عبد الله بن محمد بن عقيل التميمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


عبدالله بن محمد بن عقيِّل المشرفي الوهبي التميمي
معلومات شخصية
الميلاد 1295هـ
قصر ابن عقيّل
الوفاة 1385هـ
الرياض
الجنسية سعودي
اللقب أمير البيارق
الحياة العملية
المهنة أمير منطقة الجوف

أمير البيارق هو الأمير عبد الله بن محمد بن عقيِّل المشرفي الوهبي التميمي يرجع نسبه إلى المشارفة من الوهبة من بني تميم

نشأته[عدل]

ولد عام 1295هـ في قصر ابن عقيّل بمنطقة القصيم. نشأ وتربى فـي كنف والده، حفظ القرآن الكريم على عدد من المشائخ. تعلّم الفروسية وهو صغير السن وساعده في ذلك الزمن الذي ترعرع فيه حيث كانت الحروب والمناوشات بين القبائل بعضهم مع بعض وبين ابن سعود وخصومه من جهة أخرى. أبلى بلاءً حسناً إبّان توحيد وتأسيس المملكة العربية السعودية. يعتبر من أعيان ومشاهير الجزيرة العربية.

واشتهر ابن عقيّل بالكرم والجود وبذل المال وكانوا يلقبونه (هدّاج تيماء) وكان الملك عبد العزيز عندما يبلغه خبر أن أحد المواطنين أو إحدى الأسر بحاجة للمساعدة يقوم بمخاطبة ابن عقيّل بأن يحرص على مساعدتهم وأن يرعاهم حتى ولو لم يكونوا من سكان القصر. كما اشتهر بالشجاعة وحب العمل، وكان قائدا مشهورا في الحروب. واشتهر بالذكاء وحسن التصرّف. وكان وجيها ذا مهابة. يحب الناس ويحبه الناس، متواضعا حكيما يكرم ضيوفه ويستقبل الزائر بكل ترحيب وأريحية.

اسرته[عدل]

خلّف من الأبناء 13 منهم ستة ذكور..

-تزوج من حصة بنت خليفة آل عقيّل وأنجبا من الذكور:

-تزوج من مريضة بنت عناد القاظب وأنجبا من الذكور:

  • صالح (وفاته 1426هـ).

-تزوج من موضي بنت عبد الله آل عيسى وأنجبا من الذكور:

  • سليمان (وفاته 1373هـ).
  • فهد (وفاته 1425هـ).
  • ناصر (وفاته 1422هـ) (أمير قصر ابن عقيّل) من عام 1390هـ حتى عام 1422هـ.

اعماله وانجازاته[عدل]

بدأ اتصاله بالملك عبد العزيز قبل معركة الوادي (1) والمعروفة (معركة الشنانة) فــي رجـب 1322هـ واشترك فيها أثناء حصار قصر ابن عقيّل والتي انتصر فيها ابن سعود على خصمه ابن رشيد وهي المعركة الحاسمة في تاريخ التأسيس.

عمل مستشاراً للأمير تركي بن عبد العزيز أمير القصيم –الابن الأول للملك عبد العزيز– في 13/2/1324هـ واستمر لمدة سنتين.

شارك في حصار بريدة عام 1326هـ. قام بجباية زكاة قبيلة حرب.

وفي عام 1340هـ شارك في حصار حائل.

وفي عام 1343هـ عينه الملك عبد العزيز أميراً على الجوف إلى عام 1345هـ قاد خلالها عدة سرايا لتأديب القبائل العراقية على الحدود المشتركة مع المملكة.

وفي عام 1346هـ تولى قيادة عدة جيوش في شمال المملكة للقضاء على الحركات المناوئة مثل: حركة أبو طقيقة حاكم ضبا، وتمرد بنو عطية في تبوك، والحويطات وابن معتاد وغيرهم.

وفي عام 1347هـ شارك في معركة السبلة.

وفي عام 1348هـ شارك مع الأمير عبد العزيز بن مساعد في معركة الدبدبة.

وفي عام 1350هـ كلّفه الملك عبد العزيز بجباية زكاة قبائل حرب وعتيبة ومطير وبني رشيد وما خالطهم من القبائل.

كان من الرجال الموثوقين الذين يسند إليهم الملك عبد العزيز المهمات الصعبة، ففي عام 1351هـ كلفه الملك عبد العزيز بالقضاء على حركة حامد بن رفادة وخاض معه عدة معارك حتى هزمه.

وفي عام 1353هـ ولاّه الملك عبد العزيز إمارة جازان وأثناء تلك الفترة كلفه برئاسة الوفد السعودي بلجنة ترسيم الحدود السعودية اليمنية عام 1354هـ (4). استمر في جازان حتى 21/5/1355هـ حيث استدعاه الأمير فيصل بن عبد العزيز أمير الحجاز في ذلك الوقت لأداء بعض المهام هناك.

بعد تلك المهام الكثيرة التي قام بها الأمير عبد الله بن عقيّل بهمة قوية وعزيمة صادقة وولاء لولاة أمره عاد رحمه الله ليتولى القيام بإمارة بلدته قصر ابن عقيّل حيث كان يشغلها منذ وفاة والده رحمه الله بتعيين من الملك عبدالعزيز -رحمه الله- عام 1325هـ حتى: 29-11-1376هـ حيث استدعاه الملك سعود -رحمه الله- للتوجه إلى الرياض لتكليفه ببعض المهام فيها.

وفي عام 1377هـ عيّنه الملك سعود -رحمه الله- مستشاراً برئاسة الحرس الوطني واستمر في ذلك حتى أحيل على التقاعد عام 1382هـ

وقفات في امارته[عدل]

ولعلنا نتوقف قليلاً في إمارته للجوف، فقد ذكر الرحّآلة محمد شفيق أفندي مصطفى في كتابه: في (قلب نجد والحجاز) بعض المواقف المشرفة مع الأمير ابن عقيّل حيث قال في ص 34: ووصلنا إلى بلدة الجوف فما علم رجال أميرها عبد الله بن محمد بن عقيّل بقدومنا حتى خفوا إلى لقاءنا، وكان الأمير ذاته على أبواب المدينة في انتظارنا ليحيينا ويدعونا لضيافته باسم الملك ابن السعود، وهكذا لبينا الدعوة شاكرين. وفي ص 35 قال الرحالة: قد قدّم لي أمير الجوف من لحم الغزال والنعام طعاماً على مائدته فلم أزدرده بشهية لعدم اعتيادي تناوله ولكنهم يعدونه أفخر اللحوم وأجلها شأناً في إكرام خاصة ضيوفهم. ولا يفوتني أن أذكر أن الأمير عبد الله ابن عقيّل لم يكن بدوياً قحاً كأكثر أمراء الجزيرة ولكنه على جانب من العلم والإطلاع غير قليل، وبلاده تحكم طبقاً لأحكام الشرع. على أن مما يوجب العجب أن جريمتي السرقة والزنا تكاد أن تكونا معدومتين قطعياً في تلك البلاد. وأذكر أن أحدهم حضر إلى مجلس الإمارة أمامنا وأبلغ أن كيساً من البُن ضاع منه على مسيرة أربعة أيام من الجوف وهو قادم من جهة حائل ومضى إلى حال سبيله، وحدث بعد يومين أن حضر رجل كان قد سلك هذا الطريق فسأله الأمير عما إذا كان قد وجد شيئاً في الطريق أثناء سفره؟ فقال أنه وجد كيساً من البُن، فسأله الأمير: ومن أين عرفت أن به بناً؟ فأجابه بأنه جسّه من الظاهر بعصاه ثم تركه مكانه، فما كان من الأمير إلاّ أن أمر بضربه خمسين عصا، وهنا رأيت أن أسأل الأمير عن سبب إنزال هذا العقاب بالرجل وهو لم يسرق. فأجابني قائلاً: كان يجب عليه أن يرى الكيس ولا يلمسه حتى يأتيه صاحبه فيأخذه.

وقصّ عليّ الأمير على سبيل التدليل على أمانة أهل نجد وبعدهم عن اقتراف السرقة مهما بلغ شأنها أن يرى أحدهم الذهب في الطريق فلا تمسه يده مهما كان فقيراً معدماً. وقبل أن نغادر الجوف قص عليّ الأمير أن جماعة من السواح الأمريكان والإنجليز طالما حاولوا ارتياد ما بعد الجوف بحجة الاستطلاعات العلمية والجغرافية فلم يأذن لهم الملك ابن السعود مخافة أن يكون لهم شأن آخر كهاتيك الشئون الاستعمارية التي بدأها أمثال هؤلاء في غير بلاد العرب بمثل تلك الأسباب ثم كانت النتيجة بلاء على أهلها. انتهى كلام الرحّآلة.

سبب تسميته بأمير البيارق[عدل]

وقد لقب بأمير البيارق نظراً لكثرة الحروب والسرايا والجيوش التي قادها أيام توحيد المملكة العربية السعودية والتي من أهمها القضاء على ابن رفادة حيث تعددت البيارق والجيوش وتعددت القبائل في تلك المعركة. ويعتبر من مشاهير الجزيرة العربية.. (3)

وهناك مثل يروى عن كثرة مشاركته وحضوره في المعارك (جيش عقيّل اللي لاينام ولا يقيّل)

ويُعتبر -رحمه الله- من مشاهير الجزيرة العربية و منها انه سار بأمر الملك عبد العزيز لاخماد حركة ابن رفادة و معه أكثر من عشرين بيرق لعدة قبائل أكثرها لقبيلة عنزة

هذا خطابا لنائب الملك بتاريخ: 7 شوال 1344هـ يخبره بعدد القوم وكل بيرق باسمه، ونص الوثيقة ما يلي:

(وردت إلينا برقية من ابن سلطان عطفا لأمر سموكم أننا نعرفكم بعدد القوم وكل بيرق باسمه.. موجودنا يا سيدي أربعة وعشرون بيرقا وباقي القوم بدون بيارق وهذا عموم البيان:

  • مطلق بن رشدان عدد قومه (204)
  • جريبيع بن سويلم (176)
  • محسن الفهيقي (64)
  • ابن فريج (18)
  • محمد بن فرحان الأيدا (135)
  • فهد بن ظويهر (57)
  • هويمل المرتعد (43)
  • ابن براك (168)
  • ابن نومس (41)
  • غازي بن هادي (62)
  • نايف بن شميلان (58)
  • قاسم بن كحيل (25)
  • منقرة (14)
  • شافي بن شامان (132)
  • خلف بن زهوه (21)
  • محمد بن جبل (43)
  • علي بن مظهر (29)
  • عبيد منقره (12)
  • الهايس (84)
  • سطام بن فنيدل (76)
  • ابن فرحان العطوي (14)
  • خلف العواجي (122)
  • ابن سمره (59)
  • هديبان (41)
  • الفقرا (122)
  • أبوشامه (18)
  • عوض بن نابت (93)
  • بدر العواجي (164)
  • خويا ابن عقيّل (86)
  • الجميع (2183) ، يكون معلوم سيدي)

توقيع

عبد الله بن محمد بن عقّيل


وهذه أسماء أصحاب البيارق و أسماء الشيوخ التي وردت في وثيقة ابن عقيل الذي كتبها إلى الملك عبد العزيز في 7 شوال 1344 هـ

  • مطلق بن رشدان جعفري من قبيلة عنـزة
  • جريبيع بن سويلم غضوري من قبيلة عنـزة
  • محسن الفهيقي من الفهيقات
  • ابن فريح من قبيلة عنـزة
  • محمد فرحان الايدا ولد علي من قبيلة عنـزة
  • فهد بن ظويهر غضوري من قبيلة عنـزة
  • هويمل المرتعد جعفري من قبيلة عنـزة
  • ابن براك براكي من قبيلة بني رشيد
  • ابن نومس حليف مع قبيلة بني رشيد
  • غازي بن هادي جلادي من قبيلة بني رشيد
  • نايف بن شميلان
  • قاسم بن كحيل من ولد علي من قبيلة عنـزة
  • منقرة من قبيلة بلي
  • شافي بن شامان بجيدي من قبيلة عنـزة
  • خلف بن زهوة من ولد علي من قبيلة عنـزة
  • محمد بن جبل فقيري من قبيلة عنـزة
  • علي بن مظهر من قبيلة بلي
  • عبيد منقرة من قبيلة بلي
  • الهايس الايدا من قبيلة عنـزة
  • سطام بن فنيدل عمودي من قبيلة شمر
  • ابن فرحان من قبيلة بني عطية
  • خلف العواجي جعفري من قبيلة عنـزة
  • ابن سمرة ذيابي من قبيلة بني رشيد
  • هديبان مهيمزي من قبيلة بني رشيد
  • الفقرى من قبيلة عنـزة
  • أبو شامة بلوي
  • عوض بن نابت خمعلي من قبيلة عنـزة
  • بدر العواجي جعفري من قبيلة عنـزة


فيتضح من الوثيقة عدد بيارق كل قبيلة على النحو التالي :-

  • 15 ـ بيرقا لقبيلة عنـزة
  • 5 ـ بيارق لقبيلة بني رشيـــد
  • 4 ـ بيارق لقبيلة بلي
  • 1ـ بيرق واحد عطوي
  • 1ـ بيرق واحد ابن عقيل
  • 1ـ بيرق واحد من قبيلة شمر

وعدد الجيش 2183

شعره[عدل]

الجميع يعرف عبد الله بن عقيّل في مجال الإمارة والإدارة والتعامل مع الناس ، ولكن القليل من يعرفون بأن عبد الله بن عقيّل من الذين يقرضون الشعر، ويقوله في مناسبات خاصة به ولكنه لم يشتهر بشعره. ومن خلال قراءتي لشعره وجدت فيه الغزل العفيف والعواطف الرقيقة والإحساس المرهف، وفي شعره الحكمة الجميلة والغزل اللطيف وكان له مجموعة من القصائد القصيرة التي قالها سوف نستعرض بعض ما قاله منها مما وصل إلينا.

وهذه قصيدة يصف فيها حال الرجل عندما يمضي به العمر قال فيها ما يلي:

البارحة ونيت تسعين ونّه واتبعت في تالي ونيني صياحي
وأصبحت كني ظاهر من مجنّه يا خوي يا سليمان العمر راحي
زجّيت عبرات الهوى مستكنّة أقول يا عصر مضى وين راحي
كم خيّر غبر الليالي وطنّه وأصبح سواة الهرش وسط المراحي
وأزرن عظام العَوْد لا ينهضنّه والطير ما يشهر بليا جناحي
مرّ قويناهن ومرّ قونّه وكم ضربن درب الوعر والسماحي
اعياله وأهل بيته يملّون منّه يقولون وش هالعَود ما له مراحي
الله ذكر برضاه وأنته تملّه من قل دينك ما تعرف الصلاحي
بعض العيال عقاب خلّه مضنّه وإلا بعضهم مثل طير المراحي
عاق بأبوه وثانيا عاق بأمّه وكم ليلة سهروا ويقولون صاحي

كما له قصيدة أخرى وهي:

البارحة زارني منبوز الأرداف باغي يسلم علينا قرة العين
أهلا هلا بك عدد ما هل هتّاف واعداد ما هب ريح ما بين نجمين
يا زين ما أدري علامك ما أنت تنشافي إلاّ إلى نمت جيتن يا بعد عيني
قالت من الجوف لك لفيت أنا حافي أخاف عقب البطا يا زين ناسيني
يا هافي الوسط حبك لاجي خافي في حبة القلب ما والله يخليني
حبك شربته كما نشرب الصافي ما يمحي حبكم يا مغيزل العين
إلى ذكرته يصيب القلب خفخاف إلى حل طاريك حل النوم من عيني


كذلك من قصائده تلك القصيدة يشكي من الغرام ويقول:

يا مل قلب فرّ من بين الأضلاع أزريت أرد القلب لا واسفا به
وأزرن يردّنه حنيّات الأضلاع يا من يعذل القلب يأخذ ثوابه
قلبي ذلول للهوى صار مطواع والعين تقداني على ما لجى به
حبك رمى يا زين قلبي بمرقاع لو هو على صمّ الصفا قد مضى به
لو هو على ضلع طويل غدا قاع والعشب ينبت في مساهل ترابه
يا حص يا ياقوت يا عنبر فاع يا لولو المرجان مسكن ترابه
يا مشخص ما طاح في كف بيّاع وإلى طب بالمواسم كل يهابه
يا زين لا تقفي ترى النفس مطواع تبع القفى ما فيه للنفس ثابه


ومن شعر ابن عقيّل قصيدة قالها أثناء سفره إلى النمسا للعلاج عام 1383هـ وكان في خلوة فتذكّر دياره وأهله فأخذ يتوجّد يقول فيها:

البارحة نوم الملا عن غايب والقلب من كثر الهواجيس وجعان
ونّيت ونّة من رمته الركايب بأرض فلاة عنده الذيب سرحان
ذكرت من شبّيت واليوم شايب أَدْلَه أنا وفلان وفلان وفلان
واليوم عبد الله يجيب العجايب أبو فلاح إذا خزى كل شيطان
نروح عن دار لدار الحبايب دار السخى والدِّين والضيف مجان
نفرح إلى جا الضّيف وابليس غايب نقلّط الميسور كبش من الضأن


وذات يوم كان في الحجاز بعيدا عن بلدته القصر واشتاق لها فتذكر مربى صباه وأهله وجماعته وطرا له جبل (أبان) فأحب أن يكون معهم فقال قصيدة مطلعها:

لا واهني من شاف أبانات بالعين أقفى عن الحرّة وخلّى ترابه

مراسلاته وخطاباته[عدل]

بعد معركة الشنانة والتي شارك فيها ابن عقيّل وانتصر فيها الملك عبد العزيز ومن معه من الرجال وكانت من المعارك الحاسمة في تاريخ تأسيس المملكة. وعندما انتهت المعركة توثقت العلاقة بين الملك وابن عقيّل وكانت بينهما مراسلات تنم عن العلاقة الطيبة بينهما ووجد الملك من شجاعة ابن عقيّل وبسالته وأمانته وولائه ما جعله يكلفه بالأعمال الحكومية ثم بدأ بعدها عمله الرسمي في الدولة..

  • من تلك المراسلات خطاب أرسله الملك عبد العزيز إلى من يراه يبين فيه حدود قصر ابن عقيّل حتى لا يخفى على أحد نصه ما يلي:

(بسم الله الرحمن الرحيم.. من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل إلى من يراه السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ذلك طلبوا منا آل عقيّل تحديد ديرتهم وأمضينا لهم من شعيب النخلة إلى قصر مشرف إلى العفين العلو إلى الحمر إلى الأفيحم إلى خشيبي الحضر إلى أصفر القوعي إلى الرضيمة إلى الجندل ما دخل فيه التحديد فهو تبع لابن عقيّل ما لأحد عليه اعتراض يكون معلوم والسلام)

  • خطاب أرسله الملك إلى ابن عقيّل يخبره فيه بأنه سوف يمر على الرس في سيره وسوف يحل ضيفاً عليه نصه ما يلي:

(بسم الله الرحمن الرحيم.. من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل إلى جناب الأخ المكرم الأفخم عبد الله بن محمد بن عقيّل سلمه الله تعالى وأبقاه آمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام ثم أخي نعرفكم أن حنا اليوم عشينا من دونكم وباكر ناطاكم البيرق ينحر الرس وأنا والعيال نمركم ونتقهوا عندكم وحنا ماشين إنشاء الله ولا حدث زوايد نعرفكم بها سوى الخير والعافية هذا ما لزم والسلام [1325هـ])

  • حظي ابن عقيّل من الملك عبد العزيز بتأييد صريح على إمارته في بلدته فوجّه الملك عبد العزيز خطابا إلى من يراه يوضح فيه العلاقة الخاصة الوثيقة بينه وبين ابن عقيّل وأن لا يعارضه أحد في الإمارة يقول فيه:

(بسم الله الرحمن الرحيم.. من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل إلى كافة أهل الباطن سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بعد ذلك من طرف عبد الله بن محمد بن عقيّل بمكان والده أميرا لكم وأنتم تصيرون في شوفته إنشاء الله ولا تخالفونه في قليل أو كثير يكون معلوم [12 / 1325هـ])


  • وكان الملك يراسل الأمير بعدة خطابات يخبره فيها بأحواله وأحوال الدولة والمعيشة ويطلب منه أن يتواصل معه ولا يطيل الغيبة والمراسلة عنه. كما كان الملك يطلب من ابن عقيّل أن يمده بالمال عند الحاجة في وقت الجهاد، من ذلك خطاب أرسله يكلّفه بتأمين نصف مؤنة الجهاد هذا نصّه

(بسم الله الرحمن الرحيم.. من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل إلى جناب الأخ المكرم عبد الله بن محمد بن عقيّل سلمه الله تعالى آمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام مع السؤال عن أحوالكم وأحوالنا بحمد الله جميلة بعد ذلك تدرون إن حنا نحبكم ولا نريد كلافتكم لكن موجب كثر المصارف الذي مصلحتها عايدة لنفع العموم صار علينا بعض قاصر وحطينا عليكم نصف الجهاد العادة مطيتين كل مطيه سبعين ريال إنشاء الله تسلمونه لأمر الابن تركي بوجه العجلة ولا توقفون فيه هذا ما لزم تعريفه ودمتم والسلام [12 / 1334هـ]).

  • كان الملك -رحمه الله- يتواصل مع ابن عقيّل بالخطابات الكثيرة التي يبلغه فيها السلام منه ومن والده وإخوانه وأبنائه ويخبره عن أحوال الدولة والبلاد والشعب وكان رحمه الله يخاطبه بكلمة (الأخ) وكلمة (الأفخم) وهذا يدل على مكانة ابن عقيّل لدى الملك عبد العزيز، ونورد منها هذا الخطاب

(بسم الله الرحمن الرحيم.. من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل إلى جناب الأخ المكرم عبد الله بن محمد بن عقيّل سلمه الله تعالى آمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام مع السؤال عن حالكم أحوالنا الحمد لله جميلة وصلنا الديرة بالسلامة ما رأينا من فضل الله مكروه أخبارنا صحة والأمطار كثيرة وعامة جميع الجهات نرجو الله أن يجعل فيها البركة هذا ما لزم تعريفه والسلام على الإخوان ومنا سيدي الوالد والإخوان والعيال يسلمون ودمتم [7 شوال 1342])

  • عندما كان ابن عقيّل أميرا على الجوف كان الإمام يكلفه بإنجاز بعض المهام التي لا يقدر عليها إلاّ الكبار من الرجال الأبطال، منها خطاب بعثه الملك يفيد الأمير عبد الله بن عقيّل عن حال القريات ووادي السرحان وأن الاتفاق بين حكومة المملكة وحكومة بريطانيا أنها تابعة للمملكة ويوصيه بالمحافظة على الأمن فيها هذا نصّه

(بسم الله الرحمن الرحيم.. من عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل إلى الأخ المكرم عبد الله بن عقيّل سلمه الله تعالى آمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام مع السؤال عن أحوالكم لا زلتم بخير أحوالنا من كرم الله جميلة بعد ذلك نعرفكم أنه تم الاتفاق بيننا وبين حكومة بريطانيا على أن وادي السرحان وقريات الملح صارت تبع لنا كان القرار على ذلك بيننا وبين مندوب جلالة الملك السير جلبرت كلايتون أنه بعد وصوله شرق الأردن يرسل لكم مكتوب مع مندوبنا هذا حتى ترسلون من قبلكم رجل مضبوط يستلم قريات الملح يكون وكيل حتى نرسل لكم أمير من قبلنا معه التعليمات اللازمة وأنتم تحرصون على عشايرنا ألاّ يتعدى أحد على عشائر الأردن فإن كان حصل شيء من التعدي من عشاير الأردن على عشايرنا فعرفوا به المعتمد معتمد حكومة جلالة الملك بشرق الأردن ولكن تحرصون على السكون وعدم التعدي يكوم معلوم هذا ما لزم ودمتم محروسين والسلام [10 / 2 / 1344]).

  • خطاب كلّفه الملك بأن يرسل من قبله من يقوم باستلام القريات هذا نص الخطاب

(من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل إلى جناب الأخ المكرم الأفخم عبد الله بن محمد بن عقيّل سلمه الله تعالى آمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مع السؤال عن حالكم أحوالنا الحمد لله جميلة تقدم لكم قبل هذا خطوط فيها من التعريف كفاية مخصوصا من قبل القريات يكون إن شاء الله بوصول خطنا تروحون لها من عندكم من يقبضها ويستقيم فيها ولكن احرصوا على الرجّال العاقل الذي فيه خير وأوصوه بالعدل والرفق بالناس والمساواة بينهم وعدم التعديات في شيء من الأمور المقصود حرّصوه غاية ما ترون ولا يجي في أمر بدون مراجعتكم يكون معلوم هذا ما لزم تعريفه ودمتم محروسين [15 شعبان 1344هـ]).

  • كتاب الملك عبد العزيز يخاطب فيه أخيه عبد الله بن عقيّل وما يفيده به من أخبار البلاد والعباد

(بسم الله الرحمن الرحيم.. من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل إلى جناب الأخ المكرم الأفخم عبد الله بن محمد بن عقيّل سلمه الله تعالى آمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام والسؤال عن أحوالكم لا زلتم بحال السرور أحوالنا من كرم الله جميلة خطكم المكرم وصل وما عرفت كان معلوم مخصوص من طرف الأخبار ومنازل العربان أحسنت الإفادة بارك الله فيك أخبارنا صحة ولا حدث ما يوجب الإفادة سوا دوام الخير والعافية الله تعالى المحمود على ذلك نرجو إن الله يديم علينا وعليكم سوابغ نعمه ويرزقنا جميعا شكرها هذا ما لزم تعريفه مع إبلاغ السلام العيال ومن العيال يسلمون ودمتم محروسين والسلام [19 / 5 / 1345]).

  • كتاب الملك عبد العزيز وثيقة إثبات ملكية ابن عقيّل ملكه في القصر هذا نصّها

(بسم الله الرحمن الرحيم.. من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل إلى من يراه السلام ويعد من طرف اللي أمضينا لابن عقيّل سابقا حنا متممينه لهم ما لهم فيه معارض يكون معلوم والسلام [8 / 1335هـ]).

  • كتاب آخر يؤكد فيه ملكيتهم للقصر هذا نصّه

(بسم الله الرحمن الرحيم.. من عبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل إلى من يراه السلام وبعده من قبل ابن عقيّل وقصره وتبايعه ثابت عندنا معلوم أنه قبل ولايتنا تباعة للرس ولكن أنه من الشنانة وجاي خرجناهم لحالهم ما لأحد عليهم تبعات إلاّ أميرنا الكافة أمير القصيم فالآن أما جميع الناس الذين يدعون عليهم في الأراضي إلى حولهم أو تباعة لهم أما إن كانها أملاك جديّة أو ورث أو غيره فهذا فيه حكم الشرع فإن كان المقصود التبعات فقصر ابن عقيّل وما تبعه من الشنانة وجاي ما لأحد عليه اعتراض ولا تباعة أمره منهم إليهم مع أنه من نزل فيه يوازنونه في أنفسهم ويقومون فيه بأمر الله والمرجع في جميع الأمور حكم الشرع إنشاء الله يكون معلوم [12 / 1353]).

قالوا عن الأمير[عدل]

  • كان ابن عقيّل له صداقات ومعرفة مع مجموعة من الرجال الكرام منهم الشاعر عطا الله بن خزيّم، وله معه قصة نرويها وهي: كان الشاعر ابن خزيّم لديه ذلول أتى بها من عُمان وتوجّه بها إلى الجوف لوجود صديقه عبد الله بن عقيّل بل كان أعز أصدقائه، وهو في الطريق قال قصيدة أسندها لابن عقيّل يخبره فيها عن أحواله وما عانى من تعب في رحلة الحصول على تلك الناقة. ولما وصل إلى ابن عقيّل قال القصيدة أمامه وأعجب بها ابن عقيّل، ثم طلب منه أن يدخل إلى حوش الإبل ويختار منها ما وافق وصف ناقته، فاختار عطا الله ناقة أعجبته وكانت الناقة الحمراء الخاصة بالأمير فأعطاه إياها مع أنه كان يغليها ولكن تقديرا لصديقه ولشعره الجميل.

ومطلع القصيدة ما يلي:

ياراكب حمرا كما السّيد لا قاد يوم السباع من المذلّه ترادي
خذا الفريسة وانتهى عقب ما صاد يبغي بها بعض الدعوب الصدادي
حمرا ولكنه توعّد توعّاد إلى أقبلت عينه لراع الشّدادي
حمرا من الخشّه إلى حد الإقلاد لفتة فريق الريم لا أوحى التنادي
حمرا ترايبها كما الشري قعّاد حمرا ولا له بالمقادي مقادي

ثم قال:

وانحر سبند للمعاريف صياد مثل العقاب اللي على الصيد عادي
ملفاك أبو صالح عما عين الأضداد مفتاح دولاب المعاني البعادي
عدّ يصدّر كل ما جاه ورّاد كنّه على ناصيه يوم العيادي

وبعدما أكمل القصيدة أعطاه ابن عقيّل الناقة التي وافقت وصف ناقته.

  • قال فيه الشاعر ابن عمار عندما كان أميرا على الجوف قصيدة طويلة مطلعها:
إن جنّ بهم للجوف هلهن يطقون رأس العصا والكرب طشو خلاله
عند الأمير بهدفة الليل تلقون هداج يبشر بالروى من عناله

إلى أن قال:

عبد الله اللي بالضحا له يقرون سكان نجد ميدمه في سهاله

وفاته[عدل]

بعد أن أحيل للتقاعد أصيب ابن عقيّل بمرض ألزمه الفراش وأقعده عن المسؤوليات، وبعد معاناة مع المرض الزمه الفراش طويلاً سافر في رحلة علاجية خارج المملكة (النمسا) عام 1383هـ ثم رجع بعدها إلى الرياض وزاد عليه المرض وتوفي في يوم: 20 / 5 / 1385هـ (5).

ودفن بمقبرة العود بالرياض. رحمه الله رحمة واسعة وأجزل له الأجر والمثوبة نظير ما قدم لبلاده وولاة أمره من جهود متميزة وبطولات فائقة.

المراجع[عدل]

  1. أمين الريحاني، نجد وملحقاته ط 3 ص 146.
  2. بولس سلامة، ملحمة عيد الرياض 1966م.
  3. د.عبد الرحمن بن سبيت وآخرون، كنت مع عبد العزيز، 1408هـ المجلد 1 ص 332.
  4. لقاء مع الشيخ محمد بن دغيثر - ط2 - 1408هـ - م 1 - ص332.
  5. عبد الكريم بن حمد الحقيل، من مشاهير الجزيرة العربية، ط1، 1417هـ، ج 1، ص 145.
  6. د.عبد الله القباع، العلاقات السعودية اليمنية.
  7. د.عبد الله بن صالح العثيمين، تاريخ المملكة العربية السعودية - ط10 - 1420هـ.
  8. عبد الله بن زيد الطويان، رجال في الذاكرة - ج1 - ص126.
  9. سليمان الأفنس الشراري، الشرارات وأيامها - دار نور كيوان - سوريا 1430.
  10. الرحالة محمد شفيق أفندي مصطفى ، في قلب نجد والحجاز
  11. صالح بن سليمان الخنيني، مخطوط مشجرات لبعض الأسر.