوروز يستخدم فكرة عباءة التخفي في رواية له عام 1931 رجل مقاتل من المريخ. مشهد في الفيلم , إيريك الفايكنج بل يصور بخفة دم بطل الفيلم يستخدم عباءة للإخفاء مستعارة, ولكنه لم يدرك سرها ,يعمل فقط على والد الأميرة الأحمق , ويشعر بذلك خصومه من سلوكه الغريب وتصريحاته الكاذبة عن إحتجابه التي فاجأ أيضا أنها في الواقع لمحاربة له ، مما يتيح له هزيمتهم بسهولة.

عباءات التخفي تشكل عنصرا مركزيا في حبكة فيلم صامويل ديلاني لعام 1975 في روايةDhalgren. عباءة التخفى الذى يقدم كعنصر مفتاحى للحبكة في سلسلة روايات هارى بوتر التى كتبتها جى.كى رولينج. هاري يتستر بالعباءة كى يتسلل إلى المناطق المحرمة من المدرسة. وفي الآونة الأخيرة ، استخدمت أجهزة التخفى في ألعاب الفيديو مثل أبطال ساحات المعارك مثال و فريق القلعة 2, حيث يقومون بمساعدة شخصيات قائمة على التخفى كالأشباح. أيضا, تبادل لاطلاق النار وهى لعبة أطلق عليها (وضع الأشباح) وفيها إرهابيين مدرجين بالقائمة السوداء متسربلين , ويستخدمون التخفى لتفجير أهداف محددة. أجهزة التخفى تظهر في حرب النجوم, ستار تريك ستار جيت, وتقدم فكرة مماثلة في شكل خيال علمى وهي تستخدم عادة لإخفاء الأشياء ولكن على نطاق أوسع ، مثل سفن الفضاء. الإختفاء في الخيال العلمى, يرد عموما ويفترض أنها مواضيع شبه علمية, على قاعدة الكون لمفهوم تحقيق التخفي. وفي المقابل فإن الإختفاء والعباءات في الغالب قد قدمت في نوعية من أمور الفانتازيا العلمية كظاهرة سحرية, بدلا من النماذج التي تعتمد على العلوم البحتة.[4]

عباءات التخفى من وجهة النظر العلمية[عدل]

  • وفي 19 أكتوبر 2006 ، فقد أسفر جهدا مشتركا بين علماء من المملكة المتحدة و الولايات المتحدة عن إنتاج عباءة قامت بتوجيه الموجات الميكرويه من تردد معين حول أسطوانة من النحاس بإسلوب جعلها تظهر تقريبا كما لو كان لايوجد هناك شيىء.
  • والعباءة قد صنعت من ميتاماتيريال. وهى تلقى ظلا قليلا, يأمل المصممون في إصلاحه.

    الأداة تعمل في بعدين فقط وعلى تردد معين للميكروويف. العمل على تحقيق نتائج مماثلة مع الضوء المرئي تجرى التطويرات وهى تتقدم.[5][6]

    ديڤيد آر .سميث, أوغسطين هو باحث وأستاذ الهندسة الكهربائية والكومبيوتر في جامعة دوك الذى ساهم في إظهار أول نموذج عملى لتلك ما يطلق عليه "عباءات التخفى" و قد ساعد في توجيه الضوء على مشكلة كبيرة تواجه تلك الأدوات كعباءات للتخفى ":[7]

    في عام 2006 ، أثبت ديفيد ميلر في جامعة ستانفورد[8] أنه لا يمكن أن يكون هناك طلاء غير مرئي من شأنه أن يعمل على تغيير الخلفيات.بشكل متكافئ ، أي محاولة

    في الإحتجاب البصرى باستخدام مادة (ميتاماتيريال) سوف تفشل إذا تم اختبارها مع نبضه. والسبب هو أن المعلومات المطلوبة لإعادة تشكيل النبضة فقط على الجانب الآخر من الشىء لا يمكن أن نصل إلى هناك بالسرعة الكافية إذا كان يجب عليه الذهاب في جولة خارج الكائن في سرعة ليس أسرع من سرعة الضوء.

    على الرغم من هذا ، فهناك مجموعة أمريكية من العلماء يقولون أن العباءة قد تكون مشابهة جدا للعباءة الخفية في هاري بوتر. تصميم يلقى الضوء على إبر معدنية صغيرة لتحديثها وتجهيزها في شكل مخروط فرشاة للشعر في الزوايا والأطوال التي من شأنها أن تجعل الضوء ينحرف ويمر حول العباءة. وهذا من شأنه جعل كل شيء داخل المخروط يبدو متلاشيا بسبب أن الضوء لن ينعكس عنه.

    "يبدو إلى حد كبير مثل الخيال ، وإنني أدرك ذلك ، لكنها أى تلك الظاهرة قد توصلت إلى اتفاق كامل مع قوانين الفيزياء" ، وقال الباحث فلاديمير شالييف ، استاذ الهندسة الكهربائية والكومبيوتر في جامعة بيردو. "ومن الناحية المثالية ، واذا كنا سنجعلها حقيقية فإنها ستعمل تماما مثل هاري بوتر في عباءة التخفي الخاصة به" قال. "انها لن تكون ثقيلة لأن سيكون هناك القليل جدا من المعدن في محتواها".

    • في 30 أبريل 2009 ، طور فريقين من العلماء عباءة أظهرت الأجسام خفية للضوء القريب من الأشعة تحت الحمراء. وعلى عكس سابقاتها ، فإن هذه التكنولوجيا لا تستخدم المعادن ، مما يحسن قدرتها على الإخفاء حيث أن المعادن تسبب فقدان بعض الضوء. ذكر الباحثون أنه حيث يمكن زيادة النهج إلى مزيد من الانخفاض في الحجم والتقلص ، وكان خطوة كبرى نحو العباءة التى سيعمل على الضوء المرئي.

    .[9]

    مشاكل الانكسار والتعتيم[عدل]

    الإدعاءات تحت عنوان أن النتائج المختبرية حول الإستعراض بما يتعلق بالمواد الميتاماتيريا فإن نموذجا أوليا لعباءة تخفى كانت مضللة إلى حد كبير. هذا يتعارض مع اثنين من الحقائق الأساسية الناتجة عن الخصائص الأساسية الكامنة وراء تكنولوجيا المواد الميتا :

    • وهذه المواد هي ، بطبيعتها ، مشتتة للغاية ، سوف يكون الضوء المار بالتالي حول كائن " سوف ينكسر بقوة طويلا" (الموشور ليست غير مرئية).
    • إن الضوء المار من خلال هذه المواد يكون جزئيا (أو كليا تقريبا) قد تم إمتصاصه ، مما يجعل الدرع جزئيا (أو كليا تقريبا) معتما.
    • كما أظهرت ميلر,[8] الإخفاء المثالى بواسطة مواد هو مستحيل على أية حال على أساس السبب.

    الإخفاء الكامل مع أحدث المقاييس والمصادر[عدل]

    وعلى الرغم من أن الإخفاء المثالي على أساس الطلاء غير المرئي هو من المستحيل ، وفقا لميلر,[8] إذا كانت كواشف (مثل ميكروفونات) والمصادر (مثل مكبرات الصوت) توضع حول حجم معين وإذا تم استخدام صيغة معينة لحساب إشارات لتغذية المصادر ، التغطية الكمال أمر ممكن. الحجب مثل هذا الكمال لا تتطلب أن المعلومات يمكن أن تتدفق من خلال حجم سريع بما فيه الكفاية ويمكن إجراء العمليات الحسابية بسرعة كافية بحيث يمكن الحصول على المعلومات اللازمة للمصادر على الجانب الآخر من حجم بسرعة كافية. ونتيجة لذلك ، التغطية المثالية للضوء لا يزال على الارجح على الاقل صعب جدا إن لم يكن مستحيلا. لموجات صوتية ، على الرغم من الإخفاء على وجه تام متكامل هو ممكن من حيث المبدأ ، ويمكن بالتالي جعل كائنا ما يكون غير مرئيا للسونار ، على سبيل المثال.[10]

    أبحاث في بريطانيا[عدل]

    منح عالم بريطاني أكثر من 100،000 £ لتطوير واقع عباءة الحياة الخفية لهارى بوتر. البروفيسور أولف ليونهارت عالم الفيزياء من جامعة سانت اندروز يعتقد انه يمكن جعل 'قفزة كبرى على نحو جهاز التخفى في غضون عامين فقط. الأستاذ الذي يستشهد بالمرأة الخفية و ج. ك. رولينج كمصدر للإلهام—سوف يستخدم الاموال لتطوير المواد التي ينحني الضوء حول نفسها ، مما يجعلها غير مرئية للعين المجردة.[11]

    وكان العلماء يحاولون خلق حالة التخفى لسنوات. ومع ذلك ، فإن الأساليب المستخدمة في النماذج الحالية تعمل فقط مع مجموعة ضيقة من موجات الضوء.

    البروفيسور ليونهارت—الذي يصف أعماله بالهندسة ، وعلى ضوء وي قليلا من السحر' و يعتقد أن جهازه للتخفى يمكن أن يكون عمليا أكثر.

    عادة ، عندما يضرب الضوء أى شيء ، فإنه ينعكس مرة مرة اخرى عن السطح وويرتطم بالعين حيث تتم الرؤية .

    ومن شأن العمل بعباءة التخفى هو للتصدى لموجات الضوء وجعلها تتدفق بسلاسة حول الكائن. وسيحدث نحييد لأمواج الضوء بمثل هذه الطريقة لجعل كائن يتلاشى. قال البروفيسور ليونهارت: التخفى عريض الموجات من الواضح أنه سماء زرقاء للأبحاث ،. .

    'سأبذل قصارى جهدي لاستكشاف كيف يمكن للمرء أن يذهب بعيدا ، لكنني لا يمكن أن أضمن أنه في نهاية الأمر فإن مشروع التخفى سيكون من السهل تحقيقه عمليا.

    'وأنا بالتأكيد أبحث عن أسهل الطرق للإختفاء، ولكن يبقى أن نرى كيف تسير العملية .

    'الشيء المهم هو أن نفهم الأسس ونأتي بشيء جديد أو نعمل على تطوير الفكرة القائمة ونذهب إلى أقصى مايمكن الوصول إليه؛ باستخدام التكنولوجيا والأفكار لجعل الامور تتم بواسطة تللك التكنولوجيا التى لم نكن لنتصور إمكانية وجودها في أى وقت مضى'

    كيف تعمل[عدل]

    • مقدمة في كيفية عمل عباءة التخفي ==اذا تمكنت من التفاف الضوء حول الجسم وبجميع الاتجاهات حينها يصبح الجسم غير مرئي.

    مثال عندما ترى حجرا في مجرى ماء فانه يلتف حول الحجر ويكمل جريانه لكن الضوء يصتدم بالجسم ويرتد كرد فعل وينعكس بسرعة كبيرة اذا ما تمكنا من تفادي الاصتدام سوف يغير هذا الأمر العالم .

    مراجع[عدل]

    1. ^ ماريا تتار, الحكاوى المشروحة للإخوان جريم , p 332 W. W. Norton & company, London, New York, 2004 ISBN 0-393-05848-4
    2. ^ Edith Hamilton, Mythology, p 29, ISBN 0-451-62702-4
    3. ^ Gantz, Jeffrey (translator) (1987). The Mabinogion, p. 80. New York: Penguin. ISBN 0-14-044322-3.
    4. ^ John Clute and Peter Nicholls, موسوعة الخيال العلمي  [لغات أخرى], "Invisibility", p 625 ISBN 0-312-13486-X
    5. ^ Peter N. Spotts (2006-10-20). "Disappear into thin air? Scientists take step toward invisibility.". كريسشان ساينس مونيتور. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2007. 
    6. ^ Sean Markey (2006-10-19). "First Invisibility Cloak Tested Successfully, Scientists Say". الجمعية الجغرافية الوطنية News. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2007. 
    7. ^ "Invisibility Cloak Demonstrated!". Computing News. 2006. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2007. 
    8. أ ب ت D. A. B. Miller, "On perfect cloaking," Opt. Express 14, 12457-12466 (2006)
    9. ^ Scientists Develop New Invisibility Cloak Technology - Redorbit نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
    10. ^ D. A. B. Miller, "On Perfect Invisibility and Cloaking" (2007) نسخة محفوظة 08 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
    11. ^ "Invisibility cloak that 'bends light around itself' could be a reality in two years". ديلي ميل (بريطانيا). مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016.