هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عبير السهلاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عبير السهلاني
Abir Al-Sahlani.png

معلومات شخصية
الميلاد 18 مايو 1976 (العمر 43 سنة)
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Sweden.svg
السويد  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
مناصب
عضو البرلمان الأوروبي[1][2]   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
عضوة منذ
2 يوليو 2019 
انتخبت في انتخابات البرلمان الأوروبي 2019 
الدائرة الإنتخابية Sweden  [لغات أخرى] 
فترة برلمانية Ninth European Parliament  [لغات أخرى] 
الحياة العملية
المهنة سياسية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الوسط السويدي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة السويدية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

عبير السهلاني ناشطة سياسية عراقية ولدت في ايار 1976 في العراق في منطقة الناصرية غادرت العراق مع والدتها هاربة من بطش النظام السابق ، تاركة وراءها والدها عبد فيصل السهلاني سجيناً سياسياً في سجن أبو غريب وكانت عبير قد تنقلت مع عائلتها بين أكثر من بلد عربي وأوربي. ولما بلغت الخامسة عشرة من عمرها استطاعت الوصول إلى السويد عن طريق أحد المهربين. وبعيد وصولها إلى هناك تطوعت للعمل في منظمات المجتمع المدني، ونشطت في مجال الدفاع عن الحقوق والحريات. وبعد فترة قررت الانخراط في العمل السياسي، استقر المقام بعبير في السويد، حيث واصلت تعليمها وحصلت على شهادة الماجستير في تحليل أنظمة الكمبيوتر من جامعة ستوكهولم. عبير تجيد العربية والسويدية والإنكليزية والبلغارية والفرنسية والروسية، وقدعملت في مؤسسة البرلمان السويدي مساعدة سياسية لنائبة رئيس وزراء السويد مود اولفسون، كما ساهمت في نشاطات أحزاب سياسية سويدية ديمقراطية وانتخبت لقيادة الحزب الديمقراطي للسويديين الجدد وحصلت على دعم حزب الوسط السويدي في ترشيحها للبرلمان الاوربي. وتتولى حاليا منصب مستشارة لشؤون السياسة الخارجية في البرلمان الأوربي، عن حزب الوسط السويدي.

عبير السهلاني التي غادرت العراق مع والدتها مكرهة وهي طفلة، قررت وبعد سقوط نظام حكم البعث في نيسان 2003 العودة إلى العراق لتنشط في مجال العمل الديمقراطي، والدفاع عن حقوق المرأة والشباب، وخلال تواجدها بالعراق ساهمت في تأسيس التحالف الوطني الديمقراطي، ونشطت في مجالات مختلفة في بغداد، من بينها تأسيس وتطوير منظمات المجتمع المدني، رغم صعوبات الوضع الأمني، كما حضرت جانبا من اجتماعات لجنة صياغة الدستور العراقي، لكنها لم تستطع الاستمرار فقررت في عام 2007 العودة إلى السويد ، واستمرت وواصلت العمل في المجال السياسي .

شبه جنائية واتهامات بالاحتيالات المالية[عدل]

تم ايقاف عبير السهلاني عن العمل من قبل الحزب موقتاً لحين اكتمال التحقيقات حول جرائم الاحتيال المالي التي تتعلق بحوالي 3,2 مليون كرونة سويدية (حوالي نصف مليون دولار أمريكي في وقتها)، وهذه الأموال هي أموال مساعدات قدمتها الدولة السويدية إلى العراق لاقامة مشاريع للشعب العراقي عن طريق عبير السهلاني، حيث لم تقدم كشوف حسابية دقيقة عن الأموال المصروفة عن طريق عبير السهلاني، فرفعت قضية إلى الشرطة السويدية بشأنها[3] (عن راديوالسويد بالعربية)

المراجع[عدل]