عبد الغني آل جميل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الغني آل جميل
معلومات شخصية
الميلاد 20 ذو القعدة 1194هـ/16 نوفمبر 1780م
 الدولة العثمانية/ بغداد
الوفاة 9 ذو الحجة 1279هـ/26 مايو 1863م
 الدولة العثمانية/ بغداد
الجنسية عراقي
اللقب آل جميل
أبناء محمد ومحمود ومصطفى وفي
الحياة العملية
المهنة عالِم دين وفقيه وسياسي وخطاط

واسمه عبد الغني بن عبد الرزاق بن محمد جميل بن عبد الجليل بن الشيخ عبد الجميل آل جميل، والشيخ عبد الغني مفتي العراق وبلاد الشام، ومن علمائها المعروفين حيث تقلد مناصب دينية وسياسية وكان لهُ الوجاهة والزعامة في الأوساط العراقية، وأصل نسبه من بلاد الشام ثم سكنت عائلته منطقة حديثة في العراق، وبعدها سكنت في بغداد، وكان عالماً متضلعاً وشاعراً وكاتباً وفقيهاً ومحدثاً.[1]

ولد عبد الغني في بغداد في 20 ذو القعدة 1194هـ/16 نوفمبر 1780م، وله دور بارز في تاريخ العراق حيث أستقدمه الوالي العثماني دَاوُدَ باشا من بلاد الشام ، وولاه منصب الافتاء، ولكنه لم يرضى عن سلوك الوالي وطغيانه وظلمه لأهالي بغداد، فقام بثورة ضد الوالي العثماني في بغداد عام 1832م، ومن الأسباب الأساسية لهذه الثورة هي مطالبة المفتي لرجال الحكومة بالكف عن الأعمال الوحشية والاساءة للناس ولكن الولاة لم يستجيبوا لندائه، وسميت ثورته بحركة المفتي عبد الغني آل جميل وكانت أول حركة ثورية ضد الظلم والفساد في تلك الفترة ضد الحكم العثماني، ومهدت ثورته لكثير من الثورات من بعده كثورة العشرين فيما بعد.[2]

وان السبب المباشر في إعلانه الحركة هو أن إحدى نساء المماليك وهي أرملة رضوان آغا وكانت سيدة من أسرة نقيب مندلي قد التجأت إلى المفتي عبد الغني تحتمي عنده من مطاردة رجال الوالي علي رضا البكتاشي، وأودعت لديه طفلها البالغ من العمر ستة سنوات، غير أن هؤلاء لم يحترموا حماية المفتي لها، وكانت هذه الحادثة من جملة أسباب عميقة وراء هذه الحركة منها أحساس الناس بالتعسف والجور الذي كان يمارسه رجال الوالي علي رضا، وبدأت هذه الحركة في 27 ذو الحجة 1247هـ / 29 حزيران 1832م، في حي الشيخ عبد القادر الجيلاني والذي كان هذا الحي من أكثر الأحياء تحسساً، وأنضم الناس إلى جانب المفتي الذي ترأس بشخصه مئات الرجال المدججين بالسلاح وكان نزول المفتي إلى الشارع يعد أولى خطوات المقاومة المنظمة لأهل بغداد ضد العثمانيين، وكان المفتي يتولى الإفتاء للمذهب الحنفي عندما قاد هذه الحركة، وأراد أهالي بغداد أن يغيروا بأيديهم من الولاة العثمانيين وان يكون لهم رأي في الوالي الذي يتولى أمرهم. وهذه الحركة السياسية لها اثرها الكبير في المستقبل، حيث أعطت درسا بالغاً للولاة فيما بعد في حكم العراق، فنهب أعوان الوالي علي رضا داره أثناء الثورة وأحرقوا مكتبته، وبعد أن هدأت الثورة عاد المفتي إلى بغداد، وحاول الوالي استرضاءه فلم تغره كل عروضه وظل على موقفه، وكانت قصائده مددًا للثورات فيما بعد.

ومن أسرته الكثير من العلماء والفضلاء، وكان له مجلساً للوعظ والأرشاد في (مسجد آل جميل) في محلة قنبر علي في بغداد. [3]

وأقام مجلسهِ من بعدهِ أولاده وأحفاده وظل مجلس آل جميل علماً من أعلام بغداد ومشهداً من مشاهدها الدينية والثقافية وحضره وداوم على دروسهِ الكثير من علماء بغداد ومنهم العلامة محمود شكري الآلوسي.

وكان المفتي يجيد الخط وأخذ إجازة الخط من الخطاط سفيان الوهبي، ومن آثارهِ الخطية بعض المخطوطات في مكتبة الشيخ كمال الدين الطائي.

من اولاده[عدل]

من قصائده[عدل]

وكان المفتي عبد الغني شاعراً وأديباً وقد كتب الشاعر عبد الغفار الأخرس الكثير من قصائدهِ الشعرية وحفظ الكثير من خماسياتهِ، ومجموعاتهِ الأدبية واللغوية التي رد فيها على جور الحكام وظلم الولاة للرعية، وتمثل قصائده روح العروبة وشجاعة صاحبها في وقوفه ضد طغيان الحاكم، وفيها ظلال لشعراء قدامى تجلّت في مطولته التي يعاتب فيها الزمن، ومن هؤلاء الشعراء: الأبيوردي العراقي، ويزيد بن الطثرية (وهو من شعراء القبائل العربية في الحجاز في عهد الدولة الأموية).

ونقتطف من قصائدهِ هذه الأبيات:

لقد طفت في شرق البلاد وغربها وقاسيت في أسفارها كل شدة
فلم أر إلا غادرا أثر غادر ولم أر إلا خائنا للمودة

وقال أيضا :

دع العراق وما فيه لساكنه وأرحل خل لئام القوم تأويه
ولا تقل وطني فيه ولا سكني ما آفة المرء إلا حب ناديه

وقال أيضا :

أجول بطرفي في العراق فلا أرى من الناس الا مظهر البغض والشحنا
فخيرهم للاجنبي وقبحهم على بعضهم بعضاً يعدونه حسنا
إلى الله أشكو من زمان تخاذلت خيار الورى فيه وساؤوا بنـا ضنـا

ولهُ ديوان شعر صغير جمعه الشاعر عبد الغفار الأخرس. ويضم شعره، وما قالهُ الأخرس فيه ولقد حققهُ الأستاذ الباحث عباس العزاوي سنة 1949م.

وفاته[عدل]

توفي المفتي عبد الغني آل جميل في 9 ذو الحجة 1279هـ/ 26 مايو 1863م، ببغداد، ودفن رفاته في مسجد آل جميل في محلة قنبر علي في حجرة مخصصة كمقبرة للعائلة تقع عن يسار الداخل إلى المسجد. [4]

مصادر[عدل]

  1. ^ كتاب البغداديون أخبارهم ومجالسهم - إبراهيم عبد الغني الدروبي - مطبعة الرابطة - بغداد 1958م.
  2. ^ المسك الأذفر - محمود شكري الآلوسي - تحقيق عبد الله الجبوري - الرياض 1982 - صفحة 254.
  3. ^ العقد اللامع بآثار بغداد والمساجد والجوامع - تأليف عبد الحميد عبادة - تحقيق الدكتور عماد عبد السلام رؤوف - مطبعة أنوار دجلة/بغداد - مسجد آل جميل، صفحة 220.
  4. ^ العقد اللامع بآثار بغداد والمساجد والجوامع - تأليف عبد الحميد عبادة - تحقيق الدكتور عماد عبد السلام رؤوف - مطبعة أنوار دجلة - بغداد - مسجد آل جميل، صفحة 220.
  • تاريخ الأسر العلمية في بغداد - محمد سعيد الراوي - صفحة 287.
  • موقع الجريدة [1]