عبد الله بن كلاب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الله بن كلاب
عبد الله بن كلاب (العربية)  تعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة 855
مواطنة Black flag.svg الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
العرق عرب  تعديل قيمة خاصية مجموعة عرقية (P172) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام، أهل السنة والجماعة
الحياة العملية
طلاب الحارث المحاسبي  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة ثيولوجي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الحديث،  وعقيدة،  وعلم الكلام  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

هو أبو محمد عبد الله بن سعيد بن كلاب (بضم الكاف وتشديد اللام) القطان البصري. من علماء الدين السنة. وأبرز المتكلمين بالبصرة في زمانه، صاحب التصانيف في الرد على المعتزلة. أخذ عنه الكلام داود بن علي الظاهري، قاله أبو الطاهر الذهلي. وقيل : إن الحارث المحاسبي أخذ علم النظر والجدل عنه أيضاً. وكان يلقب كلاباً؛ لأنه كان يجر الخصم إلى نفسه ببيانه وبلاغته. وأصحابه هم الكلابية، وكان يرد على الجهمية والمعتزلة.

كتبه[عدل المصدر]

ألف ابن كلاب عدة كتب، غير أنها اندثرت وضاعت، وإن كان منها موجود في بطون كتب أخرى مثل " مقالات الإسلاميين" للأشعري[1].

ومن كتبه التي ذكرت في تراجمه:

  1. خلق الأفعال
  2. الرد على المعتزلة
  3. الصفات[2]
  4. التوحيد
  5. الرد على الحشوية[3]

أتباعه[عدل المصدر]

ظهرت فرقة من أهل الأهواء والضلالة تنتصر لآراء ابن كلاب وتتبنّاها وعرفوا باسم الكلابية (منهم الحارث المحاسبي وأبي العباس القلانسي، وأبي علي الثقفي، وأبي بكر الصبغي)، كما سار على ذات منهج ابن كلاّب العديد من الأعلام من بينهم: أبو الحسن الأشعري وأبو منصور الماتريدي، و[[[4][5].

وفاته[عدل المصدر]

اختلف في تحديد مكان وفاته وتاريخه، فقد ذكر الذهبي أنه كان باقيا قبل الأربعين ومائتين، وقد حددها البغدادي بعام 241 هـ

أنظر أيضاً[عدل المصدر]

المصادر[عدل المصدر]

  1. ^ الفهرست لابن النديم، ص 383
  2. ^ الفهرست لابن النديم، ص 383
  3. ^ هدية العارفين، البغدادي، ج1 ص 440
  4. ^ ابن حجر العسقلاني: ".((البخاري في جميع ما يورده من تفسير الغريب إنما ينقله عن أهل ذلك الفن كأبي عبيدة والنضر بن شميل والفراء وغيرهم، وأما المباحث الفقهية فغالبها مستمدة له من الشافعي وأبي عبيد وأمثالهما، وأما المسائل الكلامية فأكثرها من الكرابيسي وابن كلاّب ونحوهما)) ص 293 من فتح الباري
  5. ^ "ليس الإمام الأشعري وحده الذي كان على طريق الإمام ابن كلاب، كلا، بل كان على نفس المعتقد أئمة كبار مثل البخاري ..ابن حجر (الفتح1/293)" ص 51 من كتاب أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم. تأليف: حمد السنان، فوزي العنجري