هذه المقالة اختصاصية وهي بحاجة لمراجعة خبير في مجالها.

عسر الهضم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عسر الهضم
معلومات عامة
الاختصاص طب الجهاز الهضمي
من أنواع مرض المعدة الوظيفي  [لغات أخرى]‏،  وعلامة سريرية  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
المظهر السريري
الأعراض ألم في الجزء العلوي من البطن[1]
الإدارة
أدوية
الوبائيات
انتشار المرض شائع[1]
التاريخ
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الأرمينية  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

عسر الهضم، المعروف أيضا باسم اضطراب المعدة (بالإنجليزية: Indigestion)‏ هو حالة طبية من ضعف الهضم.[2] قد تشمل الأعراض امتلاء البطن العلوي، حرقة الفؤاد، غثيان، تجشؤ، أو ألم بطني علوي.[3] قد يشعر الناس أيضا بالشبع في وقت أبكر مما كان متوقعا عند تناول الطعام.[4] عسر الهضم شائع نسبيا، ويؤثر على 20٪ من الناس في مرحلة ما من حياتهم، وغالبا ما يحدث بسبب مرض الارتجاع المريئي أو التهاب المعدة.[1][5]

يصنف عسر الهضم على أنه "عضوي" أو "وظيفي"، ولكن إجراء التشخيص يمكن أن يكون تحديا للأطباء.[6] عسر الهضم العضوي هو نتيجة لمرض كامن، مثل التهاب المعدة، مرض القرحة الهضمية (قرحة في المعدة أو الاثني عشر) أو السرطان. عسر الهضم الوظيفي (الذي كان يسمى سابقا عسر الهضم غير التقرحي)[7] هو عسر الهضم دون دليل على وجود مرض كامن.[8] يقدر أن عسر الهضم الوظيفي يؤثر على حوالي 15٪ من عامة السكان في البلدان الغربية ويمثل غالبية حالات عسر الهضم.[7][9]

في المرضى المسنين (60 عاما أو أكثر) أو الذين يعانون من أعراض مثيرة للقلق مثل صعوبة البلع، فقدان الوزن أو فقدان الدم، يوصى بالتنظير الداخلي (وهو إجراء يتم بموجبه إدخال كاميرا متصلة بأنبوب مرن أسفل الحلق وفي المعدة) لإجراء مزيد من التقييم وإيجاد سبب محتمل.[1] في المرضى الذين تقل أعمارهم عن 60 عاما، يوصى بإجراء اختبار لبكتيريا الملوية البوابية وإذا كانت إيجابية، يوصى بعلاج العدوى.[1]

العلامات والأعراض[عدل]

أعراض[عدل]

من المحتمل أن يبلغ المرضى الذين يعانون من عسر الهضم عن أحد الأعراض التالية أو مزيج منها أو جميعها:[6][10]

علامات[عدل]

قد يكون هناك حنان في البطن، ولكن هذه النتيجة غير محددة وليست مطلوبة لإجراء تشخيص.[10] ومع ذلك، هناك علامات الفحص البدني التي قد تشير إلى تشخيص مختلف وسبب أساسي لعدم الراحة المبلغ عنها للمريض. تشير علامة كارنيت الإيجابية (الحنان البؤري الذي يزداد مع تقلص جدار البطن والجس) إلى مسببات تنطوي على عضلات جدار البطن. قد يشير التوزيع الجلدي للألم إلى اعتلال متعدد الجذور الصدري. قد يشير الحنان إلى الجس فوق الربع العلوي الأيمن، أو علامة ميرفي، إلى التهاب المرارة أو مشاكل المرارة.[11]

أعراض التنبيه[عدل]

تعرف أيضا باسم ميزات الإنذار أو ميزات التنبيه أو الأعلام الحمراء أو علامات التحذير في أدبيات الجهاز الهضمي (GI).

يعتقد أن ميزات الإنذار مرتبطة بأمراض الجهاز الهضمي الخطيرة وتشمل:[12]

  • نزيف الجهاز الهضمي المزمن

الأسباب[عدل]

عسر الهضم هو تشخيص يتعلق بمزيج من الأعراض التي يمكن أن تعزى إلى أسباب "عضوية" أو "وظيفية".[13] يجب أن يكون لعسر الهضم العضوي نتائج مرضية عند التنظير الداخلي، مثل القرحة في بطانة المعدة في مرض القرحة الهضمية.[13] بمن غير المرجح أن يتم اكتشاف عسر الهضم الوظيفي عند التنظير الداخلي ولكن يمكن تقسيمه إلى نوعين فرعيين، متلازمة الألم الشرسوفي (EPS) ومتلازمة الضائقة ما بعد الأكل (PDS).[14] الإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحدث عسر الهضم بسبب الأدوية، الطعام، أو عمليات الأمراض الأخرى.

عسر الهضم العضوي[عدل]

يحدث في وجود سبب عضوي، جهازي، أو أيضي ثابت مع حل الأعراض أو تحسنها بعد حل السبب الكامن.

عسر الهضم العضوي يمكن أن يكون بسبب:

عسر الهضم الوظيفي[عدل]

عسر الهضم الوظيفي هو سبب شائع لحرقة الفؤاد المزمنة. أكثر من 70٪ من الناس ليس لديهم سبب عضوي واضح لأعراضهم بعد التقييم.[13] قد تنشأ الأعراض من تفاعل معقد من زيادة الحساسية الحشوية الواردة أو تأخر إفراغ المعدة (خزل المعدة) أو ضعف الإقامة في الطعام.[13] يرتبط القلق أيضا بعسر الهضم الوظيفي. في بعض الناس، يظهر قبل ظهور أعراض الأمعاء؛ في حالات أخرى، يتطور القلق بعد ظهور الاضطراب، مما يشير إلى أن اضطراب المحور الدماغي المعودي قد يكون سببا محتملا.[14] على الرغم من أنها حميدة، إلا أن هذه الأعراض قد تكون مزمنة ويصعب علاجها. يمكن أن يكون بسبب:

  • متلازمة الألم الشرسوفي (EPS)
  • متلازمة الضائقة ما بعد الأكل (PDS)

أسباب أخرى[عدل]

  • قد يكون سبب عسر الهضم الحاد المحدود ذاتيا هو الإفراط في تناول الطعام، تناول الطعام بسرعة كبيرة، تناول الأطعمة الغنية بالدهون، تناول الطعام أثناء المواقف العصيبة أو شرب الكثير من الكحول أو القهوة.
  • كما تبين أن الأعشاب الشائعة تسبب عسر الهضم، مثل توت الصفصاف الأبيض، الثوم، الجنكة، توت الشجرة العفيف، بلميط منشاري، وأقحوان.
  • يمكن أن يساهم القمح والدهون الغذائية في عسر الهضم وتشير إلى أن الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات قصيرة السلسلة (فودماب) قد ترتبط بعسر الهضم. يشير هذا إلى أن تقليل أو استهلاك نظام غذائي خال من الغلوتين و/أو قليل الدسم و/أو حمية فودماب قد يحسن الأعراض.
  • تسبب العديد من الأدوية عسر الهضم، بما في ذلك الأسبرين، الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية)، المضادات الحيوية (المترونيدازول والماكروليدات)، موسعات الشعب الهوائية (الثيوفيلين) وأدوية السكري (الأكوربوز، الميتفورمين، مثبط ألفا جلوكوزيداز، مضادات مستقبلات GLP-1)، الأدوية الخافضة للضغط (مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين [ACE]، ومضاد مستقبلات الأنجيوتنسين الثاني)، وعوامل خفض الكوليسترول (النياسين، والألياف)، والأدوية العصبية والنفسية (مثبطات الكولينستراز [دونيبيزيل، ريفاستيغمين])، و SSRIs (فلوكستين، سيرترالين)، مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين (فينلافاكسين، دولوكسيتين)، أدوية باركنسون (ناهض الدوبامين، مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين [MAO] -B)، أدوية إنقاص الوزن (أورليستات)، الكورتيكوستيرويدات، الإستروجين، الديجوكسين، الحديد، والمواد الأفيونية.
  • بعض الأمراض الجهازية المزمنة.

العلاج[عدل]

إذا كان المريض يعاني مع عسر الهضم من قرحة هضمية فيجب علاج القرحة للتخلص من عسر الهضم وأفضل علاج هو العلاج الثلاثي للقرحة. أيضا يجب على الطبيب مراجعة الأدوية التي يتناولها المريض فقد يكون أحد الأدوية التي يتناولها المريض تسبب له عسر الهضم وفي هذه الحالة يجب تعديل أدوية المريض. قد يحتاج المريض لمزيد من الاستقصاءات والفحوص المخبرية والشعاعية وربما التنظير الهضمي لتحديد سبب وعلاج عسر الهضم.

علاج شخصي مبدئي[عدل]

حالة شاب كان يعاني من الانتفاخ والأرياح وعسر الهضم، وكان علاجه وتحسنه بطريقة طبيعية للغاية واستعاد الشاب صحته ونشاطه.

وتوصف حالة هذا الشاب بأنه كان يعاني من:

  • الانتفاخ.
  • وجع البطن.
  • التقيئ أحيانا.
  • عدم سلامة البشرة.
  • التعب.
  • ووجع الظهر.

ووصف الطبيب المعالج وهو الدكتور «فون روزن» من ميونيخ بألمانيا حالة هذا الشاب في مقالة كتبها بإحدى المجلات (مجلة ريفورم روندشاو) لكي يستفيد منها الناس. هذا الشاب كان يتناول الوجبة بسرعة، فلم تكن المضغة مخلوطة كافيا باللعاب، مما يتسبب مع الوقت في زيادة العبء على الأمعاء. فالغذاء لا يتحلل في الأمعاء بفعل عصارة المعدة بالطريقة السليمة، وإنما يتحلل الغذاء نصف تحلل مما يساعد على تكون مواد ضارة في الأمعاء. ويقوم الدم بنقل تلك المواد إلى الكبد من أجل تنظيفها والتخلص منها. ومع الوقت تتراكم المواد الضارة في جدران الأمعاء الدقيقة ثم تعاني الأمعاء الغليظة أيضا من تراكم تلك المواد الضارة ثم يعاني الكبد.

وخلاصة طريقة العلاج هي مضغ الطعام جيدا حتى تختلط كل مضغة تماما باللعاب، وهذه هي الخطوة الأولى في عملية هضم الطعام. ويجب على الإنسان أن يراعي الأكل ببطء مع مضغ الطعام جيدا، والاستمتاع بالطعم الطيب لكل مضغة، ثم بلع المضغة مطحونة ومختلطة بكثير من اللعاب.

وهذا ما اتبعه هذا الشاب، وبدأت بعد فترة - قد تصل شهرين – الأمعاء الدقيقة التخلص من المواد الضارة وما ترسب في جدرانها من تلك المواد، وتقوت العضلات التي تساعد على عملية الهضم. وبعد فترة استعادت الأمعاء الغليظة هي الأخرى نشاطها، ثم تحسن عمل الكبد.

أي أن التحسن يأتي على مراحل من بعد أن يداوم الإنسان على الاهتمام بالمضغ الجيد للطعام وخلطة كافيا باللعاب. وكان الشاب يمضغ كل مضغة نحو 40 مرة قبل بلعها. ترتاح أولا الأمعاء الدقيقة، وبعد فترة ترتاح الأمعاء الغليظة، وبعد فترة أخرى يرتاح الكبد. وتتحسن حالة الشخص المعاني، وتزول أعراض الشكوى. كما تروق بشرته وتستعيد لونها الوردي، ويختفي وجع الظهر.

ومن المأكولات التي تساعد الكبد على أداء عمله المأكولات التي تحتوي على مواد يميل طعمها إلى المرارة: مثل الخرشوف والجرجير والبابايا والأناناس، وغيرها.

ومن خلاصة الخرشوف نحو 5 نقط قبل الاكل بربع ساعة. وأيضا خلاصة الأناناس، ويمكن السؤال في الصيدلية على خلاصة الأناناس وطريقة الاستعمال.

وإذا كانت هناك حاجة بعد اتباع الطريقة عدة أسابيع إلى تحسن أكثر، فينصح الطبيب بأخذ انزيمات البنكرياس كتكملة للطريقة. ويمكن السؤال عن تلك الانزيمات في الصيدلية أيضا والسؤال عن الطريقة السليمة لتعاطيها. كذلك ينصح الطبيب بالببسين إذا لزم الأمر، وهو أيضا من العقارات التي يمكن شراؤها من الصيدليات مع السؤال فيها عن الطريقة السليمة لتعاطيه.

وينصح الطبيب أيضا بقربة الماء الساخنة، ووضعها على البطن، فهي تساعد على جريان الدم في الكبد والبنكرياس، وبالتالي على تنشيط الحركة في المعدة والأمعاء. ويجب تناول الخضار الطازج أكثر من أكل الفواكه وتقليل السكريات.

من الأطعمة المريحة للمعدة: البطاطس المسلوقة والجزر والموز والجبن قليل الدسم، ويجب الالتفات إليها وقت المعاناة. وإذا لم يوجد فقطعة خبز جاف.

ومن المشروبات المساعدة هي خليط متساوي من حبوب الكراوية والينسون والشمر، ويؤخذ من هذا المخلوط ملعقة شوربة ويصب عليها 1 لتر ماء مغلى ويغطى لمدة 8 دقائق، ثم يصفى. كما يمكن شرب النعناع، ومشروب الشيح البابونيك من الصيدلية.

نصائح مهمة[عدل]

  1. إذا كنت تدخن توقف عن التدخين.
  2. إذا كان وزنك زائد حاول إنقاص وزنك.
  3. إذا كنت تعتقد أن بعض الأطعمة تسبب لك سوء الهضم تجنب تناول هذه الأطعمة.
  4. إذا عندك بعض الضغوط النفسية حاول تجنبها.
  5. إذا كنت ترتدي ملابس ضيقة جداً خصوصاً في منطقة البطن فحاول ارتداء الملابس الفضفاضة المريحة.
  6. إذا كنت تتناول كميات كبيرة من الأطعمة في الوجبات فحاول أن تأكل كميات بسيطة وأكثر من عدد الوجبات 5 - 6 وجبات خفيفة.
  7. إذا كنت تأكل قبل النوم مباشرة فحاول أن تكون آخر وجبة قبل النوم بساعتين على الأقل.
  8. إذا كنت تأخذ المسكنات بصورة كبيرة ومنتظمة تجنب الجرعة المتكررة وحاول أن تقلل تناولك للمسكنات.
  9. إذا كنت تشعر بارتجاع فحاول أن ترفع رأسك بمقدار 6 سم أثناء النوم بوضع مخدة أو شيء مرتفع تحت رأسك.
  10. حاول ممارسة الرياضة بشكل مستمر.
  11. لا تأكل وتنم مباشرة.
  12. تجنب الاطعمة الحارة والدهنية.

المصادر[عدل]

  1. أ ب ت ث ج Eusebi, Leonardo H.؛ Black؛ Howden؛ Ford (11 ديسمبر 2019)، "Effectiveness of management strategies for uninvestigated dyspepsia: systematic review and network meta-analysis"، BMJ (Clinical research ed.)، 367: l6483، doi:10.1136/bmj.l6483، ISSN 1756-1833، PMID 31826881، مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2022.
  2. ^ "Dyspepsia - Gastrointestinal Disorders"، MSD Manual Professional Edition (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2022.
  3. ^ Marko (08 مارس 2011)، Dyspepsia in Clinical Practice (باللغة الإنجليزية)، Springer Science & Business Media، ISBN 978-1-4419-1730-0.
  4. ^ "Functional Dyspepsia"، N Engl J Med (Review)، 373 (19): 1853–63، 5 نوفمبر 2015، doi:10.1056/NEJMra1501505، PMID 26535514.
  5. ^ Zajac, P; Holbrook, A; Super, ME; Vogt, M (March–April 2013). "An overview: Current clinical guidelines for the evaluation, diagnosis, treatment, and management of dyspepsia". Osteopathic Family Physician 5 (2): 79–85. doi:10.1016/j.osfp.2012.10.005
  6. أ ب Jump up to: a b c d National Institute for Health and Clinical Excellence. Clinical guideline 17: Dyspepsia. London, 2004.
  7. أ ب Oustamanolakis, Pantelis؛ Tack (2012-03)، "Dyspepsia: organic versus functional"، Journal of Clinical Gastroenterology، 46 (3): 175–190، doi:10.1097/MCG.0b013e318241b335، ISSN 1539-2031، PMID 22327302، مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  8. ^ "Upper gastrointestinal endoscopy does not reassure people with functional dyspepsia" (PDF)، web.archive.org، van Kerkhoven LA, van Rossum LG, van Oijen MG, Tan AC, Laheij RJ, Jansen JB (September 2006).، اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2022.
  9. ^ Ford, Alexander C.؛ Mahadeva؛ Carbone؛ Lacy؛ Talley (21 نوفمبر 2020)، "Functional dyspepsia"، The Lancet (باللغة الإنجليزية)، 396 (10263): 1689–1702، doi:10.1016/S0140-6736(20)30469-4، ISSN 0140-6736، PMID 33049222، مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2022.
  10. أ ب "Rome IV Criteria"، Rome Foundation (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2022.
  11. ^ Flier, Sarah N.؛ Rose, Suzanne (2006-12)، "Is functional dyspepsia of particular concern in women? A review of gender differences in epidemiology, pathophysiologic mechanisms, clinical presentation, and management"، The American Journal of Gastroenterology، 101 (12 Suppl): S644–653، doi:10.1111/j.1572-0241.2006.01015.x، ISSN 0002-9270، PMID 17177870، مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  12. ^ Vakil, Nimish؛ Moayyedi, Paul؛ Fennerty, M. Brian؛ Talley, Nicholas J. (01 أغسطس 2006)، "Limited Value of Alarm Features in the Diagnosis of Upper Gastrointestinal Malignancy: Systematic Review and Meta-analysis"، Gastroenterology (باللغة الإنجليزية)، 131 (2): 390–401، doi:10.1053/j.gastro.2006.04.029، ISSN 0016-5085، PMID 16890592.
  13. أ ب ت ث Barberio, Brigida؛ Mahadeva, Sanjiv؛ Black, Christopher J.؛ Savarino, Edoardo V.؛ Ford, Alexander C. (2020-09)، "Systematic review with meta-analysis: global prevalence of uninvestigated dyspepsia according to the Rome criteria"، Alimentary Pharmacology & Therapeutics (باللغة الإنجليزية)، 52 (5): 762–773، doi:10.1111/apt.16006، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  14. أ ب Sayuk, Gregory S.؛ Gyawali, C. Prakash (01 سبتمبر 2020)، "Functional Dyspepsia: Diagnostic and Therapeutic Approaches"، Drugs (باللغة الإنجليزية)، 80 (13): 1319–1336، doi:10.1007/s40265-020-01362-4، ISSN 1179-1950، مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2022.
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية