عبد الرحمن البزاز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الرحمن البزاز
عبد الرحمن البزاز

القائم بأعمال رئيس جمهورية العراق
في المنصب
13 ابريل 196616 ابريل 1966
رئيس الوزراء نفسه
Fleche-defaut-droite-gris-32.png عبد السلام عارف
عبد الرحمن عارف Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
51st رئيس وزراء العراق الحادي والخمسين
رئيس الوزراء الخامس لجمهورية العراق
في المنصب
أيلول 21, 1965 – آب 9, 1966
الرئيس عبد السلام عارف
عبد الرحمن عارف
Fleche-defaut-droite-gris-32.png عارف عبد الرزاق
ناجي طالب Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 1913
بغداد
الوفاة 1973
لندن
الجنسية عراقي
الديانة مسلم سني
الحزب الاتحاد الاشتراكي العربي
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بغداد
King's College London
المهنة عميد كلية الحقوق في جامعة بغداد
الخدمة العسكرية
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية رتبة عسكرية (P410) في ويكي بيانات

الولادة والنشأة[عدل]

عبد الرحمن بن عبد اللطيف البزاز، ولد في بغداد عام 1331هـ، الموافق عام 1913م، وبها نشأ وتعلم القرآن في صغره، وأكمل فيها الدراسة الأعدادية ثم أكمل الدراسة في كلية الحقوق، وسافر إلى لندن لإتمام دراسته العليا، وكان من مؤسسي نادي البعث الرياضي في بغداد، وعند إعلان الحرب العالمية الثانية رجع إلى بغداد وقبل أن ينال درجة الدكتوراه.

أعماله ومنجزاته[عدل]

عين البزاز أستاذا في كلية الحقوق في جامعة بغداد، ثم عين عميدا لها وعميدا لكلية التجارة و الاقتصاد، وكان يلقب (بذو العمادتين) ودرس في كلية الشريعة في الأعظمية، عام 1952م.

بعد ثورة 14 تموز 1958م، عين سفيرا للعراق في القاهرة، ثم أعتزل الوظيفة، وأقام في القاهرة حتى ثورة 8 شباط 1963م، فعاد إلى بغداد وتقلد عدة مناصب وزارية ثم عين رئيسا للوزراء في أيلول من عام 1965م. ثم رئيسا للوزراء مرة أخرى عام 1966م، كما شغل رمزيا منصب رئيس الجمهورية في العراق لمدة ثلاثة أيام من 13 نيسان لغاية 16 نيسان من عام 1966م، على أعقاب وفاة الرئيس عبد السلام عارف في حادثة سقوط طائرة مروحية كان يستقلها لحين تنصيب رئيسا جديدا والذي أصبح فيما بعد الرئيس عبد الرحمن عارف شقيق الراحل عبد السلام عارف.

كان البزاز أستاذ جامعي متخصص في مجال القانون، وكان قد شغل مناصب سياسية أخرى منها السكرتير العام للدول المصدرة للنفط (اوبك) 1964 - 1965 في اجتماعها التأسيسي الأول الذي عقد في بغداد كما شغل منصب وزير الخارجية للعراق لعدة أشهر، وله كتب ومؤلفات عديدة بلغت أكثر من عشرين مؤلفا وكتابا في القضايا القانونية والسياسية والاجتماعية والفكرية، ونشر البزاز أبحاثا ومقالات كثيرة في الصحف والمجلات، وألقى أحاديث في إذاعة بغداد وساهم في كثير من الندوات والمؤتمرات داخل العراق وخارجه.

من مؤلفاته[عدل]

وفاته[عدل]

بعد ثورة 17 تموز 1968 اعتقل في قصر النهاية وتعرض للتعذيب البدني والنفسي مع اخرين من اقطاب الحكومة السبقة مثل طاهر يحيى و عبد العزيز العقيلي و ابراهيم فيصل الانصاري وغيرهم. واطلق سراحه لمرضه الشديد قبل وفاته بفترة قصيرة فسافر الئ لندن للعلاج و توفي يوم الخميس 27 جمادى الأول 1393هـ/ 28 حزيران 1973م، ودفن في مقبرة الخيزران، قرب مرقد الشيخ محمد القزلجي.[1]

مصادر[عدل]

  1. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران - وليد الأعظمي - بغداد - مكتبة الرقيم - 2001م - صفحة 248.