عرفان (تصوف)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Syariah-thariqah-hakikah2.jpg
جزء من سلسلة مقالات
التصوف
Semakar white.svg

العرفان في التصوف، هو المعرفة الغنوصية.[1] يمكن اعتبار الباطنية الإسلامية على أنها مجموعة واسعة من الممارسات النظرية والعملية والتقليدية، وقد تتشابك مع التصوف، وفي بعض الحالات تطابق معها. ومع ذلك، فإن التصوف الإسلامي يُفترض أنه أحد العلوم الإسلامية إلى جانب اللاهوت والفلسفة. الباطنية الإسلامية هو مجموع الإدراك والمعارف التي تشابك بها الحب مع هيكل الوحي الإسلامي.

الصوفي في الباطنية[عدل]

يقول ابن سينا في أحد كتبه في تعريف الباطنية على النحو التالي: هو يكون "الزاهد" عندما لا يسمح لنفسه بالملذات الجسدية ويترفع عن ملذات هذا العالم الجسمي. وهو "المتعبد" عندما يقوم بالصلوات والصيام والشعائر التعبدية الأخرى. أما "الصوفي" فهو الشخص الذي يمنع وعيه من الاهتمام بإي أمر غير الله ويوجهه إلى العالم المتسامي ليكون مستنيرًا بنور الله. ومع ذلك ، في بعض الأحيان يمكن تطبيق اثنين أو كل هذه التسميات على شخص واحد.

العرفان عند الشيعة[عدل]

يشير مصطلح العرفان عند الشيعة الإثني عشرية من ناحية أخرى ، إلى المعرفة الباطنية التي يمكن الوصول إليها مع الالتزام بحدود الإسلام. من بين أشهر العلماء الشيعة المعاصرين المؤيدين للعرفان العلامة طباطبائي، روح الله الخميني، محمد تقي بهجت، السيد علي القاضي الطباطبائي ، العلامة الطهراني ، و نجله محمد محسن الحسيني الطهراني. يرى هؤلاء العلماء أنه يمكن تحقيق الكشف الباطني عن طريق الالتزام بالتعاليم الإسلامية والرياضات الشرعية.

يُعتبر الفيلسوف الإيراني صدر المتألهين الشيرازي الذي عاش في القرن السابع عشر، من أهم من حاول صياغة النظريات العرفانية و الصوفية بشكل فلسفي مدخلا إياها بذلك إلى الفلسفة الإسلامية.

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "معلومات عن عرفان (تصوف) على موقع academic.microsoft.com". academic.microsoft.com. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
Allah.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع صوفي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.