عبد العزيز بن عمر بن عكاس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عبد العزيز بن عمر بن عكاس
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1886  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الهفوف  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1963 (76–77 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الهفوف  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة إمارة نجد والأحساء (1913–1921)
Flag of the Sultanate of Nejd.svg سلطنة نجد (1921–1926)
Flag of the Kingdom of Hejaz and Nejd.svg مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها (1926–1932)
Flag of Saudi Arabia.svg السعودية (1932–1963)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]،  وأهل السنة والجماعة[1]،  وحنفية[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى عيسى بن عكاس،  وعبد اللطيف بن عبد الرحمن الملا،  وإبراهيم بن عبد اللطيف آل الشيخ مبارك  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  وقاضي شرعي،  ومدرس،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

عبد العزيز بن عمر بن عكاس السبيعي ( 1886 - 1963 م) (1304 - 1383 هـ) فقيه حنفي وقاضي ومدرس ديني وشاعر سعودي من أهل القرن الرابع عشر الهجري. ولد في الأحساء ونشأ بها. حفظ القرآن وجوّده. فقرأ على عمه عيسى بن عبد الله بن عكاس، وعلى عبد اللطيف بن عبد الرحمن الملا، فقيه الأحناف بالأحساء، كما قرأ على قاضيها عبد الله البشاوري. رحل إلى الزبير في العراق، فقرأ على علمائه وجاور مكة لإكمال دراسته. ولازم علماء المسجد الحرام، فأخذ عن أسعد دهان، وعبد الرحمن دهان، وعمر حمدان، وأجازوه بسند متصل. وقرأ بنجد على علماء كثيرين. عيّن قاضياً ببلدة الجبيل، وهو أول من أسس القضاء بها. ثم تعيّن رئيساً لهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالأحساء وملحقاتها. له أرجوزة في أصول الفقه الحنفي. توفي في مسقط رأسه. [2][3][4] [5]

نسبه وأسرته[عدل]

هو عبد العزيز بن عمر بن عبد الله بن عكّاس السُبَيعي، نسبةٌ إلى قبيلة سُبَيع عدنانية مضرية. كانت أسرته تقيم في الجناج قرية في شمالي عنيزة فانتقل منها إلى الدرعية في عام 956 هـ / 1549 م ثم انتقلوا منها إلى الأحساء في مطلع القرن الرابع عشر الهجري/ 1883 م.[5]

سنواته الأولى وتعليمه[عدل]

ولد عبد العزيز بن عمر بن عكاس في الأحساء سنة 1304 هـ / 1886 م ونشأ بها. قرأ القرآن وحفظه وتعلم القراءة على عمه عيسى بن عبد الله بن عكاس وأخذ عن عبد اللطيف بن عبد الرحمن الملا ولما قدم إلى الأحساء عبد الله البشاوري وعين قاضيًا فيها في العهد العثماني، أخذ العلم عنه وقرأ عليه. رحل إلى الزبير، فقرأ على علمائه ومنهم صالح بن حمد المبيض، ومحمد بن عوجان. وبعد ذلك سافر إلى مكة فأخذ عن أسعد الدهان وعبد الرحمن الدهان.[2]

مهنته[عدل]

لما استولى عبد العزيز آل سعود على الأحساء في 1913، عيّن قاضيًا في بلدة الجبيل سنة 1339 هـ/ 1920 م فمكث في القضاء ست سنوات ثم استعفى فعكف على مطالعة الكتب ودراسة. [2]
في عام 1373 هـ/ 1953 م عين رئيسًا لهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالأحساء وملحقاتها وكان يدرس طلابه طيلة إقامته بالأحساء وقد نظم أرجوزة في الفقه الحنفي بطلب من تلميذة عبد الله الملا.[2]
كان يدرّس الطلاب في أي بلد يسكن فيه، ومن ذلك تدريسه في المسجد الحرام في المواسم وقام بالحسبة وكان ناشطًا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.[6]

وفاته[عدل]

كان يفد إلى مكة في كل سنة من شهر رمضان ويعود إلى بلدته حتى توفي فيها سنة 1383 هـ/ 1963 م. خلف ثلاثة أبناء أكبرهم عبد اللطيف. [2]

شعره[عدل]

نظم أرجوزة في الفقه الحنفي بطلب من تلميذه عبد الله الملا، وقد أورد له عبد الفتاح محمد الحلو في كتابه شعراء هجر قصيدة كتبها إلى عبد العزيز بن حمد المبارك، منها:

ساطع الفعل من علاك شهيدانك الدهر في تقاك فريد
ما سبرنا صفاتك الغر إلّاوشهدنا أن الصباح خصيدُ
فاضل كامل أديب سريُّلوذعي حُلاحل صنديد
صهوة المجد قد تمطى وسار الــمجد يسعى وما عليه سعيد
ذا المعالي ما بال حظي يقضيلي منك هجرًا وحبي أكيدُ


مراجع[عدل]

  1. ^ http://www.alhejaz.org/aalam/1110101.htm
  2. أ ب ت ث ج عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ (1974). مشاهير علماء نجد وغيرهم (الطبعة الثانية). الرياض،‌ السعودية: دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر. صفحة 409-410. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ http://www.alhejaz.org/aalam/1110101.htm نسخة محفوظة 2020-10-11 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ كامل سلمان الجبوري (2003). معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002. المجلد الثالث. بيروت، لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 464. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب عبد الله بن عبد الرحمن البسام (1998). علماء نجد خلال ثمانية قرون. الجزء الثالث (الطبعة الثانية). الرياض، السعودية: دار العاصمة. صفحة 495. ISBN 9786038100301. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ عبد الله بن محمد بن محمد الطّريقي (2012). الحنابلة خلال ثلاثة عشر قرنًا. الجزء الحادي عشر (الطبعة الأولى). الرياض، السعودية. صفحة 20. ISBN 9786030091706. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)