عبد الله البرغوثي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
توسيع مقالة
من فضلك وسع هذا المقال. قد تكون هناك معلومات مفيدة للمقال في صفحة نقاشها.
عبد الله غالب البرغوثي
صورة عبد الله البرغوثي
صورة للبرغوثي تم تسريبها من السجن بين 2013-2015

الميلاد 1972
الكويت
الجنسية أردني، فلسطيني
أعمال أخرى الهندسة الإلكتروميكانيكية

كاتب

الخدمة العسكرية
الولاء Flag of Hamas.svg حركة المقاومة الإسلامية (حماس)

 فلسطين

الفرع Alqassam.jpg كتائب الشهيد عز الدين القسام
الوحدة وحدة الاستشهاديين ، هندسة المتفجرات
الرتبة قائد عام
المعارك إنتفاضة الأقصى
جزء من كتب عبد الله البرغوثي

عبد الله غالب عبد الله البرغوثي (ولد في 1972م، الكويت) مهندس وقائد كتائب عز الدين القسام سابقاً في الضفة الغربية، أسير في السجون الإسرائيلية، يقضي حاليا حكماً من أعظم الأحكام في التاريخ بالسجن المؤبد 67 مرة، إضافة إلى خمسة آلاف ومائتي (5200) عام؛ لمسؤوليته عن مقتل 67 إسرائيلياً في سلسلة عمليات نفذت بين العامين 2000 و2003م. يعتبر خليفة يحيى عياش في إدارة العمليات التفجيرية.

نشأته وعمله[عدل]

ولد في الكويت سنة 1972،[1] حيث كانت تقيم أسرته قبل أن تبدأ حرب الخليج الأولى التي شارك فيها ضد القوات الأمريكية ولم يكن قد اكمل الثامنة عشرة من عمره، اعتقل على اثرها مدة شهر، وافرج عنه بعد نهاية الحرب، وعاد إلى الأردن حيث أقامت العائلة. فتح عبد الله محلا لميكانيكا السيارات التي كانت هوايته، إضافة إلى عشقه لممارسة الجودو التي بدأها في الكويت واستمر يمارسها بعد عودته إلى الأردن. لم تفلح تجربته العملية في سد الأموال التي استدانها لفتح المحل، فكان أن سافر إلى كوريا الجنوبية لإكمال تعليمه الجامعي، وهناك بدأ بدراسة الأدب الكوري بعد إتقانه للغة، وانتقل إلى الهندسة الإلكترونية في مجال تصميم وتصنيع اللواقط الفضائية، دون أن يستطيع إنهاءها. وتزوج من أحد الفتيات الكوريات، ومكث هناك خمسة سنوات.

عاد سنة 1998 إلى عمان ومعه زوجته الكورية ليواصل رحلة التجارة، قبل أن ينفصل عن زوجته لرفضها زواجه الثاني بسبب أمله في إنجاب الأطفال، وتغير مسار حياته وانحنى إلى التدين، وعمل في أحد شركات تصنيع التلفزيونات كمهندس الكتروني. واستقر بقريته بيت ريما بقضاء رام الله، ورزق ببنت وولد اسماه أسامة. ولم يكن عبد الله يحمل بطاقة هوية فلسطينية لأن عائلته كانت قد فقدت المواطنة أثناء وجودها في الكويت، ولكنه استطاع القدوم إلى فلسطين عن طريق تصريح الزيارة. وهناك شرع بتأسيس عائلته التي ستعيش معه فترة مطاردته واشرافه على تنفيذ عدة عمليات ضد أهداف في إسرائيل.[2]

الانخراط مع القسام[عدل]

لم يكن أي من المحيطين به يعلم عن مهاراته الابداعية في مجال تصنيع المتفجرات، وبعد طول بحث، أرشده حدسه لابن عمه بلال البرغوثي -المحكوم عليه حالياً ب16 مؤبد- بعلاقة بالعمل العسكري، وفي بداية شهر أيار من العام اصطحبه عبد الله إلى منطقة نائية قرب بيت ريما واخذ قطعة صغيرة جدا من مادة متفجرة وقام بتصنيعها وتفعيلها أمام بلال الذي ذهل للطاقة التفجيرية التي أحدثتها، انطلق بلال مباشرة إلى مدينة نابلس لإخبار قائده في الكتائب أيمن حلاوة تفاصيل ما حدث. هناك طلب بلال البرغوثي من عبد الله البرغوثي الانضمام لصفوف كتائب القسام حسب أوامر أيمن. عمل المهندس على إنتاج العبوات الناسفة وإنتاج مواد سامة من "البطاطا" بالإضافة إلى إنتاج الصواعق، وأقام البرغوثي معملا خاصا للتصنيع العسكري في أحد المخازن في بلدته. وكانت أحلام التميمي من بين المتعاونين معه. بلغ مجموع القتلى في العمليات من تنسيق وتدبير عبد الله البرغوثي نحو 66 إسرائيلي وأكثر من 500 جريح. من بين العمليات البارزة التي شارك فيها عملية سبارو التي شكلت الشرارة الأولى، وعملية الجامعة العبرية، ومقهى "مومنت"، والنادي الليلي في مستطونة "ريشون لتسيون" قرب تل أبيب وقتل فيها نحو 35 إسرائيلي وجرح 370 آخرين.[3]

الاعتقال[عدل]

استطاعت المخابرات الإسرائيلية اعتقاله على غير يقين من هويته في 5 مارس 2003، حيث كان يخرج من إحدى مستشفيات رام الله، بعد أن أسرع صباحا إلى معالجة طفلته الكبرى تالا" 3.5 سنوات " في حينها، عندما فوجئ بالقوات الخاصة تقتحم يديه وتكبله.

أعلى حكم لأسير فلسطيني في التاريخ[عدل]

على الرغم من أن أقصى مدة تحقيق مسموح بها قانونياً لا تتجاوز 90 يوما، إلا أن التحقيق المتواصل مع التعذيب استمر معه مدة زادت عن 5 أشهر، حيث اعتقل في مارس وخرج من التحقيق في نهاية شهر أغسطس من نفس العام، وفي 30 نوفمبر 2003، عقدت المحكمة العسكرية الإسرائيلية جلسة عاجلة نطقت فيها بالحكم النهائي وذلك ب 67 مؤبد إضافة إلى 5200 عام.[4] وهو أعلى حكم ضد اسير فلسطيني.

يمكث في زنزانة انفرادية منذ اعتقاله سنة 2003. واعتبارا من 12 أبريل 2012 خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام حتى تحقيق مطلبيه المتمثلين بالخروج من العزل الانفرادي والسماح له بلقاء والديه اللذين لم يرهما منذ العام 2000.[5]

أجرت السلطات الإسرائيلية مفاوضات معه حول صفقة شاليط بصفته قياديا في كتائب القسام.[6]

مؤلفاته[عدل]

غلاف كتاب "مهندس على الطريق..أمير الظل"، الطبعة الأولى 2012م
  • أمير الظل.
  • فلسطين العاشقة والمعشوق.
  • المقدسي وشياطين الهيكل المزعوم.
  • المقصلة[7]
  • مهندس على الطريق.. أمير الظل. عدد الصفحات: 165 ، الطبعة الأولى 2012 .[8]

إعادته للعزل الانفرادي[عدل]

عزلته قوات الاحتلال الصهيوني يوم الأحد 31 مايو 2015، عقب مكالمة أجراها مع إذاعة محلية في غزة، من داخل سجنه. فإن إدارة سجن رامون أخرجت الأسير البرغوثي إلى زنازين الحبس الإنفرادي للسجن كإجراء عقابي ضده. وكانت مصلحة السجون وإدارة سجن رامون في النقب، توعدته بإيقاع أقصى العقوبات بحقه، وذلك بعد المكالمة التي أجراها مع برنامج (أحرار) في محطة إذاعية بغزة يوم السبت 31 مايو 2015. ودعا البرغوثي، في مكالمته قيادة المقاومة وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجناحها العسكري كتائب القسام إلى عدم الاستعجال والتسرع في إنجاز صفقة تبادل مع الكيان الصهيوني، قائلا: "الأسرى مستعدون للصبر، ثابتون ثابتون".[9]

انظر أيضا[عدل]

مصادر ومراجع[عدل]