عشتاران

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
عشتاران
نقش يظهر ثعبان على الحافة العلوية من حجر الكودورو يصور (نيراه) سوكال أو ممثل الإله عشتاران على الأرض. غالباً ما توجد ثعبان نيراه على حافة الكودورو "مرفقًا" بالوثيقة الحجرية

اللقب إله العدالة ، الإله المحلي لمدينة دير
انتماء سومر ، أكد
مركز العبادة الرئيسي دير (سومر)
رموز ثعبان
زوجات شارات ديري "ملكة دير"
منزات "إلهة القوس قزح"
الديانة ديانة بلاد ما بين النهرين

عشتاران هوأحد الآلهة السومرية الذي كان بعتبر إله العدالة والإله المحلي لمدينة دير (تل عقار ، بالقرب من بدرة حالياً[1])، وهي دولة مدينة سومرية تقع شرق دجلة على الحدود بين سومر وعيلام. ازدهرت عبادته من أوائل فترة سلالة أور الثالثة حتى العصر البابلي الوسيط ، ورد إسمه مرتبطاً بأسماء اشخاص في لجش و أوما في جنوب بلاد ما بين النهرين.[2] ومن الأمثلة البارزة على هذا الاسم هو الاسم الأنثوي سيمات-عشتاران ، التي كانت شقيقة الملك شو سين رابع ملوك سلالة أور الثالثة.[3] وبعد ذلك لم يعد اسمه يُدرج في الأسماء الشخصية للأفراد.

وظلت عبادته سائدة حتى عهد الملك الآشوري أسرحدون (الذي حكم للفترة ما بين 680 إلى 669 قبل الميلاد).[4] يشتبه لامبرت في أن الإله كان يعبد حتى العصر السلوقي ، ولكن لا يوجد دليل موثوق على ذلك ، حيث لم يتم بعد التحقيق الأثري حوله بشكل كافٍ.[5]

كان رمز عشتاران هو الثعبان كما يظهر بشكل متكرر في أحجار الكودورو الحدودية (ومن المحتمل أنه كان يمثل نيراه الذي كان سوكال أو وزير عشتاران). أما زوجة عشتاران التي لم يتم ذكرها كثيراً عرفت باسم شارات ديري «وتعني ملكة دير». في بعض المصادر ، كانت زوجته هي منزات إلهة القوس قزح.[6]

في عصر فجر السلالات ، كان يتم استدعاء الإله عشتاران للحكم في النزاعات الحدودية التي تحصل بين أوما ولجش. يتوقع العلماء أن فعاليته المفترضة في هذه الحالة قد تنبع من الموقع الحدودي لمدينته (دير). وانتشرت عبادته بصورة كبيرة خارج حدودها ، تذكر السجلات إن كوديا حاكم لجش قام بتنصيب مذبحاً للإله عشتاران في معبد نينجيرسو العظيم في جيرسو.[7]

تم تصوير عشتاران على أنه أفعى في العصر الأكادي. وغالباً ما كان يُقابل عشتاران أنو العظيم. كان آنو أحد أهم الآلهة السومرية ، مما جعل عشتاران مكانة عالية جداً في البانثيون.[8] كان لدى عشتاران معبداً في دير. تم العثور على لح طيني بالقرب من بدرة تخبرنا عن تجديد معبده من قبل الملك البابلي كوريغالزو الثاني (1332-1308 قبل الميلاد) ومن المحتمل أن يكون كوريغالزو الأول. ويحوي اللوح نقشاً سومرياً ويشير إلى وجود علاقة خاصة بين كوريغالزو والإله عشتاران.[9] تتحدث ترانيم المعبد السومري أيضاً عن معبد في دير. وقد يكون هناك معبداً آخراً في المنطقة الحدودية بين مدينتي لجش وأوما ، لكن الإشارات غير واضحة.[10]

المراجع[عدل]

  1. ^ Lambert, in: Reallexikon der Assyriologie und Vorderasiatischen Archäologie 5, 1976-80a, S. 211
  2. ^ Lambert, in: Reallexikon der Assyriologie und Vorderasiatischen Archäologie 5 (1976-80a), S. 211
  3. ^ R. Zettler: Reconstructing the world of ancient Mesopotamia: divided beginnings and holistic history., in: Journal of the Economic and Social History of the Orient 46 (2003), S. 3–45, hier S. 16.
  4. ^ Riekele Borger. Die Inschriften Asarhaddons Koenigs von Assyrien, Archiv für Orientforschung, Beiheft Graz 1956, S. 84.
  5. ^ Lambert, in: Reallexikon der Assyriologie und Vorderasiatischen Archäologie 5, 1976-80a, S. 211.
  6. ^ Woods, C. [2004] "The Sun-God Tablet of Nabu-apla-iddina Revisited," Journal of Cuneiform Studies Vol. 56, p. 68 نسخة محفوظة 2021-06-05 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Wiggerman, F.A.M. [1997], "Transtigridian Snake Gods", in Finkel, I.L. & Geller, M.J. (eds), Sumerian Gods and their Representations, [Cuneiform Monographs 7], Groningen, 1997, pp.33-55. نسخة محفوظة 2021-06-05 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Lambert, in: Reallexikon der Assyriologie und Vorderasiatischen Archäologie 5 (1976-80a), S. 211
  9. ^ T. Clayden: Kurigalzu I and the restoration of Babylonia, in: Iraq 58 (1996), S. 109–121, hier besonders 112.
  10. ^ Lambert, in: Reallexikon der Assyriologie und Vorderasiatischen Archäologie 5 (1976-80a), S. 211.

وصلات خارجية[عدل]