عبد العزيز بن مروان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد العزيز بن مروان
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 7
تاريخ الوفاة 705
أبناء عمر بن عبد العزيز   تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب مروان بن الحكم   تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخ
مناصب
حاكم الدولة   تعديل قيمة خاصية منصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
685 – 705
الدائرة الإنتخابية مصر
Fleche-defaut-droite-gris-32.png Abd al-Rahman ibn Utba al-Fihri
عبد الله بن عبد الملك Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة سياسي   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

عبد العزيز بن مروان بن الحكم (27 هـ ـ 86 هـ) أمير أموي، ووالي مصر في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان وصاحب السلطة على ثغر المغرب.

نسبه وأسرته[عدل المصدر]

هو: عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي.

وعند عبد مناف يلتقي نسب عبد العزيز مع نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أبوه مروان بن الحكم رابع خلفاء بني أمية، وابن عم الخليفة الراشد عثمان بن عفان مباشرة، ويُعد في الطبقة الأولى من التابعين، عمل رئيساًً للديوان في عهد عثمان، ثم أميراًً للمدينة في خلافة معاوية.

أمه هي: ليلى بنت زبان بن الأصبغ بن عمرو بن ثعلبة بن الحارث بن حصن بن ضمضم بن عدي، من بني كلب.

أشهر إخوة عبد العزيز هو الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان الذي ولي الخلافة بدمشق بين عامي 65 ـ 86 هـ، ومنهم أيضاً بشر بن مروان الذي ولاه الخليفة الأموي على العراق وقضى على ثورة مصعب بن الزبير الذي خرج تابعاً لأخيه عبد الله بن الزبير، ومنهم محمد بن مروان أمير الجزيرة والثغور.

قدوم عبد العزيز إلى مصر[عدل المصدر]

بويع مروان بالخلافة في الجابية من نواحي دمشق في ذي القعدة 64 هـ، وكانت مصر حينئذٍ تحت إمرة عبد الرحمن بن جحدم الفهري من قبل ابن الزبير، فلما استتب أمر خلافة الأمويين في الشام بتولية مروان بعد الهَرج الذي حدث إثر وفاة الخليفة معاوية بن يزيد، لم يتردد أنصار الأمويين في مصر في دعوة مروان لتخليصها من الزبيريين، فأرسل مروان جيشاً من دمشق بقيادة ابنه عبد العزيز تبعه هو بجيش آخر على رأسه خالد بن يزيد وعمر بن سعيد بن العاص، وأخوه عبد الرحمن

عبد العزيز وعظم مسؤولياته[عدل المصدر]

حين قدم مروان إلى مصر جعل على شرطته عمرو بن سعيد بن العاص، ولما خرج ومعه عمرو جعل عبد العزيز على شرطته عابس بن سعيد المرادي، ونرى عابساً ينوب عن عبد العزيز عندما خرج إلى دمشق سنة 67 هـ، وحين توفي عابس سنة 68 هـ ولى عبد العزيز مكانه زياد بن حناطة بن حلاوة التجيبي، ولما توفي سنة 75 هـ ولى عبد العزيز على الشرطة عبد الرحمن بن حسان التجيبي، ثم ولى عليها يونس بن عطية الحضرمي سنة 84 هـ، فعبد الرحمن بن معاوية بن حديج سنة 86 هـ.

وجعل عبد العزيز على الحرس والخيل جناب بن مرثد الرعيني. زار عبد العزيز الإسكندرية أربع مرات لتأمينها وتوطيد السلطان الإسلامي فيها ومن أهم أعماله: أنه اهتم بأعمال الإصلاح والتعمير فأقام الأبنية والحمَّامات وكان عهده عهد رخاء وتقدم واطمئنان أقام مقياسًا على النيل لتحيد ارتفاع المياة ومقدار الضرائب

كرمه[عدل المصدر]

كان عبد العزيز يقول: عجباً لمؤمن يوقن أن الله يرزقه، ويوقن أن الله يخلف عليه، ثم يدخر مالاً عن عظيم أجر أو حسن سماع، وروى الكندي أنه كانت لعبد العزيز ألف قصعة تنصب حول داره، ومائة تدار في البلد ليأكل الناس، وفي ذلك يقول الشاعر عبد الله بن قيس الرقيات:

كل يوم كأنه يوم أضحى عند عبد العزيز أو يوم فطر
وله ألف جفنة مترعات كل يوم تمدها ألف قدر

عبد العزيز الباني المشيد[عدل المصدر]

بنى عبد العزيز بالفسطاط داراً للإمارة سنة 67 هـ، وجعل لها قبة مذّهبة، ومن عظم هذه الدار كانت تُعرف بالمدينة. زاد عبد العزيز مسجد عمرو بن العاص من جوانبه سنة 77 هـ. بنى المساجد والاستراحات

كذلك أقام عبد العزيز قنطرة على خليج أمير المؤمنين عند الحمراء القصوى سنة 69 هـ ونُقش عليها اسمه، وموقعها حالياً عند مجرى العيون في القاهرة، وقد اندثرت ورُدم الخليج نفسه بعد ذلك.

بناء حلوان[عدل المصدر]

بنى عبد العزيز حلوان لكي تكون مشتى له، ثم أتخذها مركزًا لحكمه بعد أن وقع طاعون في الفسطاط سنة 70 هـ، وقد احتفر عبد العزيز عين حلوان، وأقام فيها بركة عظيمة، كما بنى فيها المساجد والأسواق وحسنها حتى قيل أنه أنفق في بنائها مائة ألف دينار، كما أنشأ في حلوان قناطر تحمل إليها الماء من عيون المقطم. كما أنشأ قناطر معلقة مشيدة على اعمدة تصل الماء بالبركة غرس في حلوان الأشجار والنخيل وبنى بها المساجد والأبنية الفخمة نشر في مصر الامن والامان بفضل حسن سياسته

أزواجه وأولاده وأحفاده[عدل المصدر]

تزوج عبد العزيز أم كلثوم الساعدية، وأروى الخولانية وكانتا قبله عند مسلمة بن مخلد الأنصاري. كما تزوج ليلى بنت سهل الكلابية وأنجبت له أم البنين التي تزوجها الخليفة الوليد بن عبد الملك.

وتزوج أيضاً حفصة بنت عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان وماتت عنده. وتزوج كذلك أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب وولدت له إبنه الخليفة عمر بن عبد العزيز.

أما عن أبناءه فأشهرهم:

  • الأصبغ، وهو ابنه الأكبر وبه كان يُكنى، وكان ساعده في حكمه وقد توفي قبل أبيه بعشرين يوماً في ربيع الأخر 86 هـ.
  • ومن أبناءه زبان الذي بنى له حماماً في الفسطاط، ومنهم أيضاً سهيل.
  • أما أشهر أبناءه على الإطلاق فهو الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز الذي ولد في المدينة وقيل في مصر سنة 61 هـ، وتولى الخلافة سنة 99 هـ خلفاً للخليفة سليمان بن عبد الملك، ومات سنة 101 هـ وكان يُضرب به المثل في الزهد والعدل.

وأشهر بنات عبد العزيز هي أم البنين التي تزوجت الخليفة الوليد.

ومن أشهر أحفاد عبد العزيز عمرو بن سهيل بن عبد العزيز الذي ثار على مروان بن محمد سنة 132 هـ، وفي عهد الخليفة المهدي العباسي خرج الثائر الأموي دحية بن مصعب بن الأصبغ بن عبد العزيز الذي دعا لنفسه بالخلافة في الصعيد، وتعلق به المصريون، ودارت معارك بين العباسيين ودحية انتهت بأسره، وحُمل إلى الفسطاط فقُتل في جمادى الأخرة سنة 169 هـ وبُعث برأسه إلى المهدي في بغداد.

وفاة عبد العزيز بن مروان[عدل المصدر]

توفي في حلوان في جمادى الأولى سنة 86 هـ.

مراجع[عدل المصدر]

عبد العزيز بن مروان : دكتورة سيدة إسماعيل كاشف ـ الهيئة المصرية العامة للكتاب 2005م.