هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عدوى فيروس نيباه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


عدوى فيروس نيباه
بنية فيروس هينيبا
الاختصاص مرض معد  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
الأعراض لا شيء، حمى، السعال والصداع و الارتباك[1]
المضاعفات التهاب الدماغ, نوبة[2]
البداية المعتادة من 5 إلى 14 يومًا بعد التعرض[1]
الأسباب فيروس نيباه (ينتشر عن طريق الاتصال المباشر)[3]
التشخيص تستند للأعراض وتأكد من خلال الاختبارات المخبرية[4]
الوقاية تجنب التعرض للخفافيش والخنازير المريضة، وعدم شرب عصارة نخلة التمر الخام[5]
العلاج الرعاية الداعمة[2]
التكرار حوالي 700 حالة بشرية (1998 حتى مايو 2018)[6][7]
الوفيات خطر الموت من 50 إلى 75٪[6][8]


عدوى فيروس نيباه (NiV) هو عدوى فيروسية يسببها فيروس نيباه.[2] تختلف أعراض الإصابة من لا شيء إلى الحمى والسعال والصداع وضيق التنفس والارتباك.[1][2] قد يتفاقم هذا في غيبوبة خلال يوم أو يومين.[1] يمكن أن تشمل المضاعفات التهاب الدماغ والنوبات بعد الشفاء.[2]

فيروس نيباه هو نوع من فيروس RNA في جنس هينيبافايروس [2] و يمكن أن ينتشر بين الناس ومن الحيوانات الأخرى إلى الناس.[2] يتطلب الانتشار عادة الاتصال المباشر مع مصدر مصاب.[3] الفيروس عادة ما يدور بين أنواع معينة من خفافيش الفاكهة.[2] يعتمد التشخيص على الأعراض ويتأكد من خلال الاختبارات المعملية.[4]

تتضمن الإدارة رعاية داعمة.[2] اعتبارا من عام 2018 لا يوجد لقاح أو علاج محدد.[2] الوقاية من خلال تجنب التعرض للخفافيش والخنازير المريضة وعدم شرب نخيل التمور الخام.[5] اعتبارًا من مايو 2018، تشير التقديرات إلى حدوث 700 حالة بشرية من فيروس نيباه، وتوفي 50 إلى 75 بالمائة من المصابين بالفيروس.[6][7][8] في مايو 2018، أدى تفشي المرض إلى وفاة 18 شخصًا على الأقل في ولاية كيرالا الهندية.[9][10]

تم تحديد المرض لأول مرة في عام 1998 خلال تفشي المرض في ماليزيا في حين تم عزل الفيروس في عام 1999.[2][11] سميت بعد قرية في ماليزيا، سنقاي نيباه.[11] قد تصاب الخنازير أيضًا تم قتل الملايين منها في عام 1999 لوقف انتشار المرض.[2][11]

العلامات والأعراض[عدل]

تبدأ الأعراض بالظهور خلال 3-14 يومًا بعد التعرض. الأعراض الأولية هي الحمى والصداع والنعاس يليه الارتباك العقلي. هذه الأعراض يمكن أن تتطور إلى غيبوبة بالسرعة نفسها في 24-48 ساعة. التهاب الدماغ، وهو حالة معقدة و قاتلة محتملة لعدوى فيروس نيباه. يمكن أن يكون هناك امراض تنفسية موجودة أيضًا في الجزء المبكر من المرض.[11] و قد ثبت أن المرضى الذين يعانون من مشاكل في التنفس والذين يعانون من صعوبة في التنفس هم أكثر عرضة من أولئك الذين لا يعانون من أمراض تنفسية لنقل الفيروس.[12] ويشتبه في أعراض المرض في الأفراد في سياق تفشي الوباء.

المخاطر[عدل]

خفافيش الفاكهة هي العائل الطبيعية لفيروس نيباه

خطر التعرض مرتفع بالنسبة للعاملين في المستشفيات والقائمين على رعاية المصابين بالفيروس. في ماليزيا وسنغافورة، وقعت عدوى فيروس نيباه في أولئك الذين على اتصال وثيق مع الخنازير المصابة. في بنغلادش والهند، تم ربط المرض باستهلاك نسائل نخيل التمر (Toddy) الخام والاتصال بالخفافيش.[13]

التشخيص[عدل]

يتم إجراء التشخيص المختبري لعدوى فيروس نيباه باستخدام تفاعل البوليميريز المتسلسل العكسي (RT-PCR) من مسحات الحلق، السائل النخاعي، تحليل البول والدم خلال المراحل الحادة والناقلة من المرض. يمكن إجراء فحص الأجسام المضادة IgG و IgM بعد الشفاء لتأكيد الإصابة بفيروس نيباه. الكيمياء المناعية على الأنسجة التي تم جمعها أثناء تشريح الجثة تؤكد أيضا المرض.[11] يمكن عزل الحمض النووي الريبي الفيروسي من لعاب الأشخاص المصابين.

الوقاية[عدل]

الوقاية من عدوى فيروس نيباه مهم لأنه لا يوجد علاج فعال للمرض. يمكن الوقاية من العدوى عن طريق تجنب التعرض للخفافيش في المناطق الموبوءة والخنازير المريضة. يجب تجنب شرب الخنزيرة النقية الخام (نخيل تودي) الملوثة بواسطة الخفاش، [14] تناول الثمار التي تستهلكها الخفافيش جزئياً واستخدام المياه من الآبار الموبوءة بالخفافيش [15]. ومن المعروف أن الخفافيش تشرب تودي التي يتم جمعها في حاويات مفتوحة، وفي بعض الأحيان التبول فيها، مما يجعلها ملوثة بالفيروس.[14] المراقبة والتوعية مهمة لمنع تفشي المرض في المستقبل. لم يتم دراسة ارتباط هذا المرض داخل الدورة التناسلية للخفافيش جيدا. يجب تطبيق ممارسات مكافحة العدوى القياسية لمنع عدوى المستشفيات. تم العثور على لقاح الوحيدات باستخدام بروتين هيندرا ج لإنتاج الأجسام المضادة عبر واقية ضد فيروس هينيبا فايروس وقد استخدم نيبا فايروس في القرود للحماية ضد فيروس هيندرا، على الرغم من أن إمكاناته للاستخدام في البشر لم تدرس.[16]

العلاج[عدل]

حاليا لا يوجد علاج فعال لعدوى فيروس نيباه. يقتصر العلاج على الرعاية الداعمة. من المهم ممارسة ممارسات مكافحة العدوى القياسية وتقنيات التمريض المناسبة للحاجز لتجنب انتقال العدوى من شخص إلى آخر. يجب عزل جميع الحالات المشتبهة من عدوى فيروس نيباه وتوفير رعاية داعمة مكثفة. أثبتت ريبافيرين فعاليتها في الاختبارات المختبرية، ولكنها لم تثبت فعاليتها بعد في البشر. تم تقييم التمنيع السلبي باستخدام جسم مضاد بشري وحيد النسيلة يستهدف غلايكوبروتين نيباه ج في نموذج النمس كعلاج وقائي بعد التعرض.[6][11] وقد تبين أن عقار الكلوروكين المضاد للملاريا يحجب الوظائف الحيوية اللازمة لنضوج فيروس نيباه، على الرغم من عدم وجود فائدة إكلينيكية حتى الآن.[17] تم استخدام m102.4، وهو جسم مضاد بشري وحيد النسيلة، في الأشخاص على أساس الاستخدام الرأفة في أستراليا وهو حاليًا في مرحلة ما قبل السريرية.[6]

تفشي المرض[عدل]

Map showing locations of outbreaks of Nipah and Hendra virus as well as the range of Pteropus bats as of 2014

تم الإبلاغ عن تفشي فيروس نيباه في ماليزيا وسنغافورة وبنغلاديش والهند. حدثت أعلى معدلات الوفيات بسبب عدوى فيروس نيباه في بنغلاديش. تظهر الفاشيات عادة في فصل الشتاء.[18] ظهر فيروس نيباه لأول مرة في ماليزيا في عام 1998 في شبه جزيرة ماليزيا في مزارع الخنازير. بحلول منتصف عام 1999، تم الإبلاغ عن أكثر من 265 حالة إصابة بشرية بالالتهاب الدماغي، بما في ذلك 105 حالة وفاة، في ماليزيا، و 11 حالة للإصابة بالتهاب الدماغ أو أمراض الجهاز التنفسي مع وجود حالة وفاة واحدة في سنغافورة.[19] في عام 2001، تم الإبلاغ عن فيروس نيباه من منطقة ميهيربور، بنغلاديش [20][21] و سيليجوري، الهند.[20] ظهرت الفاشية مرة أخرى في أعوام 2003 و 2004 و 2005 في مقاطعة ناوغون ومقاطعة مانيكغانج وحي راجباري وحي فريدبور وحي تانغيل.[21] في بنغلاديش، كان هناك أيضا تفشي في السنوات اللاحقة.[8][22]

في مايو 2018، تم الإبلاغ عن تفشي المرض في كوزيكود ومقاطعة مالابورام في كيرالا، الهند.[23] تم تسجيل 18 حالة وفاة، بما في ذلك عامل واحد في الرعاية الصحية.[10][24] وأولئك الذين لقوا حتفهم معظمهم من مقاطعتي كوزيكود ومالابورام، بما في ذلك ممرضة تبلغ من العمر 31 عامًا كانت تعالج المرضى المصابين بالفيروس. اعتبارا من 31 مايو 2018، يتم وضع حوالي 16 شخصا في الحجر الصحي لأنهم كانوا على اتصال مع المرضى. تسبب هذا الحادث في حالة من الذعر في جميع أنحاء الولاية. تم إرسال عينات الدم للاختبار.  [بحاجة لمصدر] تسعى الهند للحصول على مساعدة من أستراليا عن طريق استيراد الأجسام المضادة أحادية النسيلة إلى مستضد فيروس نيباه. ومع ذلك، فإن العلاج [25] تجريبي ولم يتم اختباره بعد على البشر. كما تستورد الهند أقراص ريبافيرين من ماليزيا.[26]

انظر ايضًا[عدل]

فيروس هينيبا

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث "Signs and Symptoms Nipah Virus (NiV)". CDC (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2018. 
  2. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س "WHO Nipah Virus (NiV) Infection". www.who.int. تمت أرشفته من الأصل في 18 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2018. 
  3. أ ب "Transmission Nipah Virus (NiV)". CDC (باللغة الإنجليزية). 20 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2018. 
  4. أ ب "Diagnosis Nipah Virus (NiV)". CDC (باللغة الإنجليزية). 20 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2018. 
  5. أ ب "Prevention Nipah Virus (NiV)". CDC (باللغة الإنجليزية). 20 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2018. 
  6. أ ب ت ث ج Broder، Christopher C.؛ Xu، Kai؛ Nikolov، Dimitar B.؛ Zhu، Zhongyu؛ Dimitrov، Dimiter S.؛ Middleton، Deborah؛ Pallister، Jackie؛ Geisbert، Thomas W.؛ Bossart، Katharine N.؛ Wang، Lin-Fa (أكتوبر 2013). "A treatment for and vaccine against the deadly Hendra and Nipah viruses". Antiviral Research (باللغة الإنجليزية). 100 (1): 8–13. ISSN 0166-3542. doi:10.1016/j.antiviral.2013.06.012. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2018. 
  7. أ ب "Morbidity and mortality due to Nipah or Nipah-like virus encephalitis in WHO South-East Asia Region, 2001-2018" (PDF). SEAR. اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2018. 112 cases since Oct 2013 
  8. أ ب ت "Nipah virus outbreaks in the WHO South-East Asia Region". South-East Asia Regional Office. WHO. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2018. 
  9. ^ CNN، Manveena Suri, (22 مايو 2018). "10 confirmed dead from Nipah virus outbreak in India". CNN. تمت أرشفته من الأصل في 10 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2018. 
  10. أ ب "Nipah virus outbreak: Death toll rises to 14 in Kerala, two more cases identified". Hindustan Times. 27 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2018. 
  11. أ ب ت ث ج ح "Nipah Virus (NiV) CDC". www.cdc.gov (باللغة الإنجليزية). CDC. تمت أرشفته من الأصل في 16 December 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2018. 
  12. ^ Luby، Stephen P.؛ Hossain، M. Jahangir؛ Gurley، Emily S.؛ Ahmed، Be-Nazir؛ Banu، Shakila؛ Khan، Salah Uddin؛ Homaira، Nusrat؛ Rota، Paul A.؛ Rollin، Pierre E.؛ Comer، James A.؛ Kenah، Eben؛ Ksiazek، Thomas G.؛ Rahman، Mahmudur (2009). "Recurrent Zoonotic Transmission of Nipah Virus into Humans, Bangladesh, 2001–2007". Emerging Infectious Diseases. 15 (8): 1229–1235. ISSN 1080-6040. PMC 2815955Freely accessible. doi:10.3201/eid1508.081237. تمت أرشفته من الأصل في 22 May 2018. 
  13. ^ Luby، Stephen P.؛ Gurley، Emily S.؛ Hossain، M. Jahangir (2012). TRANSMISSION OF HUMAN INFECTION WITH NIPAH VIRUS (باللغة الإنجليزية). National Academies Press (US). تمت أرشفته من الأصل في 22 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2018. 
  14. أ ب Islam، M. Saiful؛ Sazzad، Hossain M.S.؛ Satter، Syed Moinuddin؛ Sultana، Sharmin؛ Hossain، M. Jahangir؛ Hasan، Murshid؛ Rahman، Mahmudur؛ Campbell، Shelley؛ Cannon، Deborah L.؛ Ströher، Ute؛ Daszak، Peter؛ Luby، Stephen P.؛ Gurley، Emily S. (أبريل 2016). "Nipah Virus Transmission from Bats to Humans Associated with Drinking Traditional Liquor Made from Date Palm Sap, Bangladesh, 2011–2014". Emerging Infectious Diseases (باللغة الإنجليزية). 22 (4): 664–670. ISSN 1080-6040. doi:10.3201/eid2204.151747. تمت أرشفته من الأصل في 11 December 2017. 
  15. ^ Balan، Sarita (21 مايو 2018). "6 Nipah virus deaths in Kerala: Bat-infested house well of first victims sealed". The News Minute. تمت أرشفته من الأصل في 22 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2018. 
  16. ^ Bossart، Katharine N.؛ Rockx، Barry؛ Feldmann، Friederike؛ Brining، Doug؛ Scott، Dana؛ LaCasse، Rachel؛ Geisbert، Joan B.؛ Feng، Yan-Ru؛ Chan، Yee-Peng؛ Hickey، Andrew C.؛ Broder، Christopher C.؛ Feldmann، Heinz؛ Geisbert، Thomas W. (8 أغسطس 2012). "A Hendra Virus G Glycoprotein Subunit Vaccine Protects African Green Monkeys from Nipah Virus Challenge". Science translational medicine. 4 (146): 146ra107. ISSN 1946-6234. PMC 3516289Freely accessible. doi:10.1126/scitranslmed.3004241. تمت أرشفته من الأصل في 22 May 2018. 
  17. ^ Broder، Christopher C.؛ Xu، Kai؛ Nikolov، Dimitar B.؛ Zhu، Zhongyu؛ Dimitrov، Dimiter S.؛ Middleton، Deborah؛ Pallister، Jackie؛ Geisbert، Thomas W.؛ Bossart، Katharine N.؛ Wang، Lin-Fa (أكتوبر 2013). "A treatment for and vaccine against the deadly Hendra and Nipah viruses". Antiviral Research (باللغة الإنجليزية). 100 (1): 8–13. ISSN 0166-3542. doi:10.1016/j.antiviral.2013.06.012. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2018. 
  18. ^ Chadha MS, Comer JA, Lowe L, Rota PA, Rollin PE, Bellini WJ, Ksiazek TG, Mishra A؛ Comer؛ Lowe؛ Rota؛ Rollin؛ Bellini؛ Ksiazek؛ Mishra (فبراير 2006). "Nipah virus-associated encephalitis outbreak, Siliguri, India". Emerging Infectious Diseases. 12 (2): 235–40. PMC 3373078Freely accessible. PMID 16494748. doi:10.3201/eid1202.051247. 
  19. ^ Eaton، BT؛ Broder، CC؛ Middleton، D؛ Wang، LF (يناير 2006). "Hendra and Nipah viruses: different and dangerous.". Nature reviews. Microbiology. 4 (1): 23–35. PMID 16357858. doi:10.1038/nrmicro1323. 
  20. أ ب Chadha MS، Comer JA، Lowe L (2006). "Nipah virus-associated encephalitis outbreak, Siliguri, India". Emerging Infectious Diseases. 12 (2): 235–40. PMC 3373078Freely accessible. PMID 16494748. doi:10.3201/eid1202.051247. تمت أرشفته من الأصل في 29 June 2011. 
  21. أ ب Hsu VP، Hossain MJ، Parashar UD (2004). "Nipah virus encephalitis reemergence, Bangladesh". Emerging Infectious Diseases. 10 (12): 2082–7. PMC 3323384Freely accessible. PMID 15663842. doi:10.3201/eid1012.040701. تمت أرشفته من الأصل في 11 April 2011. 
  22. ^ "Arguments in Bahodderhat murder case begin". The Daily Star. 18 مارس 2008. تمت أرشفته من الأصل في 24 October 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2014. 
  23. ^ Bever، Lindsey (2018-05-22). "Rare, brain-damaging virus spreads panic in India as death toll rises". Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. تمت أرشفته من الأصل في 26 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2018. 
  24. ^ "Lini Puthussery: India's 'hero' nurse who died battling Nipah virus". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2018. 
  25. ^ Bossart KN، Zhu Z، Middleton D، Klippel J، Crameri G، Bingham J، McEachern JA، Green D، Hancock TJ، Chan YP، Hickey AC، Dimitrov DS، Wang LF، Broder CC (2009). "A Neutralizing Human Monoclonal Antibody Protects against Lethal Disease in a New Ferret Model of Acute Nipah Virus Infection". PLoS Pathogens. 5 (10): e1000642. PMC 2765826Freely accessible. PMID 19888339. doi:10.1371/journal.ppat.1000642. 
  26. ^ hermesauto (2018-05-22). "Rare brain-damaging Nipah virus kills 10 in India, prompts rush to hospitals". The Straits Times (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2018.