عدوى من دون أعراض

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عدوى من دون أعراض
معلومات عامة
من أنواع عدوى  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
صورة لماري مالون المعروفة باسم ماري التيفوئيد عام 1909 وهي حالة مشهورة عرفت بأنها ناقلة لمرض التيفوئيد بعد شفائها بصفتها حاملة للمرض.

عدوى بدون أعراض أو عدوى تحت الإكلينيكية (بالانجليزية :Subclinical infection ) «يطلق عليها في بعض الأحيان بدايات العدوى (بالانجليزية : preinfection)» هي عدوى ولكنها تحت التشخيص الإكلينيكي، فلا توجد أعراض كاملة لها ( لاتوجد أعراض أو علامات)، وبالتالي فإن الشخص المصاب بها يكون حامل غير متناظر للميكروب أو الطفيليات المعدية أو الفيروسات والتي عادة ما تكون مسببة للأمراض على الأقل في بعض الأفراد. تنتشر العديد من الأمراض في صمت من قبل بعض السكان العائلين للمرض، وتحدث هذه العدوى في البشر وغير البشر على حد سواء. مثال على العدوى غير المتناظرة هو الزكام المعتدل الذي لم يُلاحظ من قبل الفرد المصاب به. وبما أن العدوى تحت الإكلينكية تحدث في كثير من الأحيان دون أي علامات علانية في نهاية المطاف، فإن تشخيصها يعتمد في الأساس على الزرع الحيوي الدقيق أو تقنيات الحمض النووي مثل تفاعل البوليميراز المتسلسل.

انتقال العدوى / علامات[عدل]

يمكن أن تظهر علامات العدوى بعد فترة من العدوى تحت الإكلينيكية، وهي الفترة التي تسمى بفترة الحضانة. على سبيل المثال، الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مثل الإيدز والثؤلول التناسلي. الأفراد الذين يعانون من هذه العدوى، وهؤلاء الذين لم يعانوا من المرض بشكل ملحوظ، يشكلون مصدرا خطيرا للعدوى وقد يتسببوا في نقل العدوى للأفراد الآخرين. تفشل الإحصاء الطبية في معرفة المدى الحقيقي لانتشار العدوى بين السكان وذلك لأن مثل هذه الحالات لا تأتي لتلقي الرعاية الإكلينكية، مما يعوق المعرفة الدقيقة لانتشار العدوى.

الأنواع[عدل]

من المعروف بأن مسببات الأمراض التالية يتم حملها في نسبة كبيرة من السكان، ومنها:

تحمل المضيف[عدل]

غالبا ما يُرجع سلوك المرض والحمى وغير ذلك من علامات المرض إلي قدرة المضيف على تحمل المرض. ومع ذلك، فلقد تطورت الاستجابة الفسيولوجية والسلوكية من المضيف لتفسر هذه العدوى.[27] فبدلا من أن يقوم المضيف بإحداث الاستجابة المناسبة للعدوى، فإن الجسم يختار أن يتحمل العدوى، كبديل للسعي للسيطرة أو إزالة المسبب للعدوى.[28]

ترجع خطورة العدوى تحت الإكلينيكية بأنها تسمح بانتشار المرض بين الناس. وقد تتسبب أيضا في مشاكل إكلينيكية ليست لها علاقة مباشرة بالعدوى. على سبيل المثال، قد تؤدي عدوى الجهاز البولي لدى النساء إلي ولادة مبكرة عند حدوث حمل وعدم تلقي العلاج المناسب.[29]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Pertussis in soldiers, Israel"، Emerging Infect. Dis.، 11 (3): 506–8، مارس 2005، doi:10.3201/eid1103.040672، PMID 15789494.
  2. ^ "Chlamydia pneumoniae DNA in peripheral blood mononuclear cells in healthy control subjects and patients with diabetes mellitus, acute coronary syndrome, stroke, and arterial hypertension"، Scand. J. Infect. Dis.، 35 (10): 704–12، 2003، doi:10.1080/00365540310016538، PMID 14606608.
  3. ^ "Features of Chlamydia trachomatis and Neisseria gonorrhoeae infection in male Army recruits"، J. Infect. Dis.، 184 (9): 1216–9، نوفمبر 2001، doi:10.1086/323662، PMID 11598849، مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019.
  4. ^ "What proportion of episodes of gonorrhoea and chlamydia becomes symptomatic?"، Int J STD AIDS، 13 (2): 91–101، فبراير 2002، doi:10.1258/0956462021924712، PMID 11839163، مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2016.
  5. ^ "Prevalence and high rate of asymptomatic infection of Chlamydia trachomatis in male college Reserve Officer Training Corps cadets"، Sex Transm Dis، 30 (12): 901–4، ديسمبر 2003، doi:10.1097/01.OLQ.0000091136.14932.8B، PMID 14646638، مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2012.
  6. ^ "Prevalence of asymptomatic Clostridium difficile colonization in a nursing home population: a cross-sectional study"، J Gend Specif Med، 6 (2): 27–30، 2003، PMID 12813999.
  7. ^ "Prevalence and pathogenic role of Cyclospora cayetanensis in a Venezuelan community" (PDF)، Am. J. Trop. Med. Hyg.، 68 (3): 304–6، مارس 2003، PMID 12685635، مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 أبريل 2020.
  8. ^ "A prospective study of dengue infections in Bangkok"، Am. J. Trop. Med. Hyg.، 38 (1): 172–80، يناير 1988، PMID 3341519، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  9. ^ "Direct Amplification and Genotyping of Dientamoeba fragilis from Human Stool Specimens"، J. Clin. Microbiol.، 42 (2): 631–5، فبراير 2004، doi:10.1128/JCM.42.2.631-635.2004، PMC 344490، PMID 14766828، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  10. ^ "Longitudinal Study of Intestinal Entamoeba histolytica Infections in Asymptomatic Adult Carriers"، J. Clin. Microbiol.، 41 (10): 4745–50، أكتوبر 2003، doi:10.1128/JCM.41.10.4745-4750.2003، PMC 294961، PMID 14532214، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  11. ^ "Prevalence of enterotoxigenic Escherichia coli-associated diarrhoea and carrier state in the developing world"، J Health Popul Nutr، 22 (4): 370–82، ديسمبر 2004، PMID 15663170.
  12. ^ "Epstein-Barr Virus Infection in Ex Vivo Tonsil Epithelial Cell Cultures of Asymptomatic Carriers"، J. Virol.، 78 (22): 12613–24، نوفمبر 2004، doi:10.1128/JVI.78.22.12613-12624.2004، PMC 525079، PMID 15507648، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  13. ^ "The rate of asymptomatic throat carriage of group A Streptococcus in school children and associated ASO titers in Duzce, Turkey"، Jpn. J. Infect. Dis.، 57 (6): 271–2، ديسمبر 2004، PMID 15623954، مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2013.
  14. ^ "Effect of subclinical Helicobacter pylori infection on gastric wall thickness: multislice CT evaluation"، Diagn Interv Radiol، 14 (3): 138–42، September 2008، PMID 18814135، مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  15. ^ "Virologic characteristics of subclinical and symptomatic genital herpes infections"، N. Engl. J. Med.، 333 (12): 770–5، سبتمبر 1995، doi:10.1056/NEJM199509213331205، PMID 7643884، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  16. ^ "Genealogy of the CCR5 locus and chemokine system gene variants associated with altered rates of HIV-1 disease progression"، Nat. Med.، 4 (7): 786–93، يوليو 1998، doi:10.1038/nm0798-786، PMID 9662369.
  17. ^ "Incidence of Legionella pneumophila infections among Oklahoma pulmonary disease patients"، J Natl Med Assoc، 82 (1): 25–9، يناير 1990، PMC 2625929، PMID 2304095.
  18. ^ "Measles virus RNA in tonsils of asymptomatic children"، J Paediatr Child Health، 38 (4): 424–5، أغسطس 2002، doi:10.1046/j.1440-1754.2002.t01-1-00029.x، PMID 12174013، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  19. ^ "Nasal carriage of Mycobacterium leprae DNA in healthy individuals in Lega Robi village, Ethiopia"، Epidemiol. Infect.، 131 (2): 841–8، أكتوبر 2003، doi:10.1017/S0950268803001079، PMC 2870027، PMID 14596524.
  20. ^ "Consensus statement. Global burden of tuberculosis: estimated incidence, prevalence, and mortality by country. WHO Global Surveillance and Monitoring Project"، JAMA، 282 (7): 677–86، August 1999، doi:10.1001/jama.282.7.677، PMID 10517722، مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  21. ^ "Neisseria meningitidis: an overview of the carriage state"، J. Med. Microbiol.، 53 (Pt 9): 821–32، سبتمبر 2004، doi:10.1099/jmm.0.45529-0، PMID 15314188، مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2016.
  22. ^ "Predominance of rhinovirus in the nose of symptomatic and asymptomatic infants"، Pediatr Allergy Immunol، 14 (5): 363–70، أكتوبر 2003، doi:10.1034/j.1399-3038.2003.00064.x، PMID 14641606، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  23. ^ "Typhoid fever"، N. Engl. J. Med.، 347 (22): 1770–82، نوفمبر 2002، doi:10.1056/NEJMra020201، PMID 12456854، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  24. ^ "Rates of carriage of methicillin-resistant and methicillin-susceptible Staphylococcus aureus in an outpatient population"، Infect Control Hosp Epidemiol، 24 (6): 439–44، يونيو 2003، doi:10.1086/502229، PMID 12828322، مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019.
  25. ^ "A cross-sectional survey of the prevalence of Streptococcus pneumoniae nasopharyngeal carriage in Belgian infants attending day care centres"، Clin. Microbiol. Infect.، 10 (9): 797–803، سبتمبر 2004، doi:10.1111/j.1198-743X.2004.00926.x، PMID 15355410، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  26. ^ "Syphilis: Review with Emphasis on Clinical, Epidemiologic, and Some Biologic Features"، Clin. Microbiol. Rev.، 12 (2): 187–209، أبريل 1999، PMC 88914، PMID 10194456، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.
  27. ^ "The evolution of host resistance: tolerance and control as distinct strategies"، J. Theor. Biol.، 236 (2): 198–207، سبتمبر 2005، doi:10.1016/j.jtbi.2005.03.005، PMID 16005309، مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019.
  28. ^ "The evolution of resistance through costly acquired immunity"، Proc. Biol. Sci.، 271 (1540): 715–23، April 2004، doi:10.1098/rspb.2003.2655، PMC 1691655، PMID 15209105، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  29. ^ "Infection and prematurity and the role of preventive strategies"، Semin Neonatol، 7 (4): 259–74، أغسطس 2002، doi:10.1053/siny.2002.0121، PMID 12401296، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2018.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية