عبور فلكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فيديو: عبور قمر الأرض أمام الشمس، صورة لقطها STEREO B يوم 25-02-2007. حيث يبدو القمر أصغر مما يكون عليه إذا رئي من الأرض ؛ لأن المسبار كان أبعد من الأرض عن الشمس.

في الفلك، عُبُور جرم:

  • مروره أمام سطح جرم آخر يتراءيان للناظرين من نفس الموضع بوضوح.
  • اجتيازه دائرة نصف النهار بسبب دوران كوكب الأرض، في ما بين مشرق الشمس ومغربها. على سبيل المثال، تعبر الشمس دائرة نصف النهار تظهيرا—أي عند وقت الظهيرة الشمسية.
  • أو، إذا كان نجما، هو مروره مرقوبا ورصده من أجل دراسته .

تمثل[عدل]

يمين: صورة لقطها المسبار كاسيني-هيغنس أثناء عبور آيو المشتري. وصورة اليسار ملتقطة من الأرض لعبور أيو للمشتري .

عبور كوكب هو تحركه بين الأرض والشمس ، عندئذ يرى المشاهد من الأرض بقعة مستديرة سوداء (هي ظل الكوكب) تعبر عبر واجهة الشمس (يحتاج المشاهد إلى نظارة سوداء أو حجب عينه بفيلم أسود لحفظ سلامة العين ). وهذه الحركة لا تحصل إلا عند بعض الخنس كالزهرة (الذي عبر مدار الأرض عامي 1874 و1882، ثم عبرت الشمس في عام 2004 (عبور الزهرة 2004) ، كما عبرتها في عام 2012 (عبور الزهرة 2012) ؛ أي أنه كل 120 عاما، كان يعبر مرتين تفصل بينهما 9 أعوام تقريبا)[1] ، وكذلك يمكن مشاهدة عبور عطارد ولكن يحتاج المرء في تلك الحالة إلى تلسكوب . أما إذا شوهدت الأرض من على كوكب آخر فإن المشاهد سيرى عبور الأرض أمام واجهة الشمس أيضا.

يطلق العبور أيضا على دورة قمر حول كوكبه، كما هو حال الأقمار التي شاهدها العالم جاليليو (آيو، أوروبا، جانيميد وكلستو) التي تعبر البرجيس (المشتري) بمنظار من الأرض.

في السنين الأخيرة، يهتم العلماء بالبحث عن كواكب صالحة للسكنى خارج المجموعة الشمسية ، وهم يستخدمون عبور كوكب أمام نجمه ليستدلوا عليه والتعرف على حجمه وبعده عن نجمه . من ضمن تلك الكواكب التي اكتشفها العلماء عن طريق مشاهدة العبور هو الكوكب HD 209458 b .

عبور الكواكب واحتجابها[عدل]

يندر عبور كوكب ما قدام كوكب آخر. عند 12:43 (وعن) من يوم 22-11-2065، سيشهد أهل الأرض عبور الزهرة أمام البرجيس؛ بيد أن ذاك سيحدث عند 8° غرب الشمس، مما سيحجب الرؤية عن كل عين مجردة غير محمية. قطرا الزهرة والبرجيس الزاويان هما 10.6" و30.9"؛ كما أن أكبرهما قطرا زاويا وأقربها للأرض سيحجب أصغرهما وأبعدهما عنها وسيغشاه، عندها لا يكون الحدث عبورا بل احتجابا واختفاء. قبل عبور البرجيس، سوف يلاحظ من في أمريكا الجنوبية وجنائب إفريقيا[2] أن الزهرة سيحجب قمر البرجيس جانيميد في 11:24 (وعن).

بين عامي 1700 و2200، أدرك من على الأرض 9 عبرات و9 احتجابات كوكبية، وإذ يلاحظ الفارق الكبير بين الأحداث من عام 1818 حتى 2065:

  • 19-09-1702 - حجبة البرجيس لنبتون
  • 20-07-1705 - عبرة عطارد لنبتون
  • 14-07-1708 - حجبة عطارد لأورانوس
  • 04-10-1708 - عبرة عطارد للبرجيس
  • 28-05-1737 - حجبة الزهرة لعطارد
  • 29-08-1771 - عبرة الزهرة لزحل
  • 21-07-1793 - حجبة عطارد لأورانوس
  • 09-12-1808 - عبرة عطارد لزحل
  • 03-01-1818 - عبرة الزهرة لزحل
  • 22-11-2065 - عبرة الزهرة للبرجيس
  • 15-07-2067 - حجبة عطارد لنبتون
  • 11-08-2079 - حجبة عطارد لبهرام
  • 27-10-2088 - عبرة عطارد للبرجيس
  • 07-04-2094 - عبرة عطارد للبرجيس
  • 21-08-2104 - حجبة الزهرة لنبتون
  • 14-09-2123 - عبرة الزهرة للبرجيس
  • 29-07-2126 - حجبة عطارد لبهرام
  • 03-12-2133 - حجبة الزهرة لعطارد

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]