عشرة الفجر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عنوان صحيفة اطلاعات الإيرانية يوم واحد قبل دخول الخميني إلی طهران:
«9 صباح الغد، اللقاء مع الإمام في طهران»

عشرة الفجر (بالفارسية: دهه فجر) هي عنوان يطلق علي الأيام العشرة التي تحتفل في إيران بمناسبة ذكري عودة سيد روح الله الخميني إلي إيران والذي أدّی إلی انتصار الثورة الاسلامية في عام 1979.[1][2] هذه العشرة من 1 إلي 11 فبراير وتحتفل كل عام في إيران كاحتفال وطني. يبدأ العشرة بذكري عودة سيد روح الله الخميني إلي إيران وتنتهي بانتصار الثورة الإسلامية في إيران الذي يُسمّي بيوم انتصار الثورة الاسلامية أو 22 بهمن.[3]

التسمية[عدل]

سميت هذه الأيام العشرة ب"عشرة الفجر" لأنها تعتبر بداية عصر جديد في تاريخ إيران وتشير إلي الأيام العشرة التي بدأت بورود سيد روح الله الخميني القائد الفقيد للثورة الإسلامية إلي إيران وانتهت بانتصار الثورة الاسلامية في إيران.

أحداث فبراير 1979[عدل]

1 فبراير[عدل]

في الأول من فبراير 1979 عاد سيد روح الخميني بعد 14 عاما إلى طهران حيث نفاه محمد رضا بهلوي والذي كان شاه إيران يوم الثالث من التشرين الثاني عام 1964 م، أولاً إلى مدينة أنقرة (تركيا)، ومن ثم إلى مدينة بورصا التركية ، حيث قامت قوات الأمن الإيراني والتركي المكلّفة بمراقبته، بمنعه من ممارسة أي نشاط سياسي أو اجتماعي ، ثم في سبتمبر 1965 للعراق و أخيرا في 6 أكتوبر 1973 لفرنسا.[4][5][6] حيث ذهب عدة ملايين من الناس إلى مطار مهرآباد الدولي لاستقبال الخميني.[7] ثم ذهب الخميني إلى مقبرة جنة الزهراء وألقي محاضرة للناس. وصرّح الخميني في محاضرته أن حكومة شابور بختيار غير قانوني وقال: "سأشكّل الحكومة! سأشكّل الحكومة بمؤازرة الشعب".[4]

5 فبراير[عدل]

اختار سيد روح الله الخميني في هذا اليوم مهدي بازركان كرئيس الوزراء للحكومة الإنتقالية.[4][8]

8 فبراير[عدل]

وفي الثامن من فبراير عام 1979م قام عدد من ضباط القوة الجوية الإيرانية بزيارة سيد روح الله الخميني في مقر إقامته في مدرسة علوي في طهران وأعلنوا عن ولائهم التام له وللثورة الإسلامية.[4][9]

9 فبراير[عدل]

في اليوم التاسع من فبراير انتفض الطيارون في أهمّ قاعدة جوية في طهران، فأرسلت قوة من الحرس الإمبراطوري لمواجهتهم وقمعهم، فانضم الناس إلي صفوف الثوار لدعمهم ومساندتهم.[4]

10 فبراير[عدل]

وفی العاشر من فبراير کان معظم مراکز الشرطة ومؤسسات الدولة قد سقطت الواحدة تلو الآخرى بأیدی الجماهیر. وفی بیان عسکری له اعلن القائد العسکري لعاصمة طهران عن تمدید ساعات منع التجوال إلى الساعة الرابعة بعد الظهر. وتزامناً مع ذلک عقد شابور بختيار اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن الدَولي وأصدر أوامره بالقیام بالانقلاب العسکري الذي أعد له سلفاً بالتنسیق مع الجنرال هایزر. من جانب آخر اصدر الخمینی بیاناً دعا فیه أبناء طهران ـ وبدافع إحباط المؤامرة المبیّتة ـ للنزول إلى الشوارع وإلغاء قرار منع التجوال بشکل عملي. فاندفعت الجماهیر إلی الشوارع، وشرعت بإعداد الخنادق. وما إن خرجت الدبابات والقوات العسکریة المکلفة بتنفیذ الانقلاب من معسکراتها، حتى سیطرت الجماهیر علیها ومنعتها من مواصلة مسیرها. ففشل الانقلاب منذ ساعاته الأولى، وبذلك سقط آخر معاقل النظام الملکي.[10][11]

11 فبراير[عدل]

في 11 فبراير أعلن كبار القادة العسكريين بأنهم كانوا على الحياد في الصراع بين حكومة بختيار والثوار وبالتالي فإنهم تراجعوا من الشوارع.[9]

12 فبراير[عدل]

في 12 فبراير استقال شابور بختيار من منصب رئاسة الوزراء وذهب إلى باريس واكتسبت الثوار انتصارا في هذا اليوم وسمّي هذا اليوم بيوم انتصار الثورة الاسلامية في إيران.[4][10][12]

احتفالات عشرة فجر[عدل]

هذا المراسم انطلقت صباح يوم 12 فبرایر باحتفال بهيج أقيم عند مرقد روح الله الخميني، بمشاركة أبناء الشعب الإیراني وعوائل الشهداء و جرحى الحرب وعدد من المسؤولين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، تخليداً لذكرى عودة مفجر الثورة الاسلامية سنة 1979م إلى أرض الوطن. و بدأت المراسم في الساعة التاسعة و 33 دقيقة صباح، اللحظة التي وطأت أقدام الخمیني الراحل أرض الوطن في الأول من شباط عام 1979، حيث حظيت المراسم بحضور من قبل الجماهير وأسر الشهداء والمضحين و الأحرار والمعاقين وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين وسائر الشخصيات البارزة في النظام. وبدأت المراسم بتلاوة معطرة من القرآن الكريم اعقبه عزف النشيد الوطني لإيران واقيم استعراض عسكري شاركت فيه مختلف وحدات القوات المسلحة إضافة إلى تحليق الطائرات التي نثرت الزهور على طول الطريق الذي سلكه الإمام من مطار طهران إلى مقبرة جنة الزهراء جنوب العاصمة طهران. كما شهدت مختلف المدن والمحافظات في شتى أرجاء إيران مراسم مماثلة شارك فيها الشعب الإيراني احتفاء بهذه الذكرى التي يحتفل فيها الشعب الإيراني في كل عام تخليدا لذكرى عودة روح الله الخمیني إلى أرض الوطن.

انظر أيضا[عدل]

الوصلات الخارجية[عدل]

معرض الصور[عدل]


المصادر[عدل]