عبد الله الأحمر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من عبد الله بن حسين الأحمر)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر
Al-Ahmar 1965 Crop.jpg 

معلومات شخصية
الميلاد نوفمبر 1932
مديرية ظليمة حبور - محافظة عمران - اليمن
الوفاة 28 ديسمبر 2007 (75 سنة)
السعودية الرياض
الإقامة اليمن
الجنسية اليمن يمني
الديانة مسلم
الحزب التجمع اليمني للإصلاح
أبناء صادق الأحمر،  وحميد الأحمر،  وحسين عبد الله حسين الأحمر،  وهاشم عبد الله حسين الأحمر،  ومذحج عبد الله بن حسين الأحمر،  وحمير عبد الله حسين الأحمر  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب حرب 1994 الأهلية في اليمن،  وثورة 26 سبتمبر اليمنية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

عبد الله بن حسين بن ناصر الأحمر (1933 - 28 ديسمبر 2007)، قيادي قبلي وسياسي يمني، تولى وزارة الداخلية ثلاث مرات أولهما عام 1963 ثم في عام 1964 م في حكومة حمود الجائفي، التي استمرت حتى يناير 1965 م.[1]. وترأس مجلس النواب لفترتين، منذ 1993 حتى وفاته 2007[2]. تلقى الدراست الأولية في كتاب صغير بجوار مسجد حصن ضليمة حبور على يد أحد الفقهاء الذي علمه القراءة والكتابة والقرآن الكريم ومبادئ الدين والعبادات. شغل منصب رئيس مجلس النواب اليمني قبل وفاته.

العمل السياسي[عدل]

قبل قيام الوحدة كان الشيخ عبد الله ومعه العديد من مشائخ اليمن منضويين تحت حزب المؤتمر الشعبي العام وعقب قيام الوحدة في اليمن وإقرار التعددية والحزبية السياسية تبنى عبد الله الأحمر الدعوة إلى تأسيس حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي ضم كافة طوائف المجتمع من علماء ومشايخ ومثقفين ورجال أعمال وشباباً ونساء من مختلف مناطق اليمنية. وتم اختيار عبد الله الأحمر لشغل منصب رئيس الهيئة التحضيرية العليا التي تولت مهام تأسيس الإصلاح السياسي في كل المحافظات اليمنية وقيادة التجمع حتى موعد انعقاد المؤتمر العام الأول للتجمع اليمني للإصلاح في سبتمبر 1994م.

الوظائف التي شغلها الشيخ الأحمر[عدل]

  • عضو مجلس الرئاسة المشكل بعد قيام الثورة في اليمن عـام 1962.
  • وزير الداخلية لثلاث مرات كانت أولاهما عـام 1963.
  • رئيس المجلس الوطني عام 1969، وهو المجلس الذي تولى صياغة الدستور اليمني.
  • رئيس مجلس الشورى من عام 1971 حتى تاريخ حله عـام 1975.
  • رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح منذ تأسيسه عـام 1990.
  • رئيس مجلس النواب اليمني منذ تأسيسه في فترة أولى من 1993 إلى 1997، وفي فترة ثانية من 1997 إلى 2001 ثم فترة ثالثة، حتى قبل وفاته.

المؤسسات والجمعيات الشعبية التي ترأسها:

  • رئيس اللجنة الشعبية لمناصرة الشعب الكويتي بعد الغزو العراقي لها.
  • رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن الأقصى وفلسطين.
  • رئيس اللجنة البرلمانية للقدس وفلسطين.
  • عضو مجلس الأمناء في منظمة الدعوة الإسلامية العالمية.
  • نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس.
  • رئيس فرع مؤسسة القدس في اليمن.

المساهمات السياسية[عدل]

حاز الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر على ثقة المواطنين في دائرته الانتخابية في الانتخابات النيابية في أبريل 1993م.

وانتخب في 15/5/1993م رئيساً لأول مجلس منتخب للنواب في ظل الجمهورية اليمنية وأعيد انتخابه في 18/5/1997م للمرة الثانية رئيساً لمجلس النواب وأعيد انتخابه في 10/5/2003م للمرة الثالثة رئيساً للمجلس حيث حاز على ثقة أعضاء المجلس.

في أثناء الأزمة السياسية التي عصفت بالبلاد (أغسطس 1993-يوليو 1994م) نجح الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر في الحفاظ على سلامة السلطة التشريعية ووحدتها رغم حالة الفوضى والتشتت المريعة التي عانت منها اليمن قرابة عشرة أشهر.

وقد أسهم إسهاماً كبيراً في الجهود السياسية لتطويق أزمة الانفصال والدفاع عن الوحدة اليمنية في الداخل والخارج حتى تحقق النصر في يوليو 1994م.

وفى تلك الفترة حدث صدام مروع في لقاء الشيخ بالشيخ زايد آل نهيان، تحدث عنه في سيرته الذاتية، حتى أنهما جلسا فترة من الوقت لا ينظر كل منهم إلى الآخر، كل الشيخ يريد الوحدة، والشيخ زايد يقول لا وحدة بالقوة والسلاح، بينما أسر إليه الملك فهد أنهم إذا استطاعوا دخول عدن سينهون المشكلة، ويرفعون حرجاً عن المملكة.

في 12 يناير 1995م رأس وفداً يمنياً رفيع المستوى إلى المملكة العربية السعودية لمواجهه التداعيات الخطيرة حول أزمة الحدود اليمنية السعودية، وظل الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر في الرياض قرابة 40 يوماً حتى نجح في التوصل إلى توقيع مذكرة التفاهم في 27 رمضان 1415 هـ التي فتحت الطريق أمام عودة العلاقات الطبيعية بين الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية وصولاً إلى توقيع اتفاقية الحدود في 12 يونيو 2000م.

أسهم مع عدد من العلماء والشخصيات البارزة في العالم العربي والإسلامي في تأسيس (مؤسسة القدس) وهو نائب رئيس مجلس الأمناء فيها لتعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني، والحفاظ على الطابع العربي الإسلامي للمدينة المقدسة؛

كما شارك (الشيخ) في العديد من الفعاليات الرسمية والشعبية لدعم القضية الفلسطينية سواء في داخل الوطن أو في خارجه، ويندر أن يوجد خطاب من خطابات (الشيخ) لايتعرض فيه للقضية الفلسطينية داعياً إلى دعم الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده في وجه الآلة الصهيونية الغاشمة.

ويتجلى الاهتمام بقضية فلسطين والقدس ودعم صمود الشعب الفلسطيني في تخصيص جلسات متعددة في مجلس النواب لمناقشة أي تطورات خطيرة تشهدها الساحة الفلسطينية، وإصدار بيانات تأييد قوية ومناشدة للمسؤولين العرب وللمجتمع الدولي للقيام بمسؤولياتهم لإيقاف الهمجية الصهيونية.

وفاته[عدل]

توفي يوم الجمعة 17/12/1428 هـ الموافق 28 ديسمبر 2007 في العاصمة السعودية الرياض بعد معاناة طويلة مع المرض.

لقائاته علي قناة الجزيرة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]