هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عبد الكريم بابوش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عبد الكريم بابوش
BABOUCHE ABDLKARIM.JPEG.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 24 ديسمبر 1930(1930-12-24)
سطيف
الوفاة 20 يونيو 2018 (87 سنة)
سطيف
الجنسية جزائرية
الحزب جبهة التحرير الوطني الجزائرية  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
مناصب
عضو المجلس الشعبي الوطني الجزائري   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1965  – 1969 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الجزائر  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تخصص أكاديمي قانون  تعديل قيمة خاصية تخصص أكاديمي (P812) في ويكي بيانات
المهنة محامي،  وسياسي،  وثوري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة العربية،  والفرنسية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات

عبد الكريم بابوش(أو عبد الكريم بعبوش) (بالفرنسية: Abdelkrim Babouche) ثوري وسياسي ومحامي جزائري. ولد في 24 ديسمبر 1930 سطيف و توفي في 20 جوان 2018.

النشأة[عدل]

ولد عبد الكريم بابوش يوم الأربعاء 24 ديسمبر 1930 في حارة" عمار الدايرة" بحي لانقار في قلب مدينة سطيف في أسرة متواضعة مسعود بن سمائل وأمه ربابعة مسعودة بنت عبد الله و تلقى تعليمه في مدرسة السوق المغطى ( متوسطة علام منصور حاليا ) ثم ثانوية البرتيني ( ثانوية محمد قيرواني حاليا ) لينهي مشواره الدراسي بدراسة القانون جامعة الجزائر.

عبد الكريم بابوش الثاني من اليمين الصف السفلي-ثانوية البرتيني 1948

العمل الثوري[عدل]

بدأ عبد الكريم نشاطه الثوري بالمشاركة في مظاهرات 8 ماي 1945 بسطيف و هو لا يتجاوز 15 عام ثم انظم إلى الكشافة الإسلامية الجزائرية في سن المراهقة للدفاع عن المثل العليا للحرية و التضامن.

التحق بابوش بالثورة في 19 54 عند انطلاقها ثم انظم إلى جبهة التحرير الوطني في يناير 1956 و كان مسؤول عن الأعمال الفدائية بولاية سطيف.

بابوش عبد الكريم مع الكشافة

اعتقل لأول مرة في في 5 سبتمبر 1957 نتيجة الأعمال الانتقامية التي تلت ثورة الجزائر بتهمة الانضمام إلى جماعة مسلحة و العصيان المباشر وحكم عليه بالمؤبد و هو في سن 27 ليتم نقله الى سجن قسنطينة في 4 ديسمبر 195

ثم سجن لامبيز بباتنة تحت رقم 8108 ليتعرض هناك الى شتى انواع التعذيب و التنكيل مع الثوار المعتقلين مثل عبد الله فاضل ، حبيب جلولي ، عبد الحميد بنزين ، بوزيد الغزولي ، مبروك كداد ، عثمان بلوزداد شقيق الشهيد محمد بلوزداد.

العمل السياسي في السجن[عدل]

أسس عبد الكريم بابوش مع رفقائه في سجن لامبيز مجلة " صوت المجاهدين " "La voix Des Prisonnie " و التي هي عبارة مجلة تصدر مرتين في الاسبوع للدفاع عن حقوق المسجونين و اسماع صوتهم للمنظمات الحقوق,اذ كان بابوش المشرف على المجلة مع التنسيق مع زملائه.

كما قام باتشاء دورات تعليمية لفائدة زملائه من أجل تعليمه اللغة الفرنسية من جهة,و توعيتهم من جهة أخرى.

كما تمكن عبد الكريم من التواصل بالهيئات الحقوقية الدولية و مراسلتها و اطلاعها بأحوال المسجونين بعد اختيار زملائه لتمثيلهم و الاحتفاظ بسرية الرسائل,كنتيجة لذلك,انتقدت اللجنة الدولية لصليب الأحمر بسويسرا الحالة اللانسانية للسجناء وعارضت الاعتقال القسري و التعذيب اللانساني و دافعت عن القضايا التي أثارها بابوش

عبد الكريم بابوش الرابع على اليمين الصف الثاني-سجن لامبيز

الخروج من السجن[عدل]

تم اطلاق سراح بابوش في 5 ماي 1962 و تم تعيينه ممثل لجبهة التحرير الوطني للولاية السابقة في سطيف (سطيف ، بجاية مسيلة).

رسالة الحكومة المؤقتة الى ممثل ولاية سطيف بابوش عبد الكريم في 23 جوان 1962

كما استقبل رئيس الحكومة المؤقتة فرحات عباس بولاية سطيف بصفته ممثل جبهة FLN من اجل التناقش حول استقتاء 1 جويلية 1962

بابوش عبد الكريم ( في الوسط) مع فرحات عباس ( على اليمين)d,

ما بعد الاستقلال[عدل]

ترشح عبد الكريم بابوش للانتخابات التشريعية سنة 1965 عن حزب FLN ثم انسحب عام 1967 واعتزل السياسة لتتفرغ لمهنته المفضلة المحاماة و الدفاع عن المظلومين في محاكم ولاية سطيف و فتح مكتب في حي دروج باولو وسط ولاية سطيف.

بابوش عبد الكريم في مكتبه 2016
عبد الكريم بابوش المحامي في التسعينات

التكريم[عدل]

كرمه والي ولاية سطيف السيد ناصر معسكري مرفوق مع رئيس المجلس الشعبي السيد و رئيس أمن ولاية سطيف محمد اخريب وممثلي المصالح الامنية و بعض نواب ولاية سطيف تقديرا لمجهوداته و تضحياته في سبيل الوطن بمناسبة يوم الطالب في 19 ماي 2018.

الوفاة[عدل]

توفي عبد الكريم بابوش يوم 20 جوان 2018 بمنزله الواقع بمدينة سطيف اثر صراع مع مرض عضال,و تم تشيع الجنازة يوم 21 جوان 2018 بمقبرة سيدي الخير في ضواحي مدينة سطيف في جو جنائزي مهيب و حضور عدد غفير من المشيعين و حضور اعيان مدينة سطيف و ممثلي المصالح الامنية و الولائية.

المصادر[عدل]