عريب المأمونية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عريب المأمونية
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 797
تاريخ الوفاة 890
مواطنة
Black flag.svg
الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعرة،  ومغنية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

عريب المأمونية (797-890م) (181-277هـ) كانت إحدى الفتيات المغنيات اللواتي اشتهرن بشعرهن في بدايات العصر العباسي.[1]

حياتها وأعمالها[عدل]

يعد كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني المصدر الرئيسي لحياة عريب.[2] يخبرنا هو أنها كانت مثل أقرانها، حيث كانت ضليعة في الشعر والتأليف و الأداء الموسيقي إلى جانب مختلف المهارات الأخرى؛ لعبة الطاولة، الشطرنج والخط بينهم. وكانت الأداة الموسيقية التي اختارتها هي العود. وهي أفضلية سوف تمررها لطلابها، ولكن قبل كل شيء كان غناؤها و تأليفها هما اللذان أبرزاها. نقلا عن أحد مصادره الرئيسية، ابن المعتز، يشير أبو الفرج إلى مجموعة من الدفاتر وصحف تحوي أغانيها، ويقال إن عددهم يبلغ نحو 1000. وفيما يتعلق بغنائها، يعلن أبو الفرج أنها لم تعرف أي منافس بين أقرانها ويصنفها بمفردها بينهم، مع المغنيات الأسطوريات في أوائل العصر الإسلامي، وهم المطربات المعروفات بشكل جماعي باسم الحجازيات.[3]

ولدت في بغداد بالعراق. ترددت شائعات في العصور الوسطى بأن عريب هي ابنة الوزير جعفر البرمكي، وهو عضو رئيسي في عائلة البرامكة، وأحد خدم المنازل في العائلة الفاطمية. وقد ناقشت المدارس الحديثة هذه النسب. وفي كلتا الحالتين، كانت بوضوح عبدة في أجزاء مهمة من حياتها المبكرة، سواء كانت قد ولدت في العبودية أو بيعت إلى العبودية بعد عشر سنوات من العمر بعد سقوط أسرتها. احتجت عريب بشعرها مرتين على وضعها في العبودية، وكان من حررها من الرق هو أبو إسحاق المعتصم بالله محمد بن هارون الرشيد (833-43).[4] زعم أنها اشتهرت بفضل كونها المغنية المفضلة للخليفة أبو جعفر عبد الله المأمون (813-33).[5]

"إن مقطوعات عريب الشعرية الباقية والحكايات المرتبطة بها لا تشير إلى مهاراتها الشعرية فقط، بل هي أيضا حياتها التي كانت لها بها علاقات مع عشاقها وأسْيادها. وهذا يشير إلى أن عريب، كانت مثل العديد من أقرانها، فتاة بالإضافة إلى كونها مغنية عندما كانت تطلب الظروف ذلك" وعلى ما يبدو أنها جاءت للحفاظ على حاشية كبيرة من بلدها وكانت مالكة أرض. واحدة من أشهر القصص المرتبطة بها تتعلق بمسابقة الغناء التي فازت بها وفرقتها الغنائية ضد منافستها الشابة شارية وفرقتها.[6] وتشير الأدلة إلى أن شخصيتها كانت "عنيدة، ذكية للغاية، غير صبورة مع أولئك الأقل ذكاءً أقل، حتما مرتبكة وغالبا ما تكون متشائمة.[7]

من أشعارها[عدل]

أورد ابن عساكر شيئا كثيرا من شعرها، فمن ذلك قولها لما دخلت على المتوكل تعوده من حمى أصابته فقالت:

أتوني فقالوا بالخليفة علةفقلت ونار الشوق توقد في صدري
ألا ليت بي حمى الخليفة جعفرفكانت بي الحمى وكان له أجري
كفى بي حزن أن قيل حم فلم أمتمن الحزن إني بعد هذا لذو صبري
جعلت فدا للخليفة جعفروذاك قليل للخليفة من شكري

ولما عوفي دخلت عليه فغنته من قيلها:

شكرا لأنعم من عافاك من سقمدمت المعافا من الآلام والسقم
عادت ببرئك للأيام بهجتهاواهتز نبت رياض الجود والكرم
ما قام للدين بعد اليوم من ملكأعف منك ولا أرعى إلى الذمم
فعمر الله فينا جعفرا ونفىبنور وجنته عنا دجى الظلم

ولها في عافيته أيضا:

حمدنا الذي عافى الخليفة جعفراعلى رغم أشياخ الضلالة والكفر
وما كان إلا مثل بدر أصابهكسوف قليل ثم أجلي عن البدر
سلامته للدين عز وقوةوعلته للدين قاصمة الظهر
مرضت فأمرضت البرية كلهاوأظلمت الأمصار من شدة الذعر
فلما استبان الناس منك إفاقةأفاقوا وكانوا كالنيان على الجمر
سلامة دنيانا سلامة جعفرفدام معافا سالما آخر الدهر
إمام أعم الناس بالفضل والنداقريبا من التقوى بعيدا من الوزر

ولها أشعار كثيرة رائعة.

مراجع[عدل]

  1. ^ Tahera Qutbuddin, Women Poets', in Medieval Islamic Civilisation: An Encyclopedia, ed. by Josef W. Meri, 2 vols (New York: Routledge, 2006), II 866, "Archived copy" (PDF). Archived from the original (PDF) on 2014-02-07. Retrieved 2015-03-29.. نسخة محفوظة 02 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ al-Iṣfahīnī, Abu l-Faraj, Kitāb al-aghānī, Dār al-Fikr, 21 parts and Index in 9 vols., equivalent to the edition Kairo 1322/1905–5. Jump up
  3. ^ Matthew S. Gordon, 'The Place of Competition: The Careers of ‘Arīb al-Ma’mūnīya and ‘Ulayya bint al-Mahdī, Sisters in Song', in ‘Abbasid Studies: Occasional Papers of the School of ‘Abbasid Studies, Cambridge, 6-10 July 2002, ed. by James E. Montgomery (Leuven: Peeters, 2004), pp. 61-81 (p. 64).
  4. ^ Matthew S. Gordon, ' The Careers of ‘Arīb al-Ma’mūnīya and ‘Ulayya bint al-Mahdī, Sisters in Song', in ‘Abbasid Studies: Occasional Papers of the School of ‘Abbasid Studies, Cambridge, 6-10 July 2002, ed. by James E. Montgomery (Leuven: Peeters, 2004), pp. 61-81 (pp. 64-65). https://www.academia.edu/358518
  5. ^ Classical Poems by Arab Women: A Bilingual Anthology, ed. and trans. by Abdullah al-Udhari (London: Saqi Books, 1999), p. 140 ISBN 086356-047-4; books.google.co.uk/books/about/Classical_poems_by_Arab_women.html?id=WniBAAAAIAAJ&.
  6. ^ Agnes Imhof, 'Traditio vel Aemulatio? The Singing Contest of Sāmarrā’, Expression of a Medieval Culture of Competition]', Der Islam, 90 (2013), 1-20 (with a translation pp. 4-7), DOI 10.1515/islam-2013-0001, http://www.goedoc.uni-goettingen.de/goescholar/bitstream/handle/1/10792/Traditio%20vel%20Aemulatio.pdf?sequence=1
  7. ^ / Matthew S. Gordon, 'The Place of Competition: The Careers of ‘Arīb al-Ma’mūnīya and ‘Ulayya bint al-Mahdī], Sisters in Song', in ‘Abbasid Studies: Occasional Papers of the School of ‘Abbasid Studies, Cambridge, 6-10 July 2002, ed. by James E. Montgomery (Leuven: Peeters, 2004), pp. 61-81 (pp. 65-66). https://www.academia.edu/358518.