عبد الله المطوع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عبد الله علي عبد الوهاب المطوع
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1926
تاريخ الوفاة 3 سبتمبر 2006 (80 سنة)
الجنسية كويتي
اللقب أبو بدر
منصب
سبقه عبد العزيز المطوع
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة ملا عثمان · المدرسة المباركية
الحزب الحركة الدستورية الإسلامية (حدس)
منظمة جمعية الإصلاح الاجتماعي
سبب الشهرة المساهمة في تأسيس جمعية الإرشاد الإسلامي
أعمال بارزة تأسيس مجلة المجتمع
تأثر بـ حسن البنا
التيار الإخوان المسلمون

عبد الله علي المطوع ولد عام 1345 هـ 1926 نشأ في أجواء عائلية ملتزمة حيث حرص والده على تربيته على الأخلاق والقيم الإسلامية، عند بلوغه سن الـ 14 اشتغل في العمل التجاري وتنمية الموارد، ولم يكن في الكويت آنذاك بنوك أو مصارف لإيداع الأموال فيها، فكان الآباء يعتمدون على أبنائهم في حفظ هذه الأموال والإشراف عليها.

كان من أبرز رجالات العمل الخيري، محبا له ومنفقا سخيا على جميع أوجه البر والخير، وكان يستقبل بمكتبه أصحاب الحاجات، ويسعى جاهدا إلى تلبية احتياجاتهم. من الشخصيات البارزة في الكويت ومن أهل الخير والصلاح، وقد عرف بالتجارة، وصاحب أيادي بيضاء كثيرة في مساعدة المحتاجين ونشر الخير بين الناس.

النشأة[عدل]

تلقى تعليمه مع أبناء جيله في مدرسة ملا عثمان - نسبة لعائلة عبد اللطيف العثمان - ومدرستا المباركية والأحمدية، وكان يتمتع بصلات قوية مع الجميع في داخل الكويت وخارجها خاصة المنتمون للحركات الإسلامية وفي مقدمتها حركة الإخوان المسلمين. كان لشقيقه الأكبر عبد العزيز المطوع صلة وطيدة بالحركات الإسلامية والعمل الإسلامي خاصة حركة الإخوان المسلمين.

فتأثر المطوع بهذا التوجه ومنذ ذلك الوقت انخرط المطوع في النشاط الإسلامي وتنميته من خلال استضافة العلماء والمحاضرين، وأسهم في إصدار مجلة الإرشاد الإسلامي، وكان داعية إسلامياً دؤوباً، تمتع بخبرة واسعة وتجربة في العمل الدعوي والخيري.

تأسيس إخوان الكويت[عدل]

التقى عبد الله المطوع وشقيقه عبد العزيز مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا عام 1946 في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وحضرا له محاضرة في المدينة المنورة، وأهدى لهما البنا كتابين، الأول: كتاب "حضارة العرب" للمؤلف الفرنسي غوستاف لوبون - وهو كتاب يشيد بالحضارة العربية والإسلامية ومزود بالرسوم - وكان من نصيب أخيه عبد العزيز، والثاني كتاب "الرحلة الحجازية" وهو كتاب نادر الوجود وكان من نصيب عبد الله المطوع كان الكتاب يتحدث عن القبائل العربية التي كانت موجودة في الساحة وتعداد الحجيج والمحمل الذي كانت ترسل به كسوة الكعبة من مصر وبعض الصور القديمة، وكتب البنا بخط يده ذكرى تحث على الأخوة في الله وتذكر بهذا اللقاء في الحرمين الشريفين ووقعه بتوقيعه، كما أسهم في تأسيس جمعية الإرشاد الإسلامي في عام 1950 كأول عمل إسلامي مؤسسي بالكويت، وجمعية الإصلاح الاجتماعي في مطلع الستينيات، وقد سارت الإصلاح على نفس أهداف ومبادئ جمعية الإرشاد، وظل رئيساً لمجلسي إدارة جمعية الإصلاح ومجلة المجتمع حتى وفاته.

وفاته[عدل]

توفي عبد الله المطوع يوم الأحد 10 شعبان 1427 هـ الموافق 3 سبتمبر 2006.

رثائه[1][عدل]

قلمي توقف حائرا لم يستطعحار المداد فلن يخط قوافيا
عما يدون أو يسطر عاجزماذا يقول وما تراه راويا
غاب البيان تعثرت كلماتهفبدا عسيرا وصفه متناهيا
ماذا يقول وما تراني كاتبعن فاضل بلغ السها متعاليا
عن سيد قد كان طودا شامخامن كان للدين الحنيف محاميا
فقدت بكم بلد الكويت مناضلاشهما كريما أريحيا ساميا
فذ عن الإسلام كان مدافعابذل الكثير ولم يكن متوانيا
والمسلمون لفقده فقدوا بهبدرا به نور الحقيقة زاهيا
لم يخل منه محفل وتجمعللمسلمين ولو تباعد نائيا
فلنوره الوضاء فيه هدايةللدين للإسلام ضوءا هاديا
يبدي النصائح مرشدا إخوانهفترى الجميع الكل عنه راضيا
رجل بسيماه البشاشة والهدىوجه يشع النور منه باديا
عثرت بي الألفاظ عني باعدتمن بعد أن كانت تجيء طواعيا
غاب القريض فلن يعود مؤانسيويقول لي لن تحتويه معانيا
رجل بليغ نادر بلغ السهابالمكرمات فصار فيها عاليا
لله درك من كريم مصلحيعطي الجزيل ولن يكون مباهيا
يسراه لا تدري عن اليمنى ومافعلت تراه عن النواظر خافيا
لله أيتام هناك تركتهمفي كل صقع يصرخون بواكيا
فقدوا بفقدك من يمد لهم يدابيضا لتنقذ هالكا متداعيا
كم قد اعنت وكم كسبت فضائلاتلقى بها الرحمن ربك راضيا
عذرا أبا بدر فاني عاجزعن أن أفي عما يكن فؤاديا
سيسطر التاريخ عنك مناقباوضاءة قد كنت فيها داعيا
يا ضيف رب الكون ناداك الذيخلق الحياة فنم قريرا هانيا
وسقى ضريحك صيبا من رحمةتختال فيها بالجنان مباهيا

طالع أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ شعر: سليمان الجار الله، جريدة القبس الكويتية

وصلات خارجية[عدل]